إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ملف متكامل عن الاسعافات الأولية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ملف متكامل عن الاسعافات الأولية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أخواتي الغاليات سأضع هنا ملفا كاملا للاسعافات الأولية أرجو أن لا تكون هناك ردود حتى يكتمل الملف وجزاكن الله خيرا كثيرا.

    سيشمل الملف المواضيع التالية.

    التسمم الغذائى

    البرودة الشديدة

    الولادة الطارئة

    تسمم الأدوية

    الربو القصبى

    الأختناق

    نوبة ارتفــاع ضـغط الـدم

    اختلاجات حادة عند الأطفال

    الغيبوبة - الحروق

    النزيف - الألام - الجروح

    الغرق - النوبة القلبية - عض الأفاعى - التسمم - الأنعاش القلبى الرئوى

    ألام الصدر - ألام البطن - صدمة كهربائية - ضربة شمس - صرع - أصابات العمودالفقرى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إليكم أنواع التسمم الغذائي وأتمنى أن تحوز على رضاكم واستحسانكم

    أنواع التسمم الغذائي

    انواعه كثيرة أشهرها

    التسمم الغذائي الميكروبي



    وتسببه كائنات حية دقيقة (بكتيريا، فيروسات، فطريات، طفيليات) عن طريق السموم التي تفرزها هذه الجراثيم في الأغذية أو داخل الجهاز الهضمي للإنسان، أو نتيجة لتكاثر هذه الجراثيم في الأطعمة.

    التسمم الغذائي الكيمائي

    ويكون بواسطة المعادن الثقيلة (الزئبق والرصاص) أو بواسطة المبيدات الحشرية المستعملة في رش الفواكه والخضروات، أو بواسطة تلوث الطعام نتيجة لرش المبيدات الحشرية بالمنزل، أو بواسطة المنظفات المنزلية والأدوية،كما يسبب تفاعل الأواني مع المواد الغذائية المحفوظة بها كالمعلبات وأواني الطبخ النحاسية بعضا من أنواع التسمم الغذائي.




    العوامل المساعدة في حدوث التسمم الغذائي

    > عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

    > ترك الطعام لفترة طويلة في جو الغرفة قبل أكله.

    > التسخين أو التبريد غير الكافي.

    > عدم إنضاج الطعام جيداً عند الطبخ.

    > تلوث الطعام بطعام آخر ملوث.

    > تلوث الطعام بأدوات ملوثة.

    > تجميد اللحوم كبيرة الحجم أو تسييح اللحوم المجمدة بطريقة غير صحيحة.

    > أكل الخضروات أو الفواكة بدون غسلها.

    > تناول الأطعمة المعلبة الفاسدة.

    > أنتقال الميكروبات من شخص مصاب للطعام.



    كيف يحدث التسمم الغذائي؟

    يحدث التسمم الغذائي إذا توفر واحد أو أكثر من العوامل التالية:

    > وضع الطعام في غرفة درجة حرارتها ( 25-35) درجة مئوية.

    > وجود ناقل للميكروب في الطعام أو العمالة أو حيوانات محيطية.

    > تلوث الأيدي أو الملابس للعاملين بالطعام أو تلوث أدوات المطبخ بالميكروب.

    > تلوث أسطح تحضير الطعام المستخدمة، لتجهيز اللحوم والدواجن والأسماك.

    > فترة بقاء الطعام المكشوف في جو الغرفة العادي.

    > وجود طعام مهيأ لنمو البكتيريا.



    أعراض التسمم الغذائي
    > أعراض التسمم الميكروبي

    - القيء - الإسهال - الغثيان - المغص الحاد

    - ارتفاع درجة الحرارة أحياناً وتظهر هذه الأعراض خلال (2-48) ساعة.

    أعراض التسمم الكيميائي
    إضافة للأعراض السابقة قد تظهر الأعراض التالية :

    - حكــــــــة - ضيق حدقة العين - سرعة التنفس

    - سرعة ضربات القلب - عـــــرق - زغللة فــــي الرؤيـــة - صـــــــــــــــــداع - تشنجات في بعض الأحيان

    وتظهر أعراض التسمم الكيمائي خلال دقائق بعد تناول الطعام الملوث بالسموم الكيميائية.



