إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحدائق المنزلية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحدائق المنزلية

    الحدائق المنزلية

    تختلف الحدائق المنزلية عن الحدائق العامة، في أن الحدائق العامة تكون على مساحات أوسع، ومهيأة لاستقبال أعداد كبيرة من رواد الحديقة، كما أنها تكون غير محددة بجدران البيوت كما هي الحديقة المنزلية.


    الحديقة المنزلية تكون محكومة بالمساحة المتاحة لتخصيصها للزراعة بالنباتات، فالمنزل تعبير فضفاض قد يكون قصرا أو بيتا فخما يتوسط مساحة كبيرة، وقد يكون بيتا من بيوت الجمعيات التي تكون مساحتها محدودة جدا، ومحاطة بجدران البنايات من حولها، مما يحكم مصمم الحديقة على اعتبار ساعات الضوء المتاحة للنباتات، وبالتالي فإنه سيكون اختياره محصورا بأنواع دون غيرها من النباتات.

    سنتناول في هذه الزاوية، عدة أنواع من الحدائق والأهداف التي تزرع فيها النباتات (من أجل الزينة، أو من أجل المطبخ).

    نظم تخطيط الحدائق

    هناك نظامان معروفان في العالم: النظام المتناظر(الهندسي) Architectural
    ونظام غير متناظر أو النظام الطبيعي Naturalistic.

    النظام المتناظر(الهندسي) Architectural

    وأساس هذا النظام هو التماثل أو التناظر، وقد يكون التماثل ثنائي أو رباعي أو ثماني، أو يكون دائري، ويعتمد المصمم على تقسيم الحديقة لمستطيلين في حالة التناظر الثنائي ويجعل بينهما ممرا مستقيما، ويكرر النباتات المزروعة في كل مستطيل.

    أما في حالة التناظر الرباعي، فإن الأرض تقسم الى أربعة أقسام، يشقها ممران متعامدان، وتكرر النباتات في كل مربع بشكل متناظر مع المربعات الثلاثة، وهكذا، وتكون المشايات (الممرات) مرصوفة بحجارة أو بلاط خاص، ومنهم من يترك مسافات ضيقة بين الحجارة، تُعد لزراعة النجيل، فيبدو الممر وكأنه لوحة مثبتة على أرضية خضراء، للتناسق.

    يُعاب على هذا النمط من الحدائق، أنه وإن كان يعتمد التكرار في نباتات قليلة، أنه يحتاج لمنشآت هندسية كلفتها عالية، ولا يصلح هذا النظام إلا على أرضيات مستوية جدا، خالية من الارتفاعات والصخور.

    النظام الطبيعي Naturalistic.

    أساس هذا النظام الابتعاد عن التكلف ومحاكاة الطبيعة بسحرها وجمالها، والابتعاد فيه عن الخطوط المستقيمة، وعدم المبالغة في الإنشاءات الهندسية. لكن قد يقع من يعتمد على هذا الأسلوب في سوء فهم طبيعة النباتات، فقد تحجب بعض النباتات المرتفعة ما وراءها من نباتات، وقد تغيب الزهور لمدد طويلة في بعض الأحواض فتبدو الحديقة خالية من جمالها.

    الأسس العامة في إنشاء الحدائق

    أهم أساس في إنشاء الحديقة، هو ربط البناء بالحديقة من خلال فهم الألوان وإتاحة الحركة للمشاة، والسماح للضوء أن يدخل من نوافذ المنزل، والتدرج في التنسيق بين (الشرفات) وما هو خارجها، وبالتالي فإن المصمم سيكون مطالبا بمعرفة ما يلي:

    المسطحات الخضراء، والأسيجة والمتسلقات، والشجيرات، والأشجار (فاكهة أو زينة) ونخيل الزينة والنباتات المائية ونصف المائية والنباتات الشوكية والعصارية، ورغبة المالك في تزويد مطبخه بالنباتات الطبية والعطرية ومنكهات الطعام الخ.

    قواعد يجب مراعاتها في التنسيق

    1ـ الاستفادة من الوجوه الطبيعية واتخاذها كعناصر للتنسيق.
    هناك بعض المدن العربية تربض فيها المنازل على سفوح جبال، كمدينة عمان في الأردن أو مدينة (عقرة) شمال العراق، أو الكثير من مدن لبنان وجبال الأطلس. هذه المناطق عندما يتم تصميم الحدائق في بيوتها، يكون المصمم معتبرا الوحدة الجمالية العامة للسفح.

    2ـ البساطة

    يجب على المصمم الابتعاد عن التعرجات الكثيرة والتعقيد في التصميم، وأن لا يلجأ لاعتماد الدوائر في التصميم إلا إذا كانت المساحة واسعة والأرض منبسطة.
    كما أن حشر عشرات من الأصناف في بقعة واحدة يعتبر مثيرا لإرهاق النظر.

    3ـ التوازن والتناسب

    في المساحات الضيقة والبيوت الصغيرة، ليس من المحبذ إيجاد بركة سباحة، أو زراعة أشجار باسقة كنخل الزينة، في حين يكون ذلك مناسبا للفلل والقصور، والعمارات العالية التي تكون لأسر متقاربة، وليس لمستأجرين.

    4ـ التوزيع

    قد يكون في ذهن المالك أن يضع مساحة للنباتات العصارية ومساحة لدوائر زهور موسمية وبركة سباحة، فعلى المصمم أن يفصل بين تلك الوحدات بممرات أو أحواض تزرع فيها المسطحات الخضراء بعرض لا يقل عن متر، حتى يكتسب المنظر رونقه واستقلاليته.

    5ـ الوحدة والتآلف

    انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة استخدام (القرميد) والذي هو بالأصل من مستخدمات الأبنية الموجودة في أقاليم تتعرض للثلوج والأمطار، ومع ذلك فإن لون القرميد، سيدفع مصمم الحديقة لتلوين جوانب الممرات بلون يتناسق مع لون القرميد، وأن لا يغفل مصمم الحديقة على اعتماد السقوف المتماثلة في شكل القرميد الخارجي، فإن أراد أن يصمم ظلة خشبية عليه اعتبار تآلفها مع (جملونات) القرميد.

    6ـ الموافقة والملائمة

    لكل وحدة في البناء وظيفتها، فحمام الضيوف مثلا، يكون قريبا من غرفة الضيوف، (لا في جنب المطبخ). في الحدائق، إذا أراد المالك أن يطلع ضيفه على حديقته، فإن الممرات يجب أن تتحمل السير فوقها ولا تغوص في الطين، أو أن يعترض غصن شجرة عين المارة.

    7ـ العزلة

    في كثير من الأحيان تحس نساء البيت أو حتى أفراده، بالضيق، أو يريدون أن يجلسوا بصحبة زوارهم جلسة هادئة، فلا يحبذ أن تكون تلك الجلسات تحت أعين المارة، أو تحت أعين من يرتقي سطوح الجوار، فاعتماد بعض الحواجز الشجرية، أو الاستفادة من جدار البناء ما يحجب رؤية المتطفلين.

    8ـ التباين والتضاد

    في اختيار ربطة العنق أو القميص، يعتمد مصمم الأزياء أو المتذوقون ممن يتقنون فن الأناقة، أن يكون هناك تباين بين لونين، فلا يختار من يلبس لون ربطة عنق بنفسجية على قميص بني مثلا. وكذلك في الحدائق فإن وعي المصمم بلون أزهار النباتات المزروعة وما حولها من نباتات أو ممرات أو البناء نفسه، سيجعله يختار ما يناسب.

    يتبع

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X