إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حتى لا ننسى سبتة ومليلية والجزرالتابعة لها//ممتع//دخلي وعرفي بلادك

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حتى لا ننسى سبتة ومليلية والجزرالتابعة لها//ممتع//دخلي وعرفي بلادك


    بسم الله الرحمن الرحيم.
    موضوع غاية في الاهمية.
    ارجعي له متى شئت لان ابناءك سيودون يوما معرفة حقيقة ما سلب من وطنهم الحبيب.بل اخلي انت ايضا لتعلمي ما لم تسمعيه من قبل.ولا تنسي الدعاء للمدينتين السليبتين بالرجوع لاحضان المغرب الحبيب.




    حتى لا ننسى سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما




    أصدر ''مركز زايد للتنسيق والمتابعة'' في مارس 2003 كتابا خاصا عن المدينتين المغربيتين المستعمرتين من لدن إسبانيا والجزر التابعة لهما. وأعد الكتاب الوثيقة الأستاذ محمد العمراوي ليلقي الضوء على جزء من التراب المغربي ما يزال محتلا إلى اليوم.

    ويعطي الكاتب لمحة عن هذه الثغور وكيف وقعت أسيرة في قبضة المحتل الإسباني، ويستعرض مواقف إسبانيا من القضية وحججها المقدمة. كما يورد موقف المغرب الذي يكرر أنه دولة ذات سيادة وسلطان منذ أن أسس إدريس الأول المملكة المغربية الإسلامية سنة ،788 أي قبل أن تصبح إسبانيا دولة معترفا بها بين الدول بأكثر من 700 سنة.

    ويبين الكتاب أن المغرب رفض الاحتلال الإسباني وتجلى الرفض المغربي في عدة أوجه منها ما هو ديبلوماسي وما هو حربي وما هو شعبي. كما يكشف الكتاب عن التعامل الإسباني المختلف من ملك إلى ملك ومن حاكم إلى حاكم مع المستعمرات المغتصبة. ويتكون الكتاب من تقديم ومقددمة، تتلوهما ورقة تعريفية بالمستعمرات والمعطيات التاريخية لملابسات الاحتلال وظروفه.

    ويتبع ذلك عرض لأطروحة إسبانبا لتبرير الوجود الاستعماري وعرض لأطروحة المغرب للرد على التبريرات الاستعمارية. وفي فصول لاحقة يقدم الكاتب أشكال المقاومة المغربية على مستوى الدولة وهو ما سماه ''جهاد الدولة'' متبوعا بالجهاد الشعبي. ثم يفرد الكاتب فصلا عن ''تفرد الثغور المغربية المحتلة''، وينتهي لمناقشة مسألة الربط بين ملف جبل طارق وملف الثغور. وأخيرا يورد الهوامش والمراجع.

    نعرض على قرائنا الفصول المهمة في الكتاب متجاوزين التقديم والمقدمة والهوامش والمراجع، آملين أن يحيطوا علما بهذه القضية التاريخية الطويلة التي تكذب مقولة تصفية الاستعمار، إذ الاستعمار ما يزال مغتصبنا لبلادنا منذ قرون خلت رغم تبدل الحكومات والدول. وحتى لا ننسى قضيتنا الوحدوية الوطنية لنتابع هذه الفصول الكاشفة عن صفحات من تاريخنا.





    بطاقات تعريف

    1 ـ سبتة:

    تقع في أقصى الشمال الغربي للمغرب، وتحتل موقعا استراتيجيا بالغ الأهمية، فهي شبه جزيرة مطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط وعلى بوغاز جبل طارق، يحيط بها الماء من الجهات الثلاث الشمالية، والشرقية، والجنوبية، ولا يفصلها عن السواحل الأندلسية سوى 21 كيلومترا.

    وغير بعيد عن المدينة، إلى جهة الغرب يوجد جبل موسى الذي ينسب إلى موسى بن نصير، والذي انطلق منه طارق بن زياد لفتح الأندلس، ومنه يرى عن بعد جبل طارق.

