إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نصارى مصر سافروا البوسنه لمساعده الصرب فى اغتصاب المسلمات

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نصارى مصر سافروا البوسنه لمساعده الصرب فى اغتصاب المسلمات

    كتبهاراصد التنصير ، في 13 نوفمبر 2008 الساعة: 16:54 م
    مع العلم ان هذا المقال كتب مما يقرب السنتان ولم تكن الاحداث والاجرام والارهاب الصليبى على يد شنودة وكنيسته قد تمادى الى الحد الذى نراه ونسمعه الان
    واتمنى من كل من يقراء المقال ان يقوم بنشره على قدر ما يستطيع=========================
    عفوا. لن يحكم الصليب مصر.!!
    بقلم عبد الرحمن عبد الوهابكاتب مصري
    أقباط المهجر.. يقومون اليوم بحرب صليبية( فكريا).. تمهد للممارسة (عمليا)..الواقع ..ففي العادة .. تسبق حرب الافكار ..الحرب بالرصاص ..
    ومن لا يصدقني.. فليتصفح مواقع أقباط المهجر على شبكة الإنترنت . التي جمعت ما بين كهانة المستشرقين ووقاحة الأمريكان .. وشذوذ الكنيسة الغربية ..
    نعم أيها السادة.. يبدو أن أقباط المهجر.. لم يحسنوا تربيتهم في المشرق.. فتعهروا في الغرب . فخرجوا عن كل عرف ومألوف .. ليظهروا لنا إمكانياتهم العالية في سوء الأدب.. وقلة الذوق.. وارتكابهم الج رائم الفكرية والأدبية في حق القرآن الكريم .. والمصطفى الكريم . وبكل وقاحة معتبرين انهم بمنأي عن الأخذ أو المحاكمة .. لأنهم هناك في أحضان أميركا.. التي لها الصولة في العالم .. كان أمرا طريفا .. للغاية .. مقال للاستاذ مجدي خليل .. ينادى فيه بترشيح .. قبطي لرئاسة الجمهورية .. وكان الاشد طرافة .. ان المقال كتبه بالانجليزية والعربية .. بانجليزيته الركيكة .. لم تستطع ان تعالجها .. بقاءه في اميركا ؟. والدولا رات الامريكية .. كانت كبيرة جدا ياسي مجدي .. ويبدو .. ان خيالك .. أخذك بعيدا عن ارض الواقع ..وبعد هذا كله فهاهم اليوم يكشرون عن أنيابهم علانية .. وفجأة قد ظهر لهم أسنان وأنياب .. وليس هذا فقط بل أن تلك الأنياب تنهش اليوم أيضا وعلانية في شخص المصطفى صلى الله عليه وسلم والقرآن والصحابة وكل مقدس لدى المسلمين .. وبدءوا يفصحون عن نواياهم تجاه مصر.. بأن الفتح الاسلامي لم يكن الا غزوا.. وان لهم متطلبات غايتها بكل وضوح ان تعود مصر الى النصرانية .. ولم يكن .. غريبا .عليّ ما قرأته للاستاذ,, مينا عازر **(مرفق أدناه )حول الوضع المستقبلي .. كما ساقه خياله المريض .. )وكان المثير للدهشة والغرابة .. انهم يريدون أن يحذفوا المادة الثانية من الدستور المصري. .. كون المادة تعتبر أن الشريعة الاسلامية هي المصدر الأساسي للدستور..
    وبالرغم من ان الشريعة لم تطبق في مصر, ولم يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون كما هو الحال لما تقتضيه اصول الشريعة الإسلامية وانهم المدللون في المجتمع .بل .. ويمرحون في المجتمع بكل حرية..
