حضي راسك أسي محمد لا يديرها بيك البطل " مهند

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حضي راسك أسي محمد لا يديرها بيك البطل " مهند

    حضي راسك أسي محمد لا يديرها بيك البطل " مهند "

    لم يكن مخرج المسلسل التلفزيوني , التركي "سنوات الضياع" يعرف أن مسلسله سيضيع حياة شاب عربي من سوريا ، بعدما شنق نفسه وانتحر بسبب تأثره الشديد بأحداث المسلسل التركي المدبلج ! الشاب المنتحر كان ربما يخبئ في دواخله كثيرا من الرواسب التي لم يساعده المجتمع الذي يعيش فيه على الإفصاح عنها ، وجاء المسلسل التركي ليهيج هذه الرواسب مما دفع به إلى وضع حد لحياته بعدما لم يعد متحكما في نفسه . إنها واحدة من نتائج النفاق الاجتماعي العربي الذي يقول بأن الشخصية العربية قوية كالحديد ، ولا يمكنها أن تتأثر بمثل هذه التفاهات التي يقدمها التلفزيون مثلما يحدث في الغرب ، لأن العرب يهتمون بما هو أهم . ليفاجأ الجميع بأن الشخصية العربية ليست محصنة إلى هذه الدرجة كما نتوهم ، وأن هذه القوة التي نتظاهر بها ظاهريا توازيها هشاشة مخيفة في الأعماق . آلمزوق من برا آش خبارك من الداخل.
    ومن المؤكد أيضا أن مخرج مسلسل "نور" ، الصنو الرشيد لمسلسل سنوات الضياع ، لم يكن بدوره على علم مسبق بأن مسلسله الرومانسي سيزعزع أركان كثير من العلاقات الزوجية في الوطن العربي ، حيث الناس يعتقدون بأن هذه العلاقات مبنية على أساس غير قابل للانهيار ، فإذا بهم يكتشفون أن هذه العلاقات ليست مبنية سوى على الوهم !
    فلم تمض سوى أسابيع قليلة على شروع إحدى القنوات الفضائية العربية في بث المسلسل التركي المدبلج حتى بدأت طلبات الطلاق تتقاطر على المحاكم العربية من طرف زوجات اكتشفن من خلال المسلسل أن لا فرق بينهن وبين الثلاجات وآلات التصبين والآلات الجامدة التي تملأ مطابخهن ، ما دامت أحاسيسهن ومشاعرهن قد تعرضت للإعدام مباشرة بعد اللحظة التي وضعن فيها توقيعهن على عقد النكاح الذي ربط مصيرهن بأزواج لا يعرفون حتى كيف يلقون تحية الصباح والمساء ، ولا يعرفون كيف يرسمون قبلات على خدود زوجاتهم ولوعن طريق الإشارة ، وربما لا يقبلونهن حتى عندما يكونون على فراش النوم !
    فليس سهلا أن تعيش المرأة في مثل هذا الجو الذي ترى فيه أنوثتها تعدم كل يوم ، في الوقت الذي يوجد على شاشة التلفزيون أبطال مسلسلات يذكرونها صباح ومساء كل يوم بأن الحياة الزوجية يمكن أن تكون أحلى وأكثر روعة وسعادة فقط بلمسة حنونة وهمسة ساحرة وقبلة هادئة ودمعة تنساب من العين بدون حواجز . لكن المشكلة هي أن مثل هذه اللقطات الرومانسية لا مكان لها في البيوت العربية ، لأن الرجال عندنا يعتبرونها تافهة ، لا لشيء سوى لأنها تهدد رجولتهم المقدسة في فقدان قدسيتها في أي لحظة ! داكشي علاش كايديرو بناقص منها .
    ورغم أن الرجل العربي كغيره من رجال الدنيا بأكملها يحتاج بدوره إلى لحظات رومانسية وإلى سماع كلمات رقيقة من طرف زوجته ، إلا أنه لا يملك ما يكفي من الشجاعة للاعتراف بهذه الحقيقة المؤلمة ، لأن في دواخله عقدة مزمنة تربت معه منذ الطفولة تذكره في كل مرة بأن الدموع والحنان والرقة من خصائص النساء ، وعندما يتجرأ رجل عربي على إظهار مشاعره فأول جملة سيسمعها هي أنه ماشي راجل ! وطبعا فليس هناك من هو على استعداد لسماع جملة مدمرة كهذه .
    لذلك ستظل المرأة العربية تنظر على الدوام بعين الإعجاب والعشق إلى الرجل الغربي ، لأنه أكثر رقة وحنانا ورومانسية ، وتنظر في المقابل إلى الرجل العربي بنظرة الخادمة إلى سيده ، وكلكم تعرفون أن نظرة الخادمة إلى سيدها تكون السمة الأساسية التي تطبعها في غالب الأحيان هي الكراهية الشديدة والحقد !
    إيوا راه ما فيها باس الواحد يكون رقيوق شي شوية من الناحية العاطفية مع زوجته ، وإلا فإنها ستعيش معه بجسدها فيما قلبها وعقلها وأحاسيسها ستكون من نصيب الممثلين الوسيمين الذين تشاهدهم في المسلسلات والأفلام الرومانسية على شاشة التلفزيون والسينما . فعندما لا تجد المرأة الحب على أرض الواقع يمكن أن تبحث عنه في أي مكان ، بما في ذلك الخيال وحتى القنوات الفضائية ، وهذا بالضبط ما يمكن فهمه من خلال هذا التعلق الذي يجمع بين النساء العربيات والمسلسلات التلفزيونية الأجنبية التي يكون الحب موضوعها الرئيسي .
    وما سيزيد من هذا التعلق هو أن هذه المسلسلات الرومانسية لم تعد تأتي من "الغرب الكافر" فقط ، بل تأتي أيضا من دولة إسلامية اسمها تركيا المجاورة للعالم العربي ، لذلك سيكون السقوط في "غرام" أبطالها سهلا للغاية ، ما دمنا نشترك معهم في الديانة والحدود الجغرافية . إيوا حضي راسك أسي محمد قبل ما يديرها بيك البطل "مهند" !
    فقد تستطيع أن تبسط سيطرتك المطلقة على زوجتك ، وتستطيع حتى أن تقفل عليها باب المنزل ، لكنك بكل تأكيد لن تستطيع السيطرة على قلبها بالعنف والإكراه ، لأن القلب بكل بساطة لديه تأشيرة بيضاء يستطيع بها تجاوز كل الحدود دون أن يتململ الجسد في مكانه ! فقد تكونان معا في "اجتماع" حميمي على سرير النوم ، لكن القلب يوجد في اجتماع آخر على بعد آلاف الكيلومترات من غرفتكما !
    الواحد هو اللي يرد بالو قبل ما يفوت الفوت ...