    الوقاية من التسمم الغذائي

    النظافة الشخصية للعاملين

    1- تنظيف اليدين وقص الأظافر.

    2- لبس القفازات.

    3- غسل اليدين جيداً بعد التعامل مع الطعام غير المطبوخ.

    4- نظافة الملابس.

    5- سلامة العاملين من الأمراض أو الجروح.

    نظافة موقع إعداد الطعام

    1- إغلاق جميع الفتحات التي تأوي إليها القوارض والحشرات.

    2- وضع شبك سلكي ناعم على النوافذ لمنع دخول الحشرات.

    3- نظافة أرضية وجدران وسقف المطبخ.

    4- وجود مراوح شفط للتهوية.

    5- توفيرمغاسل للأيدي ومغاسل لأدوات المطبخ.

    6- توفير صرف صحي.

    7- توفير حاويات النفايات والحرص على تغطيتها.

    8- أسطح تقطيع مختلفة لكل صنف.

    9- توفير ثلاجات وفريزرات لحفظ الطعام.

    10- تنظيف معدات المطبخ دائماً.

  • #2
    [align=center]البرودة الشــديدة

    انخفاض درجة حرارة الجسـم دون 35 درجة مئوية وغالباً ماتكون مشتركة مع إصابات أخرى كالتسمم الكحولي.

    الأعــراض :

    1- شعور بالبرد الشديد مع ألم في الاطراف بعض الاحيان.
    2- تكون درجة الحرارة بين 34 ـــ 36 درجه .مع رجفان وهيجان من البرد
    3- الجلد شاحب يميل إلى الازرقاق.
    4- النبض سريع.
    5- درجة الحرارة بين 30 ــ 34 خلل في الوعي وتنفس سطحي وغير منتظم وانخفاض ضغط الدم وتصلب عضلي.
    6- درجة الحرارة بين 27 ـت 30 فقدان الوعي واتساع حدقتي العينين والنبض بطئ .
    7- درجة الحرارة بين 27 توقف التنفس وكذلك جهاز الدوران غالباً رجفان بطيني.

    الأجـراءات :

    1- تهدئة المريض.
    2- يوضع في مكان دافئ بعيـد عن مجرى الريح.
    3- في حالات التي تكون درجة حرارة المريض فوق 32 لا تحركه ضع غطاء سميكاً عليه واضغطه من جميع أطرافه.
    4- الاضطجاع المناسب على الظهر.
    5- إخلاء وتحرير الطرق التنفسية.
    6- إعطاء أوكسجين وتنفس اصطناعي حين اللزوم.
    7- في بعض الحالات المتقدمه يتم تدليك قلب المريض.
    8- في حال كون المريض بوعيه يعطى المصاب شراباً محلياً ساخناً ( شاهي قهوة ).
    9- إعطاء المريض الادويه والمحاليل اللازمه من قبل الطبيب المعالج.
    10 - مراقبة التنفس والنبض والضغط باستمرار.
    يتبع
    [/align]

    تعليق


    • #3
      [align=center]الولادة الطـارئة

      الأعـراض

      - آلام المخاض كل دقيقتين تقريباً ومـدة الالم من 60 ــ 90 ثانية تقريباً.
      - رأس المولود ظاهر من خلال المهبـل.


      الإجـراءات

      - تهـدئة المريضةوجميع الموجودين.
      - إخبار طبيب الولاده
      - اضطجاع المريضة وتكون جالسة وساقاها غير ملتصقة بفخذيها ويكون ظهرها مستند إلى وسادة بوضعية مثل الجلوس المائل قليلاً إلى الخلف.
      - احضار شرشف معقم.
      - للمساندة عند ضغط الألم يدفع الرأس أعلى ذقن الجنين مسنداً إلى صـدره.
      - حماية العانة من التشقق.
      - يخرج أولاً الكتف ألاعـلى ثم الأسفـل.
      - يوضع الطفل على جنبه على بطن الأم.
      - سحب مفرزات من الفم والبلعوم
      - إعطاء أوكسجين عند اللزوم ( تنفس صناعي )
      - إغلاق الحبل السري بوضع ملقطين ويقص بين الملقطين بمقص وملاقط معقمة.
      - يجفف الطفل.
      - تدفئة الأم والطفل.
      - الأم توضع مستلقية على ظهرها.
      - ومن ثم تنقل الأم والطفل إلى المستشفى بنقل هادىء ومريح مع تهنئة الأم بمولودها الجميل.[/align]

