محامون مغاربة يلاحقون مجرمي العدوان الإسرائلي قانونيا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محامون مغاربة يلاحقون مجرمي العدوان الإسرائلي قانونيا

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    محامون مغاربة يلاحقون مجرمي العدوان الإسرائيلي قانونيا
    المحامون المغاربة تعهدوا بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في كل مكان (الجزيرة نت)


    الحسن سرات-الرباط

    أكد ستة محامين مغاربة تصميمهم على ملاحقة مجرمي الحرب "العدوانية" الأخيرة على قطاع غزة في المحكمة الجنائية الدولية وفي أي مكان يتيسر فيه ذلك.

    وفي ندوة صحفية نظمت صباح الخميس بنادي المحامين بالرباط، أجمع عبد الرحمن بن عمرو وعبد الرحيم الجامعي وعبد الرحيم بن بركة ومحمد أقديم وخالد السفياني ومصطفى الرميد، على أنهم سيطرقون جميع الأبواب الممكنة لمحاكمة كل من أجرم في حق الشعب الفلسطيني وكل من شاركهم وتواطأ معهم على ذلك.

    وتزامنت الندوة مع ندوة صحفية ثانية نظمت في لاهاي الهولندية من قبل هيثم مناع منسق الحملة الدولية لمقاضاة مجرمي الحرب العدوانية الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

    وذلك قبل تقديم ملف يطالب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو بفتح تحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها قادة الإرهاب الصهيوني في غزة.

    العدوان الإسرائيلي تسبب في إعاقة آلاف الفلسطينيين (الجزيرة)


    مئات المنظمات
    وحسب خالد السفياني فقد آزر الحملة هيثم مناع منسق هيئة الدفاع، والعديد من المحامين، ومندوبو بعض الهيئات التي تمثل أكثر من 320 هيئة ومنظمة عربية وإقليمية ودولية انخرطت في هذه الحملة وقررت تقديم كل الدعاوى الممكنة في هذا الشأن.

    وقال بيان للمحامين المغاربة الستة، إنه بمبادرة من اللجنة العربية لحقوق الإنسان وبتنسيق مع العديد من الهيئات والتنظيمات والمحامين والشخصيات العربية والدولية تقرر منذ شهور تأسيس جمعية دولية تسمى جمعية "عدالة واحدة" يكون من أهدافها العمل على ملاحقة ومتابعة من يرتكبون جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني، سواء منها الجرائم السابقة، أو جريمة الحصار التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية وجريمة إبادة جماعية.

    وأضاف البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أنه قدم فعلا إلى أوكامبو طلبا بفتح التحقيق، كما وجهت رسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من أجل تبني اختصاص المحكمة الجنائية الدولية وإرسال كتاب في الموضوع إلى المدعي العام لدى المحكمة، لكن لم يتلق المحامون جوابا عنها في حينه.

    ومع بداية العدوان على غزة كثفت الجهود للإسراع بمقاضاة مرتكبي الجرائم ضد غزة، وأنجزت العديد من الإجراءات الضرورية، مثل العمل على توثيق الجرائم والاتصال بالهيئات والمنظمات المعنية، وبالمحامين المعنيين، وإعداد الشكاوى والعرائض وغيرها.

    وأوضح السفياني أنهم تلقوا أجوبة إيجابية من الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة ومن رئاسة المجلس التشريعي وينتظرون جوابا من الرئاسة الفلسطينية.

    قوات الاحتلال الإسرائيلية نكلت بالفلسطينيين خلال عدوانها الأخير على غزة (الجزيرة-أرشيف)

    شكاوى متعددة
    وأشار المحامون إلى أنه من مصلحة أوكامبو فتح التحقيق تلقائيا، قبل أن يرغم على ذلك، خاصة أن التحرك الحالي يشمل العديد من الدول التي لها صلاحية تقديم الشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية.

    كما يستعد المحامون لتقديم شكوى إلى قاضي التحقيق الإسباني غارسون، نظرا للاختصاص الدولي للقضاء الإسباني بالنظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أيا كانت جنسية مرتكبها أو مكان ارتكابها.

    وسيقدم المحامون دعوى إلى المحكمة الأوروبية بطلب إلغاء اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وشكاوى في فرنسا وفي دول أوروبية أخرى ضد مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب بحق غزة وأهلها من طرف متضررين من هذه الجرائم يحملون جنسية مزدوجة، إسرائيلية وفرنسية مثلا، ممن فقدوا أهاليهم أو أملاكهم ومساكنهم بسبب العدوان على غزة.

