إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كل ما تريدين معرفته عن الحمل و الولادة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كل ما تريدين معرفته عن الحمل و الولادة






    الحمل Pregnancyفي أي يوم يتم إنتاج البويضة؟لماذا يتم تلقيح البويضة بحيوان منوي واحد فقط ؟ولد أم بنت؟هل يوجد فحوص أخرى لتشخيص الحمل؟متى سيكون موعد الولادة؟

    في أي يوم يتم إنتاج البويضة ؟

    إذا كانت الدورة الطمثية منتظمة وكان طولها 28 يوما فسيتم التبويض في منتصف الدورة، أي قبل الحيض بـ 14 يوما وبعد أول يوم من الحيض السابق بـ 14 يوما. في حين لو امتدت دورة الحيض المنتظمة عند امرأة إلى 35 يوما مثلا فستظل الفترة الزمنية بين التبويض والحيض التالي ثابتة ومقدارها 14 يوما وسيتم التبويض بعد 21 يوما من الحيض السابق. المرأة التي تعاني من دورات طمثية غير منتظمة لن تتمكن من معرفة موعد الحيض القادم ولا موعد التبويض بدقة.

    لماذا يتم تلقيح البويضة بحيوان منوي واحد فقط ؟

    بعد أن يخترق الحيوان المنوي الطبقة الخارجية للبويضة يتغير الجهد الكهربائي (الشحنة الكهربائية) على سطح البويضة في ثوان معدودات ثم يتبع ذلك تغير في الإنزيمات التي تحمي جدار الخلية وتصبح الطبقات الخارجية للبويضة غير قابلة للاختراق من قبل أي حيوانات منوية أخرى. ولد أم بنت؟

    يتحدد نوع الجنين لحظة الإخصاب، فحوالي نصف الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل تحمل كروموزوم ذكري ، والنصف الآخر يحمل كروموزوم أنثوي. واختراق البويضة بواسطة حيوان منوي ذكري أو أنثوي يعتمد على القدر. ولا توجد وسيلة أكيدة تضمن أن يكون المولود ذكرا أو أنثى.

    هل يوجد فحوص أخرى لتشخيص الحمل؟

    نعم. بالإمكان استخدام الأمواج فوق الصوتية ultrasound لاكتشاف الحمل المبكر ولتتبع نمو الجنين. يتم الاستفادة من خاصية انعكاس الأمواج فوق الصوتية على الكتل الصلبة في الجسم لتقدير مواصفات تلك الكتل مثل الجنين وتشكيل صورة يمكن مشاهدتها على شاشة أو طباعتها. ويتم بواسطتها كشف كافة التفاصيل المتعلقة بالجنين من رأس وأطراف، كما أنه بالإمكان اعتبارا من الشهر الخامس للحمل تحديد جنس الجنين.

    متى سيكون موعد الولادة؟

    تختلف مدة الحمل بين 270-290 يوما وفي المتوسط يمتد الحمل 280 يوما أو 40 أسبوعا منذ أول يوم من آخر حيض. يتم حساب مدة الحمل بإضافة 280 يوما من هذا التاريخ أو بإضافة سنة و7 أيام ثم طرح ثلاثة اشهر.

    مثال:
    إذا كان تاريخ آخر حيض هو 18-8-1999 فسيكون التاريخ المتوقع للولادة هو 25-5-2000. وبالإمكان استخدام جدول مطبوع ومتوفر لدى الأطباء لاستنتاج تاريخ الولادة المتوقع.

    وبالإمكان أيضا الاستعانة بجهاز الموجات فوق الصوتية لقياس حجم الجنين لمعرفة نموه وعمرة وبالتالي الموعد المتوقع للولادة. هذه الوسيلة افضل كثيرا من الطريقة الحسابية المعتمدة على التواريخ بالنسبة للمرأة التي تعاني من دورات طمثية غير منتظمة.

    يجب أن لا ننسى بأن هذا التاريخ يعتمد على متوسط مدة حمل تمتد 280 يوما وأن مدة الحمل تختلف عن المتوسط زيادة ونقصانا ويجب التأكيد على انه من الشائع جدا أن تتم الولادات خلال أسبوعين قبل أو بعد ذلك الموعد المنتظر.




    [متى يجب زيارة الطبيب؟

    يفضل زيارة الطبيب بمجرد الظن انك حامل ولا داعي لانتظار تغيب الحيض لعدة مرات، أو بعد إجراء اختبار الحمل المنزلي وبغض النظر عن نتيجة الاختبار طالما تغيب الحيض عن موعده وبدأت بالظن أنك حامل.

    الزيارة الأولى للطبيب



    أول زيارة لطبيب النساء والولادة أطول وأشمل مما يعقبها من الزيارات الأخرى ولكنها زيارة أساسية لرعايتك الصحية أنت والجنين وسيحدث الأتي:
    • الاستفسار عن أول يوم من آخر حيض وذلك لحساب مدة الحمل الحالي
    • التأكد من أنك حامل عن طريق إجراء اختبار للحمل أو بواسطة استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية. إجراء أي منهما يعتمد على مدة الحمل (الأسابيع الأولى أو بعد الأسبوع الثامن من الحمل) وتوفر جهاز الموجات. قد يرغب طبيبك في تقييم حجم الرحم بإجراء فحص داخلي للحوض عن طريق المهبل, لا يتم إجراء الفحص المهبلي في كل زيارة طبية أثناء متابعة الحمل ولكنه قد يتكرر في نهاية الحمل. التصوير بالموجات فوق الصوتية في المرحلة المبكرة من الحمل يفيد في تحديد حجم الجنين بدقة والتأكد من التاريخ المنتظر لميلاد الطفل
    • سيقوم الطبيب بسؤالك أسئلة كثيرة حول ماضيك الطبي وماضي عائلتك مثل الإصابة بأي أمراض أو إجراء أية عمليات قد يكون لها ارتباط وثيق بالحمل الحالي وإذا كنت قد سبق لك الإنجاب فستتم مناقشة ذلك بالتفصيل لما يمكن أن يكون له من تأثير على الحمل الحاضر
    • عادة يقوم الطبيب بفحصك فحصا طبيا شاملا في هذه الزيارة الأولى فيفحص القلب والصدر والعمود الفقري والبطن والساقين ويتم قياس ضغط الدم للتأكد من عدم وجود أي مشاكل صحية، ويتم وزنك لمعرفة ومتابعة مقدار الزيادة في الوزن في الزيارات التالية مع تقدم الحمل
    • مناقشة الترتيبات الخاصة بالرعاية الصحية في الشهور القليلة القادمة من الحمل وتلك الخاصة بالولادة.
    • سوف يطلب منك إجراء تحليل للدم لمعرفة
      • فصيلة الدم
      • مستوى الهيموجلوبين
      • مناعة الأم ( وجود الأجسام المضادة) ضد بعض الأمراض أو للتأكد من عدم وجود بعض الأمراض مثل
        • الحصبة الألمانية rubella، التي يمكن أن تسبب آفات ولادية خطيرة في الجنين إذا أصيبت بها الحامل أثناء الحمل
        • الالتهاب الكبدي الوبائي (ب) الذي يمكن أن ينتقل إلى الجنين فيصبح حاملا أو مصابا بالمرض
        • الزهري
        • توكسوبلازموزيس toxoplasmosis، التي يمكن أن تسبب آفات ولادية خطيرة في الجنين إذا أصيبت بها الحامل أثناء الحمل أو تسبب موت الجنين أو الإجهاض
    كما سيطلب منك أيضا تحليل البول للتأكد من خلوه من الزلال والسكر. خلو البول من الزلال مؤشر على سلامة الكلى وظهوره في البول أثناء الحمل إنذار لبداية التسمم الحملي. من الأفضل أن تحتفظي بنسخة من تقرير نتائج الفحوص في حالة إذا حدث لك أي طارئ واضطررت الذهاب إلى أي طبيب غير طبيبك

    السوابق المرضية وعلاقتها بالحمل
    الزيارة الأولى للطبيب تتميز بسؤالك أسئلة كثيرة حول ماضيك الطبي وماضي عائلتك مثل الإصابة بأي أمراض أو إجراء أية عمليات قد يكون لها ارتباط وثيق بالحمل الحالي وإذا كنت قد سبق لك الإنجاب. فحالات الحمل السابقة وحوادث الإسقاط والإجهاض والعمليات الجراحية السالفة والإنتانات infections يمكن أن يكون لها أو لا يكون لها تأثير على سير الحمل الراهن وكل صغيرة أو كبيرة من المعلومات المتعلقة بهذه الأمور يجب اطلاع الطبيب عليها.

    حوادث الإجهاض السابقة
    من الممكن أن لا تؤثر حوادث الإجهاض السابقة على الحمل الحالي، إذا كانت قد تمت في السنوات القليلة الماضية وخلال الأشهر الثلاثة الأولى. ومع أن لحوادث الإجهاض في الماضي علاقة بزيادة عدد حالات الإجهاض المقبلة بسبب الضعف المحتمل لعنق الرحم، والذي قد يجعله غير قادر على الاستمرار في احتواء الجنين، إلا أن تحسن أساليب مواجهة حالات الإجهاض في الثلث الأول من الحمل قد قضى على احتمالات وقوع هذا النوع من أذية عنق الرحم. ولكن تكرر حالات الإجهاض في الثلث الثاني من مدة الحمل (24-26 أسبوعا) ربما كانت فيه زيادة في احتمالات الوضع قبل الأوان. يجب على الحامل أن تطلع الطبيب على حدوث حالات الإجهاض السابقة هذه.