      تعليق


      • #4
        التسمم بالأدوية

        الأعـراض

        - خلل في الوعي يصل إلى فقدان الوعي.
        - خلل في التنفس يصل إلى توقف التنفس.
        - أحياناص ازرقاق .
        - احياناً تضيق حدقتا العينين.
        - أحياناص اختلاجات عضليةز
        أحياناً تقيؤ.
        - النبض سريع وأحياناص غير منتظم .
        - تعرق بارد ولزج.
        - إنخفاض في ضغط الدم وإنخفاض في درجة الحرارة.

        ألإجـراءات :

        - الاضطجاع المناسب بمعنى استلقاء المصاب على الجانب حين اللزوم.
        - الجسم مائل إلى طف الرأس.
        - إخلاء وتحرير الطرق التنفسية.
        - تحريض على التقيؤ وذلك عندما يكون المصاب في وعية.
        - ربط السموم ( بمعنى إستعمال فحم طبي مثلاً).
        - إرسال علب الدواء الموجودة بجانب المصاب والمواد التي تقيأها في مكان خاص لإرسالها للتحليل.
        - المحافظة على حرارة المصاب.
        - مراقبة التنفس والنبض والضغط باستمرار.

        تعليق


        • #5
          [align=center]الـــربــــو القصــبي

          الأعــراض

          - هيجان وازرقـاق.
          - رفع المريض راخياً الجزء العلوي من الجسم.
          - امتلاء الأوردة العنقية.
          - اشتراك العضلات التن
          -فسية المحيطية في عملية االتنفس.
          - طول مدة الزفير.
          - سماع زفير وخراخر قصبية اثناء الزفير.
          - تسرع في النبض.
          - سعال شديد.
          - سرعة النبض.
          - ارتفاع التوتر الشرياني.

          الإجــراءات :

          - تهدئة المريض.
          - ان يجلس المريض ماداً ساقيه والجزء العلوي من الجسم مستنداً إلى يديه خلف جسمه.
          - تحرير الطرق التنفسية وإبقاؤها محررة.
          - إعطاء أوكسجين ( في حالات الازرقاق ) وتزاد الكمية بالتدرج.
          - استعمال البخاخ اللازم لذلك.
          - المحافظة على حرارة جسم المريض.
          - مراقبة التنفس والنبض والضغط باستمرار.
          - تأمين الوريد المناسب.[/align]

          تعليق


          • #6
            [align=center]الاختناق بغازأول أوكسيد الفحـــم

            بمناسبة دخول فصل الشتاء يستخدم غالبية الناس الفحـم للتدفئة والسمر في ليالي الشتاء مما قد يعرضهم للاختناق لا سمح الله بغاز الفحــم ومن اعراض ذلك مايلي :

            1- خلل في الوعي يصل حتى فقدان الوعي.
            2- حالات تشبه حالات المخدرين.
            3- أحياناً اختلاجات.
            4- خلل في التنفس يصل إلى توقف التنفس.
            5- النبض سريع او غير منتظم.
            6- آلآم في الرأس وطنين في الاذن وغشاوة على العينين.
            7- انخفاض في ضغط الدم.

            ألاجراءات

            1- تهوية المكان أو اخراج المصاب الى مكان مفتوح للتهويه.
            2- الاضطجاع المناسب مثل جلوس المصاب مع الاستناد على الذراعين خلف الجسم.أو اضطجاع على الطرف الأيسـر.
            3- إخلاء وتحرير الطرق التنفسية.
            4- إعطاء المصاب أوكسجين 100%
            5- االمحافظة على حرارة الجسـم.
            6- مراقبة التنفس والنبض والضغط باستمرار.
            7- نقل المصاب بأسرع ما يمكن للمستشفى لاستكمال باقي العلاج المناسب.[/align]

            تعليق


            • #7
              [align=center]نوبة ارتفــاع ضـغط الـدم



              الاعـراض

              1- ألـم في الرأس وخلل في الرؤيةودوار.

              2- وشــة في الاذنين غيثان شعور بدقات القلب.

              3- هيجان.

              4- خلل في الوعي يصل أحياناً إلى فقدان الوعـي.

