إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قرار يدعم استمرار المفاوضات مؤكداً أهدافها ومرجعياتها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قرار يدعم استمرار المفاوضات مؤكداً أهدافها ومرجعياتها

    مجلس الأمن يجتمع الثلاثاء لتبني قرار يدعم استمرار المفاوضات مؤكداً أهدافها ومرجعياتها




    كتب عبدالرؤوف ارناؤوط، ا.ف.ب :

    علمت "الأيام" أن القيادة الفلسطينية باشرت أمس، سلسلةَ اتصالات مع عدد من العواصم العربية لتنسيق المواقف إزاء القرار الذي سيتم تبنيه في اجتماع خاص لمجلس الامن الدولي حول عملية السلام في الشرق الاوسط يُعقد بعد غد (الثلاثاء) على مستوى الوزراء.
    فقد كشف د. صائب عريقات، رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، النقابَ لـ "الأيام"، "أن هناك مشاورات واتصالات مكثفة تجري حالياً ما بين اعضاء مجلس الامن الدولي ولجنة المتابعة العربية المشكلة من 12 دولة ومع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي، ونحن نؤكد أن قرار مجلس الامن يجب ان يأخذ بالاعتبار كل قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وهي 242 و338 و1397 و1515 وحل قضية اللاجئين حلاً عادلاً ومتفقاً عليه استناداً الى قرار 194، وان يكون الهدف من عملية السلام ومن مسار "انابوليس" هو إنهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي بدأ عام 1967 واقامة دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية الى جانب اسرائيل، ووقف النشاطات الاستيطانية، وفتح المؤسسات والمكاتب المغلقة في القدس ورفع الحصار".
    وأضاف "كل هذه الامور يجب ان تكون في البيان، ولكن في نهاية المطاف فان المداولات تجري ما بين أعضاء مجلس الامن، ونأمل ان يتوج هذا البيان بحاصلة القانون الدولي كركيزة لعملية السلام وكأساس لعملية السلام وكذلك الحال بالنسبة لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة".
    وقالت مصادر فلسطينية لـ "الأيام" إن المبادرة الاميركية لدعوة المجلس (والمدعومة من روسيا والاتحاد الاوروبي ) تهدف إلى توفير دعم دولي لضمان استمرار مفاوضات السلام ضمن عملية "انابوليس" مع تغير الادارتين الاميركية والاسرائيلية، مع إعادة التشديد على أهداف عملية السلام ومرجعياتها.
    وتقول مصادر اسرائيلية إن قراراً كهذا سيلزم زعيمَ المعارضة الاسرائيلية وزعيم حزب (الليكود) بنيامين نتنياهو في حال فوزه في الانتخابات الاسرائيلية القادمة.
    ويأتي الاجتماع بناءً على مبادرة من الولايات المتحدة لعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي على مستوى وزراء الخارجية في السادس عشر من هذا الشهر لمناقشة قضايا الشرق الأوسط، حيث يأتي الاجتماع بعد يوم واحد من اللقاء الوزاري للجنة الرباعية المقرر عقده في نيويورك في الخامس عشر من الشهر.
    وسيتواجد عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية وعدد من وزراء لجنة الاتصال العربية بشأن مبادرة السلام في نيويورك غداً، حيث سيعقدون اجتماعاً مع أعضاء اللجنة الرباعية الدولية.
    وتضم اللجنة عدةَ دول بينها السعودية ومصر والاردن والامارات.
    وكان السفير الاميركي في الامم المتحدة زلماي خليل زاد أعلن الليلةَ قبل الماضية ان مجلس الامن سيعقد اجتماعاً على مستوى وزاري الثلاثاء المقبل حول عملية السلام في الشرق الاوسط.
    وقال خليل زاد للصحافيين "طلبنا عقدَ اجتماع على مستوى وزاري الثلاثاء للتحدث عن الشرق الاوسط"، موضحاً أن هدفه هو تبني نص "لدعم التقدم الحاصل في عملية السلام".
    وتابع السفير الاميركي ان النص الذي سيناقشه مجلس الامن الدولي في جلسة مشاورات عند الساعة 00ر11 (00ر16 تغ) من يوم السبت ( أمس ) سيعبر عن التشجيع على "مواصلة العمل من اجل تحقيق حل قيام الدولتين".