    بينما المسلمين من الشعب المصري وخاصة من الإسلاميين يقبعون في السجون لعشرات السنين لعيون الكنيسة الشرقية.. ولعيون أميركا..بل ويفصل أبناء المسلمين من طلاب الجامعات كونهم قرءوا القرآن في مدرجات الكليات ..كما حدث لاربعة من طلاب آداب بني سويف .. ليوضح الأمر أن ( الإسلام )أضحى غريبا في هذا البلد .. بالرغم من ان المسلمين هم الأغلبية .. إلا أنهم الأغلبية المضطهدة . كما هو الحال في اثيوبيا .
    كل هذا .. لا يكفى غرور أقباط المهجر.. فهم يريدون المزيد والمزيد ..
    ====================================فأنا من خلال ترجماتي .. وخاصة فيما يخص الحرب الصليبية في البوسنة .. اندهشت في تلك الفترة لما ذكرته بعض المصادر الأخبارية .. أن العديد من الأقباط المصريين كانو ا يحاربون في صفوف الجيش الصليبي الصربي ضد مسلمي البوسنة ونوهت عنه مجلة الإصلاح الإماراتية العدد234-28-1993 صفحة 13======================================
    وكذلك كان الأغرب فيما وجدته من ترجمات في تلك الفترة حول الاغتصاب الصربي للمسلمات البوسنيات أن المؤلم على نفسية الفتيات المسلمات أن الذي قتل واغتصب كانوا من الجيران الاقربين .. ومن يسكنون معهم في نفس الشارع وفجأة تنكروا للعرف الاجتماعي والأخلاقي تجاه الجيرة والعيش والملح وكل الاعتبارات الأخلاقية ليغتصبوا
    الفتيات والنساء من سن السادسة حتى الثمانين عاما .. كان أمرا مثيرا للغرابة أي أنوثة في بنت السادسة او امرأة مسنة في عمر الثمانين إلا نكاية في حربهم وحقدهم في حريم الإسلام ودين الله ..
    =======================وهذا ما نراه في الممارسة الفكرية التي تزاولها شرذمة أقباط المهجر.. والذين يهيئون أنفسهم لممارسة عملية.. على غرار البوسنة .. وما ذهابهم الى هناك أي الى البوسنة إلا لأخذ التجربة والتدريب.. ويعدون أنفسهم .لمرحلة قادمة.. لها ما وراءها أنا لا أقرا الغيب .. ولكن اذا شئتم ارجعوا الى مصادر كتبها الدكتور علي جريشة يوما . عن الكنيسة المصرية وتسجيل..المخابرات المصرية بهذا الصدد. قبل أن يظهر, تصرفات أقباط المهجر الحالية===================
    نعم ندرك .. ان المسيحية العالمية من خلال القفزة الحضارية للغرب وتسيد اميركا على العالم - تعيش أزهى عصورها ..و يتبنون فكر صليبي وقح .. وصارت أميركا.. تعتبر أن كل صليبي وقبطي في العالم واحدا من رعاياها..
    كما هو الحال لإسرائيل أنها تعتبر أن كل يهودي في العالم واحدا من رعاياها .. الا انه من الغريب ان بعض أقباط الداخل يتقاسمون الأدوار ويقفون ضد تحرير العراق ويعتبرون المقاومة إرهابا ويقفون في صف التطبيع مع إسرائيل وتبدو الامور بشكل جلي ان ثمة تبادل وتقاسم للأدوار مع أقباط المهجر..
    ===================ايها السادة هناك خيانة تتم في حق مصر .. واللعب يتم الان على المكشوف .. من هنا ومن منطلقات علمنا إياها القران الكريم .. الذي حثنا دوما على إعمال العقل .. وتشغيل الذهن .. وقدح زناد الفكر وقد جاءت آيات لقوم يعقلون ..====================
    {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (164) سورة البقرة
    { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (4) سورة الرعد
    { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } (12) سورة النحل
    . { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (67) سورة النحل
    . {وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } (35) سورة العنكبوت
    .. { كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (28) سورة الروم
    { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (24) سورة الروم=====================
    وعليه فنحن المسلمون لا نستثني العقل في معالجة الامور..بل و نتميز بأننا نفهمها من بين السطور ومن فوق السطور ومن تحت السطور ومن جنب السطور .. وكان لابد ان نتعاطى معهم ليس بالتسلل الكروي بالمعلومة .. لا أننا نتعاطى مع الاخر .. بأن نأتي له بالخلاصة من آخرها .. ونضعها له على طبق وpeeled enough)) أي متقشرة على نحو كاف . كي يستوعبها جيدا .. ولا مانع أن نعطي له مشروب ليهضمها ذهنيا .. إذا كانوا سقيموا الفهم .. ونقولها من النهاية ومن الآخر .. كما هو عنوان المقال ..( لن يحكم الصليب مصر)!!