              5- احمرار في الرأس والوجه.

              6- احياناً اختلاجات.

              الأجراءات

              1- تهدئة المريض.

              2- الاضطجاع المناسب ( أن يستلقي على الظهر مع رفع الجذع إلى أعلى أو مستلقياً على الجنب).

              3- تحرير وإخلاء الطرق التنفسية.

              4- إعطاء أوكسجين تنفس اصطناعي حين اللزوم.

              5- المحافظة على حرارة الجسـم.

              6- مراقبة النبض والضغط والتخطيط باستمرار.[/align]

              تعليق


              • #8
                [align=center]اختلاجات حادة عند الأطفال

                أسبابه

                مؤشر لكثير من الأمراض عند الأطفال قبل ارتفاع الحرارة نقص سوائل الجسم ، التهاب ( حمى شوكيه ، التهاب في الدماغ ) تسمم ، خلل في موازنة الشوادر للجسم صرع.

                الأعراض

                - تقلص وانبساط ومن ثم تشنج الأطراف عند وضع معين خلل في الوعي وأحياناً نوم عميق.
                - النبض سـريع.
                - أحياناً جفاف في الجلد.
                - احتمال وجود ارتفاع في الحرارة.
                - احتمال هبوط في الدم.


                الإجراءات

                - إراحة الطفل.
                - اضطجاعه بالطريقة المناسبة مستلقياً على جنبه.
                - تحرير العنق وطرق التنفس.
                - إعطاء أوكسجين ، تنفس اصطناعي.
                - المحافظة على حرارة الطفل.
                - استكمال متابعة وعلاجه من قبل طبيب الطوارئ
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  [align=center]الغيبوبة Coma الكومة :
                  ................................................
                  تعريف .
                  الأسباب .
                  درجات الغيبوبة .
                  علاج الغيبوبة .

                  من نعم الله علينا الوعي وهو الإدراك بما حولنا من المكان، والزمان، الأشخاص، والألم، والمعاني من الحب والسعادة والغضب والجوع والشبع وغير ذلك من آلاف المدركات التي بدونها تتحول الحياة إلى شقاء، وللوعي درجات كثيرة من الفهم الكامل للمكان والزمان إلى إدراك جزءا منه، والوعي من عمل المخ، ومراكزه الكثيرة التي تجند شبكة معقدة من الأعصاب للإحساس بالتغيرات في البيئة المحيطة؛ ثم تجند شبكة أخرى للرد المناسب على هذه المتغيرات، ويتم ذلك كله في أقل من ثانية بسرعة ودقة مذهلة، وهناك دائما ابتلاءات للبشر ليسيروا في الأرض ويبحثوا في حديث رسول الله صلعم (ما خلق الله من داء إلا خلق معه الدواء) ومن هذه الأمراض الغيبوبة.

                  تعريف :-
                  =======
                  هي غياب الوعي كله أو جزء منه.

                  الأسباب أهمها :-
                  .......................

                  1/داخل المخ :-
                  ===================

                  *نقص الأكسجين

                  * نزيف

                  * جلطة

                  * ورم

                  * التهاب بأغشية المخ

                  * ارتجاج بالمخ نتيجة إصابة بالرأس

                  * الأدوية والسموم
                  مثل المخدرات والمنومات وكثير من الأدوية إذا أخذت بجرعات غير دقيقة أو بصورة غير قانونية؛ مثل الأسبرين والكحول والمبيدات.

                  * الصرع. تشنجات وغيبوبة ومرحلة ما بعد النوبة.

                  * ارتفاع الحرارة الشديد أو انخفاضها.

                  * تسمم بكتيري في الدم يخرج سموم تؤثر على المخ.

                  2/خارج المخ :-
                  ===================

                  * فشل لأحد الأجهزة الأساسية في الجسم .

                  * هبوط القلب الحاد .

                  * الفشل التنفسي .

                  * الفشل الكبدي .

                  * الفشل الكلوي .

                  * ارتفاع ضغط الدم الشديد المفاجئ وله أسباب كثيرة.

                  * انخفاض ضغط الدم المفاجئ الشديد وله أسباب كثيرة.

