إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احداث باكستان منذ 18/11

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احداث باكستان منذ 18/11


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الناتو: باكستان علمت بغارة الأحد على أراضيها وساندتها
    نقلاً عن
    الـ بي بي سي
    18/11/2008م


    كشفت قيادة القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان بقيادة حلف شمال الأطلسي-الناتو-أنها نفذت هجوما على "موقع معاد" داخل الأراضي الباكستانية يوم الأحد الماضي وذلك بعلم ومساعدة أجهزة الاستخبارات في تلك البلاد.

    وذكرت قيادة قوات الإسناد الأمني الدولي (إيساف) في بيان أصدرته اليوم إنها شنت الهجوم المذكور بعد أن كانت إحدى قواعدها في أفغانستان قد تعرضت لهجوم.

    وقالت إيساف إنه لم يقع أي ضحايا من جراء الهجوم الذي شنه مسلحون على القاعدة المذكورة.


    تنسيق
    وجاء في بيان إيساف: "بعد تحديد الهدف، حدث تنسيق بين قوات إيساف والجيش الباكستاني، فتم إطلاق 20 رشقة مدفعية على الموقع المعادي المرصود."

    وذكر البيان أيضا أن الجيش الباكستاني كان قد قدم تطمينات بأن عناصره "ستنخرط في ملاحقة أي مسلحين يحاولون أن يلوذوا بالفرار إلى عمق الأراضي الأفغانية."

    ويقول المراسلون إنه من النادر أن تقر إيساف بحدوث مثل هذا التعاون بينها وبين الباكستانيين الذين لم يعلقوا على الموضوع بشكل رسمي سواء نفيا أم تأكيدا.


    إقرار باكستاني
    إلا أن مسؤولا رفيعا في الجيش الباكستاني قال لـ بي بي سي إن "مستوى معين من التنسيق على الأرض حدث بين الطرفين"، أي إيساف والجيش الباكستاني.

    وأضاف المسؤول العسكري الباكستاني قائلا إن الهجوم وقع في منطقة أنجور أدا في إقليم جنوب وزيرستان القبلي.

    يُشار إلى أن كلا من الناتو والولايات المتحدة كانا قد حثا باكستان على عمل المزيد لقمع المسلحين الذين يعملون انطلاقا من منطقة الحدود مع أفغانستان.

    ويقول إلياس خان، مراسل بي بي سي في بيشاور، إن مثل هذه الاعترافات التي تدلي بها القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان قد سببت إحراجا لباكستان لأن إسلام آباد لا ترغب بأن يُنظر إليها على أنها تتعاون مع القوات الغربية ضد الشعب الباكستاني.


    غارة امريكية
    يُذكر أن غارة جوية شنتها القوات الأمريكية على منطقة القبائل الحدودية مع أفغانستان يوم الجمعة الماضي كانت قد أسفرت عن مقتل 12 شخصا.

    وقد استهدفت الغارة منزلا يقع في إحدى القرى النائية في إقليم شمال وزيرستان المعروف بإيوائه لمقاتلي القاعدة وطالبان.

    تأتي هذه التطورات في أعقاب مناشدة الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما إجراء إعادة تقييم لاستراتيجية مهاجمة الناتو لأهداف في منطقة وزيرستان.

    وكان العشرات قد قُتلوا في الأسابيع الأخيرة نتيجة غارات أمريكية في مناطق القبائل الحدودية المتاخمة لأفغانستان، الأمر الذي أثار مشاعر معادية للولايات المتحدة في باكستان.


  • #2
    احداث باكستان 19/11

    بسم الله الرحمن الرحيم

    باكستان: اغتيال قائد عسكري سابق وهجمة صاروخية جديدة


    نقلاً عن
    الـ بي بي سي
    19/11/2008م



    قتل مسلحان يمتطيان دراجة نارية القائد السابق للقوات الخاصة في الجيش الباكستاني وسائقه رميا بالرصاص في العاصمة اسلام اباد الاربعاء.

    وكان اللواء عامر فيصل علوي قائد القوات الخاصة المتقاعد منذ سنتين متوجها الى وسط العاصمة عندما وقع الهجوم.

    وقال مسؤول امني لوكالة رويترز ان مسلحين على علاقة بالقاعدة وحركة طالبان يستهدفون كبار المسؤولين الامنيين مؤخرا.

