إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مخطط إسرائيلي جديد لبناء جسر عسكري لاقتحام المسجد الأقصى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مخطط إسرائيلي جديد لبناء جسر عسكري لاقتحام المسجد الأقصى

    يسمح بدخول 300 شرطي صهيوني دفعة واحدة للحرم.. مخطط إسرائيلي جديد لبناء جسر عسكري لاقتحام المسجد الأقصى..


    المركز الفلسطيني للإعلام / صادقت اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لما يسمى "بلدية" القدس المحتلة الأحد (11/5)، على الخطة الخاصة بجسر باب المغاربة الذي يؤدي للحرم القدسي الشريف، وذلك في أعقاب رفض أعضاء اللجنة كافة الاعتراضات التي تم تقديمها بهذا الشأن، ومن ضمنها اعتراض جمعية "عير عميم"، وأعضاء كنيست عرب، وجمعية الأقصى وعالم الآثار مئير بن دوف.
    وسيتم تحويل الخطة إلى اللجنة اللوائية، والتي ستناقش بدورها الاعتراضات مرة أخرى بعد أسبوع، وبحسب التقارير الصهيونية فإن مسار جسر باب المغاربة الذي تمت المصادقة عليه فهو قصير نسبياً، حيث تقترح الخطة إقامة جسر يستند على عدة أعمدة، وكان رئيس البلدية الصهيوني أوري لوبليانسكي، قد قرر التراجع عن الخطة الأصلية التي أثارت موجة من الاحتجاجات الغاضبة.
    وبحسب الخطة فسوف يتم توسيع المنطقة المخصصة للنساء في ساحة البراق، وأشار رئيس اللجنة الصهيوني يهوشوع فولك، وعضو البلدية يئير غباي إلى أن الجسر المقترح ضروري كمدخل مركزي، وبحسبهما فإن "طابع الخطة المقترحة يحافظ على الوضع القائم من خلال أقل ما يمكن من المس بخصوصية المكان".
    ومن اللافت أن رئيس اللجنة فوليك كان قد صرح في وقت سابق أنه "تمارس علينا ضغوط كبيرة من قبل عناصر في الأمن الصهيوني بشأن الحاجة إلى إقامة مثل هذا الجسر، على اعتبار أنه سيكون الطريق الوحيد لدخول قوات الأمن إلى ساحة الحرم في حالة حصول أمر ما في الداخل".
    وتؤكد تصريحات لجنة التخطيط والبناء هذه ما كان قد كشف عنه؛ أن الجسر المنوي إقامته قد جرى التخطيط له ليتيح دخول أكثر من 300 شرطي صهيوني دفعة واحدة إلى ساحة الحرم، وإجراء تغيير كبير في التوازن الحساس في منطقة الحرم الشريف ومحيطه، ويسعى إلى تغيير إجراء جوهري في التنقل والحركة في هذه المنطقة، وتغيير الوضع القائم منذ عام 1967، وفتح المجال لتدفق اليهود بأعداد كبيرة إلى باحة المسجد.
    ويقول مهندس البلدية شلومو أشكول إن البلدية "تعمل في هذه الأيام على تشكيل طاقم مهنى لوضع تخطيط شامل لساحة حائط المبكى".
    وكان الحكومة الصهيونية قد قررت قبل عدة أشهر؛ تحويل ميزانية بقيمة 3.5 مليون شيكل، لسلطة الآثار من أجل استكمال الحفريات وحفظ الآثار في منطقة باب المغاربة، إضافة إلى تحويل 14 مليون شيكل لبناء جسر في المكان بعد أن تحظى خطط البناء على مصادقة اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء.
    وفي أعقاب القرار نقل عن مصادر في مكتب أولمرت أن مكتب رئيس الوزراء الصهيوني لا يرى أي مشكلة في استئناف الحفريات، وأن إيقاف العمل كان نابعاً من مشاكل في التخطيط ولم يكن ناتجاً عن قرار سياسي.
    قالت إنها محاولة لفرض مخطط احتلالي لتقسيم "الأقصى".. "مؤسسة الأقصى": المصادقة على مخطط جسر باب المغاربة جريمة صهيونية جديدة
