إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صعاليك يحكمون العالم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صعاليك يحكمون العالم

    كيف سيبدو العالم لو أغلقت شركة مايكروسوفت؟ سألت نفسي هذا السؤال كثيراً، وفي كل مرة أصل إلى نفس الإجابة: سيصاب العالم بأزمة اقتصادية أخرى.

    فمعظم الناس اليوم يستخدمون برنامج (آوت لووك) لإدارة بريدهم الإلكتروني وأجندة أعمالهم وعناوين الذين يتعاملون معهم، ونادراً ما يخلو جهاز كمبيوتر من برنامج (أوفيس)، وعلى الرغم من منافسة شركة آبل الشرسة لمايكروسوفت، إلا أن منصة ويندوز تبقى هي الأكثر انتشاراً في العالم بنسبة تصل إلى 90%.

    لو أغلقت مايكروسوفت فستغلق معها شركات الكمبيوترات العملاقة مثل ديل، وآيسر، وإتش بي، وغيرها، وسوف تشلّ حركة البنوك وستتوقف المطابع وستتعطل الشركات بمختلف أنواعها وسترتبك المطارات، وسيدخل العالم في فوضى عارمة.

    لقد صدق الكاتب الأميركي توماس فريدمان عندما قال في كتابه (العالم مسطح) بأن الحقبة القادمة ستكون مِلْكاً للشركات العالمية وليست للدول، وسيتسطح العالم إلى درجة أن تأثير هذه الشركات سيكون أكبر من تأثير بعض الدول.

    ولكن يبدو أن العالم أصبح أكثر تسطّحاً من نظرية فريدمان، فلقد أصبح مدراء هذه الشركات أكثر تأثيراً من رؤساء بعض الدول أيضاً. ابحث عن مارك زوكريبرج، صاحب موقع فيسبوك، وستجد بأنه قد ولد عام 1984 أي أنه لم يتجاوز السابعة والعشرين بعد، ولكنه يحكم ثالث أكبر دولة في العالم، حيث يبلغ عدد مشتركي فيسبوك أكثر من نصف مليار إنسان.

    ليس هذا فقط هو الغريب، ولكن الأغرب أن مارك الذي يبدو في ظهوره الإعلامي مراهقاً لم يختبر الحياة بعد، لا يعرف كيف يضع ربطة عنق، ولذلك فإنه يظهر في المناسبات الرسمية بجينز مهترئ وقميص يشبه قمصان طلبة المدارس، ودون أن يسرّح شعره أيضاً.

    شاهدته في مقابلة تلفزيونية بأحد المؤتمرات، وقبل أن يصعد إلى المنصة قدّمه مدير الجلسة كالتالي: «هذا هو مارك، كان في السابق يلبس الصندل، والآن يلبس حذاء تِنِس».

    يبدو مارك صعلوكاً حقيقياً، فهو لا ينحدر من طبقة نبلاء ولا يعرف حتى ماذا تعني تلك الكلمة على ما يبدو، ولا شأن له بقواعد الاستثمار وكيفية التعامل مع وسائل الإعلام، حيث يتصرف كيفما يشاء ودون أن تسبب له تلك الصعلكة أي إحراج.

    إن الصعلوك في اللغة: هو الفقير الذي لا مال له. أما الصعلكة التي أعنيها هنا فهي اللامبالاة برأي الآخرين، وعدم الاكتراث بالمعايير التي يتسربل بها الناس في المناسبات العامة، كاللبس والشكل وطريقة الحديث.

    صعلوكان آخران يسهمان في إدارة العالم، هما لاري وسيرجي، مؤسسا موقع غوغل. شابان درسا في جامعة ستانفورد وجمعهما حلم واحد وهو أن يجعلا المعلومات في متناول الجميع وبطريقة منظمة. حاول أن تجد صورة لأحدهما وهو يرتدي ربطة عنق ولن تجد إلا صوراً نادرة، حتى عندما تحدث لاري أمام البرلمان الأوروبي قبل عام، أبى إلا أن يفعل ذلك دون ربطة عنق.

    شاهدت مقابلة لسيرجي بعد أن أصبح مليارديراً وقد سألته المذيعة إن كان يقود سيارة (جاغوار) فقال لها إنه يقود سيارة يابانية، ولم يتجشّأ عناء إخبارها عن نوعها.