    وعلى الساحة المغربية ذكر المحامي محمد أقديم أنهم طالبوا وزير العدل المغربي بتضمين القانون المغربي بنودا تمنع المغاربة الإسرائيليين من الدخول إلى المغرب باعتبارهم مجرمين مشاركين في الاعتداء على الفلسطينيين.
    المصدر:الجزيرة
    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

  • #2
    محاضر يدعو لتنسيق الجهود لتقديم قادة إسرائيل للمحاكمة محاضر محمد طالب بضرورة تفعيل سلاح المقاطعة (رويترز-أرشيف)

    محمود العدم-كوالالمبور

    قال رئيس الوزراء الماليزي السابق محاضر محمد إن تقديم قادة إسرائيل لمحاكمة دولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة يستوجب جهدا عربيا وإسلاميا وفلسطينيا موحدا, لإقناع المنظمات الدولية وهيئة الأمم لاتخاذ خطوة إيجابية بهذا الصدد.

    وأضاف في إجابة عن أسئلة للجزيرة نت بمؤتمر صحفي عقده أمس الأحد على هامش مهرجان تضامن مع غزة, أنه في ظل المجازر الدموية التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي بغزة, فإن هناك أملا وإمكانية لتكوين جبهة دولية تطالب بتقديم القادة الإسرائيليين لمحكمة لاهاي مثمنا جهودا تبذلها الحكومة بهذا الصدد.

    وفي تصريح خاص للجزيرة نت بشأن الدور الماليزي في الوضع الفلسطيني الداخلي, قال محاضر إن كوالالمبور ترقب وتدعم كل المبادرات الداعية لوحدة الصف الفلسطيني.

    وبخصوص العلاقة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أشار إلى ضرورة التفريق بين موقف الحكومة الذي يتبنى الموقف الدولي في العلاقة مع السلطة في رام الله, وبين المحاولات الرامية إلى تحقيق الوحدة "ببالتالي إعادة الأمور إلى نصابها, والتعامل مع من يمثل الشعب بشكل حقيقي".

    وفي كلمته في مهرجان التضامن مع غزة الذي نظمه ائتلاف المنظمات غير الحكومية في البلاد (كومبليت) أشاد محاضر "بالصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني في غزة" قائلا "إن هذا الشعب الذي يقدم هذه التضحيات حتى لو استسلم قادته وخذلوه فلن يهزم".

    كما أوضح أن هذه الحرب هي بين القوي الذي يملك جميع أنواع الأسلحة الفتاكة وبين الشعب الضعيف الذي لا يملك إلا إيمانه بالنصر وحقه بالحرية "فلذلك فهو يقدم على الاستشهاد وتقديم روحه التي لا يملك سواها من أجل الوصول إلى تحقيق أهدافه". وأضاف "حتى لو لم يكن الدافع لهذا الاستشهادي سوى أنه يحارب من أجل أرضه التي سرقت, فهذا يكفي".

    سلاح المقاطعة


    ماليزيا شهدت العديد من الفعاليات التضامنية مع غزة (الجزيرة نت-أرشيف)

    وأشار رئيس الوزراء السابق في كلمته إلى ضرورة تفعيل سلاح المقاطعة لكل من يقدم الدعم لإسرائيل, وأكد دور الحكومات والشعوب في تطوير آليات لتفعيل المقاطعة بهذه الحرب التي وصفها "بالصراع الطويل".

    وفي هذا السياق قال محاضر إنه أثناء توليه منصبه كرئيس للحكومة حاول مرارا تغيير قناعات زعماء الدول الداعمة لإسرائيل, إلا أنه لم يفلح في ذلك بسبب ما وصفه بقوة نفوذ وتأثير اللوبي الصهيوني والجماعات اليهودية في العالم. ووصف قادة إسرائيل بأنهم "مجموعة من الأشرار القتلة المتعطشين للدماء".

    من ناحيته أشار الناشط الحقوقي شاندرا مظفر إلى تاريخ المجازر التي ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين موضحا أن الغرب أراد حل مشكلة يهود أوروبا على حساب الشعب الفلسطيني, واتهم المجتمع الدولي بعدم الحياد والظلم "حين يساوي بين الجلاد والضحية".

    وتحدث ممثلون عن الجالية الفلسطينية بشأن الأوضاع المأساوية لقطاع غزة في ظل الحصار والحرب, وقضية اللاجئين الفلسطينيين, وعن انتهاكات القانون الدولي والجرائم التي ارتكبها الاحتلال في عدوانه الأخير على غزة.

    كما تحدث ممثلون عن الجمعيات والأحزاب وعن المجلس الاستشاري للديانات في ماليزيا, وتخلل المهرجان عروض فنية ولوحات معبرة عن معاناة الشعب الفلسطيني.
    المصدر:الجزيرة
    كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
    عذرا على طول الغياب ..
    لي عودة إن شاء الله ..