    وعلى صعيد آخر، قالت مصادر امنية باكستانية إن صاروخين اطلقتهما على ما يعتقد طائرة امريكية بدون طيار تسببا في مقتل خمسة اشخاص شمال غربي البلاد.

    واضاف المسؤولون ان الهجوم دمر منزلا في منطقة بنو، وان القتلى كلهم اجانب، وهو تعبير يستخدمه الباكستانيون للاشارة الى مقاتلي تنظيم القاعدة.

    ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن احد كبار المسؤولين قوله ان احد القتلى كان من قياديي تنظيم القاعدة.

    وقال شهود عيان لوكالة رويترز ان مسلحين من طالبان طوقوا المنطقة بعد الهجوم.

    يذكر ان الهجمات الصاروخية الامريكية قد اودت بحياة اكثر من 100 جلهم من المدنيين في المناطق القبلية من باكستان في الاسابيع الاخيرة.

    وقد اصبحت هذه القضية من اشد القضايا حساسية في باكستان، وساعدت في اذكاء مشاعر العداء للولايات المتحدة.

    وتقول الحكومة الباكستانية إن هذه الغارات الامريكية احادية الجانب تقوض ستراتيجيتها الخاصة بمحاربة العصيان في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان.

    ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مسؤول امني باكستاني محلي ان الهجوم الاخير الذي وقع يوم الاربعاء دمر منزل احد رجال القبائل. يذكر ان منطقة بنو تقع على حافة اقليم وزيرستان الشمالي بالقرب من الحدود الباكستانية الافغانية الذي يعتبر معقلا للمسلحين الموالين لحركة طالبان.

    ويقول المراسلون إن المناطق القبلية الباكستانية المحاذية للحدود الافغانية كانت لها حصة الاسد من الغارات الامريكية، الا ان منطقة بنو لم تتعرض كثيرا لمثل هذه الغارات.

    وكانت غارة صاروخية اخرى قد قتلت ثمانية مسلحين على الاقل في اقليم وزيرستان الشمالي يوم الجمعة الماضي.

    وتأتي الغارات الاخيرة بعد ايام قليلة فقط من الدعوة التي وجهها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الى الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما والتي ناشده فيها اعادة النظر في الستراتيجية التي تتبعها القوات الامريكية في منطقة القبائل.

    وقال زرداري في مقابلة تلفزيونية "إن هذه السياسة تقوض سيادة باكستان ولا تساعد في الفوز بتعاطف الشعب."

    يذكر ان القوات الامريكية قد صعدت من قصفها الصاروخي باستخدام الطائرات المسيرة عن بعد في المنطقة في الاسابيع الاخيرة.

    فقد نفذت الولايات المتحدة 20 ضربة صاروخية تقريبا في الاشهر الثلاثة الاخيرة ادت - حسب المسؤولين الامريكيين - الى مقتل العشرات من مسؤولي طالبان. الا ان السكان المحليين يقولون إن معظم الضحايا كانوا من المدنيين.





    تعليق


    • #3
      احداث باكستان 20/11

      بسم الله الرحمن الرحيم


      احتجاج باكستاني رسمي على ضربة امريكية


      نقلاً عن
      الـ بي بي سي
      20/11/2008م




      استدعت الحكومة الباكستانية السفيرة الامريكية المعتمدة لدى اسلام آباد وسلمتها احتجاجا رسميا على الهجوم الصاروخي الذي نفذته القوات الامريكية داخل الاراضي الباكستانية يوم الاربعاء الماضي واسفر عن مقتل خمسة اشخاص.

      وكان مسؤولون باكستانيون قد اكدوا ان الهجوم الذي وقع في منطقة بنو شمال غربي البلاد قد اودى بحياة خمسة مسلحين من ابناء المنطقة.

      ويتزامن الاحتجاج الباكستاني مع اعلان متحدث باسم أحد قادة ما يُعرف بطالبان باكستان المتواجدة في إقليم وزيرستان القبلية إن المجموعة بحل من أمرها في ما يتعلق بصفقة السلام التي كانت قد وقعتها مع الجيش الباكستاني عام 2006.

      وأضاف المتحدث باسم المجموعة التي يرأسها حافظ جول بهادور، وهو أحد أبرز قائدين لطالبان في إقليم شمال وزيرستان، إن الجماعة ستستأنف هجماتها خارج المنطقة القبلية المذكورة في حال قامت القوات الأمريكية بشن أي هجمات ضد مسلحيها.

