إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل اصابك اكتئاب و اضطراب ما بعد الولاده ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل اصابك اكتئاب و اضطراب ما بعد الولاده ؟

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم



    كل فتاة تحلم باليوم الذي ترتبط فيه بفتى الاحلام، الزوج المناسب لها
    .وبعد الزواج وتمام سعادة القلب والنفس تهفو الزوجة الى الانجاب وتربية الاطفال.
    وعندما تأتي المرأة الى مرحلة الحمل والولادة تمر بعدة ضغوط بدنية وصحية ونفسية يكون اجتيازها صعبا الى حد ما لكنه ليس بالامر المستحيل.



    وبسبب هذه الضغوط تعاني بعض النساء من مشكلات نفسية تصيبهن بعد الولادة وتستمر لأيام أو أسابيع، يعدن بعدها لطبيعتهن،
    بعض النساء تستمر لديهن الأعراض النفسية لفترة طويلة تستلزم مراجعة الطبيبة للعلاج.

    ومن العوامل الأخرى المسببة لحدوث المشكلات النفسية:


    - التغير السريع في مستوى الهرمونات في الدم
    ،-بالإضافة للتعب المستمر بعد الولادة من سهر وإرهاق وقلة نوم.




    وتنقسم المشكلات النفسية عقب الولادة إلى نوعين او ثلاث :


    اما اضطراب مزاجي ما بعد الولادة
    او اكتئاب ما بعد الولادة
    او الاثنين معا.



    اولا: اضطراب مزاجي ما بعد الولادة:

    يعتبر هذا الاضطراب من المشكلات النفسية البسيطة التي تصيب كثيراً من النساء بعد الولادة.
    تبدأ أعراض الاضطراب في حوالي اليوم الثالث إلى الخامس من ولادة الطفل،
    وتختفي تلقائياً بعد مرور أسبوعين دون أن تترك آثاراً ضارة على الوالدة أو الوليد.
    يحدث في بعض النساء أن يستمر هذا الاضطراب المزاجي أكثر من أسبوعين ويتطور ليصير اكتئاباً.



    الاعراض

    ـ الإحساس بالحزن والكآبة.

    ـ تقلب المزاج.

    ـ التوتر والقلق.

    ـ العاطفية وسرعة البكاء.

    ـ صعوبة في التركيز.

    ـ الإحساس بالتعب والإرهاق.

    ـ الأرق وقلة النوم.

    ـ قلة الثقة بالنفس، وخاصة فيما يتعلق بأمر العناية بالوليد.

    ـ الإحساس بآلام متفرقة في أنحاء الجسم.

    ـ ضعف الشهية.



    التخلص من تلك الاعراض

    تحتاج المرأة إلى المساندة والمساعدة من المقربين، وخصوصاً الزوج كما تحتاج الى أخذ قسط كاف من الراحة وتجنب التعب والإرهاق. ومن الموصى به في تلك الحالات التحدث عن معاناتها مع شخص مقرب. وينبغى مراجعة الطبيبة إذا استمرت هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين.




    ثانيا: اكتئاب ما بعد الولادة:

    تصاب بعض النساء باكتئاب شديد بعد الولادة يستمر لأكثر من أسبوعين، ولا يختفي دون علاج.
    يظهر الاكتئاب أحياناً وكأنه امتداد للاضطراب المزاجي الذي حدث بعد الولادة ولم يتماثل للشفاء،
    وأحياناً تكون الصورة واضحة منذ البداية بسبب شدة الأعراض التي تعاني منها المرأة المصابة.



    الأعراض

    تعاني المرأة المصابة بالاكتئاب من بعض هذه الأعراض أو منها كلها، وقد تبدأ المعاناة بعد الولادة مباشرة أو بعد مرور أسابيع عليها.

    ـ الإحساس المستمر بالتعب والإرهاق.

    ـ أرق أو زيادة في النوم.

    ـ الإحساس بالحزن الشديد والاكتئاب.

