إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من أقوال الشيخ محمد حسان

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من أقوال الشيخ محمد حسان

    العلماء: السلفية منهج دعوي شامل‚‚ ودعاوى التجديد تهدف لهدم العقيدة
    العاشر من ديسمبر سنة 2003

    المصدر
    http://www.mohamedhassan.org/Magazin...hAudVidID=1096

    متابعة - أيمن أبوزيد

    خصصت ادارة الدعوة ندوتها امس الاول للرد على اسئلة الجمهور حول موضوع الصحوة الاسلامية وتحدياتها ومستقبلها وذلك بعد اعتذار فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي عن عدم الحضور كما كان مقررا للحديث عن مستقبل الصحوة الاسلامية وقد تولى الرد على تساؤلات جمهور الندوات الدعوية كل من اصحاب الفضيلة د‚ عبد العظيم الديب ود‚ علي القرة داغي والشيخ عبدالسلام البسيوني والشيخ محمد حسان وقد طالب الجمهور بتخصيص ندوة اخرى للحوار مع العلماء كما طالب منتسبو ادارة الدعوة بذلك حيث لم تتح للكثيرين فرصة للمداخلات الشفهية رغم تجاوز مدة الندوة الساعتين‚ وقد اكد العلماء في احاديثهم على ضرورة توحيد اطياف العمل الدعوي ونبذ الفرقة والخلافات الفكرية بينهم وعدم التعصب لرأي واحد او لعالم واحد كما دعوا الى مواجهة تحديات الصحوة الاسلامية والاتفاق على منهج عمل مستقبلي ينهض بالصحوة ويرشدها كطريق وحيد لتقدم هذه الامة واستعادة امجادها‚ وفيما يلي تفاصيل الندوة:

    كانت بداية الندوة بحديث الدكتور عبدالعظيم الديب استاذ الفقه والاصول بجامعة قطر حول مسيرة الامام الجويني امام الحرمين ودوره في الفكر الاسلامي وذلك على خلفية ما ورد في احدى الندوات السابقة بخصوص ان الامام الجويني من المشككين في السنة النبوية كما ذكر احد المتحدثين من العلماء الاسبوع الماضي فذكر د‚ الديب ان المطلوب من العلماء اليوم الرد على ما يثار تحت دعاوى تجديد الخطاب الديني اي تجديد الدعوة بدلا من الدخول في معارك كلامية بين العلماء وقال ان كل ائمة الدعوة ادوا ما عليهم ولكل مرحلة تاريخية دورها ومنهجها الدعوي واضاف ان الامام الجويني كان اماما في الفقه والاصول والعقيدة والوعظ واللغة العربية ومن علماء الحديث ايضا وقال عنه الامام ابن تيمية: هذا الرجل وهذا الامام مع فرط علمه بالمعقول والمنقول لكنه لم يكن يدري الحديث كما يليق به وكان الجويني يقول فليطلب الحديث طالبه من اهله (اهل الحديث) ونفى د‚ الديب ان يكون الامام الجويني من اعداء الحديث‚

