إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تتذكرون قبل سنة كانت غزة تحت الفوسفور والرصاص والقنابل...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تتذكرون قبل سنة كانت غزة تحت الفوسفور والرصاص والقنابل...

    برقية من فلسطين الى أمة المسلمين


    ومن يصله من المؤمنين في سائر بلاد العالمين



    نداء الذكرى الأولى لمحرقة غزة
    "غزة ...محرقة و فرقان"
    أيها الشعب المغربي الأبي
    بتاريخ 27 من شهر ديسمبر من سنة 2009 تكون قد مرت سنة كاملة على حدث المحرقة الصهيونية الهمجية التي اقترفتها، في حق أهالي غزة الصامدين، أياد أثيمة ما زالت في منأى عن يد العدالة الدولية وذلك في صمت مريب ومخز لدول العالم وبمباركة أمريكية وغربية مفضوحة وتواطؤ المجتمع الدولي والنظام العربي الرسمي.
    وفي هذه المناسبة الأليمة نستعيد ومعنا كل أحرار العالم شريط أحداث عمليات الحرق الشاملة للإنسان والأرض بأسلحة أمريكية وغربية فتاكة بعضها محرم دوليا، ونستعيد معها الأعداد الكثيرة للشهداء والجرحى، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال، والتدمير الممنهج للبنية التحتية ومؤسسات الخدمة الأساسية التعليمية والإستشفائية بقطاع غزة المحاصرة .
    سنة كاملة مرت على هذه الآلام، لكنها لن تنسينا فداحة الجرم والعدوان ولن تنسينا وهذا الجزء الأهم بشجاعة وصمود الملحمة التي سطرها بابتسال "رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر" رجال أصروا على الموت واقفين على أن يقدموا الدنية من وطنهم ومبادئهم فخاضوا " معركة الفرقان" وقدموا فيها أروع نماذج الفداء والصمود برغم الحصار و اختلال ميزان القوة الفاضح في العتاد والإمكانات مع العدو المدعوم دوليا وعربيا .
    ووفاء لدماء 1400 شهيد وآلاف الجرحى من أهلنا في فلسطين ولإبقاء ذكرى هذه المحرقة حية ومستمرة في الضمير الإنساني، وتوريثا لعدالة قضية فلسطين في ذاكرة ووجدان الأجيال المتلاحقة، فإننا في حركة التوحيد والإصلاح والمبادرة المغربية للدعم و النصرة نتوجه إلى كل مكونات الشعب المغربي وهيئاته المدنية الجمعوية والحقوقية والسياسية وإلى كل ضمير حر بهذا النداء من أجل تعبئة شعبية شاملة تليق بمستوى الحدث وترفع من معنويات شعبنا في فلسطين لمواصلة صمودهم ضد نفس المحرقة التي تتواصل فصولها بأشكال وصيغ أخرى لا أقلها المحاولة الأخيرة لإحكام قبضة الحصار بجذار فولادي وبأيد شقيقة.

    أيها الشعب المغربي الأبي
    إن أقل ما نقدمه فداء للأرواح التي أزهقت وللنساء اللاتي رملت وللطفولة التي يتمت وللبيوت والمنشآت التي أحرقت، هو الانخراط في فعاليات شعبية لإحياء الذكرى الأولى لمحرقة غزة حتى لا يطويها النسيان والإهمال، شعارنا أن لا نتوانى عن تقديم أي دعم وجهد حتى يقدم مرتكبوا هذه المحرقة إلى العدالة الدولية ويتم تنفيذ توصيات تقرير "غولدستون" الذي يعتبر شاهدا قانونيا على الجريمة.
    إننا في المبادرة المغربية للدعم والنصرة وحركة التوحيد والإصلاح ننادي بالإحياء السنوي المستمر لمحرقة غزة، و أن تكون الذكرى الأولى هذه السنة على امتداد الفترة ما بين 27 دجنبر 2009 و 26 يناير 2010، وهي فترة الجريمة المحرقة خلال السنة الماضية، تحت شعار "غزة ...محرقة و فرقان" .
    وفي هذا الإطار فإننا نعلن عن إنطلاق حملة هذه الفعاليات بجعل يوم الأحد 27 دجنبر 2009 يوما وطنيا لأجل غزة من خلال وقفة مركزية على الساعة 11 صباحا بالرباط ووقفات في باقي المدن المغربية على امتداد وطننا الحبيب، نعبر فيها مع الهيئات المشاركة عن وفائنا لفلسطين والقدس وغزة و نعاهد الشهداء والمقاومين على دعم المقاومة ومناهضة دعاوى التطبيع بالمغرب وخطواته وأشكاله الرسمية وغير الرسمية.
    الرباط: الجمعة فاتح محرم 1431
    موافق 18 دجنبر 2009