      جاء كلام المتحدث بعد يوم واحد فقط من مقتل اللواء عامر فيصل علوي، القائد السابق للقوات الخاصة في الجيش الباكستاني، وسائقه رميا بالرصاص في العاصمة إسلام آباد على أيدي مسلحين يمتطيان دراجة نارية.

      يذكر ان وزيرستان الواقعة بالقرب من الحدود الافغانية تعتبر معقلا وملاذا لمقاتلي حركة طالبان وعناصر "تنظيم القاعدة."

      وتقول الولايات المتحدة إن المسلحين يستخدمون هذه المنطقة لشن هجمات على قوات التحالف عبر الحدود في افغانستان.


      ضغوط متصاعدة
      وكانت الضربة الصاروخية الامريكية في منطقة بنو يوم الاربعاء خارجة عن العادة لأنها وقعت في عمق الاراضي الباكستانية، إذ كانت الضربات التي تنفذها الولايات المتحدة حتى وقت قريب تتركز على الشريط الحدودي القبلي المحاذي لافغانستان، وهي منطقة تخضع لسيطرة المسلحين اكثر من خضوعها للحكومة المركزية.

      لكن بنو تقع في اقليم الحدود الشمالية الغربية الواقع تحت السيطرة الحكومية الى حد كبير.

      ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في وزارة الخارجية الباكستانية قوله: "تم استدعاء السفيرة الامريكية الى مقر وزارة الخارجية حيث سلمت احتجاجا رسميا على الهجوم الصاروخي في منطقة بنو."

      من جانبها، قالت السفارة الامريكية إن السفيرة آن باترسن ستنقل شكوى الحكومة الباكستانية الى واشنطن.


      حجر عثرة
      وقال احمد الله احمدي الناطق باسم الحركة المسلحة التي يقودها بهادور لبي بي سي "إن مجلس قادتنا اجتمع يوم الاربعاء برئاسة حافظ جول بهادور، وقرر انه في حالة وقوع اية هجمات صاروخية جديدة في مناطقنا بعد العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني سنبدأ من جانبنا بضرب الاهداف الباكستانية خارج منطقة القبائل."

      وقال احمدي إن "الحكومة الباكستانية ضالعة مباشرة في مساعدة امريكا في تنفيذ هذه الهجمات."

      واضاف ان الولايات المتحدة ما كان بامكانها مهاجمة اهداف داخل باكستان دون تواطؤ اسلام آباد.

      وقال: "إن الادعاءات الامريكية والباكستانية بأن ضحايا هذه الغارات كانوا من الاجانب ادعاءات كاذبة، فلم يقتل فيها غير المسلحين المحليين والمدنيين."

      يذكر ان في باكستان ثلاثة فصائل رئيسية يطلق عليها اسم طالبان، يقودها كل من الملا نظير وحافظ جول بهادور وبيت الله محسود.

      وتقول مصادر عليمة إن الجماعات المسلحة في منطقتي باجاور ووادي سوات تتبع جماعة محسود التي اعلنت عدائها الصريح للحكومة المركزية.

      اما نظير وبهادور، فقد تجنبا الدخول في صراع مع الحكومة.


      علاقات متدهورة
      وكان الملا نظير قد ساعد الجيش الباكستاني في مطاردة المقاتلين الازبك المنتمين الى الحركة الاسلامية في ازبكستان الموالية لتنظيم القاعدة وطردهم من وزيرستان، وذلك في مارس 2007.

      اما بهادور - الذي عاد الى باكستان في اواخر عام 2007 بعد قضائه عاما كاملا في قتال قوات التحالف في افغانستان - فقد انشق عن حركة بيت الله محسود حال اعلان الاخيرة الحرب على الجيش الباكستاني.

      الا ان مرسل بي بي سي في اسلام آباد سيد شعيب حسن يقول إن العلاقات بين فصيلي بهادور ونظير من جهة والحكومة الباكستانية من جهة اخرى قد تدهورت منذ بدء الضربات الصاروخية الامريكية في شهر اغسطس/آب الماضي.

      ففي الوقت الذي يحجم فيه زعيما الفصيلين عن الدخول في صدام مع القوات الباكستانية، لا ينسحب هذا الموقف على قوات التحالف.

      اضافة لذلك، ادت الهجمات الصاروخية الامريكية الى تصلب موقفيهما ازاء الحكومة الباكستانية، حيث اعلن نظير منذ مدة وجيزة الحرب على قوات الامن الباكستانية في وزيرستان.