    تمتد مساحة سبتة الحالية في حدود 20,12 كلم,2 ويبلغ محيطها 28 كيلومترا، 20 كلم من هذا المحيط تشكل شريطا بحريا، والباقي (8 كلم) يمتد غربا عبر الشريط الأرضي المتصل، بالحدود المغربية.

    يبلغ عدد سكانها ـ حسب إحصاء 1987 ـ 66754 نسمة، يمثل فيه المغاربة نسبة 20% ويمثل فيه اليهود أقلية استقرت بالمدينة منذ القديم، كما يمثل فيه الهنود أقلية استوطنت المدينة حديثا، في حقبة الستينات والسبعينات من القرن الماضي، وذلك بعد أن عرفت سبتة إقلاعا اقتصاديا، ويمثل الإسبان أغلبية هذه الساكنة.



    وبالإضافة إلى هذه التشكيلات السكانية الأساسية المستقرة بمدينة سبتة، فإن هذه المدينة تعرف حركية مستمرة في ساكنتها بسبب ظاهرة الهجرة السرية.



    يقع المجال العمراني الحديث الأوروبي للمدينة على الواجهة البحرية، بينما ظهير المدينة الخلفي المعروف بحي ''خادو''، فيتعايش فيه السكان المغاربة والإسبان، ويوجد به مسجد ''سيدي مبارك''. أما حي ''برينسبي'' فلا يسكنه سوى المغاربة، وهو أكثر الأحياء فقرا.

    تعرف مدينة سبتة رواجا تجاريا يفضل السياسة الاقتصادية التي رسمتها لها السلطات الإسبانية بإعلانها منطقة حرة. فتحولت بذلك، إلى مركز تجاري وسياحي، يستقطب، من جهة سكان جنوب إسبانيا الذين يفدون على المدينة للتسوق، خاصة وأن وسائل النقل متوفرة بشكل جيد إذ يعرف خط الربط بين ميناء سبتة وميناء الجزيرة الخضراء حركة متواصلة ومنظمة، فعلى رأس كل ساعة من الزمن تخرج من أحدهما باخرة لنقل المسافرين، وتحل في الوقت ذاته باخرة أخرى قادمة من الطرف الآخر، ومعظم هذه البواخر من الطراز الحديث السريع الذي يقطع المسافة بين الموقعين في ظرف 40 دقيقة ومن جهة أخرى يشجع هذا المركز التجاري على تجارة التهريب نحو المناطق الشمالية المغربية.



    ومن المفارقات أن التبادل التجاري الرسمي بين المغرب وإسبانيا دون مستوى نشاط التهريب، فقد جاء في وثيقة سرية للحكومة الإسبانية: ''بلغت صادرات إسبانيا سنة 1993 قرابة 46 ألف مليون بسيطة (ما يناهز 500 مليون دولار)، في حين تجاوزت صادرات التهريب في السنة نفسها 78 ألف مليون بسيطة (600 مليون دولار)''.



    2 ـ مليلية

    تقع في الشمال الشرقي للمغرب، على البحر الأبيض المتوسط، ولا تبتعد عن مدينة الناضور المغربية إلا بـ 12 كيلومترا. يتكون مجالها العمراني من ثلاثة أجزاء:







    ـ المدينة العتيقة، وتستقر على صخرة عظيمة يبلغ ارتفاعها 20 مترا، وهي تشرف على البحر في شكل شبه جزيرة، وتعد نقطة استقطاب السياح.



    ـ المدينة الحديثة: وتتميز بالطابع الإسباني في طراز مبانيها، تنتشر فيها المحلات التجارية التي تجذب إليها المهربين من المناطق المغربية المجاورة في الشمال الشرقي، والمرافق السياحية من فنادق ومطاعم ومقاهي...



    ـ الحي المغربي، ويتميز بالطابع العمراني المغربي، ويوجد به مسجد وسوق ومدرسة ابتدائية لتلقين اللغة العربية والتربية الإسلامية للناشئة المغربية. وجدير بالذكر أن السكان المغاربة في مليلة يختلفون عن بقية السكان بخضوعهم لقانون الأحوال الشخصية الإسلامي.



