إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

انهيار برج قصر البحر باسفي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • انهيار برج قصر البحر باسفي

    بعد صموده طيلة خمسة قرون

    انهيار جزء من قصر البحر بآسفي ، والنصف الثاني آيل للسقوط

    هل ستصبح اسفي في يوم من الايام بدون معالم تاريخية؟

    انهار ليلة الجمعة 5 فبراير 2010 جزء من الواجهة البحرية لقصر البحر باسفي، هذا الانهيار الذي ليس هو الاول او الاخير بل هو يدخل في خضم سلسلة الانهيارات المتتالية التي أصابت بنيانه الحجري الذي قاوم بشموخ قساوة الرياح و آثار الأمواج العاتية طيلة خمسة قرون . و ظهور مغارات جديدة متفاوتة الخطورة تنخر أرضيته و الشقوق التي تبدو عليها والانهيارات المتتالية لأجزاء منها بشكل مستمر سواء تلك التي تطرأ عليها بالواجهة المطلة مباشرة على المحيط الأطلسي،أو تلك التي تقع بداخلها بسبب التسربات المائية تحت الصخرة المشيدة عليها هذا المعلمة والتي نتجت عنها مغارات تتسع يوما بعد يوم نتيجة الانكسارات القوية للأمواج البحرية .

    و قصر البحر الذي ستصبح اسفي في يوم من ايام بدونه انشا من طرف الملك البرتغالي ايمانويل سنة 1508 م حين دخوله مدينة اسفي و تميز بالطابع الفن المعماري الإيمانويلي الذي يعتبر من أرقى الفنون المعمارية البرتغالية والتي تتواجد في موقع استراتيجي مهم وسط المدينة على مساحة تقدر ب 3900 متر مربع،بحيث إن تاريخ قصر البحر يؤكد على أنه كان في وقت سابق مركزا تجاريا،واستغل أيضا كسجن ليصبح بعدها خزانا للحبوب،ويتكون من ثلاثة أبراج تظهر شامخة في قلب المدينة،البرج المربع الذي تتواجد به قاعة كانت مخصصة للتعذيب وفوقها مباشرة مكتب قائد الحامية العسكرية البرتغالية الذي يتواجد به درجين،واحد يؤدي من مكتب القائد إلى الميناء القديم،والآخر يؤدي إلى أحد المخازن،ثم سطح خاص بالمراقبة الفوقية،وبرج دائري في الجنوب الغربي مخصص هو الآخر للمراقبة و الذي انهار اليوم والذي منعت في الوقت الراهن زيارته من قبل الوافدين على قصر البحر لكون وضعيته تشكل خطورة كبيرة و بالفعل سينهار اليوم ،وبرج آخر دائري في الجنوب الشرقي.





