كيف تعامل أمك وتعلم عظمة الأم اتحداك لو ما بكيت من الصور

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف تعامل أمك وتعلم عظمة الأم اتحداك لو ما بكيت من الصور

    كيف تعامل أمك وتعلم عظمة الأم اتحداك لو ما بكيت من الصور


    ربما لا تعرف حجم الحب الذي يكنه قلب


    أمك لك ولكن عندما تتزوج وتنجب الأبناء


    ستعرف مقدار الحب الذي يكنه الآباء لأبنائهم


    وإذا لم تحس بعد ذلك بمقدار الحب الذي أحدثك عنه الآن



    فتأكد يا عزيزي بأن قلبك هو مجرد صخرة صماء !


    في الحقيقه هذه ام ولقد ماتت بين يدي ولدها



    ولكن لحظه



    كما ترون لم ولن ينسيها شيء حتى عند الاحتضار ان تمسح تلك الدمعه على خد حبيبها



    لتسطر على وجه التاريخ قصه حب حقيقيه ولو بيدها ان تبتلعتها الارض ولم يرها ولدها



    في ذلك الموقف



    رفعت كفها وكأنها تقول انت المهم انت



    ابني من سيرعاك ويهتم بك من سيستمع لهمومك هذه الليله من سطبخ لك ماتحب وتتشرط فيه اين ستغسل ملابسك




    وداعا يازينة الحياه وداعا ....


    كل شيء يعوض في هذه الدنيا، زوجتك
    ستطلقها وتتزوج من هي أفضل منها ، أبنائك ستنجب غيرهم

    أموالك ستجمع غيرها

    ولكن أمك




    هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!


    بعض الأبناء يعتقدون أن الأم مجرد خادمة




    تطبخ وتنظف وتوقظ في الصباح

    ولكن الفرق الوحيد بينها وبين الخادمة

    هو أن الخادمة تأخذ راتبا

    والأم تعمل ليلا ونهارا وببلاش !!


    بعض الأبناء


    لم يعرفوا قيمة أمهاتهم بعد


    كما أنهم لن يعرفوا إلا عندما تأتي زوجة


    الأب أو تنتقل روح أمهم إلى عنان السماء !



    كم واحد
    منا يقبل يد أمه
    كم واحد
    منا يقبل رأسها
    كم واحد
    منا يكلمها باحترام وأدب

    لو نظر كل واحد منا إلى أسلوب تعامله مع أمه

    لوجد نفسه عاقا وجاحدا ومجرما
    كم هو حقير هذا الإنسان !


    أن كل من عق أمه
    لم يرَ الخير والسعادة في حياته
    قال سول الله صلى الله عليه وآله الاطهار:

    {من دعا إلى هدىً، كان له من الأجر مثل أجور

    من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً،

    ومن دعا إلى ضلالةٍ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم

    شيئاً ! }

    اللهم أغفر و أرحم لأم قارئها و ناشرها


    منقول للفائدة


  • #2
    machkora o khti jazaki allaho khayra .

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي موضوع ماثر اللهم احفظ كل ام لابناها








      تعليق


      • #4
        عند الحق شكرا على الموضوع القيم
        رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

        تعليق


        • #5
          شكرا على الموضوع القيم




          تعليق


          • #6
            مشكورة اختي اللهم احفظ امهاتنا و امهات المسلمين اجمعين

            تعليق


            • #7
              مشكورات اخواتي كل واحدة باسمها الحقيقة ما كنستحقش الشكر على شي حاجة واجب علينا نعترفو بها ومفروض علينا نكونو متيقنين على اننا مهما بكينا وحكينا وحبينا وكتبنا سطور وسطور عمرنا ما نوفو لامهاتنا ولو شوية من ألي فعلوه من أجلنا خصنا نكونو واعين بهاد الشي

              تعليق


              • #8
                موضوع رررررائـــــــــــــع.....مشكورة اختي...