    ووافق المندوب الروسي فيتالي تشوركين على اقتراح نظيره الاميركي، وأشار الى ضرورة "تجنب اي توقف" في عملية السلام في الشرق الاوسط.
    وقال "ندعم اقتراح الولايات المتحدة لعقد اجتماع وزاري الثلاثاء". وأضاف "نأمل أن يتكلل هذا الاجتماع بالتوصل الى وثيقة يقرها مجلس الامن".
    ومن جهة اخرى، من المقرر ان تعقد اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط (الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ) اجتماعاً غداً في مقر الامم المتحدة.
    وفي هذا الصدد، فقد أكد د.عريقات على انه مطلوب من اجتماع "الرباعية"، ان تقر آليةَ مراقبة على الارض تلزم بتنفيذ الالتزامات الواردة في المرحلة الاولى من خارطة الطريق.
    وقال "بالنسبة للجنة الرباعية نحن نطالب بآلية مراقبة على الارض تُلزم الجانبَ الاسرائيلي بتنفيذ ما عليه من التزامات خاصةً المرحلة الاولى من خارطة الطريق بما يشمل وقفَ النشاطات الاستيطانية وإزالةَ البؤر الاستيطانية والافراج عن المعتقلين وفتح المكاتب المغلقة في القدس ورفع الحصار والاغلاق".
    وأشار د.عريقات الى ان اللجنة الرباعية الدولية ستجتمع الى اعضاء لجنة المتابعة العربية المنبثقة عن جامعة الدول العربية ولكن ليس مع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي، وقال "من جانبنا فان سفير فلسطين في الامم المتحدة رياض منصور سيتابع الموضوع ولكن اجتماع "الرباعية" لا نحضره لا نحن ولا الاسرائيليون، لأن الدعوةَ موجهةٌ الى لجنة المتابعة العربية".
    وتصل وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس غداً الى نيويورك سعياً لإبقاء عملية السلام في الشرق الاوسط على السكة وكيفية السيطرة على طموحات ايران النووية، في آخر مهمة لها على الارجح الى المنظمة الدولية قبل أقل من شهرين من انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش.
    وستتناول رايس خلال محادثاتها في الامم المتحدة ايضا الضغوطَ في اتجاه رحيل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي عن السلطة وسبل التصدي لاعمال القرصنة قبالة السواحل الصومالية، كما ستبحث عواقب اعتداءات مومباي في الهند، على ما أفاد مسؤولون.
    وهذه الزيارة التي ستستمر يومين الى قلب الدبلوماسية الدولية والمروحة الواسعة للمواضيع التي ستتطرق اليها، انما يعكسان حجم التحديات التي سيرثها الرئيس المنتخب باراك اوباما عن بوش عند تولي مهامه في البيت الابيض في 20 كانون الثاني.
    وتبقى عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين اولوية الادارة الحالية التي كانت تأمل عند تحريك المفاوضات في "انابوليس" بالولايات المتحدة في تشرين الثاني 2007 بعد تعثرها لسبع سنوات، في التوصل الى اتفاق بين الطرفين قبل انتهاء ولاية بوش.
    وكان الهدف الاساسي التوصل قبل نهاية السنة الى قيام دولة فلسطينية تعيش جنباً الى جنب مع اسرائيل في سلام وأمن.
    أما الآن، فبات هدف فريق بوش يقتصر على ضمان بقاء عملية السلام على السكة. وستشارك رايس بهذا الصدد في اجتماع وزاري للجنة الرباعية حول الشرق الاوسط يعقد غداً في الامم المتحدة.
    وستلتقي رايس الاثنين خلال هذه الزيارة الاخيرة على الارجح الى مقر المنظمة الدولية بصفتها وزيرةً للخارجية، الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا، وسينضم اليهم ايضاً الموفد الخاص للجنة الرباعية توني بلير.
    وقال مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه ان هذا الاجتماعَ سيكون مناسبة "للإبقاء على الدفع قائماً".



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

  • #2
    ما يؤخذ بالقوة لا يسترجع الا بالقوة و متى كان اليهود يحترمون العهود
    ينقل الى قسم القضايا

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X