    المركز الفلسطيني للإعلام / حذرت مؤسسة الأقصى لاعمار المقدسات الاسلامية من مواصلة المؤسسة الصهيونية هدم طريق باب المغاربة، وبناء جسر عسكري يستخدم لإقتحام المسجد الأقصى المبارك، من قبل الشرطة الصهيونية والجماعات اليهودية المتطرفة.
    وقالت المؤسسة في بيان لها صباح اليوم الاثنين (12/5)، تلقى المركز الفلسطيني للإعلام نسخة منه: "لا جديد في قرار لجنة البناء المحلية لبلدية لوبوليانسكي بالمصادقة على مخطط جسر طريق باب المغاربة، سوى انه يؤكد على إصرار المؤسسة الصهيونية على مواصلة ارتكاب جريمتها بهدم طريق باب المغاربة، والتي هي جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وهي التي تحتوي على آثار وأوقاف إسلامية".
    وأضافت المؤسسة "أن ما تهدف إليه المؤسسة الصهيونية هو استكمال هدم هذا الجزء الثمين من المسجد الأقصى المبارك، ومن ثم بناء جسر كبير هو عسكري في حقيقته وتهويدي في نفس الوقت وليكون طريقا لإقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، يمكّن أفواج من مئات عناصر من الشرطة الصهيونية اقتحام المسجد متى ما شاءوا، ثم ليجعلوا هذا الجسر طريقا لاقتحام المسجد الأقصى من قبل مئات او آلاف الصهاينة في مسعىً محموم لفرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى ومحاولة لفرض مخطط احتلالي لتقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود".
    وقال البيان: "إننا نؤكد أن المؤسسة الصهيونية لن تكتفي بهذد الجريمة الأخيرة التي تضاف الى سلسلة جرائمها بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس، بل إن لجنة لولبوليانسكي للتخطيط والبناء تخطط اليوم لإستكمال هدم ما تبقى من معالم حضارية إسلامية تاريخية في محيط المسجد الأقصى وحائط البراق وساحته، وهي التي تعلن عن شروعها برسم مخططات تنفيذية لبناء صهيوني تهويدي في ساحة البراق يشمل بناء وإقامة كنس يهودية جديدة في المكان ، الأمر الذي يشير الى تسارع وتصاعد إستهداف المسجد الأقصى من قبل المؤسسة الصهيونية".
    وأشارت المؤسسة فيما يتعلق ببحث الاعتراضات التي قدمت ضد المخطط المذكور، أن ذلك ما هو إلا "ذر للرماد في العيون وترديد لكذبة ولعبة باتت مكشوفة تتعامل بها المؤسسة الصهيونية واذرعها المختلفة، والحال كذلك فإن على الحاضر الاسلامي والعربي والفلسطيني ان يتحرك اليوم قبل غد لإيقاف وإبطال المخططات التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك".
    وأهاب البيان بأهل الداخل الفلسطيني وأهل القدس بإرفاد المسجد الأقصى بمئات وآلاف المصلين المرابطين داخل المسجد الأقصى المبارك، "فاعمار المسجد الأقصى بالمصلين على مدار الساعة هو واجب الوقت والوسيلة الأنجع والأنفع للدفاع والحفاظ على المسجد الأقصى المبارك" .
    وكانت اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية لوبوليانسكي قد صادقت أمس الأحد بحسب بيانها، على الخطة الخاصة بجسر باب المغاربة الذي يؤدي للمسجد الأقصى وتأتي هذه المصادقة في أعقاب رفض أعضاء اللجنة كافة ما يسمى بالاعتراضات التي تم تقديمها بهذا الشأن، وسيتم تحويل الخطة إلى اللجنة اللوائية.
    يذكر أن المؤسسة الصهيونية بدأت في تاريخ 6/2/2007 بهدم طريق باب المغاربة، وغرفتين من المسجد الأقصى المبارك.
    ***********
    اللهم رد كيد اليهود الظالمين في نحورهم واكفناهم بما شئت


المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X