    الليفوم (الورم الليفي)
    يمكن أن يسبب الليفوم fibroids بعض المشاكل أثناء الحمل، إذ انه قد يحدث زيادة يسيرة في احتمالات الحمل خارج الرحم والإسقاط، والمشيمة المنزاحة والمخاض قبل الأوان وانبثاق الأغشية الباكر، وتوقف المخاض، وسوء تشكل الجنين، والمجيء المقعدي للجنين ، مما يزيد من صعوبة الوضع. فإذا اشتبه الطبيب في أن الليفوم سيتدخل في سلامة الوضع المهبلي، فانه قد يختار طريقة التوليد عبر البطن بواسطة العملية القيصرية.

    إن إجراء جراحات سابقة لإزالة أورام ليفانية صغيرة من الرحم، ليس له تأثير على حالات الحمل المستقبلية. إلا أن كثرة الجراحات لإزالة أورام ليفانية ضخمة يمكن أن تضعف الرحم إلى الحد الذي يجعله عاجزا عن تحمل تقلصات المخاض. لذلك إذا تبين للطبيب أثناء مراجعة السوابق الجراحية للحامل، أن الرحم ينطبق عليه هذا الوصف، فانه يضع ضمن خططه احتمال اللجوء للعملية القيصرية عند حدوث المخاض.

    عدم كفاية عنق الرحم
    عنق الرحم غير الكفي هو الذي ينفتح قبل الأوان تحت ضغط جسم الرحم الآخذ في التضخم والامتلاء بجسم الجنين وبالتالي يمكن أن يسبب إسقاط الجنين. يعتقد أن عدم كفاية عنق الرحم هو المسؤول عن 20-25% من جميع حالات الإسقاط التي تحدث خلال الثلث الثاني من فترة الحمل. ومن أسباب حدوثه تعرض عنق الرحم لتمطط كبير أو تهتك أو تمزق أثناء ولادة سابقة، أو بعد جراحة لعنق الرحم، أو بعد معالجته بالليزر، أو إذا تعرض لعملية توسيع وتجريف بقصد الإجهاض. كذلك فان الحمل بأكثر من جنين واحد يمكن أن يسبب عدم كفاية عنق الرحم، ولكن حتى لو حدثت مشكلة كهذه، فإنها عادة لا تتكرر في حالات الحمل التالية بجنين واجد.

    فإذا حدث إسقاط للجنين بسبب عدم كفاية عنق الرحم في الماضي فسيقوم الطبيب باتخاذ الخطوات اللازمة لمنع تكرر الإسقاط، ولذلك يجب على الحامل اطلاع طبيبها المولد على ذلك فورا إذا كان يجهل الأمر، وذلك لكي يبادر إلى اتخاذ التدابير الواقية التي تحول دون تكرر الإسقاط، كتطويق عنق الرحم بين الأسبوع 12-14 من الحمل. أما متى وكيف يتم إزالة الغرز التي تم تطويق عنق الرحم بها، يعتمد على حكم الطبيب أو على نوع الغرز. وهي عادة تزال قبل حلول الموعد المقدر للولادة ببضعة أسابيع وفي بعض الحالات لا تنزع الغرز إلا عند بدء المخاض، أو إذا حدث خمج أو نزف أو تمزق قبل الأوان للأغشية، وفي حالة كهذه يحظر على الحامل ممارسة الجنس طوال ما تبقى من فترة حملها.




    ولكن أيا كانت تلك التدابير الوقائية التي يلجا إليها الطبيب للحيلولة دون إسقاط الجنين فان الفرص أمام الحامل لاستمرار الحمل حتى النهاية تظل طيبة، ولكن يجب على الحامل أن تبقى دائمة التنبه إلى ظهور بوادر أي مشكلة خلال الثلث الثاني أو أوائل الثلث الثالث من فترة حملها مثل:
    • تقلصات رحمية مصحوبة أو غير مصحوبة بدمازدياد الحاجة إلى التبول بصورة غير معتادة
    • الإحساس بكتلة في المهبل
    فإذا شعرت الحامل بأي من هذه الأعراض فعليها مراجعة الطبيب فورا.
    الغثيان والقيء المصاحبين للحمل
    لا يصيب الغثيان والقيء أثناء الحمل الأم بالعلة وتعكر المزاج كما يحدث مثلا في حالات دوار البحر . فالذي ينتاب السيدة الحامل هو شعور بالغثيان قد يستمر فقط لثوان معدودة وقد تعاني بعض القيء ولكنها بعد ذلك مباشرة تصبح على ما يرام . فإذا كان الغثيان والقيء يحدثان في الصباح الباكر فلا تتركي فراشك إلا بعد أن تتناولي قليلا من الطعام مثل فنجان من الشاي وقطعة من البسكويت.

    وإذا حدث الشعور بالغثيان متأخرا خلال اليوم فعليك أن تأكلي شيئا بسيطا على الفور مثل نصف شريحة من الخبز مع قليل من الزبد أو قطعة تفاح أو قطعتي بسكويت كما يجب أن تجلسي فورا أو أن ترقدي إذا أمكن فهذا يساعد في كثير من الأحوال على زوال الغثيان وعلى العموم ستشعرين بتحسن ملحوظ لو تناولت عدة وجبات صغيرة متكررة ولم تلتزمي بالوجبتين أو الثلاث الكبيرة التقليدية دون أن تتناولي شيئا بينها.

    أدوية للقضاء على الغثيان
    هناك أنواع معينة من الأدوية المضادة للغثيان يمكن أن تستخدمها السيدات اللاتي يعانين غثيانا وقيئا شديدين في المرحلة المبكرة من الحمل. ويختلف سبب الغثيان والقيء المصاحبين للحمل عن سبب غثيان دوار البحر أو القيء الناتج عن أمراض المعدة ومن ثم تختلف الأدوية التي يصفها الطبيب لهذه الأعراض.

    فلا تحاولي استخدام أية أدوية وصفت لك من قبل لأسباب أخرى من القيء ولكن اذهبي لاستشارة الطبيب الذي سيصف لك العقاقير الآمنة بالنسبة لهذه المرحلة من الحمل. وقد تولد قلق عميق إزاء تناول أية أدوية أثناء الحمل المبكر خوفا من احتمال تأثيرها الضار على الجنين وإصابته بالتشوهات. ولكن هناك بعض أنواع من الأدوية استخدمتها ملايين من النساء ولم تؤد إلى حدوث أية شذوذات وهي أدوية آمنة تماما ويمكنك اللجوء إليها إذا كنت تعانين غثيانا وقيئا شديدين.

    الوحم أثناء الحمل المبكر
    يمكن حدوث تغيرات انفعالية واضحة تماما في مرحلة الحمل المبكر، وهو أمر طبيعي، ويبدو أن بعض السيدات يلاحظن أن إحساسا غريبا ينتابهن في بداية الحمل ويجدن أنفسهن غير قادرات على التركيز ويشعرن بالدوار والإغماء. كما تصاب بعض السيدات بنوبات من الصداع وتعاني أخريات الاكتئاب والحزن وحدة الطبع في حين تبتهج سيدات أخريات ويشعرن بالرضا والانشراح لان أملهن في الحمل قد تحقق.

    ويشعر بعض السيدات باشمئزاز ونفور شديدين تجاه بعض أنواع من الطعام واشتهاء لأنواع أخرى قد تبدو غريبة ومن الصعب الحصول عليها مثل الفراولة في غير موسمها (وجود الثلاجات وغرف التجميد قد ساعد على حل المشاكل الان) كما تعاني بعض السيدات اشتهاء غريبا جدا لتناول كميات كبيرة من مواد غذائية مالئة مثل الخبز ليتغلبن بذلك على إحساسهن بان معدتهن خاوية. ولكن يجب السيطرة على هذا الموقف وإلا أدى إلى زيادة مفرطة في الوزن والأغرب من ذلك أن عددا قليلا من النساء يتوحمن على أكل غير طبيعي لمواد غير غذائية فيشتهين تناول الطباشير أو الفحم مثلا وفي بعض الأحيان يقمن بمضغ هذه المواد ولكن لحسن الحظ إن هذه المواد لا تسبب أية أضرار خطيرة لان الجسم لا يمتصها. ولكنها قد تتلف الأسنان وقد تعوض امتصاص المواد الغذائية الضرورية مثل الحديد إذا تناولتها السيدة بكميات كبيرة.

    وتجد نساء أخريات بعض أشياء كن يحببنها كريهة وعديمة الطعم فمثلا تلاحظ بعض السيدات المدخنات للسجائر أن رائحة التبغ أصبحت كريهة فيقلعن عن التدخين وهذا شئ مقبول لان التدخين يمكن أن يسبب أضرارا للجنين. كما أن بعض السيدات اللاتي كن يستمتعن عادة بتناول المشروبات الروحية يجدن ذلك أمرا كريها في بداية الحمل.