    تبلغ مساحة مليلة 378,12 كلم ,2 ويعيش فيها حوالي 65000 نسمة. وتتكون ساكنتها من التشكيلات نفسها التي تؤلف ساكنة مدينة سبتة، أي الإسبان والمغاربة الذين يمثلون نسبة 20%، واليهود الذين انتقلوا إليها من الجزائر والمغرب، والهنود الذين انجذبوا إليها بحكم موقعها التجاري المتميز لكونها منطقة تجارية حرة.





    ***

    2

    حتى لا ننسى سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما



    ملابسات وظروف الاحتلال

    أصدر ''مركز زايد للتنسيق والمتابعة'' في مارس 2003 كتابا خاصا عن المدينتين المغربيتين المستعمرتين من لدن إسبانيا والجزر التابعة لهما. وأعد الكتاب الوثيقة الأستاذ محمد العمراوي ليلقي الضوء على جزء من التراب المغربي ما يزال محتلا إلى اليوم. ويعطي الكاتب لمحة عن هذه الثغور وكيف وقعت أسيرة في قبضة المحتل الإسباني، ويستعرض مواقف إسبانيا من القضية وحججها المقدمة. كما يورد موقف المغرب الذي يكرر أنه دولة ذات سيادة وسلطان منذ أن أسس إدريس الأول المملكة المغربية الإسلامية سنة ,788 أي قبل أن تصبح إسبانيا دولة معترفا بها بين الدول بأكثر من 700 سنة. ويبين الكتاب أن المغرب رفض الاحتلال الإسباني وتجلى الرفض المغربي في عدة أوجه منها ما هو ديبلوماسي وما هو حربي وما هو شعبي. كما يكشف الكتاب عن التعامل الإسباني المختلف من ملك إلى ملك ومن حاكم إلى حاكم مع المستعمرات المغتصبة. ويتكون الكتاب من تقديم ومقددمة، تتلوهما ورقة تعريفية بالمستعمرات والمعطيات التاريخية لملابسات الاحتلال وظروفه. ويتبع ذلك عرض لأطروحة إسبانبا لتبرير الوجود الاستعماري وعرض لأطروحة المغرب للرد على التبريرات الاستعمارية. وفي فصول لاحقة يقدم الكاتب أشكال المقاومة المغربية على مستوى الدولة وهو ما سماه ''جهاد الدولة'' متبوعا بالجهاد الشعبي. ثم يفرد الكاتب فصلا عن ''تفرد الثغور المغربية المحتلة''، وينتهي لمناقشة مسألة الربط بين ملف جبل طارق وملف الثغور. وأخيرا يورد الهوامش والمراجع.



    نعرض على قرائنا الفصول المهمة في الكتاب متجاوزين التقديم والمقدمة والهوامش والمراجع، آملين أن يحيطوا علما بهذه القضية التاريخية الطويلة التي تكذب مقولة تصفية الاستعمار، إذ الاستعمار ما يزال مغتصبا لبلادنا منذ قرون خلت رغم تبدل الحكومات والدول. وحتى لا ننسى قضيتنا الوحدوية الوطنية لنتابع هذه الفصول الكاشفة عن صفحات من تاريخنا.



    3 ـ حجرة بادس:



    تنتصب قبالة خرائب مدينة بادس التي كانت قائمة على أرض قبيلة ''بقيوة'' وعلى مصب واديها وفي عرض مينائها القديم. وهي مواجهة لقرية ''أجدير'' بإقليم الحسيمة. يبلغ طولها 175م وعرضها 75م وتعرف عند الإسبان باسم ''بنبون دي فيليث دي لا كوميرا'' عند الاقتراب من الجزيرة بشاهد أحد الحصون العربية القديمة يرفرف فوقه العلم الإسباني. ليس بالجزيرة مرفأ قادر على استقبال البواخر، لذلك تستخدم القوارب الصغيرة التي تتجه إلى عرض البحر لتنقل البضائع والركاب من البواخر.