                  * الاختلال الأيضي أي زيادة أي مركب كيميائي أو نقصانه في الجسم، وأهم مثال هو السكر؛ وانخفاض السكر في الدم هو أول سبب يجب إثباته أو نفيه عند حدوث الغيبوبة لأن علاجه سهل والتأخر فيه خطير للغاية، ويجب أن يُسْأل المرافقون هل عند المغمى عليه مرض السكري أم لا.

                  ا*لجفاف بفقد كمية كبيرة من السوائل والأملاح.

                  * النزيف الحاد أو تكسر الدم الحاد.

                  ــــ درجات الغيبوبة:
                  ======================

                  1/لا يعي من حوله تماما ولا يتفاعل معهم ولكنه مستيقظ وكأنه نعسان..

                  2/نائم ولكن يمكن إيقاظه لينام ثانية فوراً.

                  3/نائم ولا يمكن إيقاظه ولكنه يستجيب للمؤثرات المؤلمة بتحريك يده أو ساقه.

                  4/لا يستجيب وعنده صعوبة في التنفس وتنفسه غير منتظم ومتقطع.

                  ـــــ علاج الغيبوبة:
                  ===================
                  /المحافظة على الوظائف الحيوية بالترتيب الآتي: -
                  ><<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<>

                  1/مجرى التنفس بوضع المصاب على جنبه مع خفض رأسه وإزالة أي معوق لمجرى التنفس من الفم..

                  2/مشاهدة التنفس وهل يوجد أم لا، هل هناك صعوبة في التنفس وهل هناك زرقة؟ ثم بدء الإنعاش القلبي الرئوي.

                  3/تحسس النبض فإن لم يوجد يبدأ الإنعاش القلبي.

                  4/قياس الضغط والتصرف.

                  5/قياس الحرارة والتصرف

                  6/السؤال عن التاريخ المرضي من المرافقين:

                  7/هل عنده بول سكري أو مرض ارتفاع ضغط أو صرع.

                  8/هل هناك أدوية يأخذها، أو هناك أدوية مهدئة في المنزل.

                  9 / هل تعرض لإصابة في الرأس.

                  10/آخر مرة تناول طعام ونوعه

                  11/المبيدات الحشرية الموجودة في المنزل.

                  12/تحريك المريض بصورة منتظمة، مع وضع قطرة ومرهم للعين للحفاظ عليها.

                  13/التغذية عن طريق الأنبوبة الأنفية المعدية.

                  14/علاج السبب مثل إعطاء السكر لهبوط الجلوكوز في الدم.
                  °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°° °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

                  B///الحروق Burns :
                  ..............................
                  كيف تصنف الحروق؟
                  ================
                  الحرق هو الإصابة الحرارية للأنسجة مما يؤدي إلى تخثر أو تنخر تلك الأنسجة. وهناك عدة مصادر للحرارة وباختلاف تلك المصادر تختلف التدابير العلاجية لهذه الحروق نذكر من هذه المصادر الآتي:

                  الحرارة الجافة مثل التعرض المباشر للنار أو للغازات الحارة.

                  الحرارة الرطبة كالتعرض لبعض السوائل الحارة.

                  الحرارة الكيماوية كالتعرض لبعض الأحماض مثل حمض الكبريتيك.

                  حروق الإحتكاك

                  حرارة الإشعاع كالتعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس أو أشعة إكس.

                  كيف تصنف الحروق؟
                  ===============
                  وتصنف الحروق على حسب عمق الإصابة في الجلد علماً بأن الجلد يتكون من االبشرةُ Epidermis (الطبقة الخارجية) ومن الأدمة Dermis (ما تحت الجلد) ومن الطبقة الدهنية (ما تحت الأدمة). [/align]

                  تعليق


                  • #10
                    [align=center]إسعاف النزيف




                    النزف هو خروج الدم من الأوعية الدموية بسبب تمزقها ويكون النزف خارجيا أو داخليا.

                    1- النزف الخارجي:
                    وتتوقف خطورته حسب كمية الدم النازف وسرعة انبثاقة ويشكل خطرا على الحياة إذ زادت الكمية النازفة عن لترين.

                    2- النزف الداخلي:
                    وهو ما يحدث من انبثاق أحد الأوعية الدموية داخل الجسم كالمعدة أو الرئة.
                    وتتوقف خطورته على الدم المفقود من ناحية ومن ناحية أخرى على الضغط الذي يحدثة الدم النازف على أعضاء الجسم كالقلب أو الرئتين أو الدماغ ويعرقل الاستمرار في عملها ويشكل الخطر على الحياة.