    الإمساك أثناء الحمل

    >تعتمد حركة الأمعاء على تناول الغذاء الصحي السليم وأحيانا تهمل السيدة الحامل الاهتمام بهذه النقطة، اكثري من تناول الأطعمة التي توفر كميات كبيرة من الألياف والمواد السلولوزية التي تساعد على حركة الأمعاء مثل الخضراوات والفواكه اللبية والسلطة، أيضا تأكدي من شرب كثير من الماء لأنه كثيرا ما يقل شرب الماء أثناء الحمل وهذا يجعل البراز جافا وصعب الإخراج وإذا كنت اعتدت استخدام أحد الملينات قبل الحمل، فيمكنك الاستمرار في تناوله أثناء الحمل ولكن عليك استشارة الطبيب قبل أن تبدئي استخدام نوع جديد وأقوى من الملينات[/size]



    [grade="0000FF FF6347 008000 4B0082"] يتبع
    [/grade]









    [/color][/size]

  • #2

    العقم Infertility

    • أسباب العقم في المرأة
    • الفحوص التي يجب اجراؤها في العقم عند المراة
    • تقييم وظائف المبيضين
    • تقييم البوقين أو الأنابيب والرحم
    • تقييم عنق الرحم
    • العلاج
    هو عدم حدوث الحمل بعد سنة كاملة من المعاشرة الزوجية بهدف الحمل. نسبة حدوثه 10-15% من الزيجات. هو مشكلة تخص الزوجين معا وليس المرأة وحدها. وترجع أسباب العقم في:
    • 35% منها للرجل.
    • 35% منها الأنابيب والأعضاء الحوضية الأخرى عند المرأة.
    • 15% منها في المبيضين عند المرأة.
    • 10% عقم غير مفسر ، فالزوجان سليمان.
    • 5 % أسباب غير مألوفة.كلما تقدمت المرأة في العمر تدنت نسبة الخصوبة لديها خاصة بعد 35 عاما من العمر.
    أسباب العقم في المرأة
    يعود العقم في المرأة إلى:

    1. خلل في المبيضين ويشكل هذا 30-40% من حالات العقم عند المرأة. حيث تضطرب وظيفة المبيضين أو ينعدم التبويض نتيجة لخلل في إفراز الهرمونات النخامية والمبيضية التي تؤثر في نمو ونضج البويضة وبالتالي إطلاقها وتحريرها من المبيض ليتلقفها الأنبوب وتكمل رحلتها الطبيعية، أو نتيجة لعيب خلقي في التكوين النسيجي للمبيضين أو لحدوث تكيسات حوله.
    2. خلل في الأنابيب أو ما نسميه بقناتي فالوب أو البوقين يقدر هذا بـ 30-40% من أسباب العقم في المرأة. تعتبر الأنابيب ذات وظيفة ناقلة للبويضة أولاً حيث يتلقف الأنبوب البويضة من المبيض ويسهل انزلاقها داخلة، ثم لتلتقي بالنطفة ويتم التلقيح وتتابع البويضة الملقحة طريقها إلى الرحم. يكون الخلل بوجود تشوه خلقي بغياب الأنبوب مثلا أو وجود التهاب حوضي سابق أدى إلى انسداد في الأنبوب كلي أو جزئي في طرف واحد أو طرفين، داخل أو خارج الأنبوب لتعيق سير البويضة الطبيعي ومن ثم وصولها في الوقت المناسب إلى الرحم للتعشيش والتطور والنمو.
    3. خلل في عنق الرحم يقدر تقريباً بـ 5% من حالات العقم عند المرأة. حيث يكون عنق الرحم هو الحاجز الأول التي يجب على النطف اجتيازه أو اختراق إفرازاته للوصول إلى الرحم وأي تغير في طبيعة هذه الإفرازات العنقية أو المخاط العنقي قد يعيق دخول النطف أو يمنعها أو حتى يقتلها ويعود ذلك (لوجود التهابات) أو جراحات سابقة على عنق الرحم أو بتأثير إضرابات هرمونية أو حتى تشوهات خلقية وهي قليلة ونادرة.
    4. أسباب في الرحم وتشمل وجود أورام ليفيه أو زوائد لحمية أو التصاقات نتيجة التهابات أو مداخلات جراحية سابقة أو تشوهات خلقية وهذا كله يعيق تعشيش البويضة الملقحة في غشاء باطن الرحم وبالتالي في الرحم لتنمو وتكبر.
    5. أسباب مناعية، هو تواجد أجسام مناعية ضد النطف ذاتية عند الرجل أو في دمه أو عند المرأة أيضاً في الدم أو في مخاط عنق الرحم مما أيضاً يقتل النطف.
    6. أسباب غير مفسرة وهذا في الزوجين قد يكون الزوجان سليمين بالفحص السريري والمخبري والاستقصائي ومع ذلك لا يحدث الحمل.
    الفحوص التي يجب إجراؤها في العقم عند المرأة
    هي الفحوص التي تكشف وجود أية موجودات مرضية سواء بالكشف أو الفحص السريري وأخذ التاريخ المرضي ومن ثمة إجراء الفحوص التي تقيم وظائف كل من المبيضين والأنابيب والرحم وعنق الرحم إلخ ...

    تقييم وظائف المبيضين

    تكون مباشرة بفحص الهرمونات بالدم وتكون غير مباشر بفحص نتائج تأثير الهرمونات المعنية في الأعضاء التناسلية مثل:
    • قياس درجة حرارة الجسم.
    • أخذ عينة من باطن الرحم.
    • مسحة خلوية من المهبل.
    • متابعة حجم ونمو البويضة في المبيضين بالأشعة ما فوق الصوتية.
    • رؤية مكان خروج البويضة من المبيض بعد التبويض corpus lutum بالمنظار البطني - تنظير تجويف البطن ورؤية الأعضاء التناسلية الأنثوية الداخلية.
    تقييم البوقين أو الأنابيب والرحم
    • حقن مادة ملونة في الرحم و الأنابيب من الداخل تحت الأشعة السينية.
    • حقن مادة ملونة في الرحم و الأنابيب تحت التنظير لتجويف البطن.
    • تنظير البوقين.
    • تنظير الرحم.حيث يمكن بذلك رؤية تجويف الرحم والأنابيب من الداخل ومسار الأنابيب ومدى نفوذيتها ومدى خلوهما من التشوهات والالتصاقات والانسداد أو وجود أمراض أخرى.
    تقييم عنق الرحم
    بفحص المخاط العنقي وعنق الرحم في منتصف الدورة ودراسته تحت المجهر وأخذ عينة من المخاط العنقي بعد ساعات قليلة من الجماع لدراسة حيوية ونشاط النطف في افرازات عنق الرحم تحت المجهر. يمكن فحص مضادات الأجسام عند الذكر والأنثى.
    العلاج

    العلاج يجب أن يكون سببياً حيث تكمن العلة ويكون العلاج بصورة عامة:
    1. دوائي
      • منشطات التبويض لتنشيط وظيفة المبيض.
      • الهرمونات النخامية - الحقن -
      ويعطيان معاً نجاحاً بنسبة 85-90% من الحالات.
    2. جراحيلإزالة السبب المرضي المؤثر في وظيفة العضو المصاب بالخلل. ونقصد هنا الجراحة المجهرية مثلاً لانسداد الأنابيب - العلاج الجراحي بفك الإلتصاقات سواء في البطن أو الرحم أو الأنابيب أو حول المبيضين أو التكيسات.
    3. التلقيح الصناعيفي حالات العقم الغير مفسر السبب أو حالات الشك بوجود أجسام مناعية.
    4. تقنية أطفال الأنابيب بأنواعها المختلفة، وما زال العلم في تقدم ونجاح مستمر في هذا المجال بعونه تعالى.
    ما الفرق بين التلقيح الصناعي والمجهري وأطفال الأنابيب؟المصدر: دكتورة مها



