المغربيات : الجدار العالي الذي ترشقه الحجارة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المغربيات : الجدار العالي الذي ترشقه الحجارة

    القذف خصلة مذمومة ، نهى عنها الاسلام وأوجد لها عقوبة في حال ارتكابها ، وفي حال الحاق التهمة بشرف البريئات و المحصنات من نساء المؤمنين . هذا اذا كان هناك صحوة ضمير وامعان نظر ، أما عندما تعمى البصيرة عن رؤية الفضيلة فانها تطرب للرذيلة ، تطبل لها ، تزمر ، وتصفق للفجور عبر نشره وتمريره في أبهى حلة وفي محاولة للارتقاء على حساب الشرفاء وتحقيق الشهرة و النجاح على ظهورهم .

    اعلام عربي هابط طعمه عاهرات من المغرب :

    محطات تلفزيونية عربية شغلها الشاغل الاصطياد في الماء العكر ، شغوفة بتسليط الضوء على مومسات من الوطن العربي وليس كل الوطن العربي انما المغرب على وجه التحديد . فرصة تمنحها هذه الشبكات الاعلامية لتفجير حقدها وكرهها لمجتمع عربي مسلم ألبسته عنوة لباس السفالة و الوضاعة و الاحتقار والانحطاط ، وهي تنهج سياسة التعميم الشامل على بناته وسيداته ، بلا موجب حق وبلا سند إثبات يدل على أن جل المغربيات رخيصات ولسن بعفيفات و طاهرات .

    في بلاطو البرنامج يتم استقبال هذه العينة المنحلة أخلاقيا ، من الشوارع ومن دور الفساد - وما أكثرها في البلاد العربية - يتم استقطابهن بغرض التشهير و النيل من سمعة المغرب ،تتم محاورتهن داخل الاستوديو في مجون وصخب على مرأى ومسمع من المشاهدين ، كبطلات ونجمات يتم التعامل معهن ارضاء لغرورهن ومساعدة لهن للبوح بكل سلوك مستهجن مرفوض أخلاقيا يقمن به .

    في حرية متناهية يفسح لهن المجال للحديث ، لاخطوط حمراء موضوعة ولا اعتبار للنظام العام والآداب والأخلاق الحميدة . في اثارة بالغة تشد الأنظار ، يتقدم منشط البرنامج طارحا أسئلته الساقطة لتسترسل الضيفة المومس بعده في سرد كل ما من شأنه أن يخدش الحياء العام وينهش في الكرامة الانسانية .

    الاعلام العربي الهابط مصر تباعا على جذب عاهرات يحملن الجنسية المغربية ، رغم أن الواقع يشهد ان الدعارة حاضرة بمختلف الجنسيات العربية ، ولا بلد عربي مسلم سلم من ويلاتها أو من وجود مستهترات على أرضه ، الا أنه على ما يبدو تبقى الساقطات المغربيات هن المحببات و المفضلات لديه من بين ساقطات العالم بأسره ، ليهز بهن كيان شعب مستقر أخلاقيا بنسبة معينة ، ويشوه صورته أمام باقي بلدان العالم متناسيا أن البلدان التي تنطلق منها هاته البرامج هي أيضا تنخرط في هذه البؤرة المظلمة المتعفنة التي تشمئز منها النفوس النقية .

    منح هذا الاعلام صفة * الهابط * لأنه لا يرقى الى تطلعات المشاهدين ولا يضيف لهم أي مسحة جمالية فكرية بقدر ما يلوث سمعهم وبصرهم بكلام سافل ومشاهد تستفز المشاعر ، لأنه لا يسمو الى المكانة المتميزة التي يحظى بها الاعلام الراقي الجاد في طرح قضاياه وعرض تصوراته لحل بعض المعضلات التي تتخبط فيها الشعوب العربية ، ولعله ما اعتاد عليه المتلقي العربي في البرامج والأعمال التثقيفية الناجحة .

    ان كل ما يستطيع أن يقدمه مثل هذا الاعلام المتدني هو الترويج للفضيحة وخلق الفتن وفضح المستور من السلوكات المشينة التي لا يمكن أن تنتج اطلاقا الا عن أشخاص وضيعين سمتهم الاستهتار ومهنتهم الدعارة ، والتي تتطلب معالجة وتدخلا سريعا من قبل المسؤولين ، لا كشف الستار عنه اعلاميا بصورة ترويجية للفساد الخلقي وتركه كذلك من غير مسؤولية .

