إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغاء جريمة الشرف من لائحة مطلوبي f.b.i

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغاء جريمة الشرف من لائحة مطلوبي f.b.i

    F.B.I يلغي "جريمة شرف" من لائحة مطلوبيه إرضاء للمسلمين


    لم تعد لائحة المبشرين بمطاردات مكتب التحقيقات الفدرالي (أف.بي.آي) تتضمن وصف"جريمة شرف" لمن يرتكبها في الولايات المتحدة وينضم إلى نادي المطلوبين للاعتقال، ممن يتصدرهم مصري قتل ابنتيه منذ 10 أشهر، لأن "أف.بي.آي" ألغى أمس الثلاثاء هذه الصفة إرضاء لمن أبدوا مخاوفهم من أن يصبح هذا النوع من الجرائم"ماركة مسجلة" للمؤمنين بالدين الحنيف في بلاد يزيد المسلمون فيها على 7 ملايين نسمة

    أما المهندس الفلسطيني، أحمد الأخرس، وهو نائب رئيس مجلس العلاقات الإسلامية - الأميركية (كير) فقال إن قبول مكتب التحقيقات الفدرالي بإلغاء صفة "جريمة شرف" يعود إلى جهود قامت بها "كير" مع "أف.بي.آي" حول جريمة قام بها المصري، ياسر عبد الله سيد، عندما قتل ابنتيه، سارة وأمينة (17 و18 سنة) في أول يوم من العام الجاري داخل سيارة تاكسي يعمل عليها بولاية تكساس، ثم لاذ بالفرار ومازالوا يبحثون عنه لاعتقاله، علما بأنه قد يكون غادر إلى مصر.

    طفح الكيل بسائق التاكسي المصري بعد أن رأى ابنتيه تمعنان في العيش على الطريقة الغربية عبر علاقات مع زملائهما الأميركيين، فأفرغ رصاصات مسدسه في جسديهما، ثم اختفى، ولم يعثر له على أي أثر حتى الآن
    وذكر المهندس أحمد أن هذه الجريمة التي هزت ولاية تكساس " هي نموذج تنسحب عليه كل جريمة تشبهها طالما لم يتم اعتقال مرتكبها ومحاكمته، لأنه من خلال التحقيقات وحدها سيتضح ما إذا كانت "غسلا للعار" أو لأسباب أخرى، أما أن يستبق مكتب التحقيقات الفدرالي الأمور ويصفها في لائحة المطلوبين بجريمة شرف قبل التأكد من نوعيتها فقضية تربط بين الدين الحنيف وهذا النوع من الجرائم التي نحن ضدها اجمالا، علما بأنها نادرة الوقوع في الولايات المتحدة، فنحن لم نسمع قبلها بجريمة مشابهة جرت هناك" كما قال.

    وكان الكيل قد طفح بسائق التاكسي المصري، ياسر عبد الله سيد، بعد أن رأى ابنتيه تمعنان في العيش على الطريقة الغربية وبعيدا عن التقاليد والأعراف الاسلامية، عبر علاقات لهما مع بعض زملائهما الأميركيين، فأقدم في عطلة رأس السنة من هذا العام على نقلهما معه بالسيارة متذرعا بالرغبة في شراء بعض المأكولات والحلويات، وبداخلها أفرغ رصاصات مسدسه في جسديهما، ثم اختفى، ولم يعثر له على أي أثر حتى الأن.

    إلا أن زوجته الأميركية انتقمت لمقتل ابنتيها بما يثير غيظه تماما: أقامت صلاة "الجناز المسيحي" عليهما في كنيسة محلية بمدينة ييرفنغ، حيث كانت العائلة تقيم، ثم سارت الجنازة بالنعشين لدفن الشقيقتين في مقبرة إسلامية على أنغام الأغنية الأميركية الحزينة "لا أستطيع سوى الخيال".

    وفي ملف التحقيقات التي قام بها "الأف.بي.آي" ما يضاعف المأساة لغرابته، اذ ورد أن ياسر اقترن بزوجته الأميركية حين كان عمرها 15 سنة، ولم تكن حياتهما سعيدة بالمرة، وحاولت الأم الطلاق قبل عامين من الجريمة تقريباً، لكنها كانت تعض على الجراح وتتراجع دائما عن الإقدام على الخطوة لكثرة ما كان زوجها يهدد بقتل ابنتيه.. أرادت أن يستمر الزواج وأن تبقى قرب الابنتين لحمايتهما، من دون أن تدرك أن الجريمة لا تحتاج سوى الى ثوان قليلة لتبدأ ودقائق لتنتهي








    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون






  • #2
    يارب كل من يرتكب جريمة لمرض في نفسه ينسبونه للاسلام
    طفح به الكيل لكن ماذا كان سيتوقع منهما بعد ان تربيتا في كنف ام ليست مسلمة

    تعليق


    • #3
      لاحولا واقوة إلا بالله العلي العظيم...............هذ ه عواقب الزواج المختلط...........اي بغير المسلمة..............
      [

      ادخل صورة توقيع

      تعليق


      • #4
        لا حول ولاقوة الا بالله صراحة اصعب شيء هو تربية الابناء في محيط غير اسلامي وخصوصا انه يعطوهم حقوقا غريبة نوعا ما مثلا اذا ضرب الوالد ولده من اجل تربيته فسيحاكم ويمكن ان يأخذ منه هذا الولد ويعطى لاسرة اجنبية لتربيته .
        صراحة تربية الفتيات صعبة في البلاد الاسلامية مع وجود كل الاغرائات المحيطة بهن ومابالك بتربيتهن في دول اجنبية لا تعترف بدين الاسلام .
        مشورة حبوبة .








        تعليق


        • #5
          [frame="4 98"]
          السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

          لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .... ماهذا ؟؟!! يمعنون في تشويه صورة الإسلام
          لكسب تعاطف شعوبهم وليجعلوهم يحسون أنهم احسن وأوفر حظا لأنهم أمريكان !! يتمتعون بحقوق الإنسان
          طبعا حقوق الإنسان تحتها ألف خط أحمر وملايين علامات الإستفهام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ويعيشون على اهوائهم كما يعيثون وسياسيهم في الارض فسادا..
          الذي نعرفه تمام المعرفة ان الغرب يحسدون العرب والمسلمين عموما لحفاظهم على الاسرة وتكاثفها
          ولغيرتهم على عرضهم وشرفهم والحمد لله مع العلم أن كل الاديان السماوية لديها مبادئ واحدة وتعاليم مشتركة فيما بينها ..
          وهذا الرجل الذي أزهق روح ابنتيه كغيره من الرجال الذين يفيض بهم لمعاملة أبنائهم لهم
          أو لعدم إعارتهم لهم اهتماما رغم التحذير والوعيد ..فكم سمعنا من أجنبي أو غربي قام بقتل أبنائه
          لسبب كالذي من اجله قتل العربي المسلم ابنتيه وكم من ابن غربي قتل والديه _ أمه أو أبيه _ لسبب
          له علاقة بالشرف والمحافظة والغيرة على العرض ....لم لا يؤخذ جرمهم كما أخذ جرم اخينا هذا ؟؟؟؟
          لكن اعداء الإسلام كثر ..يمكرون ويمكر الله .. والله متم نوره ولو كره الكافرون ...
          بارك الله فيك اختي ياسمين وشكرا جزيلا لك على جهودك ..
          تحياتي وفي رعاية الله .
          [/frame]
          كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
          عذرا على طول الغياب ..
          لي عودة إن شاء الله ..

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X