    التلقيح المجهري هو أطفال الأنابيب وهو يتم كالأتي:
    • حث المبيض لإنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات بواسطة الهرمونات وقرار كمية ونوعية ومدة العلاج المستعمل للطبيب المعالج. إن تنشيط المبيض ضروري لأنه بزيادة عدد البويضات يزيد احتمال تكون عدد أكثر من الأجنة الملقحة وبذلك تكون نسبة النجاح أعلى من وجود بويضة واحدة فقط. يجب أن تكون عدد الحويصلات أكثر من ثلاث . وإذا انتج المبيض أقل من ذلك فإن العملية تؤجل إلى الدورة التالية لإعطاء فرصة أفضل لحدوث الحمل أما إذا حصلت الإباضة قبل جمع الحويصلات فإن العملية تؤجل إلى الدورة التالية ونسبة النجاح تقل كلما قلت عدد البويضات فإذا تم نقل أربعة أجنة فإن نسبة النجاح تصل إلى %40 وإذا نقلت ثلاث تصل النسبة إلى 35% وجنينين اثنين 25% أما جنين واحد 17% .
    • رصد البويضات بواسطة جهاز الالترا ساوند المهبلي لتحديد حجم البويضة، عدد البويضات الصالحة، ومنع أية مضاعفات قد تحدث إذا لم تلتزم المريضة بالمتابعة المستمرة وكما يقررها الطبيب المعالج.
    • تجمع البويضات بعد 32-36 ساعة من أخذ هرمون H.C.G طريقة سحب البويضات إن جمع البويضات يتم دون عمل جراحي، حيث يتم سحب البويضات بواسطة جهاز الموجات فوق الصوتية المهبلي ويجب أن تكون المثانة فارغة ويجب أن تُحضَّر المريضة عادة قبل نصف ساعة حيث تعطى المادة المخدرة عن طرق العضل. وهي عبارة عن مادتين مهدئة ومسكنة للألم.ثم ينظف المهبل بمادة معقمة ليتم سحب البويضات. وبعد ذلك يدخل الجهاز إلى المهبل. وتتم عملية سحب البويضات بالتدريج من المبيض بواسطة الطبيب المعالج وأثناء ذلك تأخذ المريضة مزيداً من المسكن والمهدئ لأنها قد تشعر بشيء من عدم الارتياح أثناء سحب البويضة الأولى من المبيض الأول وكذلك بالنسبة إلى المبيض في الجهة الأخرى. وبغض النظر عن عدد الحويصلات المسحوبة فإن العملية تستغرق من 5-20 دقيقة. ونود الإشارة هنا إلى أنه ليست كل حويصلة مسحوبة تحتوي على بويضة لأن 70% من الحويصلات المسحوبة تحتوي على بويضات. وبعد الانتهاء من سحب جميع الحويصلات يجب الاستلقاء لمدة ساعة في المركز بعد العملية.
    • يرسل سائل جميع الحويصلات إلى المختبر للتأكد من وجود البويضات وعددها ويتم إجراء اللازم لها، وتبدأ السيدة بأخذ العلاج الهرموني (البروجستيرون) ابتداء من يوم جمع الحويصلات .
    • أما الآثار الجانبية
      1. ألم (مغص) يشبه ألم الحيض لمدة تتراوح ما بين 24-48 ساعة بعد جمع البويضات.
      2. إذا حصل نزيف قوي يجب مراجعة الطبيب . أما إذا كان النزيف خفيفاً فذلك لا يستدعى القلق.
      3. احتمال إصابة بكتيرية أثناء جمع البويضات. وبشكل عام إذا شعرت السيدة بأنها على غير ما يرام فيجب مراجعة الطبيب فوراً .
    • بعد جمع البويضات تؤخذ عينة من السائل المنوي في نفس يوم جمع البويضات ويحضر السائل المنوي وذلك بفضل الحيوانات المنوية الجيدة ووضعها في سائل خاص يساعدها على الحركة، وربما إضافة بعض الأدوية التي تزيد من نشاطها.
    • إخصاب البويضة في المختبر وذلك بإضافة الحيوانات المنوية إلى البويضات في طبق خاص وتتراوح فترة الحضانة هذه من 4-24 ساعة، حسب درجة النضوج، ثم تفحص بالميكروسكوب في اليوم التالي للإخصاب.
    • بعد جمع البويضات توضع في المحيط أو الوسط الخاص بها Culture Media الذي يغذي البويضات وفي نفس الوقت يتم تحضير السائل المنوي ويؤخذ حوالي (100000) حيوان منوي يضاف لكل بويضة ويكون الوقت بين نضوج البويضة وإضافة السائل المنوي معتمداً على مدى نضح البويضة، علماً بأن المحيط الخاص الذي ذكرناه (الحاضنة) وتكون درجة حرارتها مماثلة لدرجة حرارة الأم وكذلك كمية الأكسجين.
    • يتم نقل الأجنة عادة بعد يومين إلى خمسة أيام من إجراء عملية الإخصاب، ويكون عدد الأجنة التي تنقل ثلاثةً عادة وذلك عن طريق إدخال أنبوب Catheter خلال عنق الرحم إلى الرحم ثم توضع الأجنة في تجويف الرحم وكما أسلفنا تعطى السيدة الأدوية التي تساعد على ثبوت الأجنة في الرحم .
    أما طريقة التلقيح الصناعي فمختلفة
    1. يتم إعطاء الإبر المنشطة لتحفيز المبيض على إنتاج من بويضة إلى ثلاث إلى أن تصل إلى الحجم المطلوب.
    2. بعد أن تصل البويضة إلى الحجم المطلوب (من 18 إلى 20 ملم) يتم إعطاء الإبرة التفجيرية.
    3. بعد 36 ساعة يتم إجراء العملية حيث قبلها بساعتين يتم اخذ عينة من السائل المنوي (يجب أن يمتنع الزوج عن الجماع لمدة ثلاث أيام قبل وقت أخذ العينة) وتنقيتها واخذ الجيد منها ووضعه في حقن خاصة. بعدها تحقن هذه الإبر في الرحم أو قناة فالوب ويطلب من المريضة الاستلقاء على ظهرها لمدة ساعتين في المستشفى ويمكنها بعدها ممارسة حياتها بشكل طبيعي دون بذل مجهود زائد أو حمل ثقيل .
    أما معرفة حدوث الحمل
    بعد مرور أسبوعين من تاريخ نقل الأجنة دون نزول دورة يجب زيارة العيادة لإجراء فحص هرموني للدم للتأكد من حدوث الحمل ويمكن رؤية الحمل بعد مرور ثلاثة أسابيع من نقل الأجنة عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية.


    يتبع

    تعليق


    • #3

      مراحل الولادة الطبيعية Stages of labor
      • أسبابه
      • مضاعفات الحمل خارج الرحم
      هو الحمل الذي يحدث خارج تجويف الرحم. يكون الحمل خارج الرحم في البوقين (أو ما نسميه بالأنابيب أو قناتي فالوب) في 97% من الحالات أما باقي الحالات فتكون في المبيضين أو تجويف البطن أو عنق الرحم.


      أسبابه
      • وجود التهاب سابق حاد أو مزمن يعيق من وصول البويضة الملقحة إلى المكان المناسب وفي الوقت المناسب للرحم (تجويف الرحم) للتعشيش. فالأنبوب هو الطريق الذي يجب أن تسلكه البويضة بعد أن تنطلق من المبيض لتلتقي فيه بالنطفة وتكمل سيرها وانقسامها لتصل إلى تجويف الرحم للتعشيش والنمو والتطور.


      • وجود التصاقات نتيجة جراحة سابقة تعيق مرور البويضة.
      • وجود لولب داخل الرحم يمنع حدوث الحمل في داخل الرحم ولا يمنعه في الأنبوب أو أي مكان أخر.
      • تناول الهرمونات التي تؤثر في الحركة الطبيعية للأنبوب ليساعد في وصول البويضة لتجويف الرحم في الوقت المناسب.
      مضاعفات الحمل خارج الرحم
      • النزيف الداخلي بسبب تمزق الأنبوب، مما يستدعي عملية جراحية مستعجلة سواء بالمنظار أو بدونه لإيقاف النزف إلي قد يؤدي بحياة الحامل.
      • أعراض وعلامات التهاب حوضي مزمن ووجدوا التصاقات حوضية وأنبوبية.
      • تكرر حدوث الحمل خارج الرحم.يمكن الحمل بعد ذلك بشكل طبيعي في 52% من الحالات. أما نسبة تكرار الحمل خارج الرحم فتقدر بـ 13% من الحالات
      • .
      يتبع

      تعليق


      • #4
        مراحل الولادة الطبيعية Stages of labor




        تختلف الولادة من سيدة إلى أخرى ، و كذلك من حمل إلى آخر لنفس السيدة. و تنقسم الولادة الطبيعية إلى ثلاث مراحل هي:
        • المرحلة الأولى : و تبدأ من بداية الولادة و حتى يتسع عنق الرحم ليصبح 10 سم ( الاتساع الكامل لعنق الرحم ).
        • المرحلة الثالتة : و تبدأ من بعد الاتساع الكامل لعنق الرحم و حتى ولادة الطفل.
        • المرحلة الثالتة: و تبدأ من بعد ولادة الطفل ( نزول الطفل من الرحم إلى العالم الخارجي ) حتى نزول المشيمة.
        -----------------------
        المرحلة الأولى للولادة First stage of labor


        تبدأ من بداية الولادة الطبيعية ( انقباضات منتظمة و متكررة بالرحم ) حيث يبدأ عنق الرحم يتسع بعد أن كان مغلقا طوال فترة الحمل. و يبدأ جدار عنق الرحم يصبح اقل سمكا لكي يسمح للطفل بالنزول من خلاله. و تستمر هذه المرحلة حتى يصل اتساع عنق الرحم إلى 10 سم ، و هو الاتساع الكامل لعنق الرحم ( حيث يصبح مفتوحا بالكامل ).




        و تعتبر هذه المرحلة هي أطول مرحلة في الولادة الطبيعية. و تستغرق 12 – 16 ساعة في الولادة الأولى ، و 6 – 8 ساعات في الولادات التالية. و تمر هذه المرحلة بثلاث مراحل:
        1. المرحلة المبكرة للولادة Early labor phase
          حيث يبدأ عنق الرحم يتسع من صفر سم ( مغلقا ) حتى يصل إلى 3 سم. و تكون انقباضات الرحم معتدلة القوة و غير منتظمة و تستمر 30 – 60 ثانية و تتكرر كل 5 – 20 دقيقة. و عند بداية هذه المرحلة قد تلاحظ السيدة الحامل وجود إفرازات مهبلية سميكة لزجة ممزوجة بخيوط دم حيث يبدأ عنق الرحم ينفتح ، و يسمى هذا العلامة ( العرض الدموي ) Bloody Show .

          كذلك قد يحدث ألم شديد في أسفل الظهر و الشعور بضغط في منطقة الحوض و اضطرابات بالمعدة و أحيانا إسهال. أيضا قد يحدث في هذه المرحلة نزول سائل مائي نتيجة تمزق الغشاء المحيط بالجنين المليء بالسائل الأمينوسى. و تحتاج هذه المرحلة الصبر من السيدة ، فقد تستمر ساعات و أحيانا تستمر أيام خاصة في الولادة الأولى للسيدة.




