إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جرائم اليهود -لعنهم الله- مستمرة و متنوعة في فلسطين و لا حياة لمن تنادي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جرائم اليهود -لعنهم الله- مستمرة و متنوعة في فلسطين و لا حياة لمن تنادي

    المصدر موقع الجزيرة

    انتقد مسؤولون إسرائيليون موقف الحكومة السويدية بعدم إدانة تقرير نشرته صحيفة "هافطن بلادت" السويدية يتهم جنودا إسرائيليين بقتل فلسطينيين عمدا بغرض سرقة أعضائهم وبيعها فيما بعد.

    يأتي ذلك في وقت يواصل التقرير تأزيم العلاقات بين إسرائيل

    والسويد التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي، في قضية قد تتحول

    إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين.

    وفي أول تعليق له على التقرير، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين

    نتنياهو خلال اجتماع الحكومة أمس إن إسرائيل لا تطلب اعتذارا من

    الحكومة السويدية بل إدانة للتقرير، ووصف تقرير الصحيفة السويدية

    بأنه "فرية دموية" وقال إن "رياح العداء للسامية تهب منه".

    في حين أعرب بعض الوزراء عن غضبهم الشديد إزاء موقف الحكومة

    السويدية الرافض للاعتذار عما نشرته الصحيفة.

    وقال الوزير دانيال هيرتزوغ إنه تصرف غير مقبول من طرف الحكومة

    السودية وآمل أن تجد قريبا الطريقة المناسبة لإدانة ما نشرته

    الصحيفة، فيما أكد وزير المالية يوفال شتايتنس أن الأزمة ستستمر

    حتى تغير الحكومة السويدية موقفها من التقرير الذي اعتبره معاديا

    للسامية.


    وقف تأشيرات


    وكانت وزارة الداخلية الإسرائيلية قررت وقف إصدار تأشيرات دخول

    الصحفيين السويديين إلى إسرائيل بعدما رفضت حكومة بلادهم

    التنديد بتقرير الصحيفة.

    كما رفض مكتب الإعلام الحكومي الإسرائيلي أمس طلبا تقدم به

    مراسل ومصور صحيفة "هافطن بلادت" للحصول على بطاقة الصحافة،

    وأرجأ إمكانية إعادة النظر في الموضوع إلى ثلاثة شهور.

    ويقول تقرير "هافطن بلادت" إن جنود الجيش الإسرائيلي يعتقلون

    ويقتلون فلسطينيين في الضفة الغربية وغزة ويسرقون أعضاءهم

    للمتاجرة بها.


    تجارة رائجة


    ونقل الصحفي السويدي دونالد بوستروم عن عائلات فلسطينية في

    الضفة وغزة اتهامها للجيش الإسرائيلي بالقيام بعمليات اختطاف

    منتظمة لشبان فلسطينيين ثم إعادتهم إلى ذويهم جثثا هامدة بعد

    أن انتزعت منها بعض الأعضاء.


    كما يلفت التقرير إلى وجود تجارة رائجة بالأعضاء البشرية في

    إسرائيل بسبب الحاجة الماسة إليها، مشيرا لتورط السلطات

    الرسمية وكبار الأطباء في الأمر، مؤكدا وجود أدلة على اختفاء شبان

    فلسطينيين لمدة خمسة أيام قبل أن يعادوا إلى مناطقهم بالسر ليلا

    جثثا هامدة وعلى أجسادهم آثار تشبه التشريح الطبي.


    ويذكر التقرير أن هذه العمليات تعود لعام 1991 -خلال الانتفاضة

    الأولى- عندما احتجز الجنود الإسرائيليون شابا فلسطينيا بعد إصابته

    بأعيرة نارية في صدره وساقيه وتم نقله في مروحية إلى مكان

    مجهول، ثم أعيد بعد خمسة أيام ملفوفا في أغطية تعود لأحد

    المستشفيات حيث تبين بعد الكشف عن الجثة أنها تعرضت

    لاستئصال بعض الأعضاء.