    __________________



  • #2
    جزاك الله خيرا
    يثبت للاهمية

    تعليق


    • #3
      ليس ثمة شك أن غزة تعيش منذ نهاية العام الماضي وبداية العام الجاري وضعاً مأساوياً، اقتصادياً وطبياً وبيئياً وإنسانياً بسبب الهجمة الهمجية الشرسة التي شنها الصهاينة على ذلك الجزء الغالى من فلسطين الحبيبة والتي رفض الاستسلام للكيان الصهيوني وأيضا بسبب الدعم الأميركي والصمت العربي والتغاضي الدولي اللاإنساني، حتى احترقت غزة وعاش أهلها -ومعهم كل العالم- أيام مفزعة لم يشهد مثيلها شعب على مدى تاريخ الإنسانية الطويل على هدير الخوف القادم من آلة الحرب الصهيونية الأميركية، كي تحول شعبها الأعزل بأطفاله وشيوخه ونسائه إلى جثث بلا حراك، و يستسلم لغزاة العالم وطغاته انتقاماً منها لأنها رفعت راية التحدي رافضة الهزيمة والخنوع والذل والاستكانة.‏


      شكرا لك اختي على التذكير
      وربنا معاهم

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        نعم نتذكر وما نسينا يوم محرقة غزة ..
        لم ننس معركة الفرقان
        لم ننس الملحمة العظيمة التي سطرها
        ... بابتسال "رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"

        ولم ننس من قبل ومن بعد أن فلسطين ككل سليبة مغتصبة من يهود الحاقدين
        ولن ننسى أن نطالب دائما وأبدا بثأرنا..
        فلم نسامح ولن نسامح

        اللهم انصر غزة العزة ورد علينا فلسطين والمسجد الأقصى المبارك
        أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
        ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
        إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا
          يثبت للاهمية


          وجزاك الله كل خير على التثبيت


          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




            هل تتذكرون قبل سنة كانت غزة تحت الفوسفور والرصاص والقنابل...

            اختي ليس هذا هو السؤال الصحيح
            فالسؤال يجب ان يكون هكذا

            هل تستطيعون بعد سنة نسيان ما وقع بغزة؟
            من منا قادر ان يمحو هذه الصورة من ذاكرته





            طبعا فكلكن تعلمن انها ليست شهب اصطناعية احتفاءً بالسنة الجديدة

            انها القنابل الفسفورية التي انهالت على غزة الصامدة فطبعت ارضها بالعزة و الشجاعة و الصمود
            و طبعت تاريخ العرب بالذل و الهوان و التخاذل
            فبعد دموع التماسيح التي سالت غزيرة عند مشاهدة مجازر غزة واسيناهم بالتطبيع و استقبال جزاريهم و مصاصي دمائهم بحرارة كحرارة تلك القنابل

            من يستطيع النسيان و الجرح غائر و دم الشهداء لا يزال طريا
            من يستطيع النسيان و كل ارملة او مكلومة تتأوه في صمت ينسف الجبال و لا يحرك فينا ساكنا
            من يستطيع النسيان و المعابر ما تزال مغلقة فشعب غزة الابي لم يركع بعد و لن يركع ابدا بإذن الله

            من يستطيع النسيان و لون الدم القاني قد صبغ حيطان كل بيت بغزة ان بقيت هنالك حيطان

            من و من و من ......

            لك الله يا غزة الصمود


            للاسف

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة safir-bleu مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




              هل تتذكرون قبل سنة كانت غزة تحت الفوسفور والرصاص والقنابل...

