اخواتي هذه قصتي مع الحمل وسورة البقره والاستغفار ؟؟؟؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اخواتي هذه قصتي مع الحمل وسورة البقره والاستغفار ؟؟؟؟؟

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    وبعد:
    هذه قصتي مع الحمل
    بعدما تزوجت بستة اشهر, حملت بمولودي الاول كان عمري حينها 16 سنه
    طيلة الستة اشهر الاولى من الحمل كان كل شيئ يمر على مايرام طبعا بعد ثلاثة اشهر او اربع من الوحم المهلك. الى ان اتى ذالك اليوم الذي لم يكن في الحسبان , كنت نائمة وكان شهر رمضان الكريم قد انتصف .عند الثانية ظهرا استيقظت على الآم خفيفة في اسفل الظهر واسفل البطن كانت مثل الم الدورة الشهريه ,في الاول لم الق لها بالا لكن بعد ساعة تقريبا بدا بدا الالم يتقارب بعدما كان ياتي من عشر دقائق الى ربع ساعه لقد اصبح الان اكثر تقاربا واكثر ايلاما ومما زاد دهشتي صدري ,لقد كان قاسيا ومنتفخا واسفل الابطين تورم والم عندما كشفت عليه وجدت ان الحليب يتدفق بغزاره , مع اقتراب اذان المغرب لم استطع ان افعل شيئا اكثر من فطور جد متواضع
    بعد الفطور بدا الالم يقطع ظهري ,كنت كل يوم اصلي التراويح في البيت لم اكن استطيع الذهاب الى الحرم فلم نكن نملك سيارة آنذاك وكانت فكرة أخذ الموصلات الى الحرم في ذالك الموسم وكل يوم شيئا صعبا, ذهبت ستة ايام متفرقه لا اكثر, كان اول رمضان اصومه في بلاد الحرمين وتحديدا في مكه ,لنعد الى الموضوع فهناك قصة وقعت لي في تلك الستة ايام التي ذهبت فيها الى الحرم لها علاقة وطيدة بكل مايجري ساحكيها في وقتها ان شاء الله
    المهم لم استطع في ذلك اليوم ان اتم ركعات التراويح كاملة والتي كنت اصليها جالسة لان المغص وصل الى درجة لم اعد اتحمل لاالجلوس ولا الوقوف .
    لم يكن معي رصيد لاتصل بزوجي .............. ربما ستتسالون اين كان طيلة هذا الوقت حسنا لقد كان يعمل في شهر رمضان مع مؤسسة خيرية تعنى بتوعية الحجاج ومساعدتهم وكان دوامه يستمر الى الواحدة ليلا ارسلت له رسالتين (اتصل بي
    لكن نظرا لانه كان يضع جواله على الصامت اثناء عمله فلن يرى تلك الرسائل وبالتالي لن يرد علي
    يالاهي لم يتبقى الا رسالة واحده اذا ارسلتها الى زوجي فربما سألد هنا حسنا فكرت جيدا ثم انتهيت الى حل. ساذهب الى جارتي ةالتي هي من جماعتنا ربما تستطيع مساعدتي وان لم اجدها فسوف ارسل الرسالة الاخيرة الى احدى الاخوات وفعلا ذهبت فلم اجد الجاره ,
    عدت الى الشقه وامسكت هاتفي وبداتا فكر يا الاهي من الذي سياتي الي في مثل هذا الموسم شديد الزحام اهل الخير كثير لكن من هذه التي لن تمن علي فيما بعد؟؟؟ ربما تستغربون, واحدة في مثل ازمتي لها الوقت في ان تفكر في من لا يمن عليها لاكن لا غرابة فقد تذوقت المن ولا اريد ان تذوقه مرة اخرى, دعوت الله من كل قلبي ان ييسر لي الاخت الحنون في غربتي نسيت ان اخبركم انني بعيدة عن اهلي فهم في بلد وانا في بلد اخر واخيرا ارسلتها الى تلك الاخت التي احتوتني عندما اتيت, واغدقت علي حنانها ونصائحها الغاليه, فاسال الله ان لا يخيب لها ظنا ون لا يرد لها دعائا وان يصلح ذريتها قولو آمين لا حرمكم الله اجرها
