جسمك بعد الولادة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جسمك بعد الولادة

    كيف يكون شعوري بعد الولادة مباشرة؟


    قد يغمرك شعور بالغبطة والفرح إلى درجة السعادة الغامرة، فيملؤك إحساس بالراحة النفسية والجسدية والعاطفية، أو قد تشعرين بالتعب والإرهاق والألم أو حتى الاكتئاب لوجود episiotomy أو قطع بالعجان أو تمزق (أو الاثنين معاً). هذا إلى جانب إحساسك بوجود الغرز أو قطب الجرح التي أصلحت هذا التمزق. وربما تنتابك أحاسيس تتراوح بين هذين الشعورين المتضادين.

    تعتبر كل هذه المشاعر طبيعية جداً. لكن مهما كان شعورك، يجب أن تتذكري أنك تعيشين مرحلة النقاهة بعد كل التغيرات الجسدية الجسيمة التي مررت بها. لو أجريت لك عملية ولادة قيصرية فتكونين قد خضعت لجراحة كبيرة في البطن. لذا، عليك أن تعاملي نفسك وجسدك برفق، وخذي الوقت الكافي للراحة واستعادة قواك. تسترجع كثيرات من النساء قواهن بسرعة من خلال الحصول عل الكثير من الراحة والدعم.


    ما هي التغيرات الجسدية التي سوف ألاحظها بعد الولادة مباشرة؟


    قب الولادة مباشرة، تتحول سريعاً كثير من التغيرات الجسدية التي حدثت تدريجياً أثناء الحمل، وسوف تلاحظين عدة تأثيرات في جسمك منها التالية:

    • ستمرّين بما يسمى lochia (وهي عبارة عن إفرازات مختلطة بالدم أو حيض ما بعد الولادة) حيث يكون في البداية مختلطاً بالدم ثم يصبح بني اللون قبل أن يغدو أبيض مائلاً إلى الاصفرار. في الأيام العشرة الأولى، يكون مثل الدورة الشهرية الكثيفة، وقد يستمر حتى ستة أسابيع على هيئة نقط خفيفة. كلما أخذت قسطاً وافراً من الراحة، قلّت مدة حيض ما بعد الولادة.
    يصغر حجم الرحم بسرعة ويتقلص ليعود إلى حجمه ومكانه الطبيعيين. تساعد الرضاعة الطبيعية في تسريع هذه العملية، واسترجاع الرحم وزنه كما كان قبل الحمل خلال ستة أسابيع من حدوث الولادة. قد يصاحب هذا التقلّص شيء من الألم خاصة بعد الولادة الثانية أو الولادات التي تليها. يشبه هذا الألم تقلصات الولادة، وغالباً ما يحدث أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث يتم إفراز هرمونات تحفّز الرحم على الانقباض.

    • يعود المهبل تدريجياً إلى شكله السابق، كما يستعيد الحوض وضعه المعتاد لكنه سيتمدد قليلاً عمّا سبق يمكنك تعجيل المرحلة بالمواظبة على عمل تمارين الحوض في أسرع وقت ممكن بعد الولادة.

    • تلتئم الجروح والتمزقات الصغيرة في وقت قصير. إلا أن القطع بالعجان قد تستغرق وقتاً أطول كي تلتئم. تتسبّب الغرز أو القطب أحياناً ببعض الألم الذي يستمر أياماً أو أسابيع قليلة. دعي طبيبك ينصحك حول كيفية العناية بجروحك، ولا تنسي ممارسة تمارين الحوض التي تساعد على تخفيف التورم وتعجّل عملية الشفاء وعودة عضلات حوضك إلى الوضع الطبيعي.

    • بعد الولادة، ستشعرين بطراوة ثدييك لاحتوائهما فقط على اللبأ (وهو أول حليب الأم عقب الولادة) في هذه المرحلة. لكن بمرور ثلاثة أو أربعة أيام سيصل الحليب مسبّباً ورماً وسخونة في الثديين. في البداية، تكون الحلمات حساسة للغاية، وقد تشعرين بعدم الراحة في أول 10 إلى 20 ثانية من الرضاعة كل مرة. وتخفّ هذه الأعراض في العادة بعد اليوم الخامس تقريباً.

    • قد يكون بطنك مترهلاً وغير مشدود، كما قد يكون خط الخصر غير محدد بعد، لأنك لن تكوني قد خسرت كل الوزن المتراكم أثناء الحمل.

    • ربما تستمر آلام الظهر والبواسير ..

    • قد تكون ظهرت علامات التمدد على صدرك وبطنك وفخذيك، خاصة إذا كنت قد اكتسبت وزناً زائداً وسريعاً أثناء الحمل.

    • قد يستمر التورم في كاحليك مدة أسبوع تقريباً.

    • إذا كنت قد خضعت لولادة قيصرية ستشعرين بالألم وتجدين صعوبة في الجلوس أو مغادرة السرير أو الوقوف باستقامة أو المشي.




    هل هناك أي جانب إيجابي؟



    نعم! مع انخفاض معدل هرمون البروجيسترون، يتحسّن شكل العضلات اللينة في جسمك كله، كما تتلاشي سريعاً الحموضة والإمساك وتتحسن الدوالي ،إلا أن البواسير عامة تستغرق وقتاً أطول حتى يتحسّن وضعها.

  • #2
    بارك الله فيك أختي على المعلومات القيمة

    تعليق


    • #3
      جازاك الله خيرا أختي

      تعليق


      • #4
        فعلا معلومات قيمة بارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيكن حبيباتي الطيبات على مروركن الطيب

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X