          و على السيدة خلال تلك المرحلة متابعة الآتي:
          • متابعة انقباضات الرحم حيث تزداد تدريجيا في القوة ، و تصبح اكثر انتظاما ، و تستمر لفترة أطول ، و تقل المدة بين الانقباضات المتتالية. و يحدث ذلك تدريجيا.
          • إذا حدث نزول السائل الامينوسى من المهبل فعلى السيدة ملاحظة لونه و رائحته و وقت نزوله بالضبط.
          نصائح للسيدة أثناء تلك المرحلة:
          • عليكي بادخار قوتك قدر المستطاع لأنكى ستحتاجينها في المرحلة القادمة.
          • يجب عليكي الالتزام بالهدوء و عدم التسرع و الذهاب للمستشفى، بل اشغلي نفسك بأي شئ آخر.
          • يمكنك أخذ حمام ، الاستماع للموسيقى الهادئة ، مشاهدة التليفزيون.
          • تناولي وجبات خفيفة متقطعة.
          • أكثري من شرب الماء و السوائل قدر المستطاع.
          • تنفسي ببطء و بعمق.
          • قومي بتحضير حقيبة ملابس المولود و كل احتياجاته و احتياجاتك أيضا لتأخذيها معك للمستشفى.
        2. المرحلة النشطة للولادة Active labor phase
          يزداد اتساع عنق الرحم ليصل من 3 سم إلى 7 سم. تبدأ انقباضات الرحم تزداد قوة ، كما تستمر مدة أكبر لتصل إلى 45 – 60 ثانية. و تتكرر كل 2 – 4 دقائق فقط فتصبح فترة الراحة بين التقلصات اقل كثيرا. و هذا هو الوقت المناسب للذهاب للمستشفى فورا.

          األب السيدات يطلبن مسكنات للألم في هذه المرحلة. و تستمر هذه المرحلة 3 – 8 ساعات. و تكون اقل من ذلك في بعض السيدات خاصة إذا كانت ولادة متكررة و ليست الأولى.




          نصائح للسيدة في تلك المرحلة:
          • قومي بالتنفس بالطريقة الصحيحة أثناء عملية الولادة.
          • قومي بتغيير وضعك كل فترة. فلا تظلي مستلقية على السرير طوال الوقت ، انهضي و امشي قليلا.
          • حاولي أن تشغلي نفسك بالكلام مع المحيطين بكى.
          • قومي بشرب الماء بعد استشارة الطبيب.
          • قومي بالتبول دوريا بانتظام.
          • إذا شعرتي أنكي تحتاجين لمسكنات للألم قومي بإبلاغ الطبيب.
        3. المرحلة الانتقالية للولادة Transition phase
          يزداد اتساع عنق الرحم من 7 سم إلى 10 سم أى يكون عنق الرحم مفتوح كليا. تزداد انقباضات الرحم في القوة و التكرار و تستمر لتصل إلى 90 ثانية. و بالكاد تستطيع السيدة التقاط أنفاسها في الفترة الضئيلة بين الانقباضات المتكررة حيث لا وقت للراحة سوى من 30 ثانية إلى 2 دقيقة فقط . تشعر السيدة بضغط قوى في اسفل الظهر و منطقة المستقيم.

          و طبيعي أن تشعر السيدة بالحر و العرق و بعدها مباشرة تشعر بالبرد و القشعريرة. و تستمر هذه المرحلة من 15 دقيقة إلى 3 ساعات. و برغم أنها أقصر مرحلة إلا أنها أصعب مرحلة للولادة على الإطلاق.




          نصائح للسيدة أثناء تلك المرحلة:
          • استمري بالتنفس بالطريقة السليمة في الفترة بين التقلصات.
          • توقفي عن أي حديث مع المحيطين بكى.
          • تذكري دائما أنها أصعب مرحلة لكنها في نفس الوقت اقلهم وقتا ، ستزول سريعا.
          • لا تقومي بالدفع إلا بعد أن يطلب منكي الطبيب حتى يكون عنق الرحم قد اتسع كليا. فإذا قمتي بالدفع قبل الاتساع الكلى لعنق الرحم قد يحدث تمزق في عنق الرحم.
          • اهدئي و استرخى في الفترة بين الانقباضات.

        تعليق


        • #5
          المرحلة الثانية للولادة Second stage of labor

          و هي المرحلة بعد الاتساع الكلى لعنق الرحم ( 10 سم ) حتى ولادة الطفل.

          تستغرق هذه المرحلة من 45 دقيقة إلى ساعتان في الولادة الأولى و 20 – 45 دقيقة في الولادات التالية. تستمر انقباضات الرحم 45 – 90 ثانية و راحة بينهما 3- 5 دقائق. تشعر السيدة بضغط قوى في منطقة المستقيم. و تشعر برغبة قوية في الدفع.


          نصائح للسيدة أثناء هذه المرحلة:
          • استريحي في الفترة بين التقلصات لتستعيدي قوتك للاستكمال.
          • قومي بإرخاء عضلات منطقة الحوض و منطقة الشرج.
          • استخدمي كل قوتك أثناء الدفع.
          • ركزي أن يكون الدفع إلى أسفل و بقوة.
          و يكون للطفل دور في هذه المرحلة:
          • بمجرد أن يصبح عنق الرحم مفتوح كليا تبدأ رأس الطفل تأخذ طريقها إلى الخارج لتدخل المهبل.
          • بعد ذلك تبدأ رأس الطفل تظهر من فتحة المهبل حتى تخرج إلى الخارج تماما ، ثم يبدأ الكتف بالخروج. الكتف الأول ثم الثاني ثم ينزلق الطفل سريعا ليخرج إلى العالم الخارجي.

            و يكون شكل الطفل بعد الولادة مباشرة غريب بعض الشيء حيث أنه موجود في كيس ملئ بالسائل الامينوسى لمدة 9 أشهر و تعرض أثناء الولادة لانقباضات شديدة من رحم الأم.


            و هذا قد يجعله:
            • الرأس مخروطية الشكل قليلا.
            • مغطى بمادة جبنية بيضاء.
            • جسمه مغطى بشعر خفيف ناعم.
            • الأعضاء التناسلية كبيرة بعض الشيء.

          تعليق


          • #6
            المرحلة الثالثة للولادة Third stage of labor

            تبدأ من بعد ولادة الطفل حتى نزول المشيمة و الغشاء المحيط بها و الحبل السري. و تسمى أيضا مرحلة ما بعد الولادة After birth . و هي اقصر مرحلة حيث تستغرق 5 – 30 دقيقة . و تشعر الأم ( قد أصبحت أم الآن ) ببعض الانقباضات البسيطة التي تدل على انفصال المشيمة من جدار الرحم. و يقوم الطبيب بعمل تدليك ( مساج ) على البطن مكان الرحم . و قد تشعر الأم بارتعاش شديد بعد نزول المشيمة ، وهذا طبيعي و كثيرا ما يحدث و لا يدعو للقلق نهائيا.

            و بعد أن تتم الولادة بأمان بمراحلها الثلاثة يتأكد الطبيب من عدم وجود أي تمزق بالمهبل أو عنق الرحم يحتاج إلى خياطة جراحية بعد إعطاء الأم حقن تخدير موضعي . ثم يتم متابعة الأم الساعات المقبلة للاطمئنان.

            تعليق


            • #7
              طرق التنفس أثناء الولادة Breathing patterns during labor

              يساعد التنفس بالطريقة الصحيحة أثناء الولادة على تخفيف ألم الولادة ، و كذلك يسهل عملية الولادة نفسها.
              • طرق التنفس أثناء المرحلة الأولى من الولادة
                1. التنفس البطيء Slow breathing:
                  ابدئي التنفس ببطء عند الشعور بانقباضات الرحم القوية التي تجعلك لا تستطيعي المشي. عند بداية انقباضات الرحم ( الطلقة ) خذي نفس عميق من الأنف ببطء ثم أخرجي هواء الزفير من الفم كأنك تتنهدي بعمق. استخدمي هذه الطريقة في التنفس مادامت تساعدك و تقلل الألم . و إذا لم تأتى بنتيجة معكي غيري إلى طريقة أخرى.
                2. التنفس السريع الخفيف Light accelerated breathing:
                  أغلب السيدات تستخدم هذه الطريقة في بعض الأوقات من المرحلة النشطة للولادة Active Phase Of Labor. يتم التنفس سريعا سطحيا ليس بعمق من الفم بمعدل شهيق و زفير واحد في الثانية. يكون الشهيق في هدوء و الزفير بصوت مسموع. اجعلي قوة الانقباضات الرحمية ( الطلقة ) هي التي توجهك متى تستخدمي التنفس السريع الخفيف.


                  كلما زادت قوة الطلقة قومي بجعل التنفس سريع و سطحي ( ليس عميق ). فإذا كانت ذروة ( قمة ) حدة الطلقة تأتى سريعا عليكي ببدء هذا التنفس سريعا . أما إذا كانت قمة قوة الطلقة تأتى تدريجيا فعليكي البدء في استخدام هذه الطريقة من التنفس تدريجيا . و بذلك يزداد معدل سرعة التنفس مع زيادة حدة ( قوة ) الطلقة ليصبح سطحي و سريع . و مع نقص قوة الطلقة قومي تدريجيا بجعل التنفس بطئ و عميق و يكون الشهيق من الأنف و الزفير من الفم.
                  و معنى ذلك أنكي في بداية شعورك بالطلقة استخدمي الطريقة الأولى للتنفس (التنفس البطيء ) ، و مع زيادة قوة الطلقة غيري لاستخدام الطريقة الثانية ( التنفس السريع الخفيف ) ، ثم مع نقصان قوة الطلقة ارجعي مرة أخرى للطريقة الأولى للتنفس.
                3. التنفس المتغير Variable breathing:
                  و هي طريقة أخرى بدلا من استخدام الطرق السابقة. في بداية الطلقة خذي شهيق عميق من الأنف ثم زفير من الفم ثم خذي شهيق و زفير سطحي سريع من الفم متكرر بمعدل 5-20 شهيق و زفير كل 10 ثواني . ثم بعد كل 3-4 مرات تنفس بهذه الطريقة خذي نفس عميق . كذلك عند انتهاء الطلقة خذي نفس عميق باسترخاء مع تنهيدة .
              • طرق التنفس في المرحلة الثانية من الولادة
                في تلك المرحلة تحتاجي إلى الدفع لكي تساعدي الجنين في الخروج . في بداية الطلقة خذي نفس عميق من الأنف و أخرجيه من الفم . و عند الشعور بالحاجة القوية للدفع خذي نفس عميق و كبير و احبسيه ثم اضغطي به إلى أسفل تدريجيا . بعد 5 ثواني تنفسي بعمق حتى يأتي الشعور بالحاجة إلى الدفع مرة أخرى . و يتكرر هذا 2-3 مرات في الطلقة الواحدة . بعد انتهاء الطلقة تنفسي باسترخاء تام.

