إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وتستمر الوقاحة من طرف أهل لالاهم لعروسة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وتستمر الوقاحة من طرف أهل لالاهم لعروسة

    [align=center]وتستمر الوقاحة من طرف أهل لالاهم لعروسة
    [/align]



    ذ.محمد زمران

    Monday, June 30, 2008


    اتضج لي جليا، وأظن أنه اتضح لكل عاقل اني لم أكن مخطئا لما تناولت العام الماضي موضوعا اخترت له من العناوين لالاهم لعروسة .. انتقدت فيه كل ما حدث من حركات لامسؤولة .. عناق، قبلات حارة تبادلها المشاركون نساء ورجالا على حد السواء و.. و.. الخ، واليوم أجد أن بعض فقرات المقال تصلح للإعادة مادام أن القاعدة تقول لكل مقام مقال، وللذين فاتهم الاطلاع على ذلك خلال السنة الماضية وقفة مع السطور التالية :رحم اللـه زمنا كان الرجل رجلا .. رجلا بكل ما في الكلمة من معنى، كان يحافظ على أهله ، ويذوذ على شرفه، امتثالا للمثل العامي الذي يقول- الرجل يموت على بلادو ولا على أولادو -أجل، كان الرجل لايترك للغير فرصة التمتع بأهل بيته ، اعني لايترك زوجته عرضة لأعين المفترسين .. كان الرجل باللأمس القريب حارسا أمينا على مفاتن زوجته، هذه الزوجة التي حافظ أجدادنا عليها وحفظوها، لأنهم كانوا يشعرون بأن حفاظهم على المرأة وحفظها من الواجبات التي تصل حد القداسة .. ثم رحم اللـه زمنا كان فيه الرجل فعلا محافظا على كرامته وساترا لعورته، أما اليوم، فان ذاك الرجل الشهم الذي كان يحسب له ألف حساب، وكانت كلمته مهابة و تهابه النساء، فقد غفل .. وكما هو معلوم فالغفلة هي لحظة الضعف التي يفقد فيها الإنسان السيطرة على منافذه فيتسلل منها من يتمكن منه ويسيطر عليه ويصبح مسلوب الإرادة ويكون بالتالي مسيرا غير مخير,, ويحز في نفوسنا أن رجالنا أصبحوا لايحركون ساكنا وهم يرون بأم أعينهم زوجاتهم يعرضن مفاتنهن أمام الجميع ودون حياء ولا خجل، كما أنهم لم يمتثلوا لقول رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، وقوله عليه السلام إن اللـه سائل كل راع عما استرعاه حتى يسأل الرجل عن أهل بيته أحفظ أم ضيع.


    لكن مايحدث اليوم يؤلم بشدة ويصعب على العاقل تصديقه أو يقتنع بجدواه، لأن كل شيء بات على غير عا دته، وأصبح المرء يخجل عندما يشاهد تلك المناظر التي أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها لاتشرف بلدا يدين بدين الإسلام .. مناظر تندر أن الأمة ضاعت، فلا مأمون ولا أمين إلا من رحم ربي .. وهذا هو الذي يدعونا إلى المطالبة بأن تتخذ كافة التدابير والإجراءات التي من شأنها أن تعيد هيبة الرجل ويعود بالتالي سيد بيته ليقضي على الانفلات الذي حدث فجأة ودون سابق إعلام .. وأنا أعلم مسبقا أن هذا المقترح صعبا في بداية الأمر، نظرا لما أصبحت تعرفه الأسر المغربية من تقليد أعمى للغرب، لكنه سيكون سهلا على مدى فترات قصيرة ونتمك من إعادة بناء المجتمع النموذجي.


    وسبب إعادة نشربعض من فقرات المقال المشار إليه رغم كونه نشر في حينه، هو ما تفضلت علينا به ليلة السبت 28 يونيو الجاري القناة الأولى في إطار برنامج مسابقاتها " لالاهم لعروسة " في طبعته الثالثة، حيث اختلط الحابل بالنابل كالعادة، واختلطت الأمور على العرسان المشاركين في المسابقة - الذين أفقدهم الطمع في الظفر بالفوز- أقول أفقدهم رجولتهم وعزة أنفسهم، وشخصوا لنا مسرحية خيل لنا من مشاهدها أننا شعب فقد إنسانيته، لأن المشاهد تتنافى مع ديننا الحنيف، وعاداتنا، وهذا ما يساعد على تفشي العديد من المصائب بين صفوف نساء ورجال هذا المجتمع، وعلاوة على ذلك .. فان هذه التصرفات المشينة تعبر عن الانحلال وعن اللامسؤولية التي أصبح يحظى بها رجالنا الذين أصبحوا لاحول ولاقوة لهم، وبعبارة أخرى أصبحوا مغلوبين على أمرهم .. ونافلة القول أن المسابقة لم تأت بجديد يذكر، اللهم إلا كثرة الضجيج .. والتصفيق في غير وقته، والغير مجد بتاتا، ثم الرقص الفاضح الذي قام به بعض أزواج المستقبل والحركات اللاأخلاقية، بحيث عرض كل واحد منهم مااستطاع من مفاتنه، سواء من صنف النساء أوالرجال ) ياحسرة(، ناهيك على ما قام به السيد مقدم البرنامج رشيد الوالي الذي لم يكف منذ البداية عن التغزل في العروسات كتوجيه كلمات تثير الغرائز، ولم يقف عند حد التغزل في هؤلاء، بل تمادى في التغزل حتى في الأمهات، وكثيرة هي الهفوات التي لاأستطيع ذكرها إما احتراما لمشاعر القراء، أو لضيق الوقت.


