إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الوهم الكبير حول اللعبة المصنعة من جينات بشرية وحيوانية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوهم الكبير حول اللعبة المصنعة من جينات بشرية وحيوانية

    تناولت الصحف العربية والعالمية في الأوقات الأخيرة خبر يتضمن وجود دمية للأطفال مصنوعة من الجينات البشرية والحيوانية وقالت وسائل الإعلام العالمية والعربية أن الدمية بإمكانها أن تعيش لمدة ثلاث سنوات فقط , ومن المقرر طرحها في الأسواق قريبا كدمية للأطفال.

    وسرعان ما تناقلت وسائل الإعلام العربية هذا الخبر وتوقعت العديد من وسائل الإعلام أن اللعبة ستغزو الأسواق الخليجية والعربية وذلك بعد أن تعاقد عدد من التجار المصريين على استيراد كميات هائلة منها من أجل طرحها في الأسواق العربية.

    وذهبت بعض المواقع الإخبارية لما هو أبعد من ذلك حيث أفادت بعض المواقع الإخبارية عن تسريب كمية من تلك الدمى في ظل غياب يقظة رجال الجمارك بل إن العديد من رجال الجمارك لم يهتموا بأمر الدمية كونها مجرد دمية بلاستيكية وسمحوا لحامليها بالمرور.
    وفي ظل تلك الأنباء المتناقلة بشأن خطورة تلك الدمية نظرا لكونها تشبه الكائن الحي قررت وزارة الأوقاف القطرية إصدار تحذيراً لكافة المواني والجمارك القطرية شددت خلاله على منع تلك الدمية من الدخول إلى البلاد.

    وجاء في التحذير أن نوعية تلك الدمى تخالف الشريعة الإسلامية والأخلاق الإسلامية كما أنها ذات تأثيراً خطيراً على نفسية الطفل لأنها لا تعيش سوى ثلاث سنوات ثم تموت وفي ظل تلك المدة من الممكن أن تتعلق نفسية الطفل بها وفقدانها قد يسبب له آلاماً نفسية , وفي المقابل أمرت كافة الدولة الخليجية بمنع دخول هذه اللعبة من الدخول إلى أراضيها نظرا لخطورتها.

    ومن جانب آخر نددت الشئون الإسلامية والعمل الخيري بدبي بتلك الدمية وحذرت من تداولها واعتبرت أن تصنيع مثل هذه الدمى يعد خروجاً على التشريع الإسلامي ويتعارض مع كافة الشرائع السماوية واعتبرت تصنيعها بمثابة انتهاك لحقوق الإنسان وان هذا الاختراع ما هو إلا تدمير للبشرية والحياة.

    وفي الأردن صدر قراراً عن مجلس الوزراء بمنع تلك الدمية من الدخول للبلاد وأمرت بتكثيف الرقابة على الجمارك ومنع أي تجاوز من شأنه إدخال هذه الدمية إلى الأسواق المحلية.

    وبعد تلك الزوبعة الكبيرة من التصريحات والتقارير والأوامر الوزارية البلاد ,, كشف مصمم اللعبة عن مفاجأة كبيرة وهي أن اللعبة مجرد خدعة !

    قام بتصنيعها فنان تشكيلي يدعى آدم براندجيز وفكر في الترويح لهذه الدمية بشكل ناجح واستقر به الأمر إلى ادعاءه بأن تلك الدمية مصنوعة من جينات بشرية وحيوانية وذلك عبر موقعة الإلكتروني Genpets.com - Bioengineered Buddies!
    وتعمد ذلك للفت أنظار جميع دول العالم إلى تلك الدمية البلاستيكية وبالفعل حقق مراده حيث تم عرض هذه الدمية في أكثر من معرض بكندا وأوروبا ولفتت أنظار العديد من الإعلاميين حول العالم وان كانت لا تزال محدودة في العالم العربي , كما تم عرضها عام ٢٠٠٦ في متاحف سان دياجو وكاليفورنيا وقامت العديد من وكالات الأنباء والقنوات الفضائية بتغطية أخبار هذه الدمية ومن بينها شبكات إخبارية عريقة مثل بي بي سي نيوز والنيويورك تايمز.

    وأكد صانع الدمية خلال عدة مواقع إخبارية ' وهمية ' قام بإنشائها لهذا الغرض , أشار خلالها أن تلك اللعبة ليست لعبة تقليدية وإنما هي خليط من الكائنات الحية التي تتنفس أي أنها مُخلقة بواسطة الهندسة الوراثية .

    وقالت الشركة الكندية القائمة على تصنيع تلك الدمية أنها استخدمت أسلوباً علمياً يسمي الحقن ألمجهري للزيجوت من أجل دمج الحامض النووي البشري Human D N A مع بروتينات وأحماض نووية تعود لحيوانات مختلفة وقالت إن هذه الآلية العلمية استُخدمت للمرة الأولى عام ١٩٩٧ للتهجين بين الأحماض النووية للفئران وقنديل البحر.
    وقالت إن أسلوب الحقن ألمجهري تم استخدامه لإنتاج الأرانب والخنازير المهجنة بــ DNA بشري حتى توصلت الشركة مؤخراً من إنتاج أول دمية مهجنة بواسطة الحامض النووي البشري وعدداً أخر من الأحماض النووية الخاصة ببعض الحيوانات وهي الدمية المعروفة باسم Genpets.