    اتصلت فور وصولها الرسالة ,ثم بدات (تستهبل)هذه كانت عادتي معها اول مااجيبها او تجيبني ,ابتسمت بصعوبه ثم انخرطت في البكاء
    ه.م:مابك يا.......
    ه.م ارجوك قولي لزوجك ان يتصل على زوجي لكي ياتي بسرعه
    ه.م:مابك اخبريني
    لا اعرف شيئا سوى انني اتقطع من الالم او بعبارة اصح (المخاض)
    لقد اخفتها وبدات المسكينة تبكي وانا اكثر منها واسالها اخبريني هل ساكون ممن يلدون في الشهر السادس وهل سيوضع جنيني في الحضان؟ اخبريني ارجوك؟ لكنها كانت اسرع فهما مني لم تعرف ماتقوله الا انها استدركت اخيرا وقالت ربما, من يدري المهم هو ان لا تخافي هدئي من روعك زوجي غير موجود والا كنت عندك الان لكن لا تقلقي سوف نتصل على زوجك: شكرا ,ثم اقفل الخط .
    وبعد قليل اتصلت مرة اخرى: زوجك لا يرد لكن سوف نحاول لا تخافي كوني قوية قطع الخط مرة اخرى واختكم تتقطع مغصا .والطريف هو انني كنت قد شارفت على انهاء السيرة النبوية لابن هشام وكنت اقرا واذا اشتد الالم اضع المجلد وابدا في مصارعته ثم اذا خف او راح كما هو الم الولادة عدت مرة اخرى الى المجلد لالتهم الصفحات .رن الهاتف مرة اخرى وجاء صوتها الحنون :اسمعي لقد استطعت ان اكلم زوجك (اننا غير متعودات على الحديث مع ازواج صديقاتنا لدرجة لا تسمع صوتها ان كنا جميعا في سيارة, لكنها التضحيه ) وهو الان قادم اليك
    :لا اعرف كيف اشكرك........ لا تشكري ولا شيئ سوف احاول ان اتي اليك ان استطعت. ارجوك احضري لي معك شيئا من ملابس طفلك فانا لم اجهز بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ربما تضحكون على سذاجتي لكنها غريزة الحنان لا استطيع ان اتركه بدون ملابس هههههههههه وهل هناك اصلا ملابس في الحضان ؟؟؟؟؟؟؟
    بعد قليل اتصل زوجي المسكين وهو في قمة الدهشه طلبت منه ان ياتي مسرعا فانا لا استطيع الاجابة على اي سؤال
    وفعلا حضر ودخل الشقه ليجدني اذرع المجلس جيئة وذهابا في محاولة مني لارتدائي حجابي كاملا وسط ذالك الالم الذي لم اعد استطيع معه لا الجلوس ولا الوقوف ولا النوم .حمل الكيس الذي جهزته قبل وصوله لقد كنت اضع الحفاضات (اكرمكم اللله )في الكيس ثم ابدا في الر كض بين الغرف ثم اعود واضع ملابسي ثم اعود الى الركضف فقد كان يعاودني الام كل 10ثوان تقريبا ,واخيرا وصلنا الى مستوصف الحي دخلت مثل العاصفه مباشرة الى غرفة الطبيبه ,بدات تلقي الاسالة في برود تام بينما اختكم تركض في الغرفه .بعد التحقيق ..........ذهبنا الى غرفة الاشعه لقد سبقت الطبيبة طبعا وفتحت الباب على مصراعيه فبدات اخصائية الاشعه تصعد نقابها لقد كان الباب اما قاعة الانتظار العامة المسكينه كان دخولا مفاجئا ,بعد صعودي الى السرير الذي لم استطع ان اثبت فيه على جهة معينة والطبيبة تحاول ان تتمكن من بطني وهي تنظر الى الشاشة في استغراب ثم بدات تقول ليس هناك نبض ؟ماذا كيف سالتها سؤالا ربما كان اغبى سؤال؟؟ هل سيعود النبض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ دخلت الطبيبة الاولى وانحنت هي الاخرى على الشاشة ثم بدات الدهشة تعلوهما وانا انتظر الافراج, واخيرا بعد تسبيح لم افهم مغزاه نطقت الاخصائيه ليتناهى الى سمعي كلمة ( بنت.)........والتي كانت في الحقيقه كلمة اخرى فهمتها فيما بعد