    الحرب الصليبية تتم الآن فكريا .. والتطبيق العملي مسألة زمن .===================================
    بعدما كان عيدي امين رئيسا مسلما لاوغندا.. والذي كان يعلنها على الملأ انني أحب عزف الاكورديون وتلاوة القرآن .. وكانوا يرونه دوما وهو يصلي الجمعة في المسجد القريب أو يتنزه مساء على ساحل البحر.. قام صليبيوا اوغندا .. بإيعاز من التنزاني جوليوس نيريري وقاموا بانقلاب ضده .. واعتبروه الدكتاتور وكانت جريمته انه حاكم مسلم يتلو القران .. وهاهو الصليب اليوم يحكم اوغندا…. وهاهو الصليب بالفعل يحكم اريتريا .. وهاهوالصليب بدأ يتقاسم الحكم في السودان .. وهاهو ينفذ المخطط مع مصر.
    .وكأننا مصابون بضمور في البنية العقلية .. او البله المنغولي .. وخاصة بعدما وافق الأزهرمؤخرا على وثيقة أمريكية تضمن حرية التنصير في العالم الإسلامي ..
    والغرابة ان منهم القس اميل حداد وأديب غبريال .. وجاري امنديل.. وتتضمن الوثيقة 17 بندا أيدها شيخ الأزهر جميعها دون قيد أو شرط ووقع عليها الشيخ فوزي الزفزاف .
    خيانات لدين الله وعمالة للأعداء.. وبيعا لله ورسوله في وضح النهار وتحت عين الشمس ..
    أهلا.. بزمن الخيانة والعار .. وبيع الإسلام في سوق النخاسة الأميركي .. ونقولها أيضا .. لن يحكم الصليب مصر من خلال .. تطبيق الفيلم الأميركي على نحو ما تم في أفغانستان والعراق .. وبناء على ما قاله .. المنظر للديمقراطيين الجدد .. أن مصر هي الجائزة .
    لا يا أيها السادة .. فلقد أخذنا من التاريخ الدرس والعبرة .. ولا بد أن ينتهي مسلسل القفا الإسلامي والكف الأميركي ..و نعود الى موضوعنا .
    رؤية أقباط المهجر عن الاسلام .. انه أمر عارض على ارض مصر النصرانية من وجهة نظرهم .. وان القرآن ما هو الا خليط من أساطير الأولين من الفكر الإغريقي والتراثيات للدول الأخرى المجاورة من الفارسية بل والمثير للدهشة انهم يردون مصدرية بعض سور القرآن إلى الشاعر امرئ القيس ..كأن العرب الأوائل كانوا الى هذه المرحلة الهزلية من السذاجة انتهاء إلينا نحن ..وبأن يردوا القرآن ايضا الى أصول وثنية وانجيلية وتوراتية .. وان حادث الإسراء وال معراج هو منقول عن حكاية في التراثيات القديمة وكذا قصة أصحاب الكهف .
    وكلها أمور.. تتسم بالسخف.. ولا تتواءم مع ابسط أمور البحث العلمي التي تتناول بنائية النص القرآني.. وإحكام السياق . وتسلسل القضايا المطروحة .. أو حتى أمور الـobjectivity التي يتشدق بها الغرب كونه الذي أرسى أسسها ودعائمها.
