وحم الحمل.. كيف تتجنبين مضايقاته (الإمساك والحموضة والتورّم)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وحم الحمل.. كيف تتجنبين مضايقاته (الإمساك والحموضة والتورّم)

    الإمساك بسبب الهرمونات:
    بعد أن تعيش المرأة مرحلة الحمل، تشعر بالكثير من المشاكل، ومنها الإمساك. وإن كان الإمساك سببه عادة نوعية الطعام، أو بعض الأدوية أو الحالات الصحيّة المعينة، فإنه في الحمل يكون ذو منشأ هرموني، إذ أن التغيرات الهرمونية تؤدي إلى استرخاء العضلات من أجل استيعاب الرحم الآخذ بالتمدد, وهذا الأمر يؤدي إلى بطء عمل الأمعاء. وقد يؤدي تناول مكملات الحديد إلى تفاقم حالة الإمساك.
    وقد يؤدي الإمساك لدى بعض النساء, بجانب الضغط الذي يتسبب فيه الجنين, إلى الإصابة بالبواسير. والبواسير عبارة عن أوردة ضخمة متورمة في منطقة المستقيم.
    كيف أخفف مشاكل الإمساك والبواسير؟
    جربي الطرق التالية للوقاية من الإمساك أو تخفيف حدته وكذلك الضيق الناجم عن ألم البواسير:
    - احتسي 8 - 12 فنجان من السوائل يومياً, الماء, الحليب, عصير الفواكه, الحساء.
    - حاولي تناول أطعمة عالية الألياف كالأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة, النخالة, الخضروات, الفواكه, البقول.
    - استمتعي بالتأثير الملين الطبيعي للبرقوق المجفف (القراصيا), وعصير القراصيا, والتين.
    - حافظي على ممارسة نشاط بدني كل يوم, كالرياضة الخفيفة، المشي, حيث أن النشاط المنتظم ينشط وظائف الإخراج الطبيعية.
    مجرد حموضة بالمعدة:
    قد تشعرين خلال الحمل، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بحموضة أو حرقة في المعدة، وللتخفيف من حدتها ننصحك بما يلي:
    - تناولي وجبات صغيرة الحجم كثيرة العدد, أي كل 2 - 3 ساعات.
    - خفضي حجم ما تشربينه من مشروبات تحتوي على الكافيين أو غازية.
    - كلي ببطء في جو عام متمتع بالاسترخاء.
    - مارسي رياضة المشي بعد تناول الطعام لمساعدة العصارة المعدية على الاستقرار لأسفل وعدم الصعود لأعلى. إذا لم تكوني تسيرين, فعلى الأقل اجلسي مستقرة لمدة ساعة أو اثنتين بعد الوجبة, ولا تستلقي على ظهرك.
    - تجنبي الوجبات كبيرة الحجم قبل موعد النوم.
    - نامي ورأسك مرتفع لأعلى.
    - ارتدي ملابس مريحة فضفاضة.
    - استشيري طبيبك قبل تناول مضادات الحموضة فبعضها يحتوي على بيكربونات الصوديوم (صودا الخبيز).
    التورم جزء من الحمل:
    التورم حالة طبيعية, لاسيما خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. الماء المحتبس في الكاحلين, واليدين, والرسغين يعد مخزوناً لتزويد حجم دمك المتمدد. إنه يعوض الماء المفقود أثناء الولادة, وهو يستعمل لاحقاً لتكوين حليب الثدي. وحتى مع التورم, عليك باحتساء مقدار وفير من الماء!
    ما لم ينصحك الطبيب بغير ذلك, تجنبي تناول مدرات البول, ولا يوجد داع للحد من الملح لمنع حدوث التورم. استعملي الملح المضاف إليه يود, بالقدر الكافي فقط لموافقة حاسة الذوق لديك. اليود معدن ضروري لطفلك.
    لتخفيف الشعور بالضيق الناجم عن التورم متوسط الشدة, اتبعي تلك التقنيات:
    - ارفعي مستوى قدميك وعندما تجلسين, انهضي بعض الوقت حتى تحسني من جريان الدورة الدموية. حاولي ألا تقفي لمدة طويلة.
    - استرخي على جانبك الأيسر للمساعدة في تنشيط الدورة الدموية.
    - ارتد أحذية مريحة, حتى وإن كانت أكبر قليلاً من مقاسك.
    - تجنبي الملابس الضيقة والجوارب الضيقة والخواتم الضيقة وأي شيء آخر يحد من جريان الدم.
    - إذا كان التورم شديداً, فقد يكون ذلك علامة على حدوث الإكلامزيا التمهيدية أو تسمم الحمل لا قّدر الله. ومن العلامات الأخرى الدالة على ذلك ارتفاع ضغط الدم, والزيادة المفاجئة في الوزن, ونوبات الصداع, وألم بالبطن.
    استشيري طبيبك على الفور إذا أصبت بتلك الأعراض. إن الإكلامزيا التمهيدية, إذا لم تعالج, قد تكون خطيرة في مرحلة لاحقة من الحمل, حتى إنها قد تهدد حياة كل من الأم والطفل.
    ملاحظة هامة: الإكلامزيا التمهيدية مرتبطة بنقص تناول الكالسيوم ونقص تناول البروتين أثناء الحمل.

  • #2
    بوركت اختي على الافادات ننتضر منك المزيد




    اللهم احفض لي بنتاي و اجعلهما من الصالحات و بارك اللهم لي فيهما و اجعلهما من الشاكرات

    و تبت لي حملي وارزقني ولدا صالحا سليما معافى




    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X