    وقالت الشركة إن الأمر تطور على الأمام حيث تمكنت من تغليف اللعبة بغلاف بلاستيكي يحتوي على جهاز مهمته مراقبة حركة القلب وباقي الوظائف الحيوية الأخرى وقالت إن هذا الغلاف من شأنه جعل الدمية في حالة استقرار تام لحين البدء في استعمالها وتشغيلها عن طريق نزع شريط خاص تم وضعه على الغلاف البلاستيكي وقالت إنها أنتجت نوعين من تلك الدمى أحدهما يعيش لمدة سنه واحدة والنوع الثاني يعيش لمدة ثلاثة سنوات كما أنها راعت في تصميمها الألوان لتناسب أذواق الأطفال كما أن الدمية بها مايكروفون خفي تم تثبيته داخلها.

    وحول خصائص الجينبيتس، فإن للعبة شكلا واحداً متوافر بسبع شخصيات مختلفة تتناسب مع طبيعة وشخصية كل طفل - حسبما تقول الشركة - وكل شخصية مرتبطة بلون محدد هو نفس لون غلاف اللعبة فاللون الأحمر يدل على شخصية 'الجينبيتس' الذي يتميـز بالنشــــــــاط والفاعلية

    وتمادت الشركة في 'خداع العديد من دول العالم 'حيث قالت إن الدمية لها حركة بسيطة تشبه إلى حدا ما الأطفال البشريين ولذلك ينبغي الاهتمام بها والمحافظة عليها مثل الأطفال تماماً وأكدت أنها تتأقلم بشكل سريع مع البيئة المحيطة بها .

    أدم يكشف اللعبة

    وفجر صانع اللعبة المفاجأة عبر موقعة الإلكتروني حيث أكد أن الدمية ما هي إلا عملاً فنياً بحتاً لا تحتوي على أي جينات بشرية أو حيوانية كما جاء عبر بعض المواقع الإخبارية الوهمية التي قام بإنشائها في وقت سابق للترويج لتلك الدمية كما أكد بأنها تباع بمبلغ ٨٠٠ دولار فقط وتبلغ تكلفة المواد الخام التي صنعت منها ٢٠٠ دولار.

    وقال آدم إن الدمية صنعت من مادة الصلصال ' الطين ' وبعد ذلك قام بتقويتها بواسطة أقطاب حديدية وتغليفها بطبقة من المواد البلاستيكية وطلائها ببعض الألوان.

    ونشر الفنان التشكيلي آدم عبر موقعة الإلكتروني عددا من الدمى المماثلة لتلك الدمية ليعلن للجميع أن الخديعة من السهل أن تصبح حقيقة إذا وجدت البيئة المناسبة وبعض الأشخاص الذين يحظون بقدر من السذاجة ليهللون ويصفقون ويروجون لها دون الثبت من صحة الأقاويل التي نشرت عنها !


  • #2
    وصلت بهم الوقاحة ان يحاولوا مضاهاة الخلق التي هي من فعل الخالق سبحانه و تعالى وحده
    لن يستطيعوا خلق ذبابة فكيف بانسان له قلب
    مشكورة اختي حليمة على الخبر

    تعليق


    • #3
      [align=center]
      لا حول و لا قوة الا بالله العلي القدير
      [/align]



      تعليق


      • #4
        هناك من الناس من يصل بهم الجشع الى التلاعب بمشاعر الناس و أفكارهم مقابل ربح مادي في آخر المطاف سيفنى كما ستفنى و تبلى سلعهم . ان كانت الصورة هي صورة الدمية فانها مقززة ولا تلهم الاطفال باللعب
        سبحان الله .ش كرا عى الموضوع

        أمحو ذنوبك في دقيقتين فقط

        تعليق


        • #5
          لاحول ولا قوة الا بالله
          مشكورة اختي حليمة



          تعليق


          • #6
            السلام عليكم
            لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
            اصبحنا نعيش في عالم الخدع الله ينتقم منهم
            نصائج :
            اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
            اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
            اختي العضوة القديمة
            العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
            مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
            مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


            تعليق


            • #7
              سبق أن رأيت اللعبة من مدة ربما السنة الماضية
              ولكن لم أتصور أن يذيع صوتها خاصة أنها مقرررفة
              لما شفتها شفت طفل يحملها بين يديه وشكله فرحان ولكن لم أصدق ذالك الفرح الدي يظهر به
              فشكل اللعبة يسبب الكآبة والغثيان لمن يراها فكيف بطفل يحملها بين ذراعيه
              شكرا أختي تقبلي مروري

















              ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

              من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
              مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
              مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

              جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
              في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
              ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
              الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











              شكرا غاليتي أمنار


              حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


              ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







              تعليق


              • #8
                السلام عليكم شكرا على مروركم
                إنه الجشع والطمع اللذان أوصلا العالم إلى هذا الوضع المزري
                حسبنا الله ونعم الوكيل إن الله بالغ أمره
                فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                يعمل...
                X