    4 ـ حجرة النكور:

    تعرف عند الإسبان ''بالبنيون دي الحسيمة'' ، وهي جزيرة صغيرة لا تتجاوز مساحتها ألف متر، ولا تبعد عن الشاطئ المغربي أكثر من نصف كلم، وهي تقع أمام بلدة الحسيمة عاصمة الريف، وقبالة منزل عبد الكريم الخطابي بطل ثورة الريف. رسم على برج قلعتها الذي يشبه المنارة شعار البحرية الإسبانية. ويمثله هلال داخله بندقيتان متقابلتان، مما يؤشر على كون الجزيرة هي إحدى قواعد البحرية الإسبانية.





    5 ـ جزر كبدانة:

    وتسمى أيضا الجزر الجعفرية، وهذا الاسم مشتق من الاسم الذي يطلقه الإسبان على هذه الجزر، وهو ''شفاريناس'' وهي عبارة عن أرخبيل من أصل بركاني مكون من ثلاث جزر صغيرة تقع على مصب نهر ملوية على بعد ميلين من الساحل المغربي ''رأس الماء'' و27 ميلا من مدينة مليلية. وهي قاعدة عسكرية للجنود الإسبان. وقد استخدمت في الماضي، سجنا للمجرمين واللصوص والسياسيين المنفيين.



    6 ـ جزيرة البرهان:

    تقع على بعد 56 كلم شمال الساحل المغربي، وعلى بعد 90 كلم جنوب الساحل الإسباني، وتبلغ مساحتها حوالي 7 كلم، وتعد مركزا لتحصيل المرجان.

    تلك هي الثغور التي ترى إسبانيا أنها تشكل جزء من سيادتها الترابية، والتي يطالب المغرب باستردادها باعتبارها أراضي مغربية محتلة. فكيف وقعت هذه الثغور في يد الإسبان؟





    ذلك ما سنحاول مقاربته من خلال المبحث التالي:



    المعطيات التاريخية لملابسات الاحتلال وظروفه



    1 ـ مدينة سبتة:

    كان المغرب بحكم موقعه في أقصى الشمال الغربي الإفريقي المجاور لأقصى الجنوب الغربي الأوروبي، معرضا خلال الحقب والعصور للأطماع الأجنبية. وكانت مدينة سبتة الهدف الأول في قائمة تلك الأطماع بفضل موقعها الاستراتيجي وأدوارها التاريخية اللامعة. وأول ما يميز أهميتها الاستراتيجية مشاركتها في الهيمنة على عبور المضيق، مثلها مثل باقي النقط البحرية الواقعة في محيطها، فهي مقابلة لمدينة جبل طارق والجزيرة الخضراء من الضفة الشمالية، كما تشكل مع القصر الصغير وطنجة قاعدة للهيمنة على الضفة الجنوبية لمضيق جبل طارق، فجل تاريخ المدينة اللامع مرتبط بهذا الدور.

    وفوق ذلك فإن الموقع الجغرافي للمدينة المغربية بصفتها البوابة الشرقية للمضيق يفرض نفسه دون عناء، فهي محطة بارزة الأدوار في مختلف الواجهات، بين منطقتي الشرق الإسلامي والغرب الأوروبي، وما وراء المحيط من جهة، وبين ضفتي البحر الأبيض المتوسط الجنوبية المغربية والشمالية الأوروبية من جهة أخرى. وشهرتها بحوض البحر الأبيض المتوسط أمر مشهود به، فهي أخت الاسكندرية. وغريمة المدن الإيطالية ودونها المدن الإيبيرية، وهي بذلك جوهرة المغرب والشمال الإفريقي. لذلك كانت محط أنظار الدول الأجنبية منذ القديم، فمنها من تسابق لربط علاقات الود والصداقة معها قصد الاستفادة من مكاسب تجارية واقتصادية، ومنها من سعى لاحتلالها لنفس الغاية. فموقعها المتميز البالغ الأهمية لم يكن دائما في صالحها، بل كان في أغلب الأحيان وبالا عليها. إذ سبق لها أن أذعنت، على كره منها، للفنيقيين الكنعانيين وفرعهم القرطاجي ثم الرومان والبيزنطيين، على غرار الثغور الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط شمالا وجنوبا. ومع ذلك، ظلت محتفظة بطابعها المغربي الذي أهلها لاعتناق دين الإسلام والامتزاج بثقافته وحضارته. وخول لها أن تحمل رسالة العلم طوال تسعة قرون من حياتها في ظل الإسلام.