    (ميت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لن اغلق القوس لان هناك المزيد







    تابعو معي
    هذه قصتي مع الحمل

  • #2
    بعد سماعي لتلك الكلمه توقفت بي الدنيا بضع ثوان ماذا يالاهي مات هل فعلا مات طفلي الذي لم يبقى على خروجه سوى ثلاثة اشهر لكنني احمد الله الذي ثبتني بحيث استحضرت في سرعة الاجر الذي وراء ذالك واسترجعت كان هذا اول مانطقته بفضل الله :انا لله وانا اليه راجعون : اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها ووسط هذه الافكار القيت سؤالي السريع هل ساخضع لعملية اجهاض ؟ طبعا لا: هذا ماقالته اخصائية الاشعه فانت في الشهر السادس وستلدين ولادة طبيعيه, ماذا ولادة ؟ اتت الطبيبه بعد ان كشفت علي قالت ان الرحم مفتوح والجنين مقبل
    ذهبنا الى غرفة الولاده وفعلا ولدت طبيعيا سالتني الطبيبه منذ متى لم تشعري بحركة الجنين اجبتها شعرت بها امس اوفي الصباح لا اذكر بالتحديد فبدات تكذبني وعندما حلفت لها بذالك صرخت في وجهي لا تحلفي استغربت فقالت الجنين ميت منذ مده تقريبا شهر ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟, اما الجنين فقد اخذه زوجي الى الحرم فجر يوم 20 من رمضان عام 1427 وهناك صلى عليه ذالك الجمع الغفير من المعتمرين . خرجت من المستشفى مباشرة الى بيت صديقة اخرى لا تقل طيبة عن الاولى ولا عجب فهي ابنة عمها حيث ان زوجها اتى الى المستشفى واصطحبنا الى بيتهم
    وهناك استقبلتني زوجته التي وجدتها قد جهزت غرفة نومها لاستقبالي لن انسى رعايتهم لي واهتمامهم بي, بعد خمسة ايام اخذتني الاولى بدورها الى بيتها حيث كان يصعب عليها ان تاتي كل يوم وتظل معي فقد كان والدها الفاضل واختها الصغرى يقيمان معها فترة العمره وقد كانتا مصرتان على ذالك بحجة انه ليس هناك من يرعاني وزوجي يشتغل
    بعد عشرة ايام تماما وتحديدا في يوم العيد عدت الى بيتي بعد ان امضيت اليوم كاملا معهم
    لابدا صفحة جديده
    في الحقيقه يجب ان يكون العنوان هكذا

    قصتي مع الحمل ............وسورة البقرة ..........والاستغفار

    تابعوني فهناك المزيد

    اختكم ام عبد الله

    تعليق


    • #3
      قصة moatira ننتظرك ليكي تكمليها lana



      اللهم احفظ لي بناتي و اجعلهم من الصالحين اللهم اجعل بناتي مسلمات صالحات عابدات ذاكرات ..حافظات
      للقران الكريم..واجعلهم بارأت بوالديهم وأهلهم ..اللهم حسن خلقهم وخلقهم .وأعذهم من شياطين الإنس والجن

      تعليق


      • #4
        سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
        sigpic

        اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينـــــك

        تعليق


        • #5
          لا الله الا الله ننتظر منك التتمة

          تعليق


          • #6
            اختي شكرا على النقل الطيب فقط اشيري اختي الى دلك حتى ادا قرات صاحبة الموضوع موضوعها لاتحسب انه نسب اليك وشكرا لتفهمك
            اشهد الا اله الا الله ا وان محمدا رسول الله

            تعليق


            • #7
              في انتظار التتمة
              شكرا على الموضوع

              تعليق


              • #8
                اشكر كل الاخوات الاتي عطرن صفحتي بردودهن
                واما بالنسبه لموضوع النقل فليس للموضوع صاحبة اخرى فهذه قصتي الشخصيه وضعتها بين ايديكن حتى تستفدن اخواتي الغاليات فكثيرات هن الاخوات الاتي تجهل ان يكون سبب عدم حملها او تسقيطها او تاخر زواجها عائدا الى عين اصيبت بها او سحر او مس وما اكثر هذا في مجتمعاتنا فاسال الله ان ينفع بقصتي كل اخت غافلة عن هذه المساله ويبقى الشفاء من الله والتيسير منه سبحانه
                واخيرا عواشركم مباركه وابشرن ساضع التكمله الآن باذن الله
                احبكن في الله