    أيها السادة إنها أمور .. لا تحتاج إلى مقارعة حجج.. لأنها منتهية ومحسومة منذ 1400سنة لكل من يمتلك ذرة من لب ان محمد رسول الله وأن القران نص الهي.و لا يتناطح فيها كبشان .. وكم من متزمتي المسيحية اعتنقوا الإسلام .. شهدوا انه الحق .. ولكن الحقد يورث الكفر.. وهذا ما هو صائر مع أقباط المهجر..
    .. فلم يكن عبثا .. أن يقول سمير عطاالله الكاتب الصحفي وهو من نصارى لبنان . أنه لا يستغنى عن سماع القرآن بصوت المنشاوى .. وان كاسيت القرآن لا يفارق سيارته الخاصة .. ولا غرابه ان يعلنها كيرولوس وهو يدرس أحدى الدورات في الترجمة .. انه يوميا ان يقرأ القرآن بشكل يومي كي يستقيم لسانه في اللغة العربية من خلال القرآن .
    وماذا على الجانب الآخر أي جانبهم ؟
    هاهم وبشهادة مطران بيروت للروم الكاثوليك غريغوار حداد طالب يوما بإعادة النظر في الأناجيل
    وطلب إعادة تدوينها بلغة عصرية .. قائلا أن ليس كل ما كتبه المسيح وصل إلينا..
    وطالب أيضا بإعادة النظر في القضايا الإيمانية كلها (كالله والمسيح والكنيسة ) ويؤكد أن تعاليم المسيح ضاعت لسوء استغلال الكنيسة لها ولأنها احتكرت المسيح كما تحتكر أي شركة تجارية صنف من البضائع أو كما تحتفظ دار النشر بحقوق الطباعة على أحد المؤلفات وصار المسيح أسير الكنائس )
    إلا ان تصورنا في الإسلام وقضايا الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله . لا نقبل بأي حال من الأحوال .. أن يحط انسان ما من قدر..عيسى عليه السلام ولا مريم عليها السلام .. من أي كائن من كان ..
    إننا نندهش .. من مسلك أقوام ضيعوا دينهم ولعبوا به .. أيما لعب ..اتسمت في أشكال الفوضى الأخلاقية .. وانفلات القيم . وانقلاب المفاهيم انتهاء إلى لعبة صكوك الغفران .
    ناهيك عن تاريخ البابوات وما عاشوه من ترف يتناقض مع مسلك النصرانية في الشظف والرهبنة..
    فلقد بلغ تبذيرهم للمال ان البابا اينوسنت الثامن اضطر الى أن يرهن تاج البابوية .. وان البابا ليو العاشر انه انفق ما ترك سلفه من ثروة بالإضافة إلى دخله وإيراد خليفته المنتظر
    وكانوا يفرضون الإتاوات حتى على البغايا اللواتي يستخدمن أعراضهن للحصول على المعيشه بل كانوا يشجعون على البغاء العلني بإعطاء التراخيص لمن يريد من العاهرات ممارسة مهنة البغاء وقد أحصى عدد من حصلن على التراخيص في عهد أحد الباباوات فوجد أن عددهن تجاوز 16000 امرأة من مدينة روما وحدها
    وعن فضائح البابوات أوضح مؤلف كتاب الفارياق عن حقائق مذهله عن شيوع الفساد بين الباباوات منها :
    ان البابا يوحنا الثاني عشر كان خليعا ماجنا اتهم من قبل أربعين أسقفا وسبعة عشر كاردينالا بأنه فسق بعدة نساء وانه قلد مطرانية (طودي ) لغلام كان سنة 10سنين ثم قتل وهو متلبس بجريمة الزنا مع امرأة وكان القاتل له زوجها
    وان البابا (اينوسنت الرابع ) كان متهما بالرشوة والفساد
    وان البابا (كليمنضوس الخامس عشر ) كان يجول في فيينا وليون لجمع المال ومعه عشيقته
    وان البابا (يوحنا الثالث والعشرين ) متهم بأنه سم سلفه وانه باع الوظائف الكنسية وانه كان كافرا ولوطيا
    وما زال لدينا وفي جعبتنا الكثير..