    وخوفا من وقوع كارثة انهيار هذه المعلمة التاريخية التي صنفت ضمن المآثر التاريخية بظهير 7 نونبر 1922 ،أقدمت الجهات المسؤولة بإخلاء أبراجها من المدافع البرونزية المصنوعة إبان عهد السعديين،والمدافع الحديدية غير المؤرخة والتي كانت موضوعة بطريقة فنية متناسقة فوق أبراجه،ليتم وضعها في الوقت الراهن وسط ساحة القصر حتى يسهل إنقاذها في حالة وقوع كارثة لا قدر الله.ومن الأسباب التي تكون قد أثرت من جهتها على هذه المعلمة التاريخية حسب تقرير قامت به " جمعية الأمل للمحافظة على المآثر التاريخية والسياحية بآسفي" وجود خط حديدي بجانبها يعرف مرور القطارات صباح مساء وليلا يربط كيماويات المغرب بميناء آسفي التي أدت إلى تعرضها لتصدعات وشقوق بسبب الاهتزازات المتكررة المحدثة من قبل هذه القطارات،كما تشير بعض الدراسات العلمية على أن المياه البحرية المتواجدة على طول جرف أموني تتكون من مواد كيماوية حامضية ترمي بها كيماويات المغرب وميناء أسفي قد تكون هي الأخرى سببا في هشاشة الصخرة المشيد عليها قصر البحر،علاوة على كل هذا،تشير معطيات علمية أيضا على أن رصيف الميناء الذي يفصل الميناء وقصر البحر زاد من حدة انكسار الأمواج التي ترتطم بقوة بهذه الصخرة.وقد سبق وأن قام كل من المختبر العمومي للدراسات والتجارب سنة 1991،ومندوبية التجهيز بتاريخ 17/04/1999بدراسات تقنية للمنطقة خلصت إلى كون عمليات تهيئتها تتطلب مبالغ مالية مهمة،كما أن المختبر ومكتب دراسة برتغالي متخصص في الدراسات الجيولوجية البحرية ومكتب الإنقاذ الدولي لمدن الشواطئ قاموا بدراسات حول جرف أموني تم من خلالها تحذير الجهات المسؤولة من الكارثة البيئية التي قد تقع بسبب تسرب المياه إلى تحت الجرف والتي بدأت تظهر على إثر الانهيارات المتتالية لبعض الصخور التي كانت تكون الجرف،ووجود مغارات متفاوتة الخطورة على طول الجرف،كما أن المختبر العمومي سبق وأن أجرى دراسات على مسافة تبلغ 500 متر مابين صخرة قصر البحر ورأس نفق السكة الحديدية المحاذي للقصر عبر مغارات خلصت إلى أن الأحجار المكونة لجرف أموني هشة وسريعة التأثر بعوامل التعرية،وهذا أدى إلى ظهور المغارات تحت الجرف قد تؤثر مستقبلا ليس فقط على قصر البحر،بل أيضا على المساكن المجاورة التي ظهرت التأثيرات البحرية عليها من خلال الرطوبة التي تظهر على جدرانها مما يجعلها آيلة للسقوط هي الأخرى في أي وقت من الأوقات.ومن بين الاقتراحات التي قد تضع حدا لهذه الأخطار المحدقة بقصر البحر بصفة خاصة وجرف أموني بصفة عامة حسب دراسة قام بها الخبير العالمي بيدروفيريا والتي لم تأخذ لحد الساعة بعين الاعتبار سواء من قبل الجهات المسؤولة مركزيا أو جهويا أو محليا ضرورة خلق شاطئ اصطيافي مع توظيف سنابل رملية،وملئ ثقب المغارات بالأحجار واستثمارها بحريا مع ربطها بخرسانة متينة،كما قدم هذا الخبير نماذج لدراسات مشابهة أنجزت في جنوب إسبانيا والبرتغال التي خلصت إلى ضرورة بناء حاجز وضخ 2 مليار متر المكعب من الرمال لأن كل هذا من شأنه أن يخلق شاطئين اصطناعيين بمنطقة أموني. كما سبق للباحث سعيد شمسي ابن مدينة اسفي و الذي قضى جل عمره بجانب هذا القصر أنجز دراسة أركيولوجية حول قصر البحر مشمولة باقتراحات وبدائل لإنقاذه، متناولا أيضا دراسة تشخيصية أبرز من خلالها الخطورة القائمة التي قد تعصف بهذه المعلمة نظرا لوجود ثقب ومغارات وتداعي جدارات القصر، وختم الباحث دراسته بتقديم ثلاثة حلول، أولها وضع حواجز حجرية أمام جرف قصر البحر، وثانيها بناء حائط مائل بالاسمنت المسلح على الواجهة البحرية للقصر والخيار الأخير هو بناء رصيف من الاسمنت داخل البحر لتكسير الأمواج بالجهة المقابلة للقصر.

    فهل ستمسي اسفي على هذه المعلمة و تصبح بدونها في يوم من الايام؟

  • #2
    والله انا منين شفتو بكيت
    بقا في بزااااف

    تعليق


    • #3
      السلام ليكم ورحمة الله وبركاته

      هذا السقوط المتوالي للمعالم المحادية للبحر وبالخصوص التي بقت شامخة مدة طويلة يرجع بالأساس للإهمال الذي تعانيه مثل هذه الأبراج وخاصة هناك حلول مكلفة ولكن موجودة وذلك بوضع ما يسمى بكاسرات الأمواج (نوع من الحجر الذي يوضع في الموانئ) لتفادي وصول المياه للمباني والانهيارات، نتمنى أن تقوم الوزارة الوصية باللازم وترميم ما يمكن ترميمه حتى لا تضيع بعض المعالم التي لازالت شاهدة على آثار أجدادنا




      لتنظيم المسابقات

      [





      بداية الحمية في 12/06/2012[/CENTER]

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X