إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأحد الأسود لجماعة العدل و الإحسان بالناظور

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأحد الأسود لجماعة العدل و الإحسان بالناظور

    الأحد الأسود لجماعة العدل و الإحسان بالناظور:
    اعتقالات واسعة في صفوف القياديين ، واعتداءآت عشوائية على الصحفيين..!!
    في اعنف اصطدام بين جماعة العدل و الإحسان المحظورة ،و أجهزة الأمن المغربية ، تحولت ساحة مسجد " للا أمينة " و عدد من المناطق بالناظور ،إلى معركة حقيقية بحسب المشاهد الدامية الخطيرة التي حدثت، حيث تم إيقاف المسيرة الاحتجاجية التي كان يزمع عناصر من جماعة العدل و الإحسان تنظيمها ببعض شوارع الناظور ، تظامنا مع أطفال غزة ضحايا العدوان الإسرائيلي..
    فقد تحولت شوارع الناظور عشية هذا اليوم ( الرابعة بعد زوال يوم الأحد 09 مارس 2008 ) إلى حلبة حقيقية للصراع بين أجهزة الأمن و عناصر العدل و الإحسان الذين و مباشرة بعد خروجهم من مسجد الحاج مصطفى " للا أمينة " وشروعهم في ترديد شعارات مناوئة للعدوان الإسرائيلي على فلسطين ،و كذا حمل لافتات تندد بتلك الجرائم..تم اقتحامهم بأعنف تدخل ضد هذه الجماعة ، حيث أسفر التدخل الأمني العنيف على اعتقال 18 قيادي على الأقل ( حسب مصدر من العدل و الإحسان رفض الكشف عن هويته) احدهم نقل على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي من اجل الإسعافات الأولية بينما نقل الآخرين كلهم إلى مخفر الشرطة بمقر الكوميسارية الإقليمية للناظور.. ولم يكشف المصدر عن أسماء المعتقلين في حين أشار إلى إصابة العديد منهم بجروح على يد عناصر الأمن الذين استعملوا ضدهم الزرواطة من اجل تفريقهم و قمع مسيرتهم..
    ولم يُبد العشرات من عناصر الجماعة ،رجالا و نساء ،تخوفهم بينما كان يهم المئات من عناصر الشرطة و القوات المساعدة بضربهم مستعملين العصي و الهراوات من اجل تفريقهم في اعنف تدخل عرفته المنطقة ضد العدل و الإحسان . بينما تجمهر العشرات من المواطنين على جنبات أهم الشوارع ( خاصة شارع يوسف بن تاشفين و شارع الحسن الثاني..) من اجل متابعة أطوار فيلم حقيقي تم تجسيد أهم لقطاته الدموية العنيفة أمام أبصارهم جميعا ، مستغربين لما يحدث أمامهم ، وراح كل واحد منهم ينسج روايته الخاصة من اجل تفسير ما يحدث ، إلى درجة اعتقد بعضهم أن ما يراه إنما مشهد لعملية إحباط محاولة إرهابيين على تفجير أنفسهم ، فيما ظن آخرون أن مشاهد " المعركة " التي تدور رحاها أمامهم هي تجسيد حقيقي لذكرى أحداث انتفاضة الجوع سنة 1984 التي عرفت بقمع الريفيين آنذاك بسبب تظاهرهم ضد الجوع و غلاء الأسعار..
    ومن ابرز ما حدث خلال أحداث ( الأحد الأسود في حياة العدل و الإحسان ) بالناظور ، التدخل الأمني العنيف ضد بعض الزملاء الصحفيين الذين كانوا يقومون بواجبهم في تغطية أطوار هاته الأحداث..حيث أغمي على الزميلة نبيلة هادفي " مديرة نشرجريدة العبور الصحفي " جراء وقوعها أرضا لما اعتدى عليها شرطي منكلا بها ببشاعة بعد أن حاول انتزاع آلة التصوير منها بينما هي صدته و رفضت تسليمها إياه ، قبل أن يتدخل احد أفراد القوات المساعدة من اجل الضرب المبرح في حق الزميلة غير انه اخطأ الهدف لما اصب إصابة خطيرة الزميل عبد السميع الورودي ( صحفي بجريدة انوال اليوم ) على مستوى يده اليسرى..وقد استنكر عدد من الصحفيين الذين كانوا بعين المكان حادث الاعتداء الشنيع الذي استهدف زملائهم ..
    موقع ناضور سيتي كان في قلب الحدث و انفرد بالتقاط أقوى الصور ، بالاظافة إلى شريط فيديو.. يعد زواره بنشر تفاصيل أكثر عن حادث الاصطدام بين العدل و الإحسان و عناصر الأمن العمومي ، بالاظافة إلى نشر الأسماء الكاملة للمعتقلين من أفراد الجماعة المحظورة ، وذلك يوم غد.
    ( ناضور سيتي // خاص)
    تحرير : عبد الواحد الشامي
    تصوير : طارق الشامي
    فيديو : عبد السميع الورودي






    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
    و
    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق



  • #2
    منقووووووووووووول من هناااااااااااااااااا
    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
    و
    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X