المغرب الثامن عربيا و67 عالميا بمؤشر جودة الحياة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المغرب الثامن عربيا و67 عالميا بمؤشر جودة الحياة

    احتل المغرب الرتبة الثامنة عربيا، و67 عالميا، من أصل 100 دولة، على سلم المؤشر الدولي لتصنيف دول العالم من حيث توافر عناصر الحياة الجيدة لسكانها، اعتمادا على مجموعة من المعايير والقواعد، أصدرته مجلة "نيوزويك" الأمريكية، يوم الجمعة.وأشارت جريدة "الصحراء المغربية" إلى أن تونس احتلت الرتبة الأولى على صعيد القارة الإفريقية، و65 عالميا، تلاها المغرب في الرتبة 67، بعدد نقاط حدد في 58.45 نقطة، ومصر في الرتبة 74، ثم الجزائر في المرتبة 85.
    وقسمت المجلة معايير قياس جودة العيش إلى خمسة مؤشرات رئيسية، وجرى وضع مؤشر التعليم كأول معيار معتمد، وفيه حصل المغرب على الرتبة 79 عالميا بمجموع 71.08 نقطة، كما أظهر التصنيف أن نسبة القادرين على القراءة والكتابة في المغرب تبلغ 52.8 في المائة من سكانه، وأن متوسط عدد السنوات، التي يقضيها المواطن المغربي في المدارس والجامعات يبلغ 9.2 أعوام.
    وحل المغرب في الرتبة 63 عالميا في جودة الحياة، بمجموع نقاط بلغ 63.88، ويرتكز المؤشر على عدة فئات، من بينها فرق الدخل بين الجنسين، وفيه نال المغرب نسبة 40.9 في المائة، ثم درجة المساواة بين الجنسين، وحصل فيها المغرب على نسبة 0.593، أما بخصوص نسبة السكان الذين يعيشون بأقل من عشرين درهما في اليوم فبلغت 13.97 في المائة.
    وجرى حساب عدد جرائم القتل السنوية لكل مائة ألف شخص، كأحد المؤشرات المهمة على جودة وسلامة الحياة، وسجل المغرب نسبة 1.1 قتيل لكل مائة ألف مواطن سنويا.
    وجاء المؤشر السياسي كآخر مؤشر معتمد في تصنيف المجلة، وحل المغرب في الرتبة 78 عالميا، بمجموع 44.32 نقطة.
    وتضمن هذا المؤشر ثلاثة معايير، أولها مؤشر منظمة "فريدم هاوس" للحريات، وحصل المغرب على 4.5 نقاط، في مؤشر يقع بين صفر وسبع درجات، وتمثل درجة سبعة مرحلة غياب الحريات السياسية تماما، وتتضمن العمليات الانتخابية، وكفاءة الحكومة، وحرية التعبير، والصحافة، والتنظيم، وسيادة القانون، واحترام الحريات الفردية.
    والمعيار الثاني يعبر عن المشاركة السياسية، ويقع بين صفر و10 درجات، وحصل المغرب على 2.22 درجة، طبقا لمعيار وحدة المعلومات التابعة لدورية "الإيكونوميست".
    وفي ما يخص مؤشر الصحة، احتل المغرب الرتبة 66 عالميا، بمجموع 66.20 نقطة، ويشمل هذا المؤشر توقعات التمتع بحياة صحية عند الولادة، وهي متوسط عدد السنوات، التي يُتوقع أن يعيشها الفرد بصحة تامة من خلال الأخذ في الاعتبار عدد السنوات، التي يعيشها الإنسان في ظروف صحية أقل من الظروف النموذجية بسبب المرض أو الإصابة، "حسب ما ذكرته منظمة الصحة العالمية"، كما يتضمن المؤشر "المنطق السريع" المتعلق بالفعالية الشاملة للنظام الصحي.
    وجاء المغرب في الرتبة 48 عالميا، برصيد 46.75 نقطة، في مؤشر الدينامية الاقتصادية، وركز التصنيف في هذا المجال على النمو الإنتاجي والتنويع، أي الخدمات والتصنيع كنسبة مائوية من الناتج المحلي الإجمالي، فضلا عن مؤشرات "التجديد"، و"حيوية الأعمال"، و"سهولة ممارسة أنشطة الأعمال"، و"الإفلاس"، و"رسملة سوق الأوراق المالية".
    وواصلت فنلندا تصدرها للتصنيف العالمي الخاص بنوعية الحياة وجودتها، وجاءت بوركينافاصو في الرتبة الأخيرة.
    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X