                    أنواع النزف:
                    ينقسم النزف إلى أنواع حسب وعاء النزف:
                    1- النزف الشرياني: وهو أخطر أنواع النزف وفيه ينبثق الدم بقوة نتيجة لإصابة أحد الشرايين. ويكون الدم أحمر قانيا.
                    2- النزف الوريدي: ويكون غزيرا ولون الدم فيه داكنا.
                    3- النزف الشعيري: وهذا النزف كثير الشيوع لقرب الأوعية الشعرية من الجلد وينشأ عن إصابة الأوعية الدموية الشعرية الدقيقة وفيه ينبثق الدم فوق سطح الجلد.

                    أعراض النزف:
                    تظهر على المصاب بالنزف الأعراض التالية:
                    - شحوب في الوجه
                    - انخفاض في درجة الحرارة
                    - إفراز عرق بارد
                    - غور بالعينين
                    - إزرقاق بالشفتين
                    - تنفس سريع
                    - وهن وضعف بالقوى يصاحبه إغماء أحيانا

                    إسعاف النزف:
                    - في حالة النزف الشرياني يضغط على مكان الإصابة يواسطة قطعة قماش معقمة إذا كان الشريان صغيرا.
                    أما إذا كان الشريان كبيرا فيجب الضغط على أصل الشريان لمنع ورود الدم إليه من القلب.
                    ويربط العضد إذا كان النزف في إحدى اليدين وإذا كان النزف في الساق فيربط أعلى الفخذ بإحكام.

                    - وفي حالة النزف الشعيري يصب على الجرح ماء بارد ويربط بقطعة شاش مبللة بالماء ويضغط عليه برفق.
                    خلافا لبعض العادات الضارة المتبعة يحذر ذر بعض المساحيق فوق النزف كالبن والتراب وغيرها لان ذلك قد يتسبب في تلوث الجرح بالجراثيم.

                    إسعاف النزيف الداخلي:
                    وفي حالة النزف الداخلي يتعذر إجراء الاسعافات ويمكن إجراء بعض الاسعافات الوقائية ريثما ينقل المصاب للمستشفى:
                    1- النزيف الرئوي: وأعراضة أن يخرج من المصاب دم قان مختلط بفقاقيع هوائية ويسعف المصاب بتدفئة وتأمين التهوية ورفع جسمه لأعلى.
                    2- النزف المعدي: وأعراضة أن يتقيأ المصاب دما مختلطا بالطعام أو دما ذا لون بني ويسعف المصاب بوضع كيس ثلجي فوق معدته أثناء نقلة الى المستشفى.

                    3- نزف الأنف: وهو يسمى بالرعاف ويتم إسعاف المصاب كما يلي:
                    - يجلس المصاب مسترخيا ورأسه منحنيا للامام.
                    - يضغط أعلى فتحتي الأنف فوق العظمتين لبضعة دقائق.
                    - ينظف الأنف بقطعة شاش تمتص الدم من داخله.



                    إسعاف الآلام




                    تسبب الأمراض والإصابات آلاما يتعذر إسعافها بطرق الإسعافات الأولية ولكن هذه تعمل على تخفيف الآلام ومن هذه الآلام:

                    آلام البطن والمعدة:
                    وهذه الآلام تعود للأسباب التالية:
                    1- الزائدة الدودية:
                    أعراضها:
                    - مغص مفاجيء في البطن للجهة اليسرى وحول السرة.
                    - غثيان وتقيؤ.
                    - انتقال المغص الى الجهة اليمنى من البطن.
                    - توتر عضلي وألم عند تحسسها.
                    - ظهور تحجر يبدو من تحسس البطن.
                    - سرعة في النبض.
                    - إمساك.

                    إسعاف الألم:
                    - يحذر إعطاء المريض أي طعام أو سوائل حتى لا يتسبب ذلك بانفجار الزائدة الدودية ووفاة المريض.
                    - وضع كيس ثلج فوق مكان الألم.