    وأرى أن اللوم كل اللوم هو موجه بالدرجة الأولى للمسؤولين عن البرنامج الذين لم يكلفوا أنفسهم تخطيط حدود، تكون بمثابة الخطوط الحمراء التي لايسمح بتخطيها من طرف المتبارين، أوالمنشطين على حد السواء، وان ماتوجت به حلقة السبت المعلوم هو ما تفوه به سيدهم عبدو من كلام ساقط ، حيث تلفظ بألفاظ الفاحشة، أو بصريح العبارة كلام زنقوي لايمت للفكاهة بصلة، إضافة إلى التهكم على الجمهور الحاضر داخل البلاتو وعلى معشر النظارة الذين يتابعون المسابقة المهزلة من منازلهم والذي(التهكم) هو ليس من سمات المجتمع المسلم.


    إذن ماهذه الوقاحة أيها الرجال - رجال برنامج لالاهم لعروسة - ما هذا البرود، زوجتك تقبل ويقبلها بحرارة رجل أجنبي أمام عينيك وأعين الناس أجمعين ..؟ إنها حقا لمصيبة عظمى تستوجب قراءة الفاتحة على أرواح شبه الرجال هؤلاء .. ماذا عساكم تقولون للتاريخ، وما ستقولونه لأبنائكم غدا لما يطلعون على صوركم التي لاتشرف .. وماذا .. وماذا، تساؤلات كثيرة سوف تجيبنا عنها الأيام القليلة المقبلة لتتأكد لنا فرضية بأن ثمة شيء لا يتماشى مع قيمنا وتقاليدنا وأعرافنا يحصل داخل الأسر المغربية، وهناك أيضا أسئلة كثيرة والمقام لايسمح ,, وللـه في خلقه شؤون.



    منقول للافادة

  • #2
    chokran laki 3ala hada lmawdo3 fi3lan okhti alryra 3ala lmaharim lam tab9a 3inda rijal hada zaman alkol yatabi3o lmada fa9at nasalo llah tabat walhidaya liljami3

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      لا يجب ان نتحصر على زمن فات ولكن الحصرة على زمن ات فموضوعك اختي يجسد واقعا مرا اصبح الحرام فيه مباح والحلال فيه تخلفا وضيق في التفكير لكن اللله بمهل ولا يهمل راحت شهامة الرجال الا القلة وبتنا نشاهد امورا يندى لها الجبين ورجاءنا في الله كبير اللهم احفظ اولادنا من مصائب هدا الزمان واستر عوراتنا وعورات المسلمين ياحي يا قيوم .

      تعليق


      • #4
        [frame="1 98"]
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        فعلا هذا هو الواقع المر في الحقيقة كان الأجدر للكاتب أن يصفهم بالذكور وليس الرجال لأنهم لم يصلوا حتى الوصف بأشباه الرجال
        شاهدت السنة الماضية بعض الحلقات وضحكت ليسا فرحا لابل هما وحسرة على شباب اليوم والمصيبة حتى الشارفات ههههه إيه الشارفات وخرجوا ليهم الرجلين من الشواري
        والشارفين ديال رجالتهم الي بقاو بحال الحريم دأيام زمان
        أشباه الرجال بالبيت والحريم مشاو يقوموا بالمهمة
        لشوهة بكل معنى الكلمة وكيف يعطيهم خاطرهم يشوفوا نساء ولادهم وأمهات احفادهم فهداك المنظر الي يحضن والي يرقص والي يبوس هدا غير الي شفنا وماخفي أعظم
        الله يستر وخلاص شوهوا بنفسهم وشوهوا المغاربة بصفة عامة
        وحين كنسمعوا شي حاجة خايبة من غيرنا مانرضاوش ونبقاو ندافعوا على راسنا ونتهموهم بالإساءة لينا
        حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

        شكرا أختي لنقل المقال
        [/frame]

















        ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

        من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
        مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
        مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

        جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
        في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
        ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
        الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











        شكرا غاليتي أمنار


        حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


        ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







        تعليق


        • #5
          [align=center]
          الله يستر زمن الديوثية الذي لم يبقي فيه كما تفضلت و قال يارا الا الذكور الذين لم يبلغو حتي اشباه للرجال

