إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لكل مهموم يقض مضجعه تأخر انجاب الاطفال هذه القصة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لكل مهموم يقض مضجعه تأخر انجاب الاطفال هذه القصة

    للأمانة:منقولة من احدى المنتديات
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
    هذه القصة قرأتها في بريد الجمعة لجريدة الأهرام.. وأنقلها لكن لتبعث الأمل في القلوب بإذن الله.. والرد للكاتب عبد الوهاب مطاوع.
    . لمن يراودها حلم الإنجاب ولم يأذن لها الله بعد, أقرأي هذه القصة من الواقع
    أنا شاب في منتصف الثلاثينيات حاصل علي مؤهل عال وأعمل بإحدي شركات قطاع الأعمال‏.‏ ولقد نشأت في أسرة متوسطة‏.‏ وبعد تخرجي وعملي بدأت أفكر في الزواج ورشحت لي شقيقتي صديقة لها‏,‏ أثنت علي خلقها وطباعها وجمالها‏,‏ فرأيتها واعجبت بها وتركتها وصورتها لا تفارقني‏..‏ ثم التقيت بها مرة ثانية بصحبة شقيقتي وعاهدتها علي ألا نفترق أبدا حتي آخر العمر‏.‏ وتقدمت لخطبتها‏..‏ وتزوجنا في سلام‏,‏ وكانت اسعد لحظة هي اللحظة التي خطونا فيها إلي عش الزوجية الذي حلمنا به معا‏..‏ وبدأنا حياتنا المشتركة بصلاة شكر ودعاء إلي الله العلي القدير أن يكتب لنا السعادة الدائمة ويرزقنا الذرية الصالحة‏,‏ ومضي علي زواجنا عام شعرت كأنه يوم واحد‏.‏ وفي كل يوم يزداد التفاهم بيننا ولا نسمح لأية مشكلة أن تعكر علينا صفو حياتنا‏,‏ وبعد عام من الزواج حملت زوجتي وسعدنا بحملها‏,‏ ولكن الحمل لم يكتمل وأجهضت بعد شهرين فقط‏.‏ ولم نحزن لذلك بل حمدنا الله علي أننا قادران علي الإنجاب وبعد شهور أخري حملت زوجتي مرة ثانية‏..‏ وللأسف لم يكتمل حملها هذه المرة أيضا وأجهضت بعد ثلاثة أشهر لسببب لا نعرفه‏,‏ كما حدث لها نزيف بعد الإجهاض وعولجت منه بعملية جراحية‏,‏ وغادرنا عيادة الطبيب وزوجتي في حالة نفسية سيئة‏..‏ لكننا حمدنا الله علي سلامتها ودعوناه أن يمن علينا بتثبيت الحمل إلي أن نري طفلا لنا بين أيدينا‏.‏
    وبعد عام آخر حملت زوجتي من جديد‏..‏ وذهبنا للطبيب لكي يتابع حالتها منذ بداية الحمل ومرت شهوره بسلام‏,‏ وأبلغنا الطبيب بعد إجراء الأشعة أنه ولد وطرنا فرحا بذلك خاصة زوجتي التي أعدت ملابس المولود واختارت له اسمه من قبل أن يأتي من عالم الغيب‏.‏
    وفاجأت زوجتي آلام الولادة‏,‏ في منتصف الليل فهرولنا إلي الطبيب الذي يتابع حالتها ودخلت زوجتي غرفة الولادة ومضي الوقت ثقيلا علينا وأنا أسمع صراخ زوجتي يتعالي بلا توقف ونحن نتألم لها خارج الغرفة ونتلهف علي سماع صراخ المولود‏..‏ وكل فترة يخرج إلينا الطبيب طالبا شيئا ثم يرجع للغرفة مرتبكا‏..‏ وفي احدي هذه المرات قال لنا إن الطفل ليس طبيعيا ويعتبر ميتا وإنه مهتم الآن بإنقاذ حياة الأم‏,‏ وطلب منا توفير‏4‏ أكياس من الدم من فصيلة زوجتي لأنها نزفت كثيرا‏,‏ وهو مضطر لإخراج الجنين بعملية قيصرية علي الفور‏,‏ ووقع الخبر علي كالصاعقة وكدت أغيب عن الوعي‏..‏ فقد فقدت في لحظة واحدة الابن وأبحث الآن عن وسيلة لإنقاذ الزوجة‏.‏ لأن فصيلة دم زوجتي نادرة‏..‏ فقد هرولت إلي أهلي وأهلها ودعوت الجميع للتبرع لها بالدم وتجمع العشرات في معمل الدم لإجراء التحاليل لمعرفة فصيلة الدم الصالحة‏..‏ وأخيرا عثرنا علي الفصيلة المطلوبة‏,‏ وحان وقت أذان الفجر‏,‏ فرفع الجميع أيديهم بالدعاء إلي الله أن ينقذ الأم الشابة من الموت‏..‏ وتمت العملية وخرج إلينا الطبيب وطمأننا علي سلامة الأم‏,‏ ودخلت علي زوجتي فوجدتها غائبة عن الوعي وفي سرير مجاور لها الطفل ا
    لغائب عن الحياة الذي أعدت له أمه ملابسه واختارت له اسمه من قبل‏.‏ فنظرت إليه من خلال دموعي وقلت‏:‏ لله ما أعطي ولله ما أخذ وكل شيء عنده بمقدار‏..‏ وبكيت الحلم الجميل‏..‏ وتساءلت ماذا أقول لأمه حين تفيق وتسألني عنه‏.‏ وعلي الفور طلبت من أبي أن يأخذ الطفل ويواريه الثري قبل أن تتنبه زوجتي وتراه‏,‏ وكان مشهدا مبكيا للحاضرين وأبي يحمله علي ذراعه ويمضي به إلي المصير المحتوم‏.‏
    وأفاقت زوجتي بعد قليل وتساءلت ماذا حدث‏..‏ وأين ابني؟ فقلت لها إن الله سبحانه وتعالي قد أراد أن يبتلينا بما حدث وعلينا أن نصبر علي بلائه ولسوف يسقينا ابننا هذا من ماء الجنة إن شاء الله حين يجمعنا الله به في مستقر رحمته‏,‏ وخرجنا بعد اسبوعين من العيادة عائدين إلي البيت ودموع زوجتي لا تتوقف وأنا أنظر إلي وجهها الحزين وأتساءل‏:‏ هل تعود إليها ابتسامتها الجميلة ذات يوم وتسعد بحياتها وتسعد من حولها كما كان الحال في الأيام الخوالي؟