    المرأة والصحوة

    وفي رد على سؤال حول مستقبل الصحوة الاسلامية ودور المرأة فيها ذكر د‚ القرة داغي ان قضية دور المرأة استغلت استغلالا خاطئا بالخلط بين التقاليد الاجتماعية والاسس الدينية لتعاليم الاسلام وقال ان وضع المرأة المسلمة في عصر الرسالة كانت له اهمية كبيرة في الدعوة اقتداء بأن السيدة خديجة رضي الله عنها هي ثاني شخص يسلم برسالة النبي صلى الله عليه وسلم وقد كرم الاسلام المرأة واعطاها حقوقها المصانة وحررها من العبودية واعطاها الاهلية القانونية والاجتماعية وقد سوى الاسلام بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات واكد ان الصحوة الاسلامية اعادت للمرأة كرامتها في المجتمع وصانتها في اللباس والعمل والدور الاجتماعي والمرأة المسلمة تعي ذلك تماما وتقوم بدور هام في مواجهة تحديات الصحوة الاسلامية ضمن الاجواء الاسلامية للعمل الدعوي‚وفي رد على سؤال حول الدعوة السلفية اليوم واهدافها قال الشيخ محمد حسان ان الوقت الراهن يشهد هجوما كبيرا على المنهج الدعوي السلفي واوضح ان السلفية ليست جماعة ولا حزبا ولكنها منهج رباني ونبوي لفهم القرآن والسنة الصحيحة بفهم واع فهي طريق مضيء منير على نهج النبي صلى الله عليه وسلم وهم من اعرف الناس بالقرآن والسنة انهم يسيرون على نهج السلف الصالح الذي رافق النبي صلى الله عليه وسلم وهداه المستقيم واكد ان طريق الدعوة القرآنية والسنة هو الذي سيجمع الامة مرة اخرى كما حدث في العصور الماضية وهو المنهج الجامع للدعوة وهو الصراط المستقيم الذي بشر به النبي صلى الله عليه وسلم وقال انه لا يجوز تحميل المنهج السلفي اي خطأ قام به احد دعاة السلفية ولا يجوز نسف المنهج لخطأ هنا او هناك‚ فهو منهج دعوي يقوم على الدعوة الحسنة والحوار‚ وينطلق من القرآن والسنة النبوية الصحيحة‚ كما لا يجوز تعميم الاخطاء اذا صدر خطأ عن احد الدعاة وللأسف فإن هذا المنهج يتهم اليوم بالارهاب وقتل الناس‚ كما يتهم بعض الدعاة ظلما بأنهم يحرمون استخدام اشعة الليزر‚ والسكنى في غير الخيام‚ واشار الشيخ حسان الى ان دعاة السلفية لم يتركوا القضايا المعاصرة دون بحث وبيان الرأي الشرعي فيها‚ فهم من العالمين بفقه الاولويات في الدعوة الى الله مع عدم اغفال الجزئيات التي يجب توضيحها للناس في نفس الوقت‚ واضاف ان التحديات التي تواجه الامة اليوم لا تهاجم الجزئيات والفروع في الدين فقط ولكنها تمتد الى مهاجمة الثوابت في الدين!

    وقد علق د‚ القرة داغي مؤكدا ان السلفية هي منهج واسلوب دعوي وليس مجموعة من العلماء بأشخاصهم فهي ليست حصرا على جماعة او فرد او داعية‚ وهي منهج قائم على فقه الاولويات والتيسير والموازنة بين الثوابت والمتغيرات‚ والفرائض والنوافل‚ وقال: اننا بحاجة الى فهم المشترك بين جماعات العمل الدعوي لتوحيد جهودها ومن ثم توحيد الامة‚ وان تكون هذه التحديات دافعا للتعاون المشترك ونبذ الشقاق بين العاملين في المجال الدعوي‚

    تحرير معنى السلفية

    وكان للشيخ عبد السلام البسيوني تعليق على هذه المسألة فقال: اننا نحتاج الى تحرير معنى السلفية‚ فهناك جهة ما تنظر لكل من يجعل القرآن والسنة مرجعيته على انه سلفي ومتطرف وجامد وارهابي ويدعو الى اسلام متشدد ويدعو اصحاب هذه الجهة الى ما يسمى بـ «الاسلام الحضاري» اي تفريغ الاسلام من روحه ونصوصه واستشهاداته النصية المنقولة‚ والداعون لذلك يسمون انفسهم بـ «العقلانيين»!

    وقال ان هذه النظرة متجنية كثيرا على اصحاب الدعوة السلفية ومنهجهم الدعوي‚ واكد ان سوء الفهم للسلفية يشوه العمل الدعوي‚ وقال ان وضع لافتة على الاسلام هو طرب من خيانة الدعوة فلا يصح ان نقول ان الاخوان او السلفيين او الازهريين هم فقط المتحدثون باسم الاسلام‚ ولكن الاسلام هو الجامع لكل الآراء والتيارات الدعوية‚ وقال: اننا لو نجحنا في الغاء اللافتات العصبية لجماعة او مذهب فسينجح العمل الدعوي وتتوحد الامة‚ ودعا ائمة الصحوة الى القيام بدورهم في ترشيد الصحوة وشبابها حتى يتعصبوا لرأي او ينفردوا باجتهاد وحيد‚

    وحول دور الشباب في ترشيد الصحوة والعمل الدعوي قال الشيخ البسيوني: ان المهم هو ان يتلقى الشاب علمه الشرعي على يد «شيخ» ولا يتلقاه فقط بمجهوده الفردي‚ واشار الى ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يتلقى العلم عن «جبريل»‚ فلا ضرر من تلقي العلم من اهله في طريق الدعوة‚ والعمل على خلق ارضية علمية ينطلق منها من خلال دراسة علوم الاصول فهذا يجعله يحترم عقله ويحترم عقول الائمة والجمهور ايضا‚