    لا يحمل هذان الشابان، مثل باقي الصعاليك الجدد، غير قناعات ومبادئ إنسانية ومهارات عالية، ولا شأن لهما بالخطط الاستراتيجية والنظريات الإدارية الجديدة، شأنهما في ذلك شأن أندي روبن، مخترع برنامج الهاتف الجديد (آندرويد) الذي طرحته غوغل في الأسواق مؤخراً، حيث قال في حديث مع مجلة نيوزويك بأنه لم تكن له رؤية استراتيجية أو أي شيء من هذا القبيل عندما اخترع البرنامج المؤلف من 11 مليون سطر برمجي، وكل ما كان يريد فعله هو وزملاؤه أن يخترعوا أكثر هاتف روعة على الإطلاق.

    يعد آندرويد أحد أكثر الهواتف انتشاراً حالياً، حيث يباع منه 250 ألف جهاز كل يوم، وتقول غوغل بأنها ستحدث به قريباً نقلة نوعية في عالم الهواتف المحمولة، وهي مصممة على استقطاب مليار مشترك في السنوات الخمس القادمة، وبذلك سيصبح أندي في مكانة الرئيس الصيني أو الهندي.

    إن كل هؤلاء المؤثرون في حياتنا بشدّة، هم في حقيقتهم أُناس بسطاء، لا يحلمون بتغيير العالم إلى الأفضل، بل يطمحون إلى تقديم شيء ما إلى البشرية، ينأون بأنفسهم عن أروقة السياسة، وعن متابعة أخبار التفجيرات أو ملاحقة نتائج الاقتراعات، وكل همهم هو كيف يطورون منتجاتهم باستمرار.

    لقد تحول هؤلاء الصعاليك إلى قادة العالم الحقيقي، فهم يسيطرون على عقول وقلوب مليارات من البشر، بعكس رؤساء (الدول العظمى) الذين أصبحوا يعيشون في عزلة عن الشعوب، ولم يعودوا أولئك المنقذين والمنظرين كما كان أسلافهم يوماً. قرأتُ مقالاً يقول بأن عدد الذين تابعوا ستيف جوبز،رئيس آبل، أثناء إطلاقه جهاز آي باد، كان أكثر من عدد الذين تابعوا كلمة أوباما حول إعلان موعد انسحاب القوات الأميركية في العراق.

    لم تعد الشعوب تتأثر كثيراً باجتماعات الناتو، ولم تعد تأبه بقرارات الأمم المتحدة أو بتصريحات ميليباند أو ميركل، بل إن تأثرها باليوتيوب والفيسبوك والآي فون وغوغل هو أكثر عمقاً من أي شيء آخر، فالدور الذي تلعبه هذه الشركات والمنتجات في حياتنا أصبح أكثر فاعلية وحيوية من الدور الذي تلعبه دولنا في بعض الأحيان.

    إن الصعاليك الذين يحكمون عالم اليوم يساهمون بصورة كبيرة في تشكيل الرأي العام العالمي، وأصبح بعضهم، مثل رئيس غوغل على سبيل المثال، يمنح مصداقية لدولة ما أو يحجبها عنها، كما حصل عندما مُنِعَت خدمات غوغل في الصين، وتحول هؤلاء الصعاليك إلى سادة يلجأ إليهم بعض قادة العالم والسياسيين أثناء حملاتهم الانتخابية لكي يخطبوا ودهم وليحصلوا على دعمهم.

    إن التاريخ القادم سيدوّن أسماء المتصعلكين أكثر من تدوينه لأسماء السياسيين، فلقد استطاع هؤلاء الصعاليك الجدد أن ينجحوا عندما فشل الساسة، من خلال تركيزهم على أحلام الناس وليس على مصالحهم فقط.