    ومرت الأيام وأنا أحاول أن أنسيها ما حدث‏..‏
    ومضي عامان بغير أن يحدث حمل جديد‏..‏ وتشككنا في أن يكون قد حدث شيء خلال العملية الأخيرة أثر علي استعدادها للحمل والإنجاب‏,‏ وذهبنا للطبيب فطلب فحصها بالأشعة التليفزيونية‏.‏ وأجرينا الأشعة فكانت المفاجأة أنها حامل في شهرين‏,‏ وتابع الطبيب الجنين بالأشعة خلال فترة الحمل‏,‏ وأكد لنا أنه طبيعي ولا داعي للخوف من تكرار ما حدث من قبل وحدد لنا يوم الولادة‏..‏ وفي الموعد المحدد ذهبنا إلي عيادته‏,‏ وقد تعمدت زوجتي هذه المرة ألا تأخذ معها أية ملابس للمولود وألا تختار له اسما من قبل مولده‏..‏ وتمت الولادة القيصرية بسلام ورزقنا الله بطفلة جميلة سميناها آية‏.‏
    وكانت عودتنا إلي البيت هذه المرة عودة سعيدة وزوجتي تحمل طفلتها وتبتسم لها طوال الطريق‏.‏
    ومضت ثلاثة أعوام هانئة وسعيدة ملأت خلالها آية حياتنا بالبهجة والسعادة والهناء‏,‏ ومنذ أيام قليلة وضعت زوجتي مولودها الثاني وكان ولدا عوضنا به الله سبحانه وتعالي عمن فقدنا‏..‏ وأسعد قلوبنا‏.‏
    ولقد أردت أن أكتب لك قصتي لكي أقول للصابرين المنتظرين ألا ييأسوا من رحمة الله‏..‏ وألا يفقدوا الأمل في الحمل والإنجاب إذا تعرضوا في بداية حياتهم لمثل ما تعرضنا له‏..‏ فالله سبحانه وتعالي قادر علي أن يعيد البهجة والسعادة والابتسامة إلي حياتهم كما أعادها إلينا‏..‏ والحمد لله علي كل شيء‏..‏ ودعاؤنا إليه أن يحفظ علينا سعادتنا وابتهاجنا بطفلينا آية وأحمد‏,‏ وأن يرزق كل المنتظرين رزقهم الموعود ويعيد الابتسامة إلي وجوههم‏..‏ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏.‏
    ولكاتب هذه الرسالة أقول‏:‏
    أمر المؤمن خير كله‏..‏ كما جاء في الحديث الشريف إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له‏,‏ وإن اصابته مصيبة صبر فكان خيرا له‏.‏ولقد صبرت يا صديقي علي ما أصابك أنت وزوجتك في بداية حياتكما الزوجية‏..‏ ولم تفقدا الأمل في رحمة الله‏..‏ وقلت كما قال خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز في دعائه المأثور اللهم رضني بقضائك وبارك لي في قدرك حتي لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت‏..‏

  • #2
    الحمد و الشكر لله رب العالمين

    تعليق


    • #3
      قصة مؤثرة حقا وهي خير مثال لكل من تنتظر الحمل ولكل من فقدت جنينها
      جزاكي الله خيرا غاليتي ..








      تعليق


      • #4
        الصبر مفتاح الفرج

        تعليق


        • #5
          قصة جد ماثرة رمعت عيني وانا اقرأ ها

          [fot1]ربي لا تذرني فرداً وانت خير الوارثين[/fot1]

          تعليق


          • #6
            قصة موترة بقيت تنبكي ملي قريتها يارب تابت حملنا ورزق كل محرومة يارب

            تعليق


            • #7
              [frame="1 80"]
              ربي لاتذرني فردا وانت خير الوارثين
              [/frame]

              تعليق


              • #8
                بالفعل القصة جد مؤثرة بكتنى شكرا اختى على النقل وجزاك الله الف خير والله يسهل على وعلى جميع المحرومين بالدرية الصالحة اللهم امين يارب.
                sigpic

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                يعمل...
                X