                    2- المغص الكلوي:
                    أعراضة:
                    - الم حاد.
                    - اضطراب شديد يدفع المريض للضغط على أسنانه والعض على أي شيء ليخفف عنه الألإلم.
                    عوارضة:
                    - مغص حول الكلية أو أمام الحالب.
                    - انتقال الألم الى الخصية أو المثانة أو الفخذ.
                    - غثيان وتقيؤ.

                    إسعاف الألم:
                    - وضع كمادات ساخنة على مكان الألم.

                    3- مغص المرارة:
                    أعراضها:
                    - مغص مؤلم جدا يتجدد بشكل نوبات.
                    - ألم في الجهة اليمنى من البطن ثم الظهر والكتف الأيمن.
                    - إمساك مع ارتفاع في درجة الحرارة.

                    إسعاف الألم:
                    -وضع كيس ماء ساخن على مكان الألم.




                    إسعاف الحروق





                    الحروق وخطرها:
                    تحدث الحروق نتيجة لتعرض الجسم أو ملامسته بمواد ذات درجات حرارية عالية أو مواد كاوية أو سوائل في درجات مرتفعة الحرارة. ويكمن الخطر في الحريق بالحالات التالية:

                    1- الاختناق بغاز أول أوكسيد الكربون السام الذي يتصاعد في أماكن الحريق وخاصة منها المعزولة عن التيارات الهوائية.
                    2- التعرض لصدمة عصبية بسبب الخوف والألم قد ينتج عنها وفاة المحروق.
                    3- التركيز الزائد لتركيب الدم نتيجة لفقدان كميات كبيرة من الماء في الجسم مما يؤدي الى الوفاة إذا لم تعوض سريعا.
                    4- تلوث الأماكن المحروقة من الجسم بالميكروبات التي قد تؤدي إلى حدوث تقيحات خطيرة بها.
                    ويؤثر في زيادة الخطورة عمق الحرق أو كبر المساحة المحترقة ومدى تغلغل الحرق في العضلات.

                    إسعاف الحروق:
                    يسعف المصاب بالحروق بالطرق التالية.
                    1- تغطيته بباطنية ثم لفه بها لمنع النار من متابعة الاشتعال على أن يتم اللف من الرأس لحفظه أولا ثم يتابع اللف حتى القدمين.
                    2- يرقد على ظهره ويمنع من الجري أو الوقوف.
                    3- تنزع ملابسه برفق وإذا كانت ملتصقة باللحم فيقص حولها بعناية حتىلا يتمزق الجلد فيسبب للمصاب آلاما شديدة.
                    4- يحذر اختناق المصاب فينقل الى مكان جيد التهوية ويمنع الهواء عن جسمة.
                    5- يخطر وضع المراهم أو المطهرات وغيرها فوق الحرق بحال ضرورة نقله للطبيب لئلا يعيق ذلك مهمته.
                    6- يعطى المصاب بعض المسكنات لتخفيف أثر الصدمة العصبية التى يسببها الحريق ويمكن إعطاؤه بدلا عنها نصف كوب ماء محلول لنصف ملعقة صغيرة من بكربونات الصوديوم وملعقة صغيرة من الملح المذابين في لتر ماء ويكرر كل نصف ساعة لتعويض الماء الذي يفقده الجسم.
                    7- يمكن سكب الماء البارد فوق الحروق الصغيرة للتقليل من حدة الألم. ويراعي عدم تفريغ فقاقيع الماء الموجودة بالحرق.
                    8- يمكن دهن التسلخات الصغيرة بمرهم بنسلين وتغطيتها بغطاء معقم.

                    إسعاف حروق ناتجة عن مواد كاوية:
                    1- تغسل المنطقة المصابة بالماء لتخفيف تركيز المادة الكاوية.
                    2- تغسل بمحلول بكربونات الصودا في الماء بمعدل 5%.
                    3- تغسل الحروق الناتجة عن مواد مكوية بمحلول ماء فاتر مع الخل بنسبة 50% لكل منها.