    ياسر سعيد حارب
    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا



  • #2
    سلمت يمناك اختي
    على الطرح الرائع
    أنا مغربية تعلمت أن سحري وحده ,دون اللجوء لخدمات من عالم اخر, يكفي لجعل المشرقيات يمتن غلا و حقدا.. باختصار.. أنا مغربية و أفتخر

    أنا مغربية وكلي فخر واللي ما عاجبو ينتحرمغربية في هواها تترك العالم وراها تملك كل المشاعر ومن عرفها ما نساها

    أنا مغربية وكلي فخر واللي ما عاجبو يموت قهر مغربية وكلو بيموت فيني شو ذنبي إذا حلاي مني وفيني

    تعليق


    • #3
      كلام صحيح اختي شركات الانترنت والبرامج هي الاغنى في العالم واكبر صفقة في التاريخ كانت ستتم بين ياهو ومايكروسوفت لكنها لم تتم لان السعر الذي اقترحته مايكروسوفت كان قليلا بالنسبة لشركة ياهو فقط 45 مليار دولار اما صاحب مايكروسوفت فكان اغنى رجل في العالم لسننين متابعة والان بدا بالدخول الى عالم الانترنت بعدما علم انه ميدان مدر للارباح وبعدما رفضت ياهو عرضه قام بفتح محرك بحث خاص به bing سيرا على نهج جوجل الخائفة من زحف الفايس بوك على المرتبة الاولى عالميا الفايس بوك مداخيله اكبر من مداخيل بعض الدول العربية وباستطاعته ان يهزمها جميعا لانه يملك اسرار خطيرة من المجتمعات والمسؤولين فيها الانترنت اصبح يحكم فعلا في كل شيء والمشكل ان اغلب المواقع الكبرى اجنبية وفي يد اليهود والعرب لايعلمون ومن علم لايصدق وعندما يبادر العرب بانشاء بديل لايجد القبول عند العرب بسبب ان الشعب العربي مهووس بالغرب بسبب القابلية للتبعية كما قال مالك بن نبي رحمه الله القابلية للاستعمار في الغرب المواقع تجد كل الدعم ولاتوجد عندهم فكرة هذا موقع حرام او حلال المهم عندهم ان يلقى اقبالا لدى الناس
      شكرا اختي اخلاص على الطرح
      بالمناسبة دخلي شوفي هاد الموضوع ربما يكون لك راي
      http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?156761
      السلام عليكم
      نصائج :
      اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
      اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
      اختي العضوة القديمة
      العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
      مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
      مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


      تعليق


      • #4
        مقال رائع اختي..بارك الله فيك


        اللهم اغفر لي ما قــدمت و مـا أخرت و مـا أسررت و مـا أعلنـت و مـاأنت أعلـم به منـي أنت المـقدم و أنت المؤخر لا إله إلا أنت

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة لبيه123 مشاهدة المشاركة
          سلمت يمناك اختي
          على الطرح الرائع
          أختي الغالية لبيه 123اشكر لك طيب تواجدك وتعليقك
          وكل عام وأنت ومن يعز عليك بخير
          لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
          ويقدرون أنهم يصلحون




          قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
          من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة الواثقة بالله مشاهدة المشاركة
            كلام صحيح اختي شركات الانترنت والبرامج هي الاغنى في العالم واكبر صفقة في التاريخ كانت ستتم بين ياهو ومايكروسوفت لكنها لم تتم لان السعر الذي اقترحته مايكروسوفت كان قليلا بالنسبة لشركة ياهو فقط 45 مليار دولار اما صاحب مايكروسوفت فكان اغنى رجل في العالم لسننين متابعة والان بدا بالدخول الى عالم الانترنت بعدما علم انه ميدان مدر للارباح وبعدما رفضت ياهو عرضه قام بفتح محرك بحث خاص به bing سيرا على نهج جوجل الخائفة من زحف الفايس بوك على المرتبة الاولى عالميا الفايس بوك مداخيله اكبر من مداخيل بعض الدول العربية وباستطاعته ان يهزمها جميعا لانه يملك اسرار خطيرة من المجتمعات والمسؤولين فيها الانترنت اصبح يحكم فعلا في كل شيء والمشكل ان اغلب المواقع الكبرى اجنبية وفي يد اليهود والعرب لايعلمون ومن علم لايصدق وعندما يبادر العرب بانشاء بديل لايجد القبول عند العرب بسبب ان الشعب العربي مهووس بالغرب بسبب القابلية للتبعية كما قال مالك بن نبي رحمه الله القابلية للاستعمار في الغرب المواقع تجد كل الدعم ولاتوجد عندهم فكرة هذا موقع حرام او حلال المهم عندهم ان يلقى اقبالا لدى الناس
            شكرا اختي اخلاص على الطرح
            بالمناسبة دخلي شوفي هاد الموضوع ربما يكون لك راي
            http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?156761
            السلام عليكم
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            اختي الغالية الواثقة بالله تواجدك بموضوعي شرف لي والشكر لك على حضورك الرائع وردك المتميز

