إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعيين 40 رئيس جديد للمجالس العلمية سرا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعيين 40 رئيس جديد للمجالس العلمية سرا

    المغرب.. تعيين 40 رئيسا جديدا للمجالس العلمية "سرا"
    عبدلاوي لخلافة
    العاهل المغربي محمد السادسالرباط- كشفت مصادر مغربية مطلعة لـ"إسلام أون لاين.نت" اعتماد العاهل المغربي الملك محمد السادس تعيين 40 رئيسًاً جديداً للمجالس العلمية (دينية رسمية)، أواخر يناير الماضي "سرًّا"، خلال حفل تنصيب غابت عنه وسائل الإعلام. واشترط وزير الأوقاف والشئون الإسلامية المغربي أحمد توفيق خلال كلمته بالحفل على الرؤساء الجدد "الطاعة لولي الأمر (المؤسسة الملكية)، والولاء للثوابت المغربية (العقيدة الأشعرية، المذهب المالكي، التصوف السني)، والعلم"، بحسب مصدر حضر الحفل ورفض ذكر اسمه.
    وأضاف الوزير -بحسب المصدر ذاته- "الطاعة هي التي تأتي بالعلم، ولا علم بدون طاعة".
    وانتقد المصدر ذاته إجراءات التعيين قائلاً: "استُحضِر فيه بصورة لافتة التوجهات الصوفية دون استحضار متطلبات الخطاب الملكي، الذي يلح على الارتقاء بالخطاب الديني ليستوعب واقع الحياة المعاصرة ويحصن الشباب من فقدان المرجعيات".
    في المقابل تعذر الحصول على تعليق من وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بشأن هذا الأمر، وإن وعد مسئول بالوزارة مراسل إسلام أون لاين بالرد لاحقا، فيما ما زال هناك تكتم رسمي على خبر تعيين الرؤساء الجدد للمجالس العلمية حتى ظهر اليوم 2-3-2009.
    ويأتي تعيين الرؤساء الجدد وتغيير رؤساء مجالس علمية سابقة (بسبب المرض أو كبر السن أو عدم انضباطهم لتوجهات وزارة الأوقاف) تنفيذا لخطاب العاهل المغربي في سبتمبر الماضي، والذي أقر فيه رفع عدد المجالس العلمية من 30 إلى 70 مجلسا لـ"تحقيق سياسة القرب الديني من المواطنين، وتعزيز المساهمة الفاعلة للعلماء في المسار الإصلاحي والتحديثي، الخاص بتأهيل الحقل الديني".
    وكان الملك محمد السادس، قد أكد خلال الدورة السابعة للمجلس العلمي الأعلى بمدينة تطوان (شمالا) على "اعتماد اللامركزية وإعادة النظر في خريطة المجالس العلمية المحلية، وتعميمها ليكون لكل عمالة وإقليم مجلسها العلمي، مراعاة لخصوصيات وتقاليد أهل كل منطقة والتجاوب مع تساؤلاتهم الدينية".
    "لا داعي للسرية"
    أستاذ العلوم السياسية د.عبد السلام بلاجي من جهته علق على إجراءات تعيين رؤساء المجالس الجدد بقوله "لا أرى داعيا للسرية في مسألة التعيين ما دامت الدولة سيدة نفسها، وما دامت المقاصد والوسائل نبيلة، والضوابط علمية وموضوعية وشفافة تماما".
    وأضاف في تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت": "أما اشتراط الولاء للدولة والمجتمع فهو تحصيل حاصل إذا كان مقرونا بالضوابط المناسبة، وإذا كان مقصودا به حماية المجال من الدخلاء والمتطفلين والمتنطعين، فتطوير الشأن الديني أمر مندوب لتجديد هذا الحقل وجعله متصالحا مع الحياة لا منفصلا عنها".
    ولا يجد د.بلاجي حرجًا في تطعيم الحقل الديني بالتوجهات الصوفية، حيث أوضح "إذا كانت هناك أصوات غربية تنادي بإقحام التصوف في الحياة العامة، فلا مانع من ذلك، ولكن وفق رؤية إسلامية شرعية تحقق مصالح المسلمين، ولا توسع الشرخ بينهم أو تذكي الطائفية في مجتمعاتهم".
    واشترط لإنجاح ذلك أن "يتم وفقا للمقاصد والوسائل المذكورة، فضلا عن اختيار ذوي العلم والفضل من كل الفئات والطوائف، بناء على ضوابط علمية وموضوعية تحقق الأهداف والمقاصد، وليس بناء على معايير الانتماء للطائفة أو للطريقة أو للجماعة أيا كانت".
    تلبية لاحتياج
    من جانبه رأى د.محمد ضريف، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني والمتخصص في الشأن الإسلامي أن "وزارة الأوقاف تحرص على التحكم في المجال الديني وضبطه وفق شروط محددة".
    وأردف ضريف "وبرغم ضرورة العلم الشرعي، فإن تنفيذ سياسة القرب الديني يتطلب موارد بشرية، غير متوفرة بالقدر الكافي لدى الوزارة حاليا، ما يدفعها لاعتماد معايير تروم حماية الهوية الدينية المغربية (الطاعة والولاء للمؤسسة الملكية)، وتفتح المجال للاستفادة من خدمات شرائح مختلفة، بالإضافة لاستفادتها السابقة من خدمات المنتمين لحركة التوحيد والإصلاح التي كان أعضاؤها هم من تتوفر فيهم شروط الوزارة خاصة بعد أن استبعدت المنتمين للعدل والإحسان من دائرة الاختيار بسبب الموقف السياسي للدولة منها".
    وكانت حركة التوحيد والإصلاح، قد دعت في بيان لها في أكتوبر الماضي إلى "تعزيز ثقافة الاجتهاد والتجديد وتوفير شروطه، وتعميق خيار إشراك مختلف الفاعلين في الحقل الديني والانفتاح عليهم من مؤسسات رسمية وشعبية على أساس من التكامل والتعاون".
    إجراءات مكملة
    ويأتي قرار تعيين 40 رئيسا للمجالس العلمية المحلية تأكيدا لسلسلة إجراءات أخرى تهدف –بحسب المسئولين- لتقوية حضور العلماء في الساحة المحلية والدولية، حيث أعلنت وزارة الأوقاف المغربية مؤخرًاً عن إطلاق خطة "ميثاق العلماء"، كبرنامج للتوعية والتنوير تحت إشراف المجلس العلمي الأعلى، بتنسيق مع الوزارة.
    وثمن العاهل المغربي الخطة قائلاً: "طموحنا الجماعي أن نجعل من ميثاق العلماء شاهدا على التميز المغربي في صحوة دينية متنورة، يقودها العلماء، مصداقا لقوله تعالى: "أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ، الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ".
    وفي السياق ذاته عقد "المجلس العلمي المغربي لأوروبا" دورته الأولى يومي السبت والأحد 24 و25 يناير 2009، بهدف تشخيص الحالة الدينية للجالية المغربية بمختلف البلدان الأوروبية، وتأهيل الأئمة والعناية بمساجد أوروبا".
    ودعا بيان صادر عن المجلس إلى "تعزيز حضور الإرشاد والفتوى، بما يجعل من المجلس مرجعا للمغاربة في أوروبا فيما يتعلق بشئونهم الدينية".
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

    ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

    [SIZE=7[/SIZE]

  • #2
    شكرا لك أختي نبع الإيمان على الخبر..








    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X