    ـ فقدان الثقة بالنفس، وخاصة فيما يتعلق بأمر العناية بالمولود والخوف من إيذائه.

    ـ فقدان الشهية أو زيادة الأكل.

    ـ نقصان الوزن أو زيادته.

    ـ فقد الرغبة في أمور الحياة الاعتيادية وخاصة الجنس.

    ـ التوتر والقلق.

    ـ ضعف التركيز.

    ـ الغضب من الوليد وعدم تحمله.

    ـ الإحساس بعدم التقبل من المحيطين.

    ـ الانعزال وتجنب الاختلاط بالناس.

    ـ مشكلات زوجية.

    ـ انعدام الرغبة في الحياة وتمني الموت.



    وقد تستمر هذه الأعراض لفترات متفاوتة، وقد تطول أحياناً لتصل إلى عدة أشهر، وأحياناً تصل إلى سنة أو أكثر إذا تركت المرأة المصابة دون علاج.

    ومن المهم معرفة أن الاكتئاب الذي يصيب النساء بعد الولادة يعد مشكلة خطيرة، وخاصة إذا ترك دون علاج، فالأم تتعرض لفشل حياتها الزوجية، وخاصة إذا لم يتفهم الزوج وضعها ومعاناتها، كما أنه يشكل خطراً على الأم والطفل كليهما فتضعف العلاقة الطبيعية بينهما، ويزيد الخطر أكثر فيما إذا كان لدى الأم أفكار تدعوها لإيذاء نفسها أو طفلها.




    النساء الاكثر عرضة للاكتئاب


    تكون بعض النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من غيرهن مثل:

    ـ النساء اللاتي سبق لهن الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

    ـ النساء المصابات أو اللاتي سبقت لهن الإصابة بالاكتئاب غير المتعلق بالأمومة.

    ـ النساء اللاتي يوجد لديهن تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب أو اكتئاب ما بعد الولادة.

    ـ النساء اللاتي يعانين من اضطرابات شديدة قبل الدورة الشهرية.

    ـ النساء اللاتي لديهن مشكلات زوجية، أو اللاتي ليس لهن علاقات حميمة مع الأقارب والأصدقاء.

    ـ المرور بمشكلات وصدمات أثناء فترة الحمل أو بعد الولادة مباشرة.

    ـ صعوبة الولادة.

    ـ الولادة المبكرة أو المتأخرة.

    ـ فصل الأم عن الطفل لأسباب تتعلق بأي منهما.

    ـ صعوبات أو مشكلات تتعلق بالطفل، مثل صعوبة في الرضاعة أو النوم بسبب بعض الأمراض أو التشوهات الخلقية.



    الوسائل العلاجية


    ـ التنفيس عن النفس وإخبار المحيطين بالأعراض التي تشعر بها المرأة المصابة.

    ـ طلب المساعدة من الزوج والأقارب، وخاصة فيما يتعلق بالعناية بالمولود.

    ـ أخذ قسط كاف من الراحة والنوم.

    ـ الترفيه عن النفس بالقراءة أو الرياضة أو بالقيام بشيء مفيد.

    ـ الإقرار مع النفس بعدم ضرورة الوصول إلى الكمال في العناية بأمر الطفل.

    ـ اللجوء إلى الطبيب المختص وإخباره بالمعاناة في وقت مبكر؛ لأن نتيجة العلاج تعتمد على البدء به مبكراً.

    ـ الالتزام بمواعيد الأدوية وجرعاتها التي تصفها الطبيبة.

    ـ إخبار الطبيبة عند الرغبة في إرضاع الطفل طبيعياً لتختار الأدوية التي لا تضر بالطفل.

    ـ تحتاج بعض النساء لدخول المستشفى لتلقي العلاج والعناية اللازمة، وهذا القرار تتخذه الطبيبة حسب ما تراه من شدة الأعراض المرضية ودرجة تأثر الأم أو الطفل بها، وخاصة في حالة عدم وجود من يهتم بالمرأة ويساندها ويشرف على علاجها في البيت.




