حكاية «إجهاض» جنين تنتهي بإيقاف طبيبة وهمية في المستشفى الجامعي بفاس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكاية «إجهاض» جنين تنتهي بإيقاف طبيبة وهمية في المستشفى الجامعي بفاس

    حكاية «إجهاض» جنين تنتهي بإيقاف طبيبة وهمية في المستشفى الجامعي بفاس
    لحسن والنيعام
    أسفرت تحريات قضائية وأمنية في شكاية اتهمت فيها فتاة، قدمت نفسها بأنها طبيبة، شابا بـتعنيفها، مما أسفر عن»إجهاض» جنينها بعد حملها منه، إلى اعتقال هذه «الطبيبة» بتهمة انتحال صفة. ووضع الطرفان رهن الاعتقال الاحتياطي في السجن المحلي بعين قادوس
    في انتظار استكمال التحقيق القضائي في التهم التي تبادلاها.
    والمثير أن هذه الشابة، التي اعتقلت في العاشر من شهر نونبر الجاري، ظلت تلبس الزي الأبيض وتزور جل أقسام المستشفى ومستودع أمواتها وتتعامل مع مختلف أطقم المستشفى، وفي مختلف مصالحه، دون أدنى شك، على أنها طبيبة. وقالت إنها انتحلت صفة طبيبة في المستشفى من أجل التباهي فقط. وحكت بأنها كانت شغوفة منذ صغرها بممارسة مهنة الطب، وأشارت إلى أن «البادج» الذي كانت تلصقه باستمرار في زيها، والذي يقدمها كطبيبة ويحمل ختم المستشفى، هي التي قامت بتزويره. و أضافت أنه تأتى لها أن تتوفر على ختم خاص بها كطبيبة، كما تمكنت من الحصول على بطاقة تثبت انخراطها في جمعية الأطباء الداخليين والمقيمين بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني.
    وكانت الشابة، التي تتحدر من مدينة تمارة، في بداية الأمر وقبل أن يتخذ الملف منحى آخر، قد تقدمت إلى دائرة النرجس الأمنية القريبة من المستشفى الجامعي بصفتها طبيبة داخلية بالمستشفى لتشتكي الشاب الذي قالت إنه خطيبها، متهمة إياه بتعنيفها، مما أسفر عن إجهاض الجنين الذي تشير إلى أنه والده. وقدمت «الطبيبة» نفسها لرجال الأمن ونائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية باسم غير اسمها الحقيقي. و قد استمع لها رجال الأمن بصفتها طبيبة، ودون اسمها «المزور» في المحضر. وأكد الشاب علاقة الخطبة القائمة بينهما، لكنه نفى أن يكون والد الجنين، وتمسك كل منهما بمطلب إجراء تحاليل الحمض النووي لإثبات النسب. لكن الشاب قال إنه تخلى عنها لما اكتشف أمر انتحالها صفة طبيبة وبأن اسمها الحقيقي ليس هو اسمها المتداول.
    وبسبب غرابة الملف، أحيلت القضية على الشرطة القضائية، وبتنسيق مع النيابة العامة، أعيد النبش في الملف. لكن «الطبيبة» فضلت أمام إحساسها بقرب اكتشاف أمر انتحالها صفة طبيبة الاختفاء عن الأنظار، بالرغم من أنها كانت ترقد في المستشفى استعدادا لإزالة الجنين المتوفى الذي تتهم خطيبها بـ»إجهاضه» قبل أن يتم اعتقالها..
    وقالت هذه الشابة إنها عملت، في السابق، مسعفة طبية في إحدى المصحات الخاصة بالمدينة، و»تخرجت» من «مدرسة» الهلال الأحمر المغربي، بعدما لم تتمكن من استكمال الدراسة التي غادرتها في مستوى البكالوريا.

    جردة المساء



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

  • #2
    لاحول ولا قوة الا بالله ربنا يستر اختي وشكرا على نقل الخبر
    sigpic

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اختي الغالية ام ابو بكر شكرا لك على هذا الخبر.
      اذا كنت في المغرب فلا تستغرب على الأقل قد كشفت نفسها بنفسها

      اما في بلد العم سام فقد انتحل رجل صفة طبيب ومارس الطب لمدة 22عاما ولم يكتشف امره الا مؤخرا وغيره كثير

      في عصر الانترنت اصبحت الشهادات الاكاديمية تباع بالكيلو وسنرى العجائب
      عافانا الله واياكم
      لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
      ويقدرون أنهم يصلحون




      قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
      من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X