    رفض سويدي

    واعتبرت إسرائيل تقرير الصحيفة السويدية "معاديا للسامية"، وقال
    متحدث إسرائيلي إن أستوكهولم تتخذ التمسك بحرية التعبير ذريعة لعدم إدانة الصحيفة المذكورة.


    وقد رفضت الحكومة السويدية الاعتذار لإسرائيل، ونقلت وكالة الأنباء

    السويدية "تي تي" عن رئيس الوزراء السويدي فردريك راينفلدت قوله

    "لا يستطيع أي إنسان أن يطالب الحكومة السويدية بانتهاك

    دستورها، حرية الحديث شيء لا غنى عنه للمجتمع السويدي".


    ومن جهته قال وزير الخارجية السويدي كار بيلدت لإذاعة السويد إن

    "الحكومة لا تراجع تقارير فردية أو ما ينشر في الصحافة، هذه ليست

    مهمتنا"، وأعرب عن اعتقاده أن علاقات بلاده مع إسرائيل لن تتأثر

    بهذه القضية.


    مطالب بالتحقيق

    ورفضت الصحيفة السويدية الهجوم عليها، وقالت إن إسرائيل تتجاهل

    القضية الأساسية عندما اعتبرت أن المقال يحتوي على افتراءات

    معادية للسامية وجنحت إلى الحديث عن اتهام الأوروبيين لليهود في

    العصور الوسطى باستخدام دماء أطفال رضع مسيحيين في طقوس

    خاصة بهم.


    وفي السياق طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

    المؤسسات الحقوقية الدولية بفتح تحقيق "جاد وفوري" في ما

    أوردته الصحيفة السويدية.


    واعتبرت الجبهة الشعبية، في بيان لها، أن مثل هذه التقارير "يجب أن

    تؤخذ على محمل الجد لما تحويه من جرائم وتجاوزات تكررت من

    قبل جيش عنصري اعتاد على اقتراف الجرائم، جريمة تلو الأخرى،

    دون عقاب أو محاسبة، رغم وجود العديد من الأدلة والبراهين لدى

    العديد من المحافل الدولية".


    وقال البيان إن ضبط شبكة دولية لسرقة الأعضاء البشرية وتبييض

    الأموال في الولايات المتحدة الشهر الماضي من بين أعضائها

    حاخامات صهاينة "إنما يؤشر بقوة على ضلوع إسرائيل رسميا في

    سرقة الأعضاء الآدمية والمتاجرة بها".




    -- لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك---







  • #2
    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    تعليق


    • #3
      [frame="4 90"]
      [fot1]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/fot1]
      شكرا لك اختي

      اللهم انصرنا على القوم الظالمين اللهم انصرنا على القوم الظالمين اللهم انصرنا على القوم الظالمين اللهم اعز الاسلام والمسلمين اللهماعز الاسلام والمسلمين ودمر اعداء الدين يا رب العالمين
      [/frame]
      [frame="9 80"]


      [/frame]

      تعليق


      • #4
        و دائما هناك المزيد من المفجعات و لا حول و لا قوة الا بالله

        الحاجة صديقة غانم تحمل صورة ابنها الشهيد بلال الذي اغتيل قبل 17 عاما (الجزيرة نت)

        أعيد من جديد فتح الماضي بآلامه وأحزانه لدى عائلة الشهيد الفلسطيني بلال غانم من قرية أماتين غرب نابلس شمال الضفة الغربية، بعد أن بقيت قصة اغتياله من قبل الاحتلال الإسرائيلي طي الكتمان أكثر من سبعة عشر عاما.

        وما أثار قصة بلال تقرير للصحفي السويدي دونالد بستروم الذي قال فيه نقلا عن عائلات ضحايا فلسطينيين من الضفة وغزة أن جنود الاحتلال قاموا بسرقة أعضاء أبنائهم بعد قتلهم، وهو ما أكدته عائلة الشهيد في رواياتها للجزيرة نت.

        وفي منزلها في قرية أماتين روت الحاجة صديقة غانم (75 عاما) كيف استشهد ابنها وكيف قام الجنود بسرقة جثته "بعد أن قتلوه وجروه أرضا.. أشعر كأنه مات الآن، وأن تلك الأعوام الماضية لم تكن إلا بضع ثوان من عمري".