    ـ لابد من الانتباه إلى تقوية علاقة الأم بالوليد والتأكد من عدم رفضها له، ويكون ذلك باتباع الخطوات التالية:


    ـ إرضاع الطفل طبيعياً كل ساعتين أو ثلاثة في مكان هادئ ووضع مريح لكل من الوالدة والرضيع، مع محاولة التطلع في عيني الطفل أثناء الرضاعة. وهذا ينطبق كذلك على الطفل الذي يتغذى على الحليب الصناعي.

    ـ وضع الطفل بعد الرضاعة لينام في مكان هادئ، ومحاولة أخذ فترة من الراحة أثناء نومه.

    ـ التحدث مع الرضيع ومناغاته من وقت لآخر.

    ـ الطلب من الآخرين المشاركة في العناية بالمولود وإعطاء الأم فترات من الراحة.

    ـ الخروج في نزهة بصحبة الطفل الوليد من وقت لآخر.

    ـ التحدث مع الأطفال الآخرين لمنع غيرتهم من الطفل الوليد، وبيان حب الأم لهم جميعاً.


    منقوووووووول











    [/align]
    [align=center][/align]

  • #2
    انا الحمد لله لم الد بعد
    انه موضوع جد مهم الى كل مراة انجبت
    وهدا يجب على الاسرة ان تساعد المراة التي انجبت على الخروج من الاكتئاب لان الاسرة تلعب دورا مهما
    تسلمي اختي فاضلة على الموضوع

    تعليق


    • #3
      اختي الغالية بالفعل ما كتبته صحيح

      فانا عندما انجبت مولودي الاول

      اصبت باكتئاب ما بعد الولادة

      والحمدلله بمساعدة الطبيب و زوجي تغلبت عليه

      اما اغرب شيء حصل وقتها انني كنت اشعر بكراهية اتجاه طفلي و زوجي

      شيء عجيب

      سلمت يداك على ما نقلت

      دمتي بالف خير

      تعليق


      • #4
        انا شخصيا ، عانيت من اكتئاب شديد في فترة حملي ، لدرجة انني اتذكر الآن ما وقع وغرورقت عيناي واحسست بقشعريرة كثيرة والله شاهد على كلامي .
        والخص اسباب اكتئابي فيما يلي :
        * او لا اكتشفت اني حامل وعمر ابني لا زال 9 اشهر .ولا زلت ارضعه.
        * عدم تقبلي للحمل ، خصوصا انني لم اهيأ نفسي وبالتالي كنت غير مستعدة مما سبب لي ضعف في الشهية وهزال شدشد اثر على صحتي ، لدرجة انني كلما التقيت شخصا يهول الامر علي .
        - كل من يصادفني في فترة الحمل يقول لي مرة مرة مرة اخرى انت حامل وكأن الامر بيدي .
        عدم مساعدة زوجي لي خصوصا انني اصبحت عصبية المزاج واتور في وجهه لابسط الامور ، مما عقد الامور بيننا ، واصبحت انفره لدرجة لا توصف .
        - ا لوحم الصعب الذي انتابني في فترة حملي ولازمني الى غاية الشهر السابع.
        كل هذه العوامل جعلتني انطوي على نفسي وارغب في النوم ، وكنت اتمنى ان لا انهض من الفراش حتى لا اعاني .
        اصبحت ضعيفة ، وبالتالي كل من يكلمني ابدأ في البكاء الشديد.
        كنت كلما دخلت الى غرفة نومي ابدا بالصراخ تم الصراخ الصامت .
        لكن الآن والحمد لله كل الامور على ما يرام وانجبت طفلة جميلة ، حبوبة ، انظر اليها ويطمئن قلبي اسمها آية ، اطلب من الله عز وجل ان يحفظها ويحفظ جميع ابنائي .
        :oاستغفر الله العلي العظيم ، استغفر الله العلي العظيم

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X