    قد يعتقد هذا الاعلام في مخيلته أنه يقدم شيئا نافعا وربما هو يكسب نفسه صفة الجرأة فينجرف نحو تكسير الحواجز وفضح المسكوت عنه في قالب أشد تدنيسا ، اذ الحقيقة أن كل شيء اذا زاد عن حده انقلب الى ضده ، و ان ما يقدمه بالتالي لا يخدم المجتمعات بقدر ما يضر بها ، والجرأة اذا ما فاقت الحدود تحولت الى قلة حياء و أدب ، وعليه فان الاعلام العربي الهابط يكون قد أساء لنفسه قبل أن يسيء لغيره شعبا كان أو فردا بعينه . لو أنه يتناول الظاهرة كمعضلة يجب اجتثاثها واقتلاعها من الجذور ، لو أنه يعرضها في صورة تراعى فيها الآداب العامة المتعارف عليه من قبل الشعوب ، لو أنه كان يحمل هدفا نبيلا يريد من خلاله تبليغ رسالة الى العموم تفيد عدم رضاه ورغبته الشديدة في التقليص من حدة الظاهرة كمرآة اعلامية مسؤولة تفضل عالما نظيفا ، لرفعت عنه صفة الهبوط و التدني ولا كان إعلاما حقيقيا يحق لكل المتتبعين الفخر به . ولأجل ذلك كان لزاما عليه أن يراجع مشاريع أعماله الدرامية و مخططاته البرمجية ولا يتخذ من المغربيات ذريعة لتحقيق مكاسبه وسلما يصعد على أكتافه ، لأن أعماله هاته ستظل أولا وأخيرا مرفوضة أخلاقيا واجتماعيا ودينيا مهما حاول واجتهد في طلب الارتقاء .

    الدعارة لها تاريخ وجغرافيتها لم تتحدد في المغرب :

    هي الحقيقة اليقينية و الثابتة التي على العرب بشكل عام، والذين يتطاولون بألسنتهم على المغربيات بهدف تشويه صورتهن و التقليل من شأنهن بوجه خاص ، على هؤلاء أن يعلموا أن الدعارة موجودة منذ فجر التاريخ على وجه هذه البسيطة ، لا يوجد أي بلد في منأى عنها ومثلما هناك عاهرات بجنسية مغربية هناك عاهرات بجنسيات عربية أخرى ، لبنانية ومصرية وكويتية وسعودية وأردنية وجزائرية وليبية وتونسية وعراقية واماراتية و.. و..

    لايوجد دليل واحد يفيد بأن الدعارة متأصلة من المجتمع المغربي كي يشهر هذا السلاح في وجه المغربيات بشكل متكرر وبمنهج معمم . العار كل العار أن نتكتم على ظاهرة خلقية شائعة بالوطن العربي بأكمله ، ونتستر عليها داخل أقطار عربية متعددة في حين نجعلها لصيقة ببلد عربي مسلم واحد هو المغرب ، فتكون هذه الظاهرة معيارا نزن به شعبا بحاله لا نرحم من خلاله الشريفات و العفيفات من بناته ونسائه العربيات و المسلمات . وعليه وجب التذكير بأن الشرف العربي هو واحد ، اذا ما دنس جزء منه طال التدنيس الكل ، واذا ما لحقت الوساخة و الدناءة هذا الجزء لطخت سمعة الجميع ، لذلك كان أولى بالأشقاء العرب التفكير بعمق قبل التفوه بكلمات القذف و التطاول بعبارات الاساءة على المغربيات ، لأن نتيجة هذه التصرفات ستنعكس سلبا عليهم قبل غيرهم وهو ما لا يرضي الخالق ولا المخلوق .

    حقيقة المغربيات :

    مسجلة في ملفات التاريخ المغربي ، موقعة باسم مريم الصحراوية العالمة العاملة ، وباسم تكدا بنت سعيد أم العلماء ، وباسم أمينة غيلان عالمة نساء البلد ، وباسم خديجة بنت محمد الكتانية المطلعة و المؤلفة ، وباسم أسماء بنت أسد بن الفرات راوية الحديث ، و باسم السيدة يحانيد عالمة الصحراء المغربية ، و باسم فاطمة المغامية القرطبية ، وباسم خديجة بنت الامام سحنون العالمة الجليلة ، و باسم السيدة آمنة بنت الطيب الشرقي الصميلي ، و باسم أم البنبن فاطمة الفهرية بانية مسجد القرويين بفاس ، وباسم الحرة بنت راشد حاكمة تطوان ، واللائحة تطول وتطول ...

    يتضح اذن أن لكل شيء قاعدة واستثناء ، وما عاهرات المغرب الا ممثلات للاستثناء لا ممثلات للقاعدة وسط واقع عربي مغربي محافظ متمسك بأصول الدين الحنيف ، ومتشبث بقواعد التربية الحسنة و الحرص المتين على السهر في انتاج فتيات فضليات طاهرات نقيات ، تفخر بهن أشرف البيوت العربية الاسلامية وليس البيوت المغربية فحسب ، فهن حاضرات هناك وبالطبع يستعصي على كل الاعلام الوصول اليهن سيما اذا تعلق الأمر باعلام عربي يعشق المستنقعات وولوج العوالم النتنة المتعفنة بغرض البهرجة والاثارة البغيضة .