          و حسرتاه علي اعراضهم هدا هو الرجل الذي سيتزوج و ينجب من امراة خالطت و تحاورت مع من هب و دب و لم تحتشم امامه فماذا ستفعل في غيابه
          سيقول البعض اننا جماعة معقدات و لكن سارد و اقول اذهب للكتاب و السنة الرسول عليه صلاة الله رفض ان يسلم باليد علي امراة كيف بالتقبيل و الله مصائبنا في الدين عظيمة و تدمي القلوب
          برنامج تافه و مشاركيه اتفه نجانا الله من سخطه و هداهم اللهم اهدهم جميعا
          [/align]




          تعليق


          • #6
            [align=center]
            قمت بنقل الموضوع لمنتدي قضايا الامة لانه موضوع يجب النقاش فيه
            دمت زاهية بمواضيعك
            [/align]




            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              لا حول ولا قوة الا بالله موضوع مهم جدا بصراحة شاهدت احدى حلقاته السنة الماضية وما اتارني هو ان احدى المشاركات كانت قبل البرنامج محتجبة وبمشاركتها نزعت الحجاب هذا اول شئ تاني شئ قمة في الانحلال الخلقي سواء من قبل الازواج او الزوجات . بالنسبة لهذه السنة لم اشاهده. ولكن اريد ان اثير موضوع مهم جاء في المقال هو ان اللوم على المسؤولين ارى انه لن نلوم المسؤولين بل من يجب ان يلقى عليهم اللوم هو المشاركين والمشاهدين لهذه الدرجة اصبح المغربي تافه ويقبل بالمشاركة او مشاهدة اي شئ يقدم له الى هذه الدرجة غاب عنا الوازع الديني والاخلاقي واصبحنا لا نميز بين الصالح والطالح مهرجانات تافهة تقام ونرى ان نسبة كبيرة من الحضور تابعت المهرجان برامج تافهة على قنواتنا التافهة وعدد كبير من المشاهدين. العيب في المستوى الذي وصلنا اليه اما بالنسبة للمسؤولين فهم يقدمون ما يجدون ان المشاهد قد مال اليه اتحسر كثيرا كلما قمت بمشاهدة احدى قنواتنا لا ارى فيها سوى الاغاني صباحا ومساءا وطوال السنة .صافي ما بقا خاصنا والو غير الغنا والمغنيين. :mad:
              حسبنا والله ونعم الوكيل
              شكرا لك اختي على اثارة الموضوع
              كل منا يكتب اسمه في دفتر المواليد ويكتب في دفتر الوفيات وهذه الكتابة تتم بغيره لكن انت الوحيد القادر على ان تكتب اسمك في دفتر الحياة وتضل هذه الكتابة صفحة بيضاء في تاريخك الى ان يرث الله الارض ومن عليها

              تعليق


              • #8
                شكرا اختي على المقال المهم بالفعل وانا اشاهد بعض لقطات من هذا البرنامج لاحظت مدى تفاهته خصوصا ما يقوم به بعض العرسان من حركات لا تمت للرجولة بشيء ، هذا هو تلفزيون الواقع التي اطلت عليه بنا امريكا وحاولت ترسيخه في مجتمعاتنا العربية على انه موضة واخر تقليعة في البرامج التلفزيونية لا املك سوى ان اقول حسبي اله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

                تعليق


                • #9
                  اللهم اهد شباب المسلمين وامائهم لاحسن الاخلاق واصرف عنهم كل سوء ..................
                  الهم ارهم الحق حقا وارزقهم اتباعه وارهم الباطل باطلا وارزقهم اجتنابه.....................
                  اللهم امين................

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    فعلا لم يعد هناك رجال بل أشباه رجال ممن يرضون لأنفسهم الذل والخزي وأن يشاهد الناس عورات زوجاتهم فهذه قمة الانحطاط والذل.
                    فكما هو شعار البرنامج العروسة فليزوجوا الشباب الذي لم يستطع حتى أن يجمع المهر هذا إذا كانوا بالفعل يريدون مساعدة الشباب، فبدل هذه الميوعة كان عليهم جمع الشباب والشابات وإقامة حفل كبير لهم ثم مساعدتهم دون هذه المسابقات الخليعة والخارجة عن حدود الأخلاق. إذن فما الفائدة من سؤال الزوجة عن أسئلة تافهة كتفاهة البرنامج وعلى الزوج وأمه الإجابة عنها. فعلا إنه ليحزن النفس ويدمي القلب مثل هذه البرامج.
                    فكان حريا بمنفذي البرنامج ومنتجيه أن يبحثوا عن شباب لا حول لهم ولا قوة أي لا يستطيعون حتى التفكير في الزواج نظرا للغلاء الذي أصبح يأكل الأخضر واليابس سواء في الأسعار أو في المهور أو في العقار لو فعلوا ذلك لأنقذوا الكثير من الشباب من الضياع والفساد. فكثير من الشباب يريد أن يتزوج لكن ما باليد حيلة فيظل هكذا أو يتجه إلى الحرام للتنفيس عن نفسه.
                    فاللهم اهد شباب المسلمين وزوجهم بزوجات مؤمنات صالحات طيبات وارزقهم الذرية الصالحة برحمة يا أرحم الراحمين يا رب العالمين
                    sigpic

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X