إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بنك سويدي يضع كل رجل اسمه الاول احمد في قائمة سوداء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بنك سويدي يضع كل رجل اسمه الاول احمد في قائمة سوداء

    [align=justify]

    ستكهولم (ا ف ب) - اعلنت الهيئة السويدية لمكافحة التمييز الثلاثاء فتح تحقيق ضد بنك سويدي يشتبه في انه يرفض تقديم خدمات جارية لكل الرجال الذين يحملون اسماء عربية وذلك بعد شكوى من مواطن يدعى احمد فوزي من تعرضه للتمييز حصلت فرانس برس على نسخة منها.

    وقد قدم احمد فوزي في اخر تموز/يوليو الماضي هذه الشكوى الى هذه الوكالة الحكومية المكلفة مكافحة كل شكل من اشكال التمييز العنصري والديني في المجتمع.

    وكان احمد حاول دفع فاتورة عبر الانترنت وارسال نقود الى المانيا لكنه لم يتمكن من اجراء هاتين المعاملتين.

    ورد عليه بنك سكانديابانكن بان ذلك سببه ان اسمه الاول احمد وان لديه ايضا اسماء اخرى على القائمة السوداء. واستجابة لنصيحة البنك سحب احمد اسمه الاول حتى يتمكن من اتمام المعاملة.

    وقررت الوكالة الحكومية اجراء تحقيق اثر هذه الشكوى وامهلت البنك حتى الثالث من ايلول/سبتمبر للرد على سلسلة من الاسئلة.

    لكن متحدثة باسم البنك اوضحت لصحيفة سفينسكا داغلبلاديت السويدية ان البنك لا يفعل سوى التحقق من الاسماء المدرجة في قائمة الاشخاص المشتبة في ممارستهم انشطة ارهابية التي وضعها الاتحاد الاوروبي بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

    وتتضمن هذه القائمة اسماء عربية مثل احمد ومحمد وحسين او ايضا خوسيه ماريا وجيمس.

    وقالت المتحدثة لينا هوك "علينا مثل باقي الدول احترام القائمة. القانون يلزمنا بذلك".

    من جانبه قال احمد فوزي للصحيفة "امضيت نصف حياتي في السويد حيث اعمل كهربائيا واعيش حياة طبيعية. لم اشعر ابدا قبل ذلك بالتمييز لكنه حقا احساس غريب".

    وتجري الوكالة تحقيقا مماثلا ضد شركة وسترن يونيون لتحويل الاموال حيث حاول ثلاثة رجال يحملون اسماء عربية ارسال اموال الى الخارج عن طريقها دون جدوى.

    وطالبت الهيئة بدفع 80 الف كورون (8533 يورو) لكل من هؤلاء على سبيل التعويض.

    واستنادا الى الصحيفة فان 4100 شخص يحملون اسم احمد في السويد من بين تسعة ملايين نسمة

    [/align]

    عن www.akhbar.ma








    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون






  • #2
    كل يوم يبرهن السكاندنفيون عن حقدهم و عدائهم للاسلام و المسلمون للاسف يملكون اكبر رصيد في ابناكهم و ابناك سويسرا

    تعليق


    • #3
      صحيح اختي الزهراء,الله يعطينا ما يغنينا به عن العالمين








      سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
      فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
      فحِمْلانُك الهمومَ جنون
      إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





      تعليق


      • #4
        السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
        الحمد لله ان اسمي السويدي كون مشيت فيها ههههههههههههه امزح
        حبيبتي ان كان اسم احمد اصبح "تهمة" فما اورعها من تهمة و هي اسم اشرف خلق الله
        حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم.
        اختي الغرب و عرفناه بكرهه و حقده و .....كل شيئ...
        لكن الا ترون معي ان الغرب ما تجرأ علينا الا عندما نزعنا حجاب الهيبة عن انفسنا...؟
        بتخلينا عن الاسلام و ميولنا عن طريق الحق و عدم نصرتنا للمظلوم ....و ....و .....القائمة طويلة
        نكون قد فتحنا الباب على مصراعيه و منحنا القطط الفرصة لتصبح نمورا تنهش في جسمنا نحن لا في جسم الاسلام لأن الاسلام باق بحمد الله و حفظه فلنستفق من احلام المغول و لنرجع الى الله فمن كان مع الله فالله ناصره و من ربح الله ما خسر شيئا اما من خسر الله (و العياذ بالله) فما ربح شيئا
        و جزاك الله كل خير على الخبر
        اعتذر للاطالة



        قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
        فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

        فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
        أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

        يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
        و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

        فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
        يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

        يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
        يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

        sigpic

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          من جانبه قال احمد فوزي للصحيفة "امضيت نصف حياتي في السويد حيث اعمل كهربائيا واعيش حياة طبيعية. لم اشعر ابدا قبل ذلك بالتمييز لكنه حقا احساس غريب".
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X