              تعليق


              • #8
                أوضاع الجنين عند الولادة Fetal presentations during labor

                يكون الجنين نشيط بعض الشيء في الفترة قبل الولادة ، فيبدأ يبسط ذراعيه و ساقيه و يدير ( يلوى ) جسمه كله استعدادا لكي يأخذ الوضع المناسب أثناء الولادة. و غالبا يأخذ الجنين وضع المجيء بالرأس حيث يجعل الرأس إلى أسفل ( في الحوض ) لتكون الرأس هي أول جزء يولد من الجنين.

                و هذه هي أوضاع الجنين المختلفة عند الولادة
                • وضع المجيء بالرأس Cephalic presentation:
                  و هو الوضع الأكثر انتشارا حيث تبلغ نسبة حدوثه 97% من الولادات . و يعتبر وضع طبيعي للجنين حيث تستقر رأس الجنين في الحوض.


                  و هناك نوعان من المجيء بالرأس فهناك وضع القذالي الخلفي Occiput posterior (الشكل 1 أدناه) ، و وضع القذالي الأمامي Occiput anterior (الشكل 2 أدناه)
                • وضع المجيء بالمقعدة Breech presentation:
                  يكون الجنين معكوسا حيث تكون رأسه إلى أعلى و أرجله و المقعدة إلى أسفل في الحوض.
                  و يعتبر وضع غير طبيعي . و نسبة حدوثه 3 %.


                  و هناك ثلاث احتمالات:
                  • نزول الجنين بالمقعدة Complete Breech (شكل 1 أدناه).
                  • نزول الجنين بالأرجل و الركبة Frank Breech (شكل 2 أدناه).
                  • نزول قدم واحدة للجنين من خلال قناة المهبل Footling Presentation (شكل 3).
                  و تكون الولادة الطبيعية صعبة في هذه الحالات ، و يكون الطبيب مستعد لاحتمال إجراء ولادة قيصرية عاجلة في الوقت المناسب.
                • الوضع المستعرض Transverse lie:
                  نسبة حدوثها اقل من 1% . يكون الجنين في وضع أفقي بالرحم و ليس رأسي . و إذا لم يتغير وضع الجنين أثناء الولادة يجب إجراء ولادة قيصرية.

                تعليق


                • #9
                  خزع المهبل ( شق العجان ) Episiotomy


                  هو شق جراحي في المهبل يقوم به الطبيب أثناء الولادة لتوسيع فتحة المهبل لمساعدة الطفل في الخروج منها.

                  في أثناء الولادة يتمدد جدار المهبل تدريجيا حتى يسمح للطفل بالخروج من خلاله دون حدوث أي تمزق بالمهبل . لكن في بعض الأحيان لا يكفى تمدد المهبل لخروج الطفل ، و هذا يعنى أن خروج الطفل سيؤدى إلى تمزق المهبل . لذلك يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى أن يقوم هو بشق جراحي للمهبل بالمقص الجراحي حتى يكون أكثر سهولة في خياطته و التئامه فيما بعد عن إذا حدث تمزق بالمهبل. و يتم ذلك بعد إعطاء السيدة حقنة تخدير موضعي بالمهبل.

                  و يلجأ الطبيب لشق المهبل في الحالات التالية:
                  • إذا كانت رأس الطفل أكبر من فتحة المهبل بعد تمدده الكامل.
                  • إذا احتاج الطبيب في الولادة إلى استعمال الجفت أو الشفاط ( الولادة المساعدة ).
                  • إذا كان الطفل على وشك الخروج و عضلات المهبل لم تأخذ الوقت بعد لتتمدد بالقدر الكافي.
                  و بعد أن يتم خروج الطفل و المشيمة يقوم الطبيب بخياطة هذا الشق الجراحي.

                  تعليق


                  • #10
                    تمزق المهبل Vaginal tear


                    قد يحدث للسيدة أثناء الولادة تمزق في المهبل أثناء خروج الجنين. و يقوم الطبيب بخياطته بعد ولادة الجنين و المشيمة ، حيث يقوم بإعطاء الأم حقنة مخدر موضعي ثم يبدأ خياطة التمزق الموجود. و غالبا يكون التمزق سطحي و يتم التئامه خلال أسابيع قليلة إلا في بعض الحالات التي يكون التمزق كبير و يحتاج وقت أطول كي يلتئم تماما.

                    و يقسم تمزق المهبل إلى درجات حسب خطورته:
                    • الدرجة الأولى First Degree Vaginal Tear
                      و هو الأقل خطورة حيث يحدث فقط تمزق للجلد المحيط بفتحة المهبل. و بالرغم من انه مؤلم إلا انه لا يحتاج إلى أي علاج دوائي و يلتئم تلقائيا خلال أسبوعان.
                    • الدرجة الثانية Second Degree Vaginal Tear
                      يحدث تمزق لنسيج المهبل ( الغشاء المخاطي ) و كذلك العضلات الموجودة بين فتحة المهبل و فتحة الشرج perineal muscles . و هذه العضلات وظيفتها تدعيم الرحم ، المثانة ، و كذلك المستقيم.
                      لذلك يحتاج هذا التمزق إلى الخياطة الجراحية. و يلتئم خلال أسابيع قليلة.
                    • الدرجة الثالثة Third Degree Vaginal Tear
                      يشمل التمزق نسيج المهبل ، العضلات الموجودة بين فتحة المهبل و فتحة الشرج perineal muscles ، و كذلك العضلة المحيطة بفتحة الشرج و التي تتحكم في عملية الإخراج. و هذه التمزقات تحتاج إلى عملية جراحية و تلتئم خلال 4 – 6 أسابيع.
                      الدرجة الرابعة Fourth Degree Vaginal Tear
                      و هي الأكثر شدة و خطورة حيث تشمل نسيج المهبل ، العضلات الموجودة بين فتحة المهبل و فتحة الشرج perineal muscles ، و العضلة المحيطة بفتحة الشرج ، و كذلك النسيج المبطن للمستقيم. و تحتاج إلى عملية جراحية و تلتئم بعد عدة شهور.