  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله
    عنوان الموضوع قتلي بالضحك
    لاكن محتواه للاسف ألمني
    يعني لهاذه الدرجة شباب الأمة العربية سادجين
    و متفرغين للتفاهات من مثل هاذه المسلسلات
    لاكن لا أقول الا "" لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم ""




    تعليق


    • #3
      حتى انا اختي فكرت بحالك بنادم مابقا عندو لعقل يوزن به

      تعليق


      • #4
        [align=center]

        لا حول ولا قوة إلا بالله

        بعدما استفاق المجتمع (نوعا ما) من تأثير المسلسلات المكسيكية

        أعيدت له حقنة جديدة ؛ هذه المرة من دولة جل أهلها مسلمون

        تركيا تمثل وسوريا تدبلج والتوزيع ؟؟؟

        صرنا نفسد أنفسنا بأيدينا

        ويبقى المشاهد الساذج مذهولا أمام ما يراه

        فلو استخدم نعمةالعقل لاكتشف أن تلك المسلسلات لا تمت للواقع بشيء

        كأنها سلسلة موضوعها الخيال؛ نعيم و ألبسة وجمال ورومانسية متدفقة .ربما لو تتبعوا حياة الممثلين لوجدوهم

        أكثر جفاءا من المتفرجين أنفسهم. المسلسل بحث عن نقاط ضعف المجتمعات وحاجيات كل إنسان مادية كانت

        أو معنوية وصورها في شخوص ممثلين اختارهم بدقة. لينبهر المشاهد ويقعد أمام الشاشة بارز العين ؛ وفي كل لقطة

        تراه يقارن حياته بما يراه؛ ثم لا يستفيق إلا بعد انتهاء المسلسل ؛ ليأتيه من الواقع صفعة تفيقه على حاله.

        ولألم المشاهدين من انتهاء المسلسل بسرعة ؛ ارتأت القناة أن أن تعيد الحلقات وأحيانا قد تجعلها متوالية

        لأتساءل .أهناك من يجلس ليتابعها ربما لست ساعات ويعيد الإعادة ؟؟

        لا حول ولا قوة إلا بالله

        اللهم اهد نساء المسلمين وشباب المسلمين اللهم آمين
        [/align]


        تعليق


        • #5
          قرأت مند ايام ان مزارعة سعودية باعت جميع عنمها لانها تشتت تركيزها عن مسلسل نور فقلت في نفسي هذا اخطر ما يمكن يصل اليه المجتمع من تخلف لكن ان يصل الامر الى الانتحار هذا ما لا يقبله العقل
          اللهم رد شبابنا و نساءنا الى دينك مردا جميلا