    تعليق


    • #3
      سمعت أيضا أن هناك محامين من ليبيا أقدموا على هذه الخطوة نسأل الله أن تنجح مساعيهم
      مشكورة أختي زهر الخزامى








      سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
      فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
      فحِمْلانُك الهمومَ جنون
      إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





      تعليق


      • #4
        [align=center]
        شكرا أختي على الخبر
        أدعو الله أن يوفقهم فيما هو صالح لأمتنا الإسلامية
        اللهم دمر أعداء الإسلام ومن والاهم

        [/align]
        اللهم اشرح لي صدري ويسر لي أمري

        تعليق


        • #5
          لكن انا سمعت مساء امس في الاخبار ولم انتبه جيدا انهم -الاسرائيلين و امريكا- على ما اضن عقدوا اجتماعا واتفقو على توفير الحماية لهولاء القادة الدين دعت بعض المنضمات الى محاكماتهم
          ماعندهم مايحكمو ماحد امريكا كتساندهم



          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

            بورك مروركن أخواتي واهتمامكن ..,ليس مهما أن نرى قادة الكيان الصهيوني مكبل الأيدي مقادا إلى المحاكم الجنائية الدولية التي تحاكم مجرمي الحرب حاليا لأننا نعلم ان هذا الكيان الإرهابي مدعوم كامل الدعم من أمريكا وبعض الدول الأوروبية .. لكن أبدا لن يضيع حق ورائه مطالب فنحن أصحاب حق وإن طال الزمن أو قصر فلابد من أن تطفو الحقيقة على السطح يوما ما وإن كان هذ اليوم لا يبدو لنا ظاهرا على المستوى المنظور القريب لكن يكفينا أن هذا الكيان الإرهابي أضحى مستهدفا بجرائم الحرب ا لفظيعة التي ارتكبها في غزة الحبيبة من كل بقاع العالم المختلفة وهو الذي دفع ملايين الدولارات منذ إنشائه وقبل ذلك حتى يظل هو المظلوم وهو الإنساني وهو الديمقراطي وهو الساعي إلى السلام والطالب للأمن والأمان ..يكفينا كذلك الآن أن كل قادة هذا الكيان أصبحوا مرعوبين من السفر إلى خارج إسرائيل مخافة أن يتم إلقاء القبض عليهم بسبب الدعاوى القضائية المرفوعة عليهم وهذا يصب في صالحنا وصالح القضية الفلسطينية التي بات العالم كله يبحث عن حقيقتها وتقصي الأخبار الحقيقية والواقعية عنها وإن شاء الله إن شاء الله ستربح الدعاى المرفوعة عليهم لأن مصداقية العالم الغربي فيما يتعلق بحقوق الإنسان باتت على المحك خصوصا وأنهم الآن يطالبون برأس الرئيس السوداني إن صح التعبير لارتكابة جرم الإبادة الجماعية على حد زعمهم إذن سيطرح عليهم السؤال تلقائيا : أوَ ليس ما ارتكبه الكيان الصهيوني في غزة إبادة جماعية ؟؟!! فليجاوبونا إذن !!

            أختي لؤلؤة بالنسبة لاستفهامك عن حماية الكيان الصهيوني لعساكره وضباطه الذين شاركوا في العدوان على غزة الحبيبة بإخفاء هوياتهم وأساميهم حتى لا يتعرضوا للمسائلة القانونية بارتكاب جرائم الحرب فهذا أمر قد سبقتهم له
            اللجان المتخصصة في حقوق الإنسان لأن أسامي كل العساكر والضباط والقادة كلها لديهم لأنهم جمعوها أثناء العدوان على غزة وقبل تسرب معلومة رفع الدعاوى القضائية وهذا اخبر سمعته من الناطق الرسمي باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان هيثم مناع على قناة الجزيرة .. لا أخفيكن سرا لقد فرحت كثيرا كثيرا لسماعي هذا الخبر لأن هذا معناه أن رافعي هذه الدعاوى صادقين وجادين في مساعيهم رغم معرفتهم أن مثل هاته القضايا قد تأخذ سنينا في المحاكم خصوصا وأن المدعى عليه إسرائيل طفلة أمريكا المدللة فهم كغيرهم من أحرار العالم قد ارتاوا مثلنا أن السيل قد بلغ الزبى من هذا الكيان الإرهابي الذي يريد ان يعود بالعالم إلى قانون الغاب ...
            ربي يوفقهم ويسدد خطاهم وينصرهم على هذا الكيان الصهيون الغاصب الذي عاث ويعيث في الأرض فسادا ..
            اللهم دمر الصهاينة الخنازيز وانتقم لنا منهم أشد انتقام واشفي قلوب المؤمنين منهم وممن والاهم يااااااااااااااااااااااارب .
            كيفكم أخواتي لحبيبات وحشتوووووووووني
            عذرا على طول الغياب ..
            لي عودة إن شاء الله ..

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X