    وهاهم أقباط المهجر جاء اليوم ليرتمون في أحضان الكنيسة الغربية . التي يمارس الجنس روادها في أيام الآحاد.. و يتضاجعون في راس السنة . باسم المسيح .. بل وحلل قساوستهم بكل عهر زواج الرجل من الرجل .. وبالرغم من قضية اللواط الكنسي .. وما ضجت به الكنيسة من الممارسات الشاذة باسم الرهبنة .. أمر ملأ الصحف وضجت به ارفف المكتبات ناهيك عما قالته العرب قديما عنهم .. وما درج عن ذلك من أشعار .
    وألوط من راهب يدعي أن النساء عليه حرام ..
    تقول الكتب Facts About Christianity And Evangelism.
    . أن النساء الديرانيات((اللاتى يعملن فى الدير)) العابدات يطفن على الرهبان الذين انقطعوا في الأديرة ويبحن لهم أعراضهن رحمة بهم ومن فعل هذا منهن كان عندهم مشكورا محمودا ويدعى له بالخير
    وبعد أن يضاجعها الراهب . يقول لها لن ينسى لك المسيح هذه الرحمة والرأفة أبدا..
    ============================================={ ً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ} (27) سورة الحديد=============================================
    كثير من الذين اعتنقوا الإسلام من النصارى.. الغربيين والشرقيين.. قالوها بصراحة .. أن النصرانية تفتقد إلى ابسط الإجابات .. التي في أبجديات العقيدة .. ولم تجد لها الكنيسة حلا حتى اللحظة .. تجاه مفهوم الإله .. حيث يتناقض التثليث . مع أسس المنطق.. ولا يتفق مع العقل … وهل الله واحد ام ثلاثة.. هل هو الأب ام الابن ام الروح القدس .. وضاعت الشعوب المسيحية بين اللاهوت والناسوت ..
    بل ان العقيدة النصرانية تم العبث بها ايما عبث .. حتى في الصلاة .. تفتقد الى تنزيه الله وتقديسه بالشكل اللائق لمفهوم الاله والذي لم يحدد عندهم بعد .. والذي يقرؤونه في الصلاة .. يثير الدهشة والاستغراب .
    [ تعالوا نسجد ونتضرع للمسيح , الهنا ايها الرب خروف الله ، انت وحدك القدوس المتعالي ]
    أي معيارية تلك تتفق مع العقل السليم والمعايير الاخلاقية تجاه مفهوم الاله .
    ففي سطر واحد سموه الها . أولا .. ثم ربا ثانيا .. ثم خروفا بعد ذلك .. ثم ماذا .. ؟
    انه امر يثير السخط على الكنيسة .. لأنها عبثت بكل معقول ولا معقول . حتى الله .. وماذا بعد الله عندكم ..؟. وهذا ما جعل اوربا .. ومن خلال الثورة الفرنسية .. تكفر بالكنيسة , وتستبعدها .. عن الامور الحياتية..
    ===============أيها السادة من أقباط المهجر.. حينما تجدون إجابة شافية على هذه الأسئلة البسيطة .. وتتفقوا على مفهوم الإله .. المعبود عندكم ..
    وحينما تجدون علاجا لشذوذ رجال الكنيسة .. وداءها العضال.. الضارب في عمق التاريخ وارض الواقع
    تعالوا من ثم بعدها .. لتطعنوا في القرآن الكريم او محمد صلى الله عليه وسلم .
    عالجوا أنفسكم بداية ومن ثم تعالوا لتتكلموا عن الإسلام ورسوله الكريم ..
    ولن ينسى لكم المسيح هذه الرحمة والرافة أبدا .