    فكيف هي المرأة المغربية في المشهد الاعلامي العربي الهادف ؟

    المغربيات بعدسة الاعلام العربي الهادف :

    المغربيات ...هذا الجمع المؤنث السالم الذي اصطبغ بصبغة الجنسية المغربية ، هذا الجدار العالي الذي باتت ترشقه الحجارة كل حين من غير ذنب أو موجب حق . هذا العالم المتناقض الذي يحمل في ثناياه الجيد و الرديء ، العفيف و المدنس ، الطيب و الخبيث ، المسؤول واللامسؤول وكذلكم حال الدنيا كلها . هن رائدات وسباقات الى تحقيق الأولوية في عدة ميادبن عملية ، اذ أن أول طيارة على المستوى العربي هي المغربية تورية الشاوي ، و أول من فازت بميدالية ذهبية في الألعاب الاولمبية بلوس انجلس عام 1984 على الصعيد العربي و الاسلامي هي المغربية نوال المتوكل ، وأول ربانة قادت طائرة في الوطن العربي هي المغربية بشرى البرنوصي ، وأول متخصصة في القانون الصحي وفي موضوع زرع الأعضاء تحديداعلى مستوى الوطن العربي والافريقي هي المغربية رجاء ناجي مكاوي ، وأول عالمة فلك عربية تزور القطب الجنوبي هي المغربية مريم شديد ، وأول سيدة عربية تصل الى وكالة * ناسا * وتلج عالم الفضاء هي المغربية أمينة الصنهاجي ، و أول مظلية في العالم العربي شاركت في المباراة الدولية للطيران سنة 1956وحصلت بهذه المشاركة على الجائزة الأولى هي المغربية عائشة المكي ، و أول سائقة قطار في العالم العربي هي المغربية سعيدة عباد ، وأول منسقة ملف الاذاعات الاوروبية عربيا وافريقيا هي المغربية فاطمة مومن ، وأول مديرة مؤسسة سجنية في العالم العربي هي المغربية يشرى المسلي ، وأول مذيعة عربية جلست خلف الميكروفون أوائل الخمسينيات هي المغربية لطيفة الفاسي ، وأول عربية تقتحم مجال أمراض النساء و التوليد في العالم العربي هي المغربية لطيفة الجامعي ، وأول عضوة عربية خبيرة في لجنة الأمم المتحدة لمناهضة الأبارتايد و الميز العنصري هي المغربية حليمة الورزازي ، وأول مدربة عربية لألعاب القوى و السلة هي المغربية زهرة العلوي .... أسماء قليلة من سجل طويل عريض يصعب اقفاله ، كانت المغربيات سباقات فيه لتحقيق ذواتهن مع تقديم برهان للعالم أجمع أنهن سيدات مرموقات قادرات على تخطي الصعاب وتحويل المستحيل الى حقيقة ملموسة، معتمدات في ذلك على كفاءتهن ومهارتهن و حداقتهن .

    وبعد ، من هن المغربيات الأجدر لنا صب الاهتمام بهن والعناية بنشاطهن وتحركاتهن وتتبع خطواتهن والاستفادة من خبرتهن وتجاربهن ، هؤلاء أم أولئك ؟؟

    طبعا لا وجه للمقارنة بين الصالح و الطالح في الغالب الأعم ، فالمغربيات لسن أقل من غيرهن في شيء ، وان كن مستهدفات من قبل الاعلام الهابط ومن بعض النفوس الخبيثة التي لا ترى الا الخبيث ، فهذا دليل قاطع على تفوقهن و تألقهن وضريبة نجاح يدفعنها لا غير .

    مع تحيات القلم البريء أسماء التمالح

    إذا أتتك مذمتي من ناقصٍ------------ فهي الشهادةُ لي بأنني كاملُ
    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا



  • #2
    بارك الله فيك اختي الغالية اخلاص والله كلامك عين العقل الله اهدي جميع المسلمين ماكرهتش هادشي لي كتبتيه ايكون في جميع المنتديات العربية على الاقل اخودو فكرة على نساء المغرب لي كانوا هما سباقات في جميع المجالات الثقافية وغيرها
    جزاكي الله خيرا موضوعك اكثر من رائع سلمت يداكي
    ان رماك السفيه بسوء فلا ينقص من قدرك قوله فالسفيه سفيه فدعك من حقده والسيد سيد في رده

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      ا ختي الله ياخد لينا حقنا و خلاص

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X