          تعليق


          • #6
            ههههه عنوان الموضوع كيضحك
            الصراحة المسلسل فيه مبالغه في الرومانسية لانه مستحيل واحد يعامل زوجته بهالحنية الزايدة ويكون مسالم للهدرجة وهو بهالدرجة من الجمال.المسلسل باين انه فيه تجاوزات للواقع والناس خاصهم يفهموا هادشي حيث واحد مثل مهند بالجمال والرومانسية والثقافة مستحيل تلقايه ممكن تحلمي بيه ولكن متلقايهش.ماب ليك تلقاي شي واحد غير النص فالتفاهم والحنية ديالوا والحمقة هي اللي تغرت بالمسلسل وضيت راجلها منها حيث كتسنى منو يعاملها بحال مهند .هو راه مخلص الملاين باش يدير داك الدور الرومانسي تلقاه حتى هو كيصبح ويمسي مراتو بالصداع.

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
              متفقة معك تماما اختي هداية الرحمن
              وبارك الله فيك اختي الفاضلة وديان المحبة على الموضوع


              تعليق


              • #8
                الله يا ختي كتقارني الرجل العربي المسلم برجل كافر وانه خصو يرد البال اش هادشي كنسمع الله ينجينا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن وانا خادمة وانا سيد شفتي انجح علاقة زوجية سبحان الله هي الزواج المبني على اساس ديني اما هذ الطلاق الذي تتحدثين عنه فهو جاء بعد الابتعاد عن التربية الاسلامية الصحيحة والدين و هذ النساء اللي كتقولي مساكين محرومين من الحنان داك شي لاش كيبحثو عليه عند الغرب والمثلين فاذا كان ما تقولين صحيح فذلك ناتج عن جهل عميق و ضعف في الايمان و سذاجة تيروجو ليكم التفاهات و الفساد باش يشغلوكم عن ذكر الله و الدعوة الى الله وانتوما خايدين معاهم في اللعبة هنيئا للشيطان بهذه النمادج اللي كتدمر عائلتها ونفسها وتنشغل عن ذكر الله الذي خلقها الله لاجله لتسقط في الفتنة والعياذ بالله والله يجازيك بخير بدلي داك العنوان راه ما مواتيش مع اسم اشرف خلق الله وسيد ولد ادم المرجو الانتباه والسلام عليكم

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة rapato bayt مشاهدة المشاركة
                  الله يا ختي كتقارني الرجل العربي المسلم برجل كافر وانه خصو يرد البال اش هادشي كنسمع الله ينجينا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن وانا خادمة وانا سيد شفتي انجح علاقة زوجية سبحان الله هي الزواج المبني على اساس ديني اما هذ الطلاق الذي تتحدثين عنه فهو جاء بعد الابتعاد عن التربية الاسلامية الصحيحة والدين و هذ النساء اللي كتقولي مساكين محرومين من الحنان داك شي لاش كيبحثو عليه عند الغرب والمثلين فاذا كان ما تقولين صحيح فذلك ناتج عن جهل عميق و ضعف في الايمان و سذاجة تيروجو ليكم التفاهات و الفساد باش يشغلوكم عن ذكر الله و الدعوة الى الله وانتوما خايدين معاهم في اللعبة هنيئا للشيطان بهذه النمادج اللي كتدمر عائلتها ونفسها وتنشغل عن ذكر الله الذي خلقها الله لاجله لتسقط في الفتنة والعياذ بالله والله يجازيك بخير بدلي داك العنوان راه ما مواتيش مع اسم اشرف خلق الله وسيد ولد ادم المرجو الانتباه والسلام عليكم
                  السلام عليكم
                  اختي ربة بيت شكرا على مشاركتك للاسف حبيبتي هذا واقع الامة ابينا ام رضينا
                  اما الخت وديا فلا اظنها بصدد المقارنة بل طرحت الموضوع بطريقة جميلة تبين فيها ما وصل اليه المجتمع العربي من سخف و ضحالة دينية و اخلاقية
                  اعذريني اختي لكن لا اجد ما يسييء الى سيدي و حبيبي محمد صلى الله عليه و سلم فكم من شاب يدعى محمد لكنه للاسف لا يمث الى دين الاسلام بصلة وكم من محمد من متتبعي الافلام الماجنة و الساقطة
                  اظن ان اختيار العنوان موفق من جهتين ان الاسم اكثر الاسماء العربية انتشارا ثم من ناحية الجمالية

                  تعليق

                  المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                  أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                  شاركي الموضوع

                  تقليص

                  يعمل...
                  X