محكمة إسرائيلية تقضي بسجن سعدات 30 عاماً

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محكمة إسرائيلية تقضي بسجن سعدات 30 عاماً

    أمين عام الشعبية يطالب بتعزيز الوحدة الوطنية
    محكمة إسرائيلية تقضي بسجن سعدات 30 عاماً


    سعدات لدى وصوله إلى قاعة محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية - ا.ف.ب

    رام الله
    عبدالرحيم حسين-وكالات:قضت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية أمس بالسجن لمدة 30 عاماٌ بحق أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. ورفض سعدات الاعتراف بشرعية المحكمة الإسرائيلية أو بقراراتها. وقال أمام المحكمة إن بريطانيا والولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية تواطأت في اعتقاله. وقال سعدات في مرافعته أمام المحكمة الإسرائيلية ''إن جوهر موقفي أنني أعتز بانتمائي للشعب الفلسطيني وحركته السياسية والوطنية ومقاومته ونضاله العادل من أجل تحقيق حقوقه الوطنية''. وأعرب سعدات في مرافعته عن اعتزازه بالثقة التي منحته إياه اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ''بانتخابي أميناٌ عاماٌ لها، وما آسف عليه هو أنني لم أتمكن من تأدية مهامي''.

    وأضاف ''أن عدم تمكني من أداء مهامي كان بسبب احتجاز السلطة الفلسطينية لطاقتي وحريتي بالعمل لأكثر من أربع سنوات، ولاعتقالي الذي تواطأ فيه أكثر من طرف، بريطانيا وأميركا والسلطة الفلسطينية''. وتابع: ''مع ذلك ورغم أي حكم يمكن أن تصدروه وتستطيعون تنفيذه لامتلاككم القوة لكنكم لن تستطيعوا وقف نضالي إلى جانب أبناء شعبي مهما ضيقتم علي مساحات الحركة''. وجدد سعدات عدم اعترافه بالمحكمة باعتبارها ''امتداداٌ للاحتلال غير الشرعي وفق القانون الدولي إضافة لمشروعية حق شعبنا في مقاومة الاحتلال''.

    ووجهت المحكمة الى سعدات تهمة قيادة تنظيم محظور وتنظيم انشطة سياسية للجبهة، دون أن تدينه بتهمة التخطيط لاغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في العام 2001 . واعتقلت إسرائيل سعدات (55 عاما) في أواسط مارس من العام 2006 ، بتهمة التخطيط لاغتيال زئيفي الذي قتل على ايدي خلية تابعة للجبهة في فندق في القدس. لكن المحامي محمود حسان الذي دافع عن سعدات قال إن المحكمة لم توجه الى سعدات تهمة التخطيط لاغتيال زئيفي.

    وقال المحامي إن ''التهمة الاكبر التي ظهرت على لائحة الاتهام انه يقود تنظيم محظور هو الجبهة الشعبية، وانه نظم انشطة سياسية لهذه الجبهة''. واضاف المحامي ''كان واضحا أن قرار المحكمة سياسي، والغرض منه الانتقام من سعدات على موقفه الرافض للمحكمة والذي يعتبر الاحتلال الاسرائيلي جريمة''.

    وقد ادانت السلطة الفلسطينية قرار المحكمة المنعقدة في سجن عوفر جنوب رام الله، الذي اعتبرته الجبهة الشعبية ''حكما سياسيا''. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ''ندين بشدة هذا القرار ونعتبر الحكم غير قانوني وظالما وجائرا وباطلا''. وأكد ''ان الحكم باطل لان سعدات اختطف من مقر السلطة الفلسطينية في اريحا حيث كان باتفاق دولي بريطاني أميركي''. وطالب عريقات بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية ''بالتدخل العاجل وتحمل مسؤولياتهما باعتبارهما راعيتى الاتفاق بنقل سعدات من مقر الرئاسة في رام الله إلى المقاطعة في اريحا''. واعتبر عريقات أن الحكم على سعدات ''خطير جدا باعتباره عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني وهذا القرار هو حكم ضد السلطة الفلسطينية التي انشئت وفق اتفاق اوسلو''. كما اعتبرت الجبهة الشعبية محاكمة سعدات ''محاكمة سياسية''، وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية خالدة جرار إن ''سعدات اصلا لم يعترف بالمحكمة الاسرائيلية، وقال هذا أمام القضاة الذين حاكموه ''. وقالت جرار إن عدم ظهور تهمة التخطيط لاغتيال وزير السياحة رحبعام زئيفي على لائحة الاتهام التي وجهت ضد سعدات ''يؤكد على أن المحاكمة كانت سياسية''.

    واضافت ''ادعت إسرائيل عندما طالبت باعتقال سعدات وهو داخل المقاطعة في رام الله مع أفراد الخلية التي نفذت الاغتيال بانه مسؤول عن اغتيال زئيفي، وكذلك قالت عندما اجتاحت سجن اريحا واعتقلت سعدات ورفاقه، لكن قرار المحكمة ولائحة الاتهام يؤكدان على أن الاعتقال وقرار المحكمة هو سياسي بحت''.

    واعلنت كتائب أبو علي مصطفى، الجناح العسكري للجبهة الشعبية، في بيان لها وزعته في غزة ''الاستنفار في صفوف مقاتليها في كل مكان للرد على الاحتلال وجرائمه بحق شعبنا وأحكامه الجائرة بحق القائد سعدات وكافة أسرى الحرية في باسيلات العدو الصهيوني''.

    وجاء في البيان ''استمرارا لحملة الوفاء للقائد أحمد سعدات فان كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تتوعد قادة الاحتلال المجرمين وجنودهم ومستوطنيهم برد قاس وعنيف لم ولن يشهدوه من قبل، والاحتلال وقادته الآن فتحوا على أنفسهم بوابات الجحيم ونقسم على أن يدفعوا ثمن جرائمهم''.

    من جانب اخر وقبل صدور الحكم عليه طالب سعدات بتعزيز وتقوية الوحدة الوطنية الفلسطينية أمام الاحتلال وضرورة اجراء حوار بين حركتي ''فتح'' و''حماس''.ونصح سعدات ''حماس'' عدم إعلان رئيس من طرفها والتمسك بالوحدة الوطنية



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

  • #2
    [frame="1 98"]
    عدم تمكني من أداء مهامي كان بسبب احتجاز السلطة الفلسطينية لطاقتي وحريتي بالعمل لأكثر من أربع سنوات، ولاعتقالي الذي تواطأ فيه أكثر من طرف، بريطانيا وأميركا والسلطة الفلسطينية''
    [/frame]
    يا رب ما هذا الذي اصبحنا نقراة و نسمعه في العراق يتم توقيف المجاهدين بتهمة مقاومة الاحتلال و في فلسطين التواطؤ لاعتقال اعضاء المقاومة ان قلوبنا لتحزن
    و اتذكر كلمة قالها يوما احد الفلسطينيين لولا وجود الخونة لقضينا على بني صهيون
    اللهم ارنا في الصهاينة و في الخونة و اعداء الدين يوما اسودا
    اللهم عجل بنصر اخواننا المستضعفين و كن لهم عونا و نصيرا

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X