                الأمكلمة تحمل كتلة لا حدود لها من معاني الحب والحنان والعطف، كلمة لا تعرف حدود الحرمان، لا نمل جميعا من تكرارها، بل تزداد كل يوم ارتقاء وسمو ورفعة وتظل سرا غامضا يكتنز دفء الحياة بأكملها.
                تظل الام المرفأ الذي يشتاقه جميع من تستهويه نفسه للبحر والسفر، وتظل هي مجموعة من مشاعر الخوف والقلق والتوتر الدائم على كل من حولها تخفي أمورا كثيرة تقلقها، وتؤثر غيرها على كل ما تحتاجه وتتمناه كي تجد سعادة اطفالها واسرتها واقع تعيشه لا تبحث عنه
                يظل الكلام ناقص مهما اكتمل عن هذه الأم وعن هذه الكلمة التي لا تفارق شفاه الجميع وحروف تلازمنا قد لا نجيد لأجلها فن التعبير لأنه ينتهي عندما نبدأ بوصفها لكننا نجيد لغة الانحناء لتقبيل التي كانت بالنسبة لكل الأبناء "الأرض المعطاء• الأم هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء بلا حدود.
                • هي المرشد إلى طريق الإيمان والهدوء النفسي، وهي المصدر الذي يحتوينا ليزرع فينا بذور الأمن والطمأنينة.
                هي إشراقة النور في حياتنا، ونبع الحنان المتدفق، بل هي الحنان ذاته يتجسد في صورة إنسان.
                • هي المعرفة
                التي تعرفنا أن السعادة الحقيقية في حب الله، وهي صمام الأمان.
                • ولن تكفينا سطور وصفحات لنحصي وصف الأم وما تستحقه من بر وتكريم وعطاء امتناناً لما تفعله في كل لحظة، ولكن نحصرها في كلمة واحدة هي النقاء والعطاء بكل صوره ومعانيه.

                تعليق


                • #9
                  عند الحق شكرا على الموضوع القيم
                  ريان و رانيا اجمل ما في الدنيا






                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة jamana مشاهدة المشاركة
                    موضوع رررررائـــــــــــــع.....مشكورة اختي...



                    الأمكلمة تحمل كتلة لا حدود لها من معاني الحب والحنان والعطف، كلمة لا تعرف حدود الحرمان، لا نمل جميعا من تكرارها، بل تزداد كل يوم ارتقاء وسمو ورفعة وتظل سرا غامضا يكتنز دفء الحياة بأكملها.
                    تظل الام المرفأ الذي يشتاقه جميع من تستهويه نفسه للبحر والسفر، وتظل هي مجموعة من مشاعر الخوف والقلق والتوتر الدائم على كل من حولها تخفي أمورا كثيرة تقلقها، وتؤثر غيرها على كل ما تحتاجه وتتمناه كي تجد سعادة اطفالها واسرتها واقع تعيشه لا تبحث عنه
                    يظل الكلام ناقص مهما اكتمل عن هذه الأم وعن هذه الكلمة التي لا تفارق شفاه الجميع وحروف تلازمنا قد لا نجيد لأجلها فن التعبير لأنه ينتهي عندما نبدأ بوصفها لكننا نجيد لغة الانحناء لتقبيل التي كانت بالنسبة لكل الأبناء "الأرض المعطاء• الأم هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء بلا حدود.
                    • هي المرشد إلى طريق الإيمان والهدوء النفسي، وهي المصدر الذي يحتوينا ليزرع فينا بذور الأمن والطمأنينة.
                    هي إشراقة النور في حياتنا، ونبع الحنان المتدفق، بل هي الحنان ذاته يتجسد في صورة إنسان.
                    • هي المعرفة
                    التي تعرفنا أن السعادة الحقيقية في حب الله، وهي صمام الأمان.
                    • ولن تكفينا سطور وصفحات لنحصي وصف الأم وما تستحقه من بر وتكريم وعطاء امتناناً لما تفعله في كل لحظة، ولكن نحصرها في كلمة واحدة هي النقاء والعطاء بكل صوره ومعانيه.
                    أمي ربوع الحب في القلب والوجدان
                    فكيف أجرح من صفح جرح الزمان
                    وعلمني بكل الحب كيف أكون إنسان
                    فياليتني ابيع فؤادي والعمر الاثنان
                    ليكونا في كف أمي خاتم سليمان
                    يغنيها عن حاجة الحياة والابدان
                    وتعيش أمي في رغد دائم وأمان

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X