      ويقول مراسلنا إن الخبراء الامنيين يخشون بدء موجة جديدة واكثر ضراوة من الهجمات الانتحارية.

      يُذكر أن الهجمات الصاروخية الأمريكية على المناطق القبلية من باكستان خلال الأسابيع الأخيرة قد أودت بحياة أكثر من 100 شخص، جلُّهم من المدنيين.

      تعليق


      • #4
        احداث باكستان 21/11

        بسم الله الرحمن الرحيم


        مقتل خمسة اشخاص في انفجار بباكستان


        نقلاً عن
        الـ بي بي سي
        21/11/2008م



        قالت الشرطة الباكستانية ان خمسة اشخاص على الاقل لقوا مصرعهم في انفجار وقع في جنازة رجل دين شيعي شمال غربي باكستان.

        وافادت تقارير ان عدة اشخاص اخرين اصيبوا جراء الانفجار في مدينة ديرا اسماعيل خان.

        وسمع دوي طلقات الرصاص في اعقاب الانفجار مباشرة، مما ادى الى نشر حالة من الذعر والتدافع في المنطقة، حسبما افادت وسائل اعلام محلية.

        وكان موكب جنازة الرجل الشيعي في طريقها الى المقابر عندما وقع الانفجار القوي، حسبما افادت وكالة فرانس برس نقلا عن مسؤول في الشرطة المحلية.

        وكانت الجنازة لرجل دين شيعي محلي قتل الخميس ايضا في اعمال عنف طائفية على مايبدو بين الشيعة والسنة في المنطقة.

        تعليق


        • #5
          احداث باكستان 22/11

          بسم الله الرحمن الرحيم

          مقتل 3 في غارة "أمريكية" بباكستان


          نقلاً عن
          الـ بي بي سي
          22/11/2008م



          لقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم في هجوم صاروخي يعتقد أن طائرة امريكية بدون طيار شنته على منطقة شمال غربي باكستان، حسبما ذكرت تقارير إخبارية.

          وكان المنطقة القبلية هدفا لهجوم مماثل قبل يومين.

          يذكر ان الهجمات الصاروخية الامريكية قد اودت بحياة اكثر من 100 جلهم من المدنيين في المناطق القبلية من باكستان في الاسابيع الاخيرة.

          وقد اصبحت هذه القضية من اشد القضايا حساسية في باكستان، وساعدت في اذكاء مشاعر العداء للولايات المتحدة.

          وتقول الحكومة الباكستانية إن هذه الغارات الامريكية احادية الجانب تقوض استراتيجيتها الخاصة بمحاربة العصيان في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان.

          ويقول المراسلون إن المناطق القبلية الباكستانية المحاذية للحدود الافغانية كانت لها حصة الأسد من الغارات الامريكية، الا ان منطقة بنو لم تتعرض كثيرا لمثل هذه الغارات.

          وكانت غارة صاروخية اخرى قد قتلت ثمانية مسلحين على الأقل في اقليم وزيرستان الشمالي قبل أسبوع.

          وتأتي الغارات الاخيرة بعد ايام قليلة فقط من الدعوة التي وجهها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الى الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما والتي ناشده فيها إعادة النظر في الاستراتيجية التي تتبعها القوات الأمريكية في منطقة القبائل.

          وقال زرداري في مقابلة تلفزيونية "إن هذه السياسة تقوض سيادة باكستان ولا تساعد في الفوز بتعاطف الشعب."

          يذكر ان القوات الأمريكية قد صعدت من قصفها الصاروخي باستخدام الطائرات المسيرة عن بعد في المنطقة في الأسابيع الاخيرة.

          فقد نفذت الولايات المتحدة 20 ضربة صاروخية تقريبا في الاشهر الثلاثة الاخيرة ادت - حسب المسؤولين الامريكيين - الى مقتل العشرات من مسؤولي طالبان. إلا ان السكان المحليين يقولون إن معظم الضحايا كانوا من المدنيين.

          تعليق


          • #6
            احداث باكستان 22/11

            بسم الله الرحمن الرحيم


            مقتل مسلح بريطاني في غارة امريكية بباكستان




            نقلاً عن
            الـ بي بي سي
            22/11/2008م




            اسفرت غارة امريكية على منطقة شمال وزيرستان الباكستانية عن مقتل رؤوف رشيد المسلح البريطاني والذي كان يشتبه في صلته بمؤامرة تفجير طائرات عبر الاطلسي باستخدام مواد متفجرة سائلة.
            وقد برأه القضاء الباكستاني من هذه التهمة عام 2007 لعدم كفاية الادلة.