    ولئن كانت الأهمية التاريخية للمدن تقدر بمدى تواتر ذكرها في المراجع التاريخية، فإن مدينة سبتة قد نالت قصب السبق في هذا المضمار بالقياس إلى باقي المدن المغربية، إذ أن ذكرها يمتد على طول العصر الوسيط والعصور التالية في كل السجلات والمصنفات، والخرائط منذ بدء الفتح الإسلامي إلى بداية القرت التاسع، لتتولى الحديث عنها المصادر الأجنبية.



    وتكفي الإشارة هنا إلى بعض المراجع الجغرافية التي تناولت الحديث عن مدينة سبتة مثل ''المغرب في ذكر أخبار إفريقية والمغرب، لأبي عبيد الله البكري، و''نزهة المشتاق إلى اختراق الآفاق'' للشريف الإدريسي، و''كتاب بسط الأرض في الطول والعرض'' لابن سعيد المراكشي، و''وصف إفريقيا'' للحسن الوزان، و''إفريقيا'' لمارمول كاريخال..







    3



    سبتة المغربية: من جوهرة حضارية إلى مستعمرة إسبانية



    سبتة: مكانة علمية وحضارية

    لقد تبوأت مدينة سبتة مكانة علمية وحضارية وعمرانية عظيمة في القرن الخامس الهجري، أي مع ظهور الدولة المرابطية التي وحدت المغرب والأندلس، وساهمت في توسيع الصلات العلمية بين العدوتين، وبلغت أوج عزها في العصر العز في والمريني. قبل أن تقع فريسة بين براثن الغزو والاحتلال ، ولمع في سمائها أعلام ذاع صيتهم في الفكر والأدب والفقه. وقد أفاض العديد من الأدباء والمؤرخين وغيرهم في الحديث عنها، ووصف عمرانها ومكانتها العلمية والأدبية والدينية التي اشتهرت بها في ذلك العهد، ومن هؤلاء نجد محمد الأنصاري، شاهد العصر، يخلد في كتابه ''اختصار الأخبار عما كان بثغر سبتة من سنى الآثار''ذكرى مدينة سبتة في الفترة التي سبقت الاحتلال الأجنبي، والتي مثلت قمة ما وصلت إليه المدينة المغربية في ظل الحكم العربي الإسلامي من مجد وعظمة ورفاهية.

    قال الأنصاري في مقدمة الكتاب: ''هذا جزء جامع لما كان عليه ثغر سبتة، من الله على المسلمين بفتحه، ومن قبور زعلام الشرفاء، وجهابذة العلماء، وكبار الأولياء، ونساك الصلحاء، وبلغاء الخطباء، ونبغاء الأدباء، وما يناسب ذلك من معالم الدين وينخرط في سلكه من ذكر للمساجد الشريفة السبتية والخزائن المتعددة الفنون العلمية والزوايا والمدارس والروابط والمحارس، وسوى ذلك من الأماكن المنبئة بما يدل على شماخة القطر وكثرة الموارد والمسالك وما فيها من المضارب والمصائد الكثيرة السمك الجمة الفائدة...''.

    هذا، ويقدم الأنصاري في هذا الكتاب جردا دقيقا لما كان بسبتة قبل سقوطها في يد النصارى.



    مركز معرفي هام



    وتعرض الوزير الأديب ابن الخطيب لذكر سبتة بأسلوبه المنمق فقال يصفها:

    ''كرسي الأمراء والأشراف، بصرة علوم اللسان، وصنعاء الحلل الحسناء، وثمرة امتثال قوله تعالى: (إن الله يأمر بالعدل والإحسان)، الأمينة على الاختزان، القويمة المكيال والميزان، محشر أنواع الحيتان، ومحط قوافل المصيد والحرير والكتان... ''.