    (بلا قلة أدب)=========* أيها السادة من أقباط المهجر نقولها بصراحة وندينكم من خلال مواقعكم.. انكم عشتم بيننا ولستم بمؤتمنين على المجتمعات التي عشتم بينها . فما أسرع انقلابكم على بلادكم وأظهرتم حقدا…. لن نأمن بعده بوائقكم .. بعدما افتضحت نواياكم ..و عليه لن تتحول مصر إلى اندلس. أو بوسنة أخرى.. ولن يحكمها الصليب ..
    ايها السادة
    لعبوا كثيرا بأعصاب الشعب .. واستعملوا كلمة الطائفية كفزاعة .. كيلا ينتقد تصرفاتهم أحد.. وهاهو اللعب الآن
    يتم على عينك يا تاجر..
    أهلا . أهلا .. بصليبية أقباط المهجر.. والحقد العلني ..
    . ايها السادة ..
    .ان أقباط المهجر.. يلعبون بالنار.. ولابد ان يستوعب هؤلاء الأطفال الغير مسئولي التصرفات .. أن اللعب بالثقاب مش كويس .. وعليه نناشد العقلاء من رجال الكنيسة .. أن يضربوهم على أيديهم ويقولوا لهم (عيب)..لأن ذهنهم راح لأبعد مما يتصوروا .. أو يبدو انهم بيحلموا.. او لربما الخمور الاميركية الرديئة لعبت برؤوسهم ..==================
    . نعم لن ندق بالوشم صلبانا على باطن مفصل اليد ولن نرتاد الكنائس في الآحاد ولن تتحول مساجدنا الى كنائس .. كما حدث في الأندلس سنعض على ديننا بالنواجذ سنكون دوما الصامدين والصابرين في محرقة جورج بوش .. صبر الحطب على النار. القابضون على ثوابت الاسلام جمرا.
    سنتحمل أمانة الدين والأمة بكل ثقلها .. ونموت فداء لها ..في حقبة الكفر الصليبية الأمريكية .. لا بل ليس هذا فحسب .. بل ليهيمن إسلامنا على العالم .. وليحكم القران الأرض كل الأرض من جديد..
    فبأي حديث بعد القرآن نؤمن..
    والى أي قبلة غير الكعبة نتوجه
    .. وبأي إله غير الله نؤمن ..
    {تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ} (6) سورة الجاثية
    {فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ} (50) سورة المرسلات
    عفوا ايها السادة من اقباط المهجر.. لو حاولتم ان تبحثوا عمن نحن .. فهانحن وهاهي مآثرنا .. ومجدنا .
    ايها السادة
    فلم يكن الاسلام الا دربا راقيا للمجد .. وما التاريخ الا سيرة لعظماء الرجال .. هكذا قال ولينغتون .. في بعض الأحيان تكفهر الدنيا ويضيق الصدر ,., وخاصة حينما ترى الأرض عقمت عن الفرسان .. وصرنا نعيش قحط الرجال .. بعدما صار الكفر الاميركي يزأر في الميدان ويقول هل من منازل ؟؟ بلكنة صليبية كافرة تحمل ميوعة النساء..
    لنتصفح بعض المواقع الغربية .. الضالعة في المعلوماتية … أبحث عن فارس عربي . في دهاليز الفكر الغربي .. فكان القعقاع بن عمرو التميمي ..لأجدهم يقولوا عنه انه احد الارهابيين المطلوب القبض عليهم .. فهواحد فرسان العرب في الجاهلية والاسلام . له صحبة وقد شهد اليرموك وقد فتح دمش ق واكثر وقائع اهل العراق مع الفرس ..سكن الكوفة وادرك صفين فحضرها مع علي .. كان يتقلد في اوقات الزينة سيف هرقل ملك الروم ويلبس درع بهرام ملك الفرس .. وهما قد اصابهما في الغنائم في حروبه مع فارس والروم ..كان يقول ابو بكر .رضي الله عنه . لصوت القعقاع في الجيش بألف رجل …
    أجل لله دره من فارس .أصاب درع ملك القرس .. وسيف ملك الروم .. كغنائم .. هكذا كان الرجال .