                    تعليق


                    • #11
                      الرعاية ما بعد الولادة Postpartum Care


                      فترة ما بعد الولادة من الفترات الهامة التي يجب العناية فيها بالأم حيث تواجهها بعض المشاكل التي لا تستطيع التعامل الجيد معها. لذلك يجب عليها أن تكون على دراية تامة بما يمكن أن تواجهه من مشكلات و كيف تتعامل معها.
                      1. الألم المهبلي:
                        إذا كان قد تم للأم أثناء الولادة خياطة بالمهبل بسبب شق جراحي بالمهبل Episiotomy أو تمزق بالمهبل Vaginal Tear . فبعد الولادة تشعر بألم في المهبل يستمر حوالي أسبوع و قد يصل إلى 2 – 3 أسابيع في الحالات الشديدة خاصة عندما تمشى أو تجلس. و عليها بالنصائح التالية لتسريع التئام الجرح و تقليل الألم:
                        • احرصي على جعل مكان الجرح نظيف دائما و احرصي على تنظيف الجلد بين المهبل و فتحة الشرج بعد التبرز.
                        • يمكنك الجلوس في ماء دافئ.
                        • حاولي استخدام وضع القرفصاء أثناء التبول ، مع سكب ماء دافئ على منطقة المهبل أثناء التبول.
                        • أثناء التبرز تجنبي شد مكان الجرح عن طريق استخدام قطعة نظيفة من القماش أو القطن و وضعها على مكان الجرح و قومي بالضغط عليها إلى أعلى أثناء الدفع إلى اسفل للتبرز.
                        • عند الجلوس تجنبي أي شد للجرح ، قومي بعصر ( ضغط ) الردفان ( المقعدة ) على بعضهما قبل الجلوس.
                        • قومي بعمل تمارين كيجل Kegel Exercise لتقوية عضلات الحوض. اقبضي عضلات الحوض و كأنك تمنعين نزول البول أثناء التبول ، و انتظري 5 ثواني ثم قومي ببسط العضلات مرة أخرى . كرريها 4 – 5 مرات في التمرين الواحد. و قومي بعمل هذا التمرين مرات عديدة أثناء اليوم. و عليكي بالبدء في التمرين بعد يوم واحد من الولادة.
                        • راقبي حدوث التهاب بكتيري للجرح حيث يزداد الألم أو يصبح الجرح ساخن ، متورم ، و به إفرازات تشبه الصديد . إذا لاحظتي ذلك عليكي الاتصال بالطبيب فورا.
                      2. الإفرازات المهبلية:
                        طبيعي أن يتواجد نزول دم مهبلي ( دم النفاس ) حتى 6 – 8 أسابيع بعد الولادة. و يكون لونه في البداية أحمر فاتح ثم يتغير تدريجيا إلى أحمر باهت أو بنى ثم يتحول إلى إفرازات صفراء أو بيضاء اللون. و لا داعي للقلق حتى إذا شعرتي ببعض الكتل الصغيرة من الدم المتجلط تنزل من المهبل. عليكي فقط الاتصال فورا بالطبيب إذا لاحظتي الآتي:
                        • إذا زادت كمية الدم لدرجة تضطرك إلى تغيير الفوطة الصحية كل ساعة و استمر ذلك اكثر من ساعتين.
                        • إذا شعرتي بدوار شديد.
                        • إذا كان هناك إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
                        • إذا شعرتي بألم بالبطن عند الضغط الخفيف عليها.
                        • إذا كان هناك نزول كتل كبيرة من الدم المتجلط اكبر من حجم كرة الجولف.
                        • إذا ارتفعت درجة حرارتك أكثر من 38 مئوية.
                      3. الانقباضات:
                        في الأيام الأولى القليلة بعد الولادة قد تشعرين بانقباضات بالرحم تشبه الانقباضات التي تحدث أثناء الدورة الشهرية. فلا داعي للقلق و عليكي فقط استشارة الطبيب إذا كانت الانقباضات تؤلمك و تحتاجين إلى مسكن ليصف لكي مسكن آمن و لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية. و عليكي الاتصال فورا بالطبيب فقط إذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة أو إذا كان هناك ألم بالبطن عند الضغط الخفيف عليها.
                      4. صعوبة التبول:
                        وجود خدوش بسيطة أو تورم للأنسجة المحيطة بالمثانة أو مجرى البول يمكن أن يؤدى لصعوبة أثناء التبول . أيضا الخوف من التبول حتى لا يلمس البول المنطقة حول المهبل و فتحة الشرج و يسبب ألم يؤدى إلى صعوبة التبول. لذلك يجب عدم الخوف و هذا الألم المحتمل سيزول سريعا تلقائيا. عليكي فقط الاتصال بالطبيب فورا إذا لاحظتي زيادة غير طبيعية في عدد مرات التبول أو إذا كان هناك حرقان مستمر أثناء التبول.
                      5. تسرب البول:
                        الحمل و الولادة تؤدى إلى حدوث شد في الأنسجة الضامة في المثانة ، و قد تؤدى إلى إصابة عصب أو عضلة بالمثانة أو مجرى البول . لذلك قد يحدث تسرب للبول عند الكحة أو الضحك أو رفع شئ ثقيل . و عادة تتحسن هذه المشكلة خلال ثلاثة اشهر . و عليكي القيام بتمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض. اقبضي عضلات الحوض و كأنك تمنعين نزول البول أثناء التبول ، و انتظري 5 ثواني ثم قومي ببسط العضلات مرة أخرى . كرريها 4 – 5 مرات في التمرين الواحد. و قومي بعمل هذا التمرين مرات عديدة أثناء اليوم. و عليكي بالبدء في التمرين بعد يوم واحد من الولادة.
                      6. البواسير الشرجية Hemorrhoids:
                        إذا شعرتي بألم أثناء التبرز أو انتفاخ حول فتحة الشرج ، فقد تكون البواسير نتيجة تمدد و انتفاخ الأوردة الموجودة عند الشرج أو نهاية المستقيم . و عليكي التوجه إلى الطبيب للتأكيد أنها بواسير و وصف العلاج المناسب الذي عادة يكون دهانات موضعية. و لتجنب الألم و سرعة الشفاء عليكي بأتباع النصائح التالية:
                        • لتقليل الألم يمكنك الجلوس فترة في ماء دافئ.
                        • عليكي تجنب الإمساك.
                        • إذا استمر الإمساك عليكي استشارة الطبيب لوصف دواء ملين لوقف الإمساك.
                        • أكثري من أكل الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات ، الفاكهة ، و الحبوب.
                        • عليكي الإكثار من شرب الماء و السوائل.
                        • لا تجعلي خوفك من الألم أثناء التبرز يجعلك تمنعي نفسك عن التبرز ، فذلك سيزيد المشكلة سوءا.
                      7. احتقان الثدي:
                        بعد عدة أيام من الولادة يمكن أن تشعري بأن الثدي اصبح ثقيل و منتفخ و مؤلم عند لمسه ، و هذا يعرف باحتقان الثدي باللبن . عادة لا يستمر ذلك اكثر من ثلاث أيام . لكن عليكي إرضاع الطفل مرات كثيرة أثناء اليوم ، و يمكنك اللجوء إلى إفراغ الثدي من اللبن أو ضخه pump milk لإزالة احتقانه باللبن.
                      8. تساقط الشعر:
                        ارتفاع مستوى الهرمونات أثناء الحمل يؤدى إلى الحد من ( تقليل ) المعدل الطبيعي لتساقط الشعر ، و بالتالي يؤدى إلى زيادة غزارة الشعر أثناء الحمل . و بعد الولادة هذا الشعر الزائد عن الطبيعي يتساقط. و خلال ستة اشهر يرجع الشعر إلى طبيعته. و هذا تفسير ما قد يقلقك من إحساسك بالتساقط الزائد للشعر بعد الولادة . كل ما يحدث أن الشعر يعود لطبيعته قبل الحمل.
                      9. التغيرات الجلدية:
                        قد تلاحظين بعض البقع الحمراء الصغيرة على وجهك ، فلا يسبب لكي ذلك القلق فهذه البقع تختفي تلقائيا خلال أسبوع تقريبا. أما الخطوط الحمراء أو الغامقة على البطن Stretch marks التي تظهر أثناء الحمل فستجدينها تتحول إلى اللون الفضي أو الأبيض.
                      10. الوزن:
                        بعد الولادة مباشرة تشعرين و كأنكي ما زلتي حامل ، فوزنك مازال زائد عن ما قبل الحمل. لا تقلقي فهذا طبيعي ، أغلب النساء يفقدن بعض الوزن أثناء الولادة نتيجة التخلص من وزن الجنين ، المشيمة ، و السائل الامينوسى. و خلال الأسبوع الأول بعد الولادة ستفقدين وزن آخر . و بعد ذلك بمتابعة الرياضة و النظام الغذائي السليم ستعودين تدريجيا إلى وزنك قبل الحمل.
                      11. التغيرات المزاجية:
                        يحدث لكثير من الأمهات بعد الولادة تغيرات مزاجية ، فتشعر بالقلق و التوتر و الحزن. و هذا طبيعي أن يحدث و يختفي خلال 7 – 10 أيام بعد الولادة . فإذا شعرتي بأن الأمر قد وصل معكي إلى إحدى مراحل الاكتئاب فعليكي عدم التهاون و مراجعة الطبيب.
                      12. تحديد النسل:
                        لا تنسى وسط كل تلك التغيرات أن تفكري أنكي قد تصبحين حامل مرة أخرى و أنتي ما زلتي في فترة النفاس. لا يمكنك الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل . فهناك شروط يجب أن تتوافر كي تعتبر الرضاعة الطبيعية وسيلة آمنة لمنع الحمل بنسبة 98% و هي:
                        • أن يكون طفلك معتمد اعتمادا كليا على الرضاعة الطبيعية فقط ، فلا تعطيه حتى أعشاب.
                        • لم تأتى لكي الدورة الشهرية نهائيا بعد الولادة.
                        • أن يكون عمر طفلك اقل من ستة اشهر.
                        فإذا اختل شرط واحد فقط فهناك احتمال حدوث حمل. لذا يجب عليكي الاهتمام بالأمر و استشارة الطبيب لاختيار الوسيلة المناسبة لكي.

                      تعليق


                      • #12
                        الولادة المساعدة Assisted delivery

                        في بعض الحالات بالقرب من نهاية ولادة الطفل تحتاج الأم و الطفل إلى قليل من المساعدة ليستطيع الخروج . فيستخدم الطبيب الجفت او الشفاط ليقوم بإخراج رأس الطفل إلى الخارج أثناء قيام الأم بعملية الدفع . و يتم ذلك فقط أثناء المرحلة الثانية من الولادة أى بعد الاتساع الكلى لعنق الرحم و نزول رأس الجنين في الحوض ، و بعد إعطاء الأم حقنة مخدر موضعي في جدار المهبل Pudendal Block. تبلغ نسبة الولادات التي تتم بالولادة المساعدة 5 – 20%.

                        و تتم الولادة المساعدة في الحالات التالية:
                        • إذا كانت حالة الجنين غير جيدة.
                        • إذا كانت كمية الأكسجين التي تصل إلي الجنين غير كافية.
                        • إذا كانت الأم متعبة جدا و ليس لديها القدرة على الدفع.
                        • إذا كان وضع رأس الجنين غير طبيعي.
                        و قد توجد بعض التأثير على الطفل بعد استخدام الجفت أو الشفاط في الولادة.

                        في حالة استخدام الجفت قد يظهر:

                        • أجزاء حمراء في وجه الطفل تختفي خلال أيام قليلة.
                        • سحجات صغيرة ( خربشة ) تختفي سريعا.
                        • رأس الطفل تكون مخروطية الشكل ، و هذا طبيعي حتى في الولادة الطبيعية.
                        في حالة استخدام الشفاط قد يظهر:
                        • وجود تجمع دموي في فروة الرأس . يختفي تماما خلال 6 – 8 أسابيع و ليس له تأثير نهائيا على المخ.
                        • بعض السحجات الصغيرة في فروة رأس الطفل ، تختفي خلال أيام قليلة.