                تعليق


                • #9
                  عدت الى شقتي مثل ما عاد بطني هو الاخر الى وضعه الطبيعي
                  وبدات مرحلة اخرى , مرحلة تلقي التعازي المصحوبة باللوم لانني فرطت .........في الحقيقه سوف اكون صريحة مع قرائي الاعزاء لهذا اقول بانني لم اذهب الى اية طبيبة ولم اكشف منذ حملت وكان السبب يرجع الى عقدتي من المستشفيات وخوفي من ان تكش....... انتن ستفهمنني
                  لكن السؤال هل ماحصل كان فعلا بسبب اهمالي؟, لا اظن,
                  لقد اجريت الفحوصات بعد السقط مباشرة وكانت كل النتائج سليمة ولم تجد الطبيبة ماتقوله سوى (قدر ربنا )كان كلامها صحيحا لكن في داخلي كنت اشعر ان هناك سببا ما





                  بعد سبعة اشهر جائت البشرى الثانيه سعدنا بذالك لا سيما انني ذهبت الى زيارة اهلي عندما كنت في الشهر الثالث جلست معهم قرابة شهرين كانت تمر بسرعة وهذا حال الوقت مع الاحباب ,نسيت ان اقول انني هذه المره كنت اتابع عند الطبيبه وحتى بعد ما نزلت الى بلدي تابعت هناك مع طبيبة اخرى, وبدورها بعد ما استمعت الى حالتي اجرت لي فحوصات وكان كل شيئ سليما؟؟؟؟؟؟؟
                  انقضى الشهران بسرعة البرق لاعود مرة اخرى الى شقة جديده فقد انتقلت مع بداية الحمل وقبل ان اذهب لزيارة اهلي الى عمارة اخرى ووسط جماعتي ,مر شهر رمضان جميلا شعرت بطعمه هذه المره , لكن كعادته يذهب ليترك الحزن يعمنا والشوق الى لقائه مرة اخرى يضمنا
                  تبعه شهر شوال ............وفي اخر هذا الشهر







                  تكرر

                  الابتلاء






                  تعليق


                  • #10
                    في اواخر شهر شوال اصبت بالحمى كان فيروسا منتشرا تلك الايام ,وقد اخذت نصيبي منه , ذهبت الى طبيبتي كي تصف لي دواءا يناسب الحمل اخذت الدواء وبعد خضوعي لابر الحديد التي كنت اخذها عبر المحلول نظرا لاصابتي بفقر دم شديد (الشهية معدومة) عدت الى البيت, تناولت الدواء وقمت بصعوبة لاصلي العشاء ,عدت الى فراشي واستسلمت للنوم .
                    استيقظت لصلاة الفجر لاجد جسمي يهتز من الحمى وبصعوبة توضات وصليت وعدت الى الفراش بعد خروج زوجي الى دوامه عدت للنوم ,وعند الظهر احسست بشيئ ساخن يريد ان يخرج مني ظننت في الاول انني احلم لكن عندما قمت لاستطلع الامر احسست باندفاع قوي هرعت الى الحمام اكرمكم الله ,لاجد اطراافا من الدم بحجم الصابونة تندفع بقوة لتحدث صوتا قويا على ارضية الحمام وانا واقفة في ذهول لقد نشف الدم في عروقي ,لم ار مشهدا كهذا في حياتي ,اسرعت الى فوطة متوسطه لففتها ووضعتها كحفاظ وانا اضغط بقوة على باب الرحم خرجت من الحمام جلست على طرف الاريكة التقط انفاسي ,لقد كنت في حال يرثى لها ,وجهي شاحب مثل الميت ,ويداي باردتان من الخوف ,ارتديت عبائتي بصعوبه وخرجت الى الجارة التي كنت اطمئن لها ,لكن لامجيب انهم نيام .
                    عدت الى الشقه ومرة اخرى ليس هناك رصيد ,سبحان الله ,ارسلت رسالة الى زوجي لاسمع رنينها اما الباب لقد وصل , الحمد لله . دخل ليجدني صفراء فاقعة والكلام بالكاد يخرج مني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟مالامر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                    بعد ان فهم الموضوع خرجنا ,صعدنا الى السيارة وانطلقنا الى المستوصف .
                    لم اجد الطبيبة استدعيناها وجلسنا ننتظر جلست طبعا على حافة الكرسي مانعة ذالك الاندفاع ,حضرت الطبيبة بسرعة.ومباشرة الى الاشعه كما قالت ,بدات تقطب جبينها وهي تنظر الى الشاشة .:ما الامر؟
                    النبض ضعيف والجنين لا يتحرك
                    :ماذا ؟ ربما كان مجرد نزيف لا اكثر سيزول اذا اعطيتني مثبتات قلتها مؤكدة
                    لنكها قالت :لا اظن ان يعيش الجنين مع هذا النزيف ربما لوكان هناك حركات والنبض سليم لا اعطيتك شيئا يوقف النزيف لكن مع هذه الحالات ,حتما لن يستمر .........
                    اذهبي الى البيت وانتظري ان ياتيك المخاض وعودي كي تلدي او اجلسي هناك في المستوصف فلا امل
                    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