                    إسعاف الجروح




                    تصيب الجروح الجسم نتيجة اصطدامه بجسم حاد أو صلب ينتج عنه تمزق الأنسجة كما يتسبب بالنزف.
                    وتقسم الجروح الى عدة أنواع نذكر منها:

                    1- الجرح السطحي:
                    وهوز الجرح الذي يصيب البشرة من الجلد الخارجي وهي قليلة النزف وتلتئم بسرعة.
                    إسعافة:
                    أ- ينظف الجرح باستخدام قطعة من الشاش المعقم والاكسجين ويستعاض عنه بالماء بحال عدم توفره وينظف الجلد حول الجرح دون أن يتلوث مكان الجرح بماء الغسل.
                    ب- يغسل الجرح نفسة بتركة تحت الماء الجاري لمدة دقيقة على الأقل.
                    ج- يطهر الجرح بأحد المطهرات كالميركيركروم أو صبغة اليود ويوضع فوقه رباط بعد تغطيته بقطعة شاش معقم.

                    2- الجرح القطعي:
                    وهو الجرح الذي يحدث عن آلة جارحة كقطعة زجاج أو سكين وينزف كثيرا ويلتئم بعد مدة طويلة وقد يترك أثرا دائما مكان الإصابة.
                    إسعافة:
                    أ- إيقاف النزيف بالضغط على موضع الجرح بواسطة قطعة قماش معقم ويداوم على الضغط دون التحريك حتى تتشكل جلطة دموية توقف النزف.
                    ب- تنظيف الجرح بواسطة ملقط معقم بالغلي بالماء ويحاذر تنظيف الجرح العميق لئلا يعاود النزف ثانية.
                    ج- وضع كيس ثلجي على الجرح ليخفض الورم ويخفف الألم ويمنع الجسم من امتصاص السموم التى تفرزها الميكروبات التى قد تنتقل من الآلة الجارحة للحرح.
                    د- تغطية الجرح بشاش معقم وتثبيته برباط دون أن يضغط فوق الجرح.
                    ه- نقل المصاب الى الطبيب لحقنة ضد (الكزاز) التيتانوسي.

                    3- الجرح الرضي:
                    وهو الجرح الذي يتسبب عن صدمة بآلة غير حادة كالحجارة والآلات.
                    وهذا النوع من الجروح يشكل خطرا لتسببه بنزف داخلى.

                    4- الجرح الوخزي:
                    وهو أخطر الجروح ويتسبب عن آلة مدببة أو رفيعة وينتج عنه نزف خارجي وداخلى وغالبا ما يكون الداخلى أكثر من الخارجي ويتسبب عن الإصابة بطلق ناري أو طعنة سكين.وقد يحدث تقيحات تسببها الجراثيم التى تدخل الى مسافات عميقة داخل الجسم.
                    إسعافة:
                    لا يمكن إسعاف مثل هذا الجرح في المنزل بدون طبيب وكل ما يمكن عمله هو إجراء بعض الإسعافات البسيطة ريثما يصل الطبيب أو ينقل المصاب للطبيب أو المستشفى.
                    ويمكن إسعاف الجرح حسب مكان الاصابة.
                    أ- في الصدر:
                    - يفرغ المصاب صدره من الهواء بواسطة عملية زفير طويلة.
                    - يغطى الجرح بقطعة شاش معقمة ثم يغطى بقطعة من القطن ويثبتان برباط.
                    - ينقل المصاب للطبيب وهو راقد على جهة الإصابة.

                    ب- في البطن:
                    - يحظر إعطاء المصاب أية سوائل.
                    - تغطية الجرح لمنع وصول الجراثيم لداخل الجسم.
                    - نقل المصاب بسرعة الى الطبيب.

                    ج- في الرقبة والعنق:
                    وهذا النوع من الجروح خطر جدا ويخشى أن يصيب الأوردة أو الشرايين وينقل المصاب للمستشفى مع إجراء الاسعافات التالية:
                    - الضغط على موضع الإصابة بواسطة قطعة شاش معقم.
                    - الخطر من التسبب بضيق نفس المصاب.
                    - وضع المصاب بحالة الجلوس مع إحناء الرأس للأمام ريثما يصل الطبيب.

                    5- الكدمات:
                    وهي التى تسبب عن اصطدام الجسم بأشياء غير حادة ولا تسبب نزيفا خارجيا. وينتج عنها تمزق الأوعية الدموية تحت الجلد وينشأ عن النزف تلون الجلد مكان الإصابة بلون أحمر يتحول الى أزرق فأخضر فأصفر.
                    إسعافة:
                    - كمادات باردة أو أكياس ثلج توضع فوق الكدمة فتخفف الألم وتخفض الورم.


                    للجميع خالص تحياتى .[/align]

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X