إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وزير التعليم المصري يلغي امتحان طالبة .. مكافأة لكشفها قضية غش !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وزير التعليم المصري يلغي امتحان طالبة .. مكافأة لكشفها قضية غش !

    "طروب خالد" طالبة في المرحلة الثانية في الثانوية العامة وكمثل باقي الطلبة انتظرت بفارغ الصبر النتيجة وحلمها ليس صعب المنال فهي كانت تحلم بدخول كلية التجارة .


    <B><SPAN lang=AR-EG style="FONT-FAMILY: Arial">وظهرت نتيجة الثانوية العامة ولكن كانت المفاجأة فلم تجد طروب شهادة نجاح لها ، توجهت لتسأل عن النتيجة لتأتي الإجابة صفعة على وجهها ، حيث قرر وزير التربية والتعليم إلغاء امتحان طروب ومنعها من دخول الدور الثاني للامتحانات ، ليس لأن طروب مشتركة في تسريب امتحانات الثانوية ولكن لأن طروب كشفت عملية غش حدثت في لجنة امتحانها !.
    ففي امتحان مادة الإحصاء صورت طروب بالمحمول عملية غش كانت تحدث بداخل لجنة امتحانها ومن قبل زميلتها " مريم " ، وفي متابعة لهذه القصة من قبل برنامج " 90 دقيقة " استضاف البرنامج طروب خالد لتروي قصتها وكيف كافأها وزير التربية والتعليم بإلغاء امتحانها .
    حسبي الله ونعم الوكيل في وزير التربية والتعليم هكذا بدأت طروب خالد حوارها مع " معتز الدمرداش " رسبت في جميع المواد وتم إلغاء امتحاني وتم منعي من دخول الدور الثاني ، وكانت إجابتي كفيلة حتى بنجاحي فليس من المنطقي رسوبي في جميع المواد فقد لغى امتحاني الوزير ".
    وتكمل " دخول المحمول في لجان الامتحان ليس ممنوع ولكن لابد وأن يغلق ولكني فوجئت بأن زميلتي مريم تفتح المحمول رغم وجود المراقبين في اللجنة ، والأغرب أن جميع المراقبين كانوا يعلمون بأن مريم تغش والأغرب إنهم كانوا يتسترون عليها بل وكانوا يخدمونها في اللجنة ".
    وتكشف طروب عن ثاني يوم من إذاعة كليب الغش وبمجرد ظهور اسمها والذي كان يوم امتحان مادة التاريخ وتقول " كان هناك ضباط يقفون على لجنتي ، والمراقبين كان لديهم تعليمات بالتشديد علي هذه اللجنة وتفتيشها جيدا ولكني أنهيت امتحاني على سلام ولم أتوقع نهائيا رسوبي بهذه الطريقة " .

  • #2
    [align=justify]
    أختي الزهراء أم علي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حسبن الله ونعم الوكيل..أتوقع ردالفعل الذي قام به الوزير..خاصة إذا كانت مريم هذه من بنات الذوات كما يقولون ..ولو لم تكن كذلك فهم بدل أن يؤدبو الجاني يعاقبون الطرف البريء بدعوى أنه يفضح' السرائر'
    ذكرتني القصة بحادثة وقعت لي شبيهة بهذه -مع الفارق- سأرويها هنا للعبرة:
    خلال امتحان الباكالوريا لاحظت أن الغش والتزوير قائم على قدم وساق في قسمي..وأنا المسكينة الوحيدة التي تسمرت عيناها في الورقة ولم تتزحزح يمنة ولا يسرة..تساءلت بيني وبين نفسي : يا رب ما العمل مع هؤلاء المزورين وأنا التي كنت أطمح بنقطة جيدة وسط منافسة شريفة..فكيف ستظهر حقيقة المستويات داخل هذا الخلط والفوضى ؟؟ ثم التزمت الصمت مبدية الامتعاض للأستاذ الذي كان يدور على التلاميذ ملقنا لهم الأجابة ..وكان يرمقني شزرا لأنه أحس باحقاري لموقفه ذاك..
    المهم خلال الفترة الفاصلة بين الامتحانات توجهت بكل قو ة - حماسة الشباب آنذاك ههه- إلى الحارس العام وحكيت له كل ما تم داخل القسم ..فلم يبد لي شيئا بل أمرني أن ألتحق بقسمي..
    وجاءت الفترة الثانية عند نفس الأستاذ..والله يحفظنا ويحفظكم وجهه أسود من الغضب ومن عينيه يتطاير الشرر..ثم يقذف بكمات حول نكران الجميل حتى أنه ذكر بيتا من الشعر :
    إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ...وإذا أكرمت الئيم تمردا (إن كنت أذكره جيدا)
    طبعا يقصد اللئيمة التي فضحته!! وظل على ذلك الحال حتى رن الجرس فهجم هجمة خاطفة على ورقتي ينتزعها مني وطبعا لم أجادله وإلا كان صفعني على وجهي..خفت منه حقيقة فأسرعت بالخروج
    فما رأيك بقصتي الواقعية؟ محزنة فعلا أليس كذلك
    ..كان الله في عون طروب خالد فقد دفعت الثمن غاليا..
    [/align]
    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










    تعليق


    • #3
      [align=center]
      بسم الله الرحمان الرحيم
      حسبنا الله ونعم الوكيل
      تركنا الغش يكبر ويكبر فأصبح غولا يلتهمنا وأصبحنا غير قادرين على تغيير المنكر بأقوى الإيمان
      ومن فعل فسيفقد شيئا ثمينا من حياته أو ربما كل حياته كما حصل لأستاذ بمدينة الدار البيضاء
      طروب خالد كانت شجاعة جدا ،زادها الله قوة وإيمانا وبإذن الله سيعلو الحق رغم ضياع سنة دراسية من عمرها
      أشكرك أختي الزهراء أم علي على الموضوع
      [/align]








      تعليق


      • #4
        اهلا بكما ام بيان و ام سارة مروركما عطر صفحتي
        اختي ام بيان ما كملتيش لينا القصة نجحتي في الاخر

        تعليق


        • #5
          [align=justify]
          أختي الزهراء أم علي
          نهاية القصة أنني بفضل من الله ومنة نجحت ولم يستطع مكره أن يفعل شيئا لأن الظاهر أن الحارس العام صدقني أنا وأنبه بعنف ..
          الثمن الذي دفعته كان داخل القسم حيث كان الأستاذ كما شرحت يرمقني بشرر متطاير وحرمني من كتابة أخر كلمة في ورقة الامتحان حينما هجم عليها وانتزعها مني نزعا..لكن ما آلمني أكثر هو نظرات التلاميذ إلي على أنني 'شكامة ' لأنهم عندما دخلوا إلى الفترة الثانية قالوا للأستاذ بالحرف :إيوا اتهلا فينا أستاذ..يعني ورينا اإجابة مثل ما فعلت و لكنه رد عليهم بعنف وقال : هاد المرة الزيار انتوما ما تستاهلوش..فتساءلوا ما الجديد ؟؟ وبدأت الوشوشات في القسم أن أحدهم أوصل الخبر للإدارة وبدأوا ينظرون إلي لأنهم لم يشكوا في غيري فأنا الوحيدة التي لم تشاركهم ضلالهم..!!!
          أنصفتني الإدارة -بصمت ودون أي تشجيع- ولم ينصفني مجتمع بأكمله
          [/align]
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X