                        تعليق


                        • #13
                          الولادة القيصرية - تعريف الولادة القيصرية Cesarean Section

                          الولادة القيصرية هي ولادة الطفل عن طريق فتح البطن و الجزء السفلي من الرحم. و قد تزايدت نسبة الولادات القيصرية تدريجيا في الثلاثين عام الماضية. و تستغرق الولادة القيصرية 45 – 60 دقيقة تقريبا. و غالبا تتم ولادة الطفل في أول 5 – 15 دقيقة و الوقت المتبقي يكون في إغلاق ( خياطة ) الفتح الموجود بالرحم و البطن.

                          تعليق


                          • #14
                            أسباب و أنواع الولادة القيصرية Reasons and types of SC

                            يوجد نوعان من الولادة القيصرية:
                            1. الولادة القيصرية الغير طارئة ( الغير عاجلة ) Elective Cesarean Section:
                              حيث تحدث مضاعفات للأم أثناء الحمل مما يحتم عليها إجراء الولادة القيصرية. و يخبرها الطبيب أثناء الحمل انه قرر أن الولادة حتما ستتم بعملية قيصرية. و يحدد لها الطبيب موعد الولادة القيصرية و الذي يكون قبل موعد الولادة المتوقع بحوالي أسبوعين للتأكد من إتمام نمو الجنين. و يتم دخولها المستشفى لأجراء القيصرية.
                            2. الولادة القيصرية الطارئة ( العاجلة ) Emergency Cesarean Section:
                              حيث تظهر مضاعفات أثناء الولادة و تكون صحة الأم و الجنين مهددة بالخطر فيقرر الطبيب عدم الاستمرار في محاولة إتمام الولادة المهبلية ( الطبيعية ) و اللجوء الفوري للولادة القيصرية.
                            و أهم تلك المضاعفات التي تظهر أثناء الولادة:
                            • تقدم الحبل السري رأس الجنين أثناء خروجه من الحوض ، مما يجعل هناك خطر على الجنين بسبب إمكانية التفاف الحبل السري حول عنق الجنين و اختناقه.
                            • نقص الأكسجين عن الجنين.
                            • تعسر الولادة و صعوبتها بسبب عدم اتساع عنق الرحم ، كبر حجم الجنين ، أو ضيق عظام حوض الأم.
                            • حدوث نزيف شديد للأم أثناء الولادة يهدد حياتها.
                            أسباب الولادة القيصرية الغير طارئة:
                            • إذا كانت السيدة الحامل تعانى من بعض المضاعفات مثل ارتفاع شديد في ضغط الدم ، مرض السكر ، أمراض الكلى ، إصابتها بتسمم الحمل Pre-eclampsia، هربس نشط.
                            • ضيق حوض السيدة الحامل مما يصعب نزول الجنين من خلاله.
                            • بعض حالات الوضع الغير طبيعي للجنين بالرحم مثل المجيء بالمقعدة Breech ، و الوضع المستعرض Transverse lie.
                            • انغماد ( انغراز ) المشيمة اسفل الرحم Placenta Previa حيث تغطى عنق الرحم كليا (شكل 1 أدنا)Total Placenta Previa أو جزء منه (شكل Partial Placenta Previa (2 أو تكون منغرزة بالقرب منه أسفل الرحم ، مما يمنع نزول الجنين من عنق الرحم أثناء الولادة أو يحدث نزيف حاد من المشيمة أثناء الولادة.
                            • زيادة حجم الجنين ( وزنه أكثر من 4 كجم ) مما يصعب خروجه من الحوض.
                            • ضعف نمو الجنين و صغر حجمه ( وزنه أقل من 2.5 كجم ) مما يجعل الولادة الطبيعية خطر على حياته.
                            • زيادة أو قلة السائل الامينوسى المحيط بالجنين Amniotic Fluid بدرجة تهدد حياته.
                            • إذا كان قد تم إجراء ولادة قيصرية سابقة للأم مع استمرار وجود السبب الذي أجرى بسببه القيصرية السابقة.

                            تعليق


                            • #15
                              مخاطر و مضاعفات الولادة القيصرية Complications of SC

                              كأي عملية جراحية هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث. و أهم هذه المضاعفات:
                              • نزيف شديد أثناء العملية.
                              • التهاب الجرح بعد الولادة.
                              و بشكل عام تعتبر الولادة القيصرية آمنة لكل من الأم و الجنين.




                              التخدير أثناء القيصرية Anesthesia during SC

                              يوجد نوعان من التخدير يمكن استخدامهما أثناء الولادة القيصرية:
                              1. التخدير الكلى General Anaesthesia:
                                تكون السيدة فاقدة للوعي تماما. و يستخدم هذا النوع من التخدير في حالات القيصرية الطارئة حيث أنه الأسرع.

                              2. التخدير النصفي Regional Anaesthesia:
                                تكون السيدة في وعيها لكنها لا تشعر بالألم نهائيا. و يكون عن طريق إبرة توضع في أسفل الظهر.


                                و هناك نوعان من التخدير النصفي:
                                • النوع الأول Spinal Anaesthesia: حيث يحقن المخدر في الظهر في السائل الموجود في النخاع الشوكي. و تكون السيدة غير قادرة على الحركة.
                                • النوع الثاني Epidural Anaesthesia: و هو الأكثر استخداما حيث يحقن المخدر في الظهر على مسافة سطحية اكثر بالقرب من النخاع الشوكي و لكن قبل الوصول إليه. و تكون السيدة لديها القدرة على الحركة، لكن الألم فقط هو الذي لا تشعر به نهائيا.

                              الرعاية بعد الولادة القيصرية Post SC care

                              تستطيع الأم التحرك بحرية بعد 24 ساعة من إجراء القيصرية. و هناك بعض الأمور الطبيعية التي تحدث للأم بعد الولادة القيصرية و يجب عليها معرفتها حتى لا تسبب لها أي قلق و تطمئن أنها أمور طبيعية.
                              1. خلال ال 24 ساعة الأولى بعد إجراء الولادة القيصرية تشعر الأم ببعض الدوار و النهجان عند المشي أو التحرك. و عليها أن تتحرك و تمشى في هذه الفترة عقب العملية و لكن ببطء.
                              2. بعد إزالة القسطرة البولية تشعر الأم ببعض الألم المحتمل أثناء التبول. هذا طبيعي و لا يدعو للقلق فلا يجب أن يؤدى ذلك إلى خوفها الزائد من التبول و محاولة حبس البول. فهذا الألم البسيط سيزول نهائيا فيما بعد.
                              3. خلال 6 – 8 أسابيع الأولى بعد الولادة يتم نزول دم مهبلي أحمر اللون ( دم النفاس ) نتيجة أن الرحم خلال تلك المدة يبدأ يعود تدريجيا إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل.
                              4. تزيد كمية دم النفاس عند القيام بمجهود. فعلى الأم أن تجعله مقياس لها للتأكد أنها لا تقوم بمجهود زائد اكثر من اللازم.
                              5. يتغير لون دم النفاس مع الوقت ففي البداية يكون لونه أحمر فاتح اللون ثم يصبح بعد ذلك أحمر باهت أو أحمر غامق ثم في النهاية يصبح إفرازات صفراء أو فاتحة اللون.
                              6. تحتاج الأم لاستخدام المسكنات عند الشعور بأي ألم بعد القيصرية فعليها استشارة الطبيب حتى يصف لها المسكنات المناسبة و التي لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية.
                              7. تتراوح مدة إقامة الأم بالمستشفى 3 – 5 أيام مادام لا يوجد أي مضاعفات.
                              بعد مغادرة المستشفى و الرجوع إلى المنزل ، يجب على الأم مراعاة الآتي:
                              • يجب عليكي الالتزام بالراحة و عدم القيام بأي مجهود أو حمل أي شئ ثقيل. ليس عليها سوى حمل رضيعها فقط و الراحة في السرير قدر الإمكان.
                              • ينصح بأخذ الفيتامينات.
                              • يجب الإكثار من السوائل قدر الإمكان ، كذلك التغذية الجيدة و الوجبات الصحية الغنية بالفيتامينات.
                              • عليكي بالمتابعة المستمرة لمكان الجرح و إبلاغ الطبيب فورا عند ملاحظة أي تغير غريب.
                              كما عليكي تجنب الآتي:
                              • تجنبي العلاقة الزوجية إلا بعد استشارة الطبيب.
                              • تجنبي استخدام الدوش المهبلي.
                              • تجنبي حمل أى شئ ثقيل.
                              • تجنبي طلوع السلالم بشكل متكرر.
                              • تجنبي القيام بالرياضة إلا بعد استشارة الطبيب.
                              و عليكي الاتصال فورا بالطبيب في الحالات التالية:
                              • ارتفاع في درجة الحرارة ( أكثر من 38 مئوية ).
                              • صداع شديد بدأ بعد الولادة و مستمر بنفس القوة.
                              • ألم شديد مفاجئ في البطن.
                              • رائحة كريهة للإفرازات المهبلية.
                              • ألم مفاجئ في منطقة الجرح و خروج صديد من الجرح.
                              • انتفاخ ، احمرار ، ألم في الساق.
                              • حرقان أثناء التبول أو وجود دم بالبول.
                              • ظهور أي طفح جلدي.
                              • حدوث نزيف مهبلي شديد أو نزول كتلة كبيرة من دم متجلط.
                              • وجود جزء أحمر مؤلم بالثدي.
                              • الشعور بقلق زائد و اكتئاب.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X