                    استرجعت مرة اخرى وانا لا احمل سوى هم امي التي تاثرت بشدة في سقطي الاول ماذا ساقول لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                    اما انا فقد واسيت نفسي بالحديث الذي ورد في السقط ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة,فقالت امراة:او اثنان؟فقال :او اثنان )
                    اسال الله العلي العظيم ان يدخلني في هذا الحديث وكل من اثكل في مولود له من المسلمين

                    عندما راتني لا اتجاوب معها ظنت انني مصدومة ولم اتقبل الوضع فارسلتني الى مستشفى الاهلي قائلة : حتى تطمئني وتريحي بالك سارسلك مع تقرير كامل لحاتك ليرو وضع قلب الجنين من خلال الاشعة الخاصة به.

                    ذهبنا بعد ان اخبرت زوجي, لقد كان صابرا محتسبا ,فبدا يصبرني ويواسيني ,الا انني لم اكن احمل سوى هم امي . دخلنا الى المستشفى وجلسنا ننتظر قدوم الطبيبة كان الوقت عصرا حينها ,بعد ساعة تقريبا من الانتظار حضرت ,ودخلت مرة اخرى لقسم الاشعه ,بدات تسالني فاخبرتها بكل شيئ واضفت :لقد شعرت بالحركة عندما كنت في انتظارك ...........
                    لا كنها خيبت املي عندما قالت :
                    ليس هناك نبض وما شعرت به لم يكن سوى انقباضات الرحم لطرد الجنين.
                    رباه قبل قليل كان النبض ضعيفا والان لا نبض (انا لله وانا اليه راجعون )خرجت لاخبر زوجي ليسترجع هو الاخر ,وعدنا الى شقتنا
                    وهناك التفت بي جاراتي مواسياة ومستفسرات
                    وبدات التحليلات فهذه تقول ربما كان رحمك رخوا لا يمسك الجنين
                    :لا فالجنين كان مكانه مستقرا وسط المشيمة ولو كان الرحم مفتوحا او رخوا لا يمسك لسقط الجنين؟
                    فتقول الاخرى ربما هناك تشابه في فصيلة دمك مع فصيلة دم زوجك هل هو من عائلتك ؟؟ :لا فزوجي من مدينة وانا من اخرى ,
                    وتعلق الاخرى انت لا تاكلين شيئا ربما من نقص التغذيه يموت الجنين ,
                    لم اكن اؤمن بهذه الفكرة لان اغلب الحوامل في الاشهر الاولى او حتى الوسطى لا ياكلن جيدا وانا كنت اتناول الفواكه بكثرة .
                    لاكنني في الاخير اصمت مكتفية بسماع تعليقاهن
                    بحلول المساء بدا المخاض يشتد حينا ويرفق بي احيانا ليس مثل المرة الاولى لكن عند الثالثة ليلا شعرت بانه يتوجب علي ان اذهب للمستوصف رافقتني جارتني المقربة جزاها الله خيرا لقد اصرت على ذالك وانا ايضا كنت في حاجة لها كانت تكبرنني سنا ويعتمد عليها لقد اشعرتني بحنان الامومه كانت رؤ
                    وفة بي جزاها الله خيرا واصلح ذريتها قولوا آمين لاحرمكم الله اجرها .
                    دخلنا المستوصف واستدعينا الطبيبة من بيتها, في ذالك الوقت بدا الام يشتد .اتت الطبيبة ودخلنا الى غرفة الولادة , بعد جهد لا باس به خرج مولودي الثاني وهو كامل الخلقة وكل شيئ فيه واضح انه عبارة عن مولود مصغر لانه كان في شهره الساااااااااااااااااااااااااااادس