    بحثت يومها ايضا عن ابي دجانة وجدته شهد بدرا واحدا وثبت مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبايعه على الموت .. قال انس ان رسول الله اخذ سيفا يوم احد فقال من ياخذ هذا السيف ؟ فأخذه قوم فجعلوا ينظرون اليه.. فقال من ]اخذه بحقه .
    فقال أنا آخذه بحقه .. فأخذه ففلق هام المشركين .
    يا اقباط المهجر,, درسنا الفكر الغربي وقطعنا شوطا لا بأس به .. فلم نجد الا عهر مونيكا ونعومة مايكل جاكسون.. تلك النعومة الكريهة المثيرة للتقزز والغثيان ..
    أهلا أيها الجاكسونين النزعة والأفكار .
    أما عنا نحن .. فهذه مآثرنا وهذا مجدنا الذي ضجت به الدنيا ..
    هذا هو محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    رفع جباه البشرية من التنكيس إلا لله .. من خلال مبدأ ورسالة لا اله الا الله ..
    =====================نقولها لكم اليوم بعدما بحثنا واجتهدنا في دائرة المعارف البريطانية والامريكية . أن نجد لكم- يا اقباط الشرق والغرب-احدى المناقب .. أو مأثرة من مجد ,,
    إلا اننا اصبنا بخيبة أمل .عفوا SORRY وبكل الأسف والمرارة لم نجد لكم إلا ما قاله الشاعر ..
    وألوط من راهب يدعي أن النساء عليه حرام ..
    أما عن الاسلام …
    أسألوا التاريخ عنا .. أسألوا المجد عنا …
    سل عني المجد ولا تحتشم . فالمجد يعرف أي سيف نضا
    .. أما انتم فلكم مجد هوليود .. كفاكم من مجد مونيكا وكوندليزا .
    أه ياله من زمن ؟
    . زمن العاهرات والمونيكاءيات والكونداليزيات .
    وسقى الله زمن الفرسان .. سقى الله زمان القعقاع وابو دجانة . وخالد بن الوليد وكل فرسان محمد عليه الصلاة والسلام .. يوم ان كان الكون قرية اسلامية ..
    ايها السادة من اقباط المهجر.. رجاء ألا تلعبوا بالنار .. وحاولوا ان تكفوا عن معاقرة الخمر الامريكي الرديء
    وانزلو الى ارض الواقع لانكم ذهبتم بعيدا ..وذهب بكم الخمر وفقدان الوعي اكثر مما ينبغي .
    انزلوا الى ارض الواقع .. ولن ينسى لكم المسيح هذه الرحمة والرأفة .. أليس كذلك .؟أهلا . أهلا وسهلا..عفوا ايها السادة .. فأنا لا أحبذ في مقالاتي اساليب البنج بونج (تنس الطاولة ) او التسلل الكروي بالمعلومة الى ذهن القارىء .. فلقد تعودت ككاتب اسلامي ان أسمر على الصليب او أشنق على حبال الكلمة..فداء لله ورسوله .وغايتنا أن نرفع لواء لا اله الا الله على ارض الورقة أو في فضاء الكون.. وأن نعلي كلمة الله في أرضه كما علت في سماءه قدسا ومجدا .. فلقد تعودنا في ميدان الفروسية و بعد ان نجهز على خصمنا ونسدد له الطعنة ..ان نقول للخصم خذها و أنا أبو فلان .اجل أقباط المهجر,, خذوها مني وأنا بن عبد الوهاب …* * * *
    رسالة ( شهداء العرب في البوسنة والهرسك ) والتي قدم لها الشيخ سلمان العودة
    تحدث فيها عن جيش النصارى المصريين الذين حاربوا مع الصرب
    وسافروا الى البوسنه بتاشيرات سياحيه لاغتصاب نساء المسلمات






    ]

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X