            وافادت تقاير وسائل الاعلام الباكستانية ان رؤوف قتل في غارة جوية امريكية في منطقة شمال وزيرستان التي تعتبر ملاذا امنا للمسلحين ولعناصر طالبان.

            واسفرت الغارة ايضا عن مقتل اربعة آخرين على الاقل من بينهم ابو زبير المصري، وهو مصري الجنسية.

            واكدت مصادر استخباراتية باكستانية مقتل رؤوف الذي هرب من سجن في اسلام آباد في شهر ديسمبر/كانون الاول الماضي، حسبما ذكرت وكالة رويترز للانباء.

            وكان رشيد رؤوف، وهو بريطاني من اصل باكستاني، قد اعتقل اولا في باكستان منذ عامين، وتزامن ذلك مع القيام بسلسلة من الاعتقالات في بريطانيا على خلفية ما يشتبه انه مؤامرة لتفجير طائرات وهي في طريقها من بريطانيا الى الولايات المتحدة الامريكية فوق المحيط الاطلسي.

            وقد ادى التحذير العالمي بخصوص هذه المؤامرة الى اجراءات امنية مشددة في المطارات اسفرت عن الغاء او تأجيل مئات الرحلات المسافرة من اوروبا الى الولايات المتحدة خشية مخاوف من محاولات لتفجير الطائرات باستخدام مواد سائلة.

            وهو ما ادى الى نشر حالة من الفوضي واصطفاف الطوابير في العديد من المطارات.

            وعقب اعتقال رؤوف في باكستان في 9 أغسطس/آب 2006 بناء على طلب السلطات الامريكية، قبع في السجن لمدة تزيد على العام بتهم متعلقة بالارهاب.

            وقد اسقطت تلك التهم من قبل محكمة باكستانية مكافحة للارهاب عام 2007 لعدم كفاية الادلة.

            الا انه اعتقل ثانية على الفور واحيل الى محكمة عادية كي يحاكم بتهم حمل متفجرات والتزوير، في الوقت الذي كانت السلطات البريطانية تسعى لترحليه للاشتباه في قتله عمه عام 2002.

            وقد مثل رؤوف في ديسمبر/ كانون الاول من العام الماضي امام محكمة باكستانية للنظر في مسألة ترحيله لبريطانيا الا انه تمكن من الهرب من حراسه خلال رحلة عودته من المحكمة الى السجن.

            واثار بعض الخبراء الامنيين تساؤلات حول ما اذا كانت المخابرات الباكستانية قد لعبت دورا في تهريب رؤوف لاسباب غير معروفة.

            وتوجه رؤوف مباشرة للاختباء في منطقة القبائل في شمال وزيرستان، واذا تأكد مقتله فانه يعتبر حدثا مهما في المعركة ضد الارهاب، كما يقول الخبراء الامنيون.


            هجمات متكررة
            يذكر ان الهجمات الصاروخية الامريكية قد اودت بحياة اكثر من 100 جلهم من المدنيين في المناطق القبلية من باكستان في الاسابيع الاخيرة.

            ونفذت الولايات المتحدة 20 ضربة صاروخية تقريبا في الاشهر الثلاثة الاخيرة ادت، حسب المسؤولين الامريكيين، الى مقتل العشرات من مسؤولي طالبان.

            ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من تقديم باكستان احتجاجا للسفارة الامريكية ضد استمرار الغارات على باكستان.

            كما تأتي بعد ايام من الدعوة التي وجهها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الى الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما والتي ناشده فيها إعادة النظر في الاستراتيجية التي تتبعها القوات الأمريكية في منطقة القبائل.

            وقال زرداري في مقابلة تلفزيونية "إن هذه السياسة تقوض سيادة باكستان ولا تساعد في الفوز بتعاطف الشعب."

            يذكر ان القوات الأمريكية قد صعدت من قصفها الصاروخي باستخدام الطائرات المسيرة عن بعد في المنطقة في الأسابيع الاخيرة.

            تعليق


            • #7
              احداث باكستان 22/11

              مقتل خمسة، منهم بريطاني ومصري، بغارة على باكستان

              قتل خمسة افراد على الاقل في غارة امريكية قامت بها طائرة بدون طيار على اقليم شمال وزيرستان في باكستان صباح الاربعاء.





              شاهدي الفيديو

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X