              اختي ليس هذا هو السؤال الصحيح
              فالسؤال يجب ان يكزن هكذا

              هل تستطيعون بعد سنة نسيان ما وقع بغزة؟
              من منا قادر ان يمحو هذه الصورة من ذاكرته





              طبعا فكلكن تعلمن انها ليست شهب صناعية احتفاءً بالسنة الجديدة

              انها القنابل الفسفورية التي انهالت على غزة الصامدة فطبعت ارضها العز و الشجاعة و الصمود
              و طبعت تاريخ العرب بالذل و الهوان و التخاذل
              فبعد دموع التماسيح التي سالت غزيرة عند مشاهدة مجازر غزة واسيناهم بالتطبيع و استقبال جزاريهم و مصاصي دمائهم بحرارة كحرارة تلك القنابل

              من يستطيع النسيان و الجرح غائر و دم الشهداء لا يزال طريا
              من يستطيع النسيان و كل ارملة او مكلومة تتأوه في صمت ينسف الجبال و لا يحرك فينا ساكنا
              من يستطيع النسيان و المعابر ما تزال مغلقة فشعب غزة الابي لم يركع بعد و لن يركع ابدا بإذن الله

              من يستطيع النسيان و لون الدم القاني قد صبغ حيطان كل بيت بغزة ان بقيت هنالك حيطان

              من و من و من ......

              لك الله يا غزة الصمود


              بارك الله فيك ولا فض فوك
              أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
              ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
              إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة safir-bleu مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




                هل تتذكرون قبل سنة كانت غزة تحت الفوسفور والرصاص والقنابل...

                اختي ليس هذا هو السؤال الصحيح
                فالسؤال يجب ان يكون هكذا

                هل تستطيعون بعد سنة نسيان ما وقع بغزة؟
                من منا قادر ان يمحو هذه الصورة من ذاكرته





                طبعا فكلكن تعلمن انها ليست شهب اصطناعية احتفاءً بالسنة الجديدة

                انها القنابل الفسفورية التي انهالت على غزة الصامدة فطبعت ارضها بالعزة و الشجاعة و الصمود
                و طبعت تاريخ العرب بالذل و الهوان و التخاذل
                فبعد دموع التماسيح التي سالت غزيرة عند مشاهدة مجازر غزة واسيناهم بالتطبيع و استقبال جزاريهم و مصاصي دمائهم بحرارة كحرارة تلك القنابل

                من يستطيع النسيان و الجرح غائر و دم الشهداء لا يزال طريا
                من يستطيع النسيان و كل ارملة او مكلومة تتأوه في صمت ينسف الجبال و لا يحرك فينا ساكنا
                من يستطيع النسيان و المعابر ما تزال مغلقة فشعب غزة الابي لم يركع بعد و لن يركع ابدا بإذن الله

                من يستطيع النسيان و لون الدم القاني قد صبغ حيطان كل بيت بغزة ان بقيت هنالك حيطان

                من و من و من ......

                لك الله يا غزة الصمود


                للاسف

                اختي هناك من نسيها او تناساها بل و هناك من يعمق احزانها ببناء جدار فولاذي لتصبح بين حصارين حصار العدو و حصار الصديق و ظلم ذوي القربى اشد

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الزهراء ام علي مشاهدة المشاركة
                  اختي هناك من نسيها او تناساها بل و هناك من يعمق احزانها ببناء جدار فولاذي لتصبح بين حصارين حصار العدو و حصار الصديق و ظلم ذوي القربى اشد
                  فعلا اختي صدق فيهم قول الشاعر

                  و ظلم ذوي القربي أشدّ مضاضة ..... على المرء من وقع الحسام المهندِ
                  أرى الموت إعداد النفوس ولا أرى ..... بعيداً غداً ما أقرب اليوم من غدِ
                  ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلاً ..... ويأتيك بالاخبار من لم تزوّدِ



                  لكن حتى ان نسوها و حاولوا ان يصرفونا عنها فمن الصعب جدا ان ننسى فالجرح غائر و اندماله مستحيل مادام متجدد

                  تعليق


                  • #10
                    يرفع لأهميته
                    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
                    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
                    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X