            الفيس بوك وجوجل هي ادوات للتجسس بالدرجة الاولى على الشعوب

            أصبحنا نعيش في زمن انتهت فيه الخصوصية

            الصين تحذرمن جوجل

            هاجمت الصحافة الرسمية الصينية بنبرة تحمل عصبية قومية شركة الانترنت الأميركية العملاقة غوغل التي هددت بالانسحاب من الصين، متهمة إياها بالارتباط بالاستخبارات الأميركية. واتهمت وكالة أنباء الصين الجديدة في تعليق غوغل بأنها أداة سياسية أميركية على علاقة بالاستخبارات الأميركية.

            وقالت الوكالة أن "بعض متصفحي الانترنت الذين يفضلون استخدام غوغل ربما يجهلون حتى الساعة انه، بسبب العلاقات الوثيقة بين غوغل والاستخبارات الاميركية، تم حفظ سجلات البحث لكي يستخدمها لاحقا عناصر الاستخبارات الاميركية"، وختمت بالقول ان "الصين لا ترحب بغوغل مسيسة ولا بسياسة غوغل".

            الفيس بوك: وكر الجواسيس المتحرك

            في نهاية السنة الماضية، كشف موقع "سيغل" الألماني أن البيانات المعلوماتية التي يتكدس بها موقع " الفيس بوك"

            للمشتركين فيه لم تعد سرية بالنسبة لمكاتب الاستعلامات الأمريكية و نظيراتها "الإسرائيلية"، و أن الموساد استحدث الكثير من الخيارات في الفيس بوك، لأجل الإيقاع بأكبر عدد من الشباب من القارات الخمس، من دول تعتبرها "إسرائيل" عدو دائم، منها دول أمريكا اللاتينية، وآسيا وإفريقيا، بيد أن الهدف الأول يبقى الدول العربية والإسلامية بلا منازع حيث تمثل تلك الدول نسبة مشاركة وصلت إلى 39% سنة 2007، و زادت منتصف عام 2008 إلى 41%..

            و الحال أن ما كشفته مجلة "لوماجازين ديسرائيل" لا يمكن وضعه في خانة المبالغ فيه لسبب بسيط أنها مجلة إسرائيلية اختارت أن تأخذ السبق في كشف الفيس بوك انطلاقا من تقارير قالت أنها حصلت عليها من مصادر عسكرية إسرائيلية موثوقة لتوعية الشباب اليهودي كي لا يقترب من الفيس بوك لأنه معد لشباب آخرين، حيث كشفت المجلة الإسرائيلية أن البيانات التي يستخدمها الشباب العربي للدخول إلى الفيس بوك مهما كانت غير حقيقية تذهب نسخة منها إلى مكاتب مختصة في جهاز الموساد الإسرائيلي الذي يأخذ " على عاتقه" قراءة تلك البيانات و المشاركات، حيث يتم وفقها التعاطي مع الشباب المشترك وفق ما يشاركون فيه من مواضيع، و وفق الغرف التي يدخلونها، و وفق عدد الأصدقاء الذين يحصلون عليهم عبر دعوتهم المستمرة إلى الفيس بوك للمشاركة فيه عبر المحادثات الفورية (الشات) و الحوارات السياسية الساخنة التي تتحول بسرعة إلى سرد لتفاصيل خطيرة عن كل بلد

            كل عام وانت بخير أختي الكريمة وأسعد الله أوقاتكم.
            لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
            ويقدرون أنهم يصلحون




            قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
            من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أمة اللطيف مشاهدة المشاركة
              مقال رائع اختي..بارك الله فيك
              أختي الغالية أمة اللطيف لك جزيل الشكر على طيب تواجدك وتعليقك
              وكل عام وأنتم بخير
              لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
              ويقدرون أنهم يصلحون




              قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
              من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X