    تجديد الدين

    وردا على سؤال حول المقصود بتجديد الدين واهدافه قال الدكتور عبد العظيم الديب ان كلمة «تجديد الدين» مفروضة علينا الآن كعنوان مطلوب من المسلمين الالتزام به‚ واضاف ان التجديد في الاسلام يختلف عن الغرب ففي الغرب يقول فلاسفتهم ان كل شيء يحمل في اصله جرثومة النقيض له‚ ولذلك يرون ان التجديد هو ازالة القديم تماما‚‚ اما في الاسلام فإن تجديد الشيء هو اعادته الى صورته التي كان عليها من قبل (صورته الاصلية)‚ ولذلك فإن تجديد الدين معناه اعادة الاسلام الى قوته الاولى في العقيدة كما في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته‚ وهذا هو الدور الذي قام به ائمة الاسلام كالامام الغزالي الذي ناقش الفلسفة اليونانية واعاد احياء علوم الفقه والاصول‚كما علق الشيخ محمد حسان على مسألة التجديد قائلا: ان التجديد حين كان ينادي به المستشرقون في الماضي كان المسلمون يتصدون له بقوة‚ والمشكلة ان دعاوى التجديد تأتي اليوم من اصوات تدين بالاسلام‚ وهؤلاء يشككون في الاصول والكليات بهدف تغيير الثوابت الاسلامية تحت شعارات براقة وخادعة كحرية الرأي والتفكير والابداع‚

    وحول السبيل الى التقارب بين تيارات العمل الدعوي والصحوة الاسلامية‚ قال د‚علي القرة داغي: اننا ننظر هنا الى الجماعات الاسلامية كفريق والفريق الآخر يشمل من يعيشون على غير المنهج الذي يؤمن به الفريق الاول واضاف: ان القرآن يدعو المسلمين الى ايجاد قواعد مشتركة للحوار حتى مع غير المسلمين وهذه القواعد تنطلق من البحث عن الحقيقة وحدها والالتزام بآداب الحوار مع الآخر واسلوب الحوار وقواعده‚ والقابلية للتغير وقبول رأي الغير والرجوع عن الرأي الخطأ دون تعصب‚

    من جانبه قال الشيخ البسيوني ان المطلوب هو التدريب على عدم التعصب للافتة او رأي او اسلوب عمل محدد ثم البحث عن المسائل المشتركة بين الفصائل الاسلامية وهي كفيلة بجمعهم او تربية القلوب على الخوف من الله تعالى وابتغاء الآخرة والانصاف من النفس قبل الانتصاف من الآخرين والربط بين الماضي والحاضر والمستقبل في العمل الدعوي‚

    وعلق الدكتور الديب بأن كل الفصائل الاسلامية مهددة وكلها محاربة وجميعها في خندق واحد ولذلك يجب الا يكون بينها أي خلاف بل من الضروري توحيد الجبهة للعمل الدعوي‚ والتجرد لله تعالى في الدعوة واخلاص النية لذلك
    اللهم ارحم ماما و بابا برحمتك و اكرمهما بكرمك و انسهما في قبريهما بما تؤنس به عبادك الصالحين و اغفر لهما ما اضاعا من حقك و اغفرلي ما اضعت من حقهما و ادخلهما الجنة دون حساب و دون سابقت عداب بعفوك و رحمتك يا حنان يا منان
    إن كنت في الصلاة فاحفظ قلبك

    وإن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك
    وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك
    وإن كنت على طعام فاحفظ معدتك
    ولدتك أمّكَ يا ابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سرورا