                    ذهب زوجي حاملا ابراهيم معه الى المغسلة وغسله
                    ثم اخذه الى الحرم حيث صلو عليه هناك ,لقد اخترنا اسم( ابراهيم) لانه لم يعش فقد كنا نلقب بابي عبد الله وام عبد الله واردنا ان نتركها للطفل الذي سيرافقنا في الحياة ,اما المولود الاول فنظرا لانه لم نكن نعرف ان كان بنتا ام ولدا اسميناه اسما مشتركا (جويريه)
                    هناك حكاية وعدت باخباركم اياها ,
                    وسط هذه الاجواء بدأ موضوع (العين حق )يدخل في راسي ليستقر في دماغي لا تذكر ذالك اليوم ,عادت بي الذاكرة قبل سنة وعندما كنت في حملي الاول وفي بداية الشهر السادس وفي رمضان ذهبنا الى الحرم ,جلست بجانب عائلة من احدى الدول العربيه وبدات اخذ واعطي معهم في الحديث ,ولصغر سني وقلة خبرتي اجبت على اسالتهن كانت فتاة متزوجه ومعها ام زوجها واخواته ,في البداية كنت اتحدث معها بمفردنا فجاة نادت اخوات زوجها لينضما الى الحديث وبدات اسالهن ويسالنني ومن بين تلك الاساله ,كم عمرك ؟:16 عاما
                    هل انت متزوجه
                    :نعم
                    ؟لا تزالين صغيييييييييييييرة غريب وهل عندك اطفال
                    :لا لكنني حامل
                    حامل ؟ في اي شهر
                    :لقد دخلت في السادس
                    وبدى الاستغراب على وجه اخوات زوجها الاتي لم يتزوجن بعد والتفو بدورهم يخبرون امهم لتقول هي الاخرى اكشفي عن وجهك اريد ان اراك ؟؟؟؟؟؟؟؟اصبت بالاحراج رفعت لها طرف السدل واعدته بسرعة فقالت انتي صغيره وبدات ترددها هي وبناتها وزوجة ابنها الى ان التفت نسوة من الصف اللذي امامنا وبدان ينظرن في استغراب لقد كانت المراة مع بناتها يرددن :ستتة عشر عاما ,متزوجه ,وحامل في الشهر السادس؟؟؟؟؟؟؟
                    لا اخفيكن انني اصبت حينها بخوف غريب التفت خلفي لاجد النساء ينظرن الي هن الاخريات ,شعرت بالغضب من تلك الفتاة وقلت ارجوك هذا يكفي الكل بدا ينظر الي ,حاولت ان اخبرهن بان في مدينتنا الزواج المبكر امر جد عادي ,لكن كلامي لم يخرجهن من دهشتهن .




                    عندما تذكرت ذالك قلت في نفسي نعم العين حق, لكنني لم اكن اتوقع ان اخوض معها تجربة كهذه .

                    واظبت بعد ذالك على اذكار الصباح والمساء .




                    وبعد ما اتممت الاربعين
                    حملت مرة اخرى ,كان الحمل الاول والثاني من اختياري ,لكن هذه المرة لم اكن ارغب بذالك ,لقد تدهورت صحتي ويجب ان استعيد عافيتي قبل الخوض في تجربة اخرى وكان هذا راي امي ايضا .لكن الحمد لله على كل حال .



                    تابعوا معي


                    قصتي مع الحمل .............وسورة البقرة ..............والاستغفار



                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X