إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

توأمتان كويتيتان بطلتا رماية في المحافل الدولية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • توأمتان كويتيتان بطلتا رماية في المحافل الدولية

    توأمتان كويتيتان بطلتا رماية في المحافل الدولية






    حمل السلاح بالنسبة لبطلتي الرماية التوأمتين الكويتيتين، شهد وسارة الحوال، رياضة تمنح الثقة بالنفس، وموهبة تتجلى مع التركيز الذهني ومرونة الحركة، عمرهما 22 عاماً، والفرق بين ولادتهما خمس دقائق، شهد قررت ارتداء الحجاب ولديها إصرار على مواجهة الحياة بدبلوماسية وذكاء، بينما تساندها أختها وتوأمتها سارة بحب وتفاهم، وتؤكدان لـ «سيدتي»، أن حبهما لهواية الرماية والرياضة بشكل عام، نما من خلال دعم والدتهما.


    منذ متى تمارسان هذه الرياضة؟ بدأنا في فبراير 2006م.

    هل تنتميان إلى ناد لتلقي التدريبات؟

    في السابق كنا بنادي الصيد والفروسية، وبعد ذلك انتقلنا إلى ميادين صباح الأولمبية الجديدة.

    كم يوماً في الأسبوع تتدربان؟

    3 أيام في الأسبوع، وإذا كانت هناك بطولة خارجية نتدرب 4 أيام.

    من أين اكتسبتما حب الرياضة؟

    والدتنا كانت تأخذنا معها منذ الصغر لنادي السباحة، وعودتنا على حب الرياضة منذ الطفولة.

    وهل يوافق والدكما على ممارستكما الرماية؟

    حتى والدتي لم تكن تتقبل الفكرة في البداية، ومع انتشار اللعبة في الكويت ومشاركتنا وتحقيق البطولات، افتخرا بنا كثيراً.

    ما البطولات التي حققتماها؟

    شهد: حققت بطولتين هما: حصولي على الميدالية العربية الأولى، وميدالية الخليج الأولى، كما أنني أول عربية تتأهل لنهائيات كأس العالم.

    سارة: نلت المركز الثاني في البطولة، ونعتبر نحن الأقوى في الخليج والدول العربية.

    هل هناك جهة داعمة لكما؟

    الشيخ سلمان الحمود الصباح كان الداعم لنا، كون اللعبة مكلفة جداً وتحتاج إلى ذخيرة وأطباق،

    وهناك بطولات محلية وخارجية لها موسمها ووقتها، والدعم الذي نلقاه من جانبه يشمل تذاكر السفر والمشاركة الخارجية في البطولات، وهذا فخر لنا ولبلدنا الكويت.


    هل هناك أخطار في هذه اللعبة؟

    من خلال تدريبنا على طرق الأمن والسلامة، وكيفية التعامل مع السلاح بالطريقة الصحيحة، نتجنب الخطر ولا نضر أنفسنا.


    مواقف طريفة واجهتكما أثناء ممارسة هذا الرياضة؟

    خلال مشاركتنا في بطولة سان مارينو بنهائي الخليج، كانت سارة تقف خلفي، وبينما كنت ارمي الطبق الطائر ب«الشوزن»، تراجعت قليلاً إلى الخلف دون علمي بوجودها، فضرب «الشوزن» برأسها دون قصد، وأذكر كم ضحكنا وقتها على هذا الموقف الطريف.


    ما هي متطلبات رياضة الرمي بالسلاح، وهل تستطيع كل فتاة ممارستها؟

    تحتاج اللعبة إلى البنية القوية والجرأة، وأهم شيء أن تتحلى الفتاة بروح المسؤولية مع الصبر والتركيز، وكأنها عملية حسابية تحتاج إلى الدقة.


    برأيكما، متى تحتاج الفتاة إلى السلاح؟

    الفتاة لا تحتاج إلى سلاح، وسلاحها الوحيد في الحياة علمها، وفي كل الأحوال عليها أن تتعلم وتتقن الرياضة التي تفيدها وتمدها بالقوة والعزيمة والصبر.

    ماذا منحتكما هذه الرياضة؟

    ساهمت في زيادة الثقة بالنفس لدينا، والعديد من الأمور الإيجابية، كالانضباط والصبر والتركيز واحترام الآخرين.

    هل من عقبات واجهتكم في ممارستها؟

    لم تواجهنا الكثير، كون النادي يهتم بنا كثيراً، ويوفر لنا كافة الإمكانيات.

    ما أهدافكما؟

    الحصول على الميدالية الآسيوية والعالمية، بعد حصولنا على الميدالية العربية والخليجية.

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X