    فمدينة سبتة، إذن كانت قبل الاحتلال الأجنبي ومنذ فترة مبكرة من حياة المغرب الثقافية، أحد المراكز الهامة التي ازدهرت بها مختلف ضروب المعرفة، ونشطت مختلف الفنون والصناعات فموقعها الفريد والمتميز، جعل منها، باستمرار، ملتقى للقادمين من المشرق إلى المغرب والأندلس والعكس، يقيمون فيها وينشرون بها علومهم ومهاراتهم، ويذيعون بها آدابهم في مجالس الدرس والتحصيل التي كثرت بها، وسواء حين كان ينزل المدينة هؤلاء العلماء الوافدون من المشرق، أو حين كان ينتقل إليها هؤلاء الشيوخ القادمون من الأندلس، أو حين كان يهاجر إليها علماء فاس وغير فاس من مدن المغرب، أو حين كان يعود إليها أبناؤها بعد الرحلة في طلب العلم بحواضره في المشرق أو في الأندلس، كانت سبتة تتلقف من أيدي هؤلاء وأولئك جميعا مختلف التيارات والمذاهب العقلية والعلمية والأدبية التي كانت تتدفق بها مجالس الدرس والبحث، ومجالات التأليف والتصنيف في فاس وقرطبة وبجاية والقيروان ودمشق وبغداد والقاهرة وغيرها. وكانت سبتة تتأثر بذلك جميعه تأثرا بعيدا، ثم تتمثله على نحو فريد من النصح العقلي والوعي بالذات، عرفتا صورا منها فيما انتهى إلينا من مؤلفات في التفسير والحديث والفقه واللغة والنحو والآداب.



    وكانت المدينة خلال عملية التلقف والتأثر والتمثل والعطاء تكتسب أهميتها بوصفها أحد المراكز العلمية الهامة التي تورت، مدى قرون، أفق المعرفة والفكر والأدب، ليس في المغرب الأقصى فحسب، ولكن في الغرب الإسلامي بعامة.





    وليس من سبيل إلى بلورة هذه الأهمية والكشف عنها إلا من خلال ما تعرف من كتابات المؤرخين الذين أفردوا المدينة بمؤلفات خاصة، أو الذين وقفوا عندها في تواريخهم العامة، وأيضا من خلال ما وصلنا من إسهام السبتيين في المكتبة الشرعية واللغوية والأدبية، ومع أن ما وصلنا من هذا الإسهام قليل بالقياس إلى ما ضاع منه، فإنه يفيد بالغ الفائدة في استخلاص ملامح من حياة المدينة العقلية والعلمية على عصور مؤلفيه''.





    محط أنظار الطامعين

    إلا أن المكانة الرفيعة التي كان عليها مدينة سبتة، وتموضعها الجغرافي المتميز، جعلها، منذ أقدم العصور، محط أنظار الأطماع الأجنبية، ومركز جاذبية الغزاة وبالخصوص الصليبيين منهم إذ أن ''ما كان يغيظ الأوروبيين والإيبرييين خاصة هو ما دأبت عليه سبتة من دعم الوجود الإسلامي بالأندلس من بداية الفتح الإسلامي إلى العهد القريب من سنة الاحتلال''. فقد كانت مركز الإغاثة لدول الإسلام بالأندلس، وكانت من الناحية التجارية المركز الأول في المضيق الذي تؤمه سفن التجارة من جل المرافئ الإسلامية الشرقية والأندلسية وغيرها. فكان الاستيلاء عليها يسيل لعاب البرتغاليين الطامعين في الأسواق الخارجية، وفي نيل الحظوة عند البابا، الذي كانت كفتا الميزان عنده تتأرجح بين إسبانيا والبرتغال، حيث تميل مرة إلى ملوك إسبانيا، وهم ينقضون على البقية الباقية من بلاد الإسلام في الأندلس، وتميل آونة أخرى إلى البرتغال حينما يفتك أسطولهم بالأساطيل الإسلامية الآتية من المغرب تجاه السواحل، التي تمتد من المضيق إلى مياه ''بورتو'' البرتغالية.