        وتبادلت الأم مع نجلها جلال (32 عاما) الحديث للجزيرة نت حول استشهاد بلال والذي قال "في 15/3/1992 نصبت قوات خاصة إسرائيلية كمينا لشقيقي بلال الذي كان مطلوبا لها في منزل مهجور قرب منزلنا، وما إن حضر للمنزل وإذا بالقناص يطلق النار عليه ليرديه شهيدا بعد أن أصابه برصاصة بالقلب".



        شواهد الجريمة


        وأضاف جلال: أطلقت النيران عليه ثانية فأصابوه بقدمه، ومن ثم جروه أرضا إلى المنزل الذي كانوا يتحصنون فيه، حيث حطمت أسنانه نتيجة لسحبه بعنف على درج المنزل.

        ولفت إلى أن الذي أثار القلق هو وجود جنود الاحتلال خلال دقائق بالمئات داخل القرية وحصارهم لها، بالإضافة لإحضار مروحية للقرية وإصرار جيش الاحتلال على أخذ الشهيد معهم بحجة إسعافه، حيث نقلوه بسيارة إسعاف عسكرية إلى الطائرة "رغم تأكدنا أنه استشهد".

        ولم تعرف عائلة الشهيد الجهة التي نقل إليها ابنهم كما قال شقيقه،

        إلا أن سلطات الاحتلال أخبرتهم بوجوده في مركز أبو كبير الخاص

        بالتشريح بالقدس.

        وما يثير القلق هو الطريقة التي أعيدت بها جثة بلال إلى أهله، وبهذا يقول شقيقه إنه بعد أسبوع من استشهاده اتصل الجيش بمختار القرية وأخبره أنهم سيعيدون الجثة في يوم هم حددوه، وبشرط ألايحضر أي من النساء من عائلته، وأن يحضر للمقبرة رأسا دون أن يراه أهله مطلقا، وألا تتم له مراسم الجنازة الرسمية.

        وقال أيضا "والأمر من ذلك كله إصرارهم على حضور أقل من عشرة أشخاص لدفنه، وأن يحضر الإسمنت المسلح وقت الدفن، كما أنهم طلبوا بداية مبلغا من المال كي يسلموا الجثة، لكنا رفضنا ذلك".



        جثمان الشهيد بلال بعدسة الصحفي السويدي ويظهر أثر التشريح على جسده(الجزيرة)




        تحقيق عالمي

        وتابع جلال "حددوا يوما لتسليم الجثة ودفنها، إلا أنهم أخلفوا الموعد جاؤوا بعده بيوم منتصف الليل وفرضوا منعا للتجوال على القرية، ورفضوا أي مراسم للشهيد، وسمحوا لي ولشقيقي الأكبر فقط من العائلة بحضور الدفن بالإضافة لعدة رجال من كبار السن".


        وأكد أنهم أخرجوه من كيس أسود وعليه غطاء شبيه بتلك الأغطية في المشافي، مشيرا إلى حضور عدد من الصحافة الأجنبية معهم "وأثناء الدفن قام أحد الصحفيين بتصوير شقيقي بعد أن كشف عنه الغطاء لنرى أن جسده كان مفتوحا وتمت حياكته من ذقنه وحتى أسفل بطنه".

        وأوضح جلال أن أحد الصحفيين قام بتصوير الجثة "وهو الصحفي السويدي دونالد بوستروم الذي أكد لنا ذلك لاحقا، واتصل بنا مؤخرا وأكد أنه يعمل على تحقيق بقضية الشهيد بلال".

        ونفى شقيق الشهيد أن تكون العائلة قد أعطت إذنا بتشريح جثة الشهيد كما ادعى جيش الاحتلال، وقال إن مصالح شخصية مكاسب سياسية تمت داخل إسرائيل من وراء هذه القضية. وطالب بوقفة حقوقية عالمية، وفتح تحقيق بالقضية باعتبارها قضية كل الشعب الفلسطيني وليست شخصية.




        أينكم يا أمة الاسلام أينكم يا أمة لا اله الا الله

        يال سعادة الشهداء و عزتهم و يال هوانكم و ذلكم






        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X