    فاحرص فديتك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسرورا

  • #2
    السلام عليكم و رحمة اله تعالى و بركاته

    اننا بحاجة الى فهم المشترك بين جماعات العمل الدعوي لتوحيد جهودها ومن ثم توحيد الامة‚ وان تكون هذه التحديات دافعا للتعاون المشترك ونبذ الشقاق بين العاملين في المجال الدعوي‚
    «الاسلام الحضاري» اي تفريغ الاسلام من روحه ونصوصه واستشهاداته النصية المنقولة‚ والداعون لذلك يسمون انفسهم بـ «العقلانيين»!
    [QUOTEسوء الفهم للسلفية يشوه العمل الدعوي‚][/quote]
    فلا يصح ان نقول ان الاخوان او السلفيين او الازهريين هم فقط المتحدثون باسم الاسلام‚ ولكن الاسلام هو الجامع لكل الآراء والتيارات الدعوية‚ وقال: اننا لو نجحنا في الغاء اللافتات العصبية لجماعة او مذهب فسينجح العمل الدعوي وتتوحد الامة‚ ودعا ائمة الصحوة الى القيام بدورهم في ترشيد الصحوة وشبابها حتى يتعصبوا لرأي او ينفردوا باجتهاد وحيد‚
    فإن تجديد الدين معناه اعادة الاسلام الى قوته الاولى في العقيدة كما في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته‚ وهذا هو الدور الذي قام به ائمة الاسلام كالامام الغزالي الذي ناقش الفلسفة اليونانية واعاد احياء علوم الفقه والاصول
    والمشكلة ان دعاوى التجديد تأتي اليوم من اصوات تدين بالاسلام‚ وهؤلاء يشككون في الاصول والكليات بهدف تغيير الثوابت الاسلامية تحت شعارات براقة وخادعة كحرية الرأي والتفكير والابداع‚
    ان القرآن يدعو المسلمين الى ايجاد قواعد مشتركة للحوار حتى مع غير المسلمين وهذه القواعد تنطلق من البحث عن الحقيقة وحدها والالتزام بآداب الحوار مع الآخر واسلوب الحوار وقواعده‚ والقابلية للتغير وقبول رأي الغير والرجوع عن الرأي الخطأ دون تعصب‚


    بارك الله فيك أختي الكريمة غيتا
    مقال مهم : الإستفادة منه كبيرة لأنه يحتوي على شرح واضح لمفهوم السلفية .
    بالإضافة إلى معان أخرى كالتجديد في الدين...
    ما أثارني فيه هو الخلاصة : نعم أختي إخواننا الدعاة يفتقدون لخطة تنسيقية بينهم : و هدا يؤدي مهمتهم : لآشك أن النية صادقة و لكن مجال الدعوة يحتاج لرؤية شاملة و موحدة مقترنة بالتنسيق و خطة تطبيقية مكتملة المعالم.
    أنار الله تعالى دربك و أسكنك الله فسيح جنانه
    أطيب المنى.
    [FLASH=http://im77.gulfup.com/WFc34J.swf][/FLASH]

    ستظلين دائما وردة عطرة في قلوبنا حبيبتنا rifany
    رحمة الله الواسعة عليك يا غالية

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة rifany مشاهدة المشاركة
      [QUOTEسوء الفهم للسلفية يشوه العمل الدعوي‚]







      بارك الله فيك أختي الكريمة غيتا
      مقال مهم : الإستفادة منه كبيرة لأنه يحتوي على شرح واضح لمفهوم السلفية .
      بالإضافة إلى معان أخرى كالتجديد في الدين...
      ما أثارني فيه هو الخلاصة : نعم أختي إخواننا الدعاة يفتقدون لخطة تنسيقية بينهم : و هدا يؤدي مهمتهم : لآشك أن النية صادقة و لكن مجال الدعوة يحتاج لرؤية شاملة و موحدة مقترنة بالتنسيق و خطة تطبيقية مكتملة المعالم.
      أنار الله تعالى دربك و أسكنك الله فسيح جنانه
      أطيب المنى.
      [/QUOTE]

      بارك الله فيك حبيبتي على مرورك و كلماتك الطيبة.جزاك الله خيرا
      و انا مرادي دائما هو تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة.اللهم اهدنا و اهد بنا يارب
      اللهم ارحم ماما و بابا برحمتك و اكرمهما بكرمك و انسهما في قبريهما بما تؤنس به عبادك الصالحين و اغفر لهما ما اضاعا من حقك و اغفرلي ما اضعت من حقهما و ادخلهما الجنة دون حساب و دون سابقت عداب بعفوك و رحمتك يا حنان يا منان
      إن كنت في الصلاة فاحفظ قلبك

      وإن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك
      وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك
      وإن كنت على طعام فاحفظ معدتك
      ولدتك أمّكَ يا ابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سرورا

      فاحرص فديتك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسرورا

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك حبيبتي
        موضوع جد قيم
        فعلا اننا نعاني من سوء فهم الناس للسلفية


        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك ام رزان
          اللهم ارحم ماما و بابا برحمتك و اكرمهما بكرمك و انسهما في قبريهما بما تؤنس به عبادك الصالحين و اغفر لهما ما اضاعا من حقك و اغفرلي ما اضعت من حقهما و ادخلهما الجنة دون حساب و دون سابقت عداب بعفوك و رحمتك يا حنان يا منان
          إن كنت في الصلاة فاحفظ قلبك

          وإن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك
          وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك
          وإن كنت على طعام فاحفظ معدتك
          ولدتك أمّكَ يا ابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سرورا

          فاحرص فديتك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسرورا

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X