    فدرجة الرضا عند المؤسسة البابوية كانت تقاس بمدى الإمعان في النيل من المسلمين، فالدولة التي تفتك أكثر بالمسلمين تكون أقرب إلى عطف الكنيسة.



    لذلك كله. بدأت تحاك خيوط المؤامرة في البلاط البرتغالي لغزو مدينة سبتة ما بين 1409 و,1415 وتم التحضير لمشروع هذا الغزو على أساس أنه موجه، لخدمة العرش والبلاد والدين المسيحي''. وعلى أساس ما أشار إليه ملك البرتغال جواو الأول من كون الحملة موجهة إلى محاربة ''المسلمين أعداء المسيحية بالسليقة''.



    وكانت الظروف مواتية للسير قدما بهذا المشروع حيث إن الدولة البرتغالية كانت في بداية القرن الخامس عشر. القوة الإيبيرية الوحيدة التي كانت مهيأة للفوز بموقع استراتيجي بالمضيق مثلما هو موقع سبتة، خاصة وأن قشتالة التي كانت تزاحمها في ذلك، كانت منشغلة بالحروب الأهلية التي جمدت حركة توسعها، والدولة المرينية كانت تعاني من تدهور الوضع السياسي، أضف إلى ذلك ضعف إمكانات سبتة الحربية بعد أن فقدت كل قوتها البحرية خلال النصف الثاني من القرن الثامن الهجري.





    يوم الكارثة

    لذلك كان يوم الأربعاء 14 جمادى الثانية من عام 818 هـ الموافق ليوم 21 غشت 1415 هو يوم الكارثة التي حلت بمدينة سبتة، حيث تعرض سكانها لمذبحة رهيبة على يد الصليبيين الغزاة، بعد مقاومة شرسة، وتم احتلالها من طرف البرتغال أيام أبي سعيد عثمان المريني، وأيام جواو الأول البرتغالي.



    وبذلك أسدل الستار على تاريخ مجيد، وحضارة لامعة، عرفتهما مدينة سبتة، جوهرة المغرب، ومنارة المضيق عبر العصور، وادها مصيرها لتكون أول أرض تستعمر في المغرب العربي، وأول بلد إفريقي يستولي عليه المستعمر الأوروبي.



    قوبل احتلال سبتة بمباركة البابا الذي سبق له أن منح للملك البرتغالي المذكور صك الجهاد المقدس، الذي خول له الحق في التصرف في أموال الكنيسة من أجل تنظيم أول حملة صليبية ضد المغرب.



    كما قوبل بالترحيب في العالم المسيحي، وأثار حماسا كبيرا. لأنه كان مثابة حملة صليبية ناجحة، كرد فعل ضد انتصار الأتراك العثمانيين في شرق أوروبا على التحالف المسيحي، الذي اعتبر احتلال سبتة على أنه أول هجوم مسيحي مضاد ناجح ضد المسلمين.



    وقد حرص ملك البرتغال على التأكيد بأن استيلاءه على سبتة لم يكن باسم البرتغال فحسب، بل باسم العالم المسيحي بأسره، وأول استيطان أوروبي على ساحل المغرب الأقصى.



    بعد يومين من سقوط سبتة في يد البرتغال، قام ملكهم تحويل المسجد الجامع بالمدينة إلى كنيسة كاثوليكية، وأقيم فيها حفل كبير جرى فيه ترسيم أبناء الملك ''الثلاثة فرسانا''. وكان ذلك بداية الإجهاز على معالم الحضارة الإسلامية بهذه المدينة.


    منقول عن جريدة التجديد.

    استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
    ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
    امة الستير طهورا حبيبتي

  • #2
    شكراااااااا لكي اختي ام الصالحين بارك الله فيكي على هذه المعلومات على المدينتين المغربيتين سبتة و مليلية


    بارك الله فيكي
    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
    و
    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


    تعليق


    • #3




      السلام عليكم

      بارك الله فيك أختي **أم الصالحين **على هذا الموضوع المهم جدا

      وكما هو معروف لا تقذف بالحجارة إلا الأشجار المثمرة ..وبلادنا كانت منذ بدأ

      ركب الحضارات محط أنظار وأطماع الدول الأجنبية لأهمية موقعها ونعم خيراتها

      فتوالت عليها ويلات الإستعمار الأوروبي خاضة ،،لكن بحمد الله ثم بفضل المقاومين الأحرار

      نحرر الأراضي ونرجع أراضينا قطعة قطعة ..

      لقد سمعت مرة أحد السياسيين الأجانب يقول عن الدول العربية عامة : إننا نصحح خطأ الرب

      ( أستغفر الله العظيم ) إذ وجدت كل هذه الخيرات في بلاد لا يستحقها من فيها فنحن أحق !!!

      أرأيتن التعنت والعنجهية التي يتكلم بها منطق التخلف الإستعماري ..إنهم يحسدوننا عما نحن

      فيه من خير ويكفينا فخرا أن بلاد العرب كانت منبع كل الرسالات السماوية

      التي أنزلها الله تعالى على أنبيائه ورسله ..

      لذلك إن الله معنا وسنحرر أراضينا بإذن الله تعالى ..

      جوزيت خيرا غاليتي أم الصالحين على هذا المجهود ..

      في رعاية الله ..

      كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
      عذرا على طول الغياب ..
      لي عودة إن شاء الله ..

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة حسناء الرودانية مشاهدة المشاركة
        شكراااااااا لكي اختي ام الصالحين بارك الله فيكي على هذه المعلومات على المدينتين المغربيتين سبتة و مليلية


        بارك الله فيكي
        اليلام عليكم.
        بارك الله فيك على المرور وبالفعل انه موضوع شيق ويحي فينا روح الوطنية.

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة زهر الخزامى مشاهدة المشاركة




          السلام عليكم

          بارك الله فيك أختي **أم الصالحين **على هذا الموضوع المهم جدا

          وكما هو معروف لا تقذف بالحجارة إلا الأشجار المثمرة ..وبلادنا كانت منذ بدأ

          ركب الحضارات محط أنظار وأطماع الدول الأجنبية لأهمية موقعها ونعم خيراتها

          فتوالت عليها ويلات الإستعمار الأوروبي خاضة ،،لكن بحمد الله ثم بفضل المقاومين الأحرار

          نحرر الأراضي ونرجع أراضينا قطعة قطعة ..

          لقد سمعت مرة أحد السياسيين الأجانب يقول عن الدول العربية عامة : إننا نصحح خطأ الرب

          ( أستغفر الله العظيم ) إذ وجدت كل هذه الخيرات في بلاد لا يستحقها من فيها فنحن أحق !!!

          أرأيتن التعنت والعنجهية التي يتكلم بها منطق التخلف الإستعماري ..إنهم يحسدوننا عما نحن

          فيه من خير ويكفينا فخرا أن بلاد العرب كانت منبع كل الرسالات السماوية

          التي أنزلها الله تعالى على أنبيائه ورسله ..

          لذلك إن الله معنا وسنحرر أراضينا بإذن الله تعالى ..

          جوزيت خيرا غاليتي أم الصالحين على هذا المجهود ..

          في رعاية الله ..

          السلام عليكم.
          حبيبتي زهر الخزامى .
          ما يمكنني ان اقول او ان اعلق او اضيف سوى حسبنا الله ونعم الزكيل في كل من طغى وتجبر واراد التقليل من امتنا وبلادنا الاسلامية العربية وطال الزمن او قصر فمال المدينتين لحضن المغرب الوطن الحبيب.فاللهم اجعل كيدهم في نحورهم.اممممين يارب .

          استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
          ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
          امة الستير طهورا حبيبتي

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X