إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإبل ألبانها و لحومها و أبوالها ... فوائد لا تنتهي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإبل ألبانها و لحومها و أبوالها ... فوائد لا تنتهي

    الإبل ألبانها و لحومها و أبوالها ... فوائد لا تنتهيفي وصفة خاصة يمكن استخدام لبن الابل في علاج السرطان
    يعد استخدام حليب الإبل في التشافي ليس حديث العهد فقد استخدمه العرب في معالجة الكثير من الأمراض مثل أوجاع البطن وخاصة المعدة, والأمعاء, ومرض الاستسقاء, وأمراض الكبد وتليفه مثل اليرقان, وأمراض الربو, وضيق التنفس إضافة لتقويته لعضلة القلب . كما استخدمته بعض القبائل لمعالجة الضعف الجنسي حيث كان يتناوله الشخص عدة مرات قبل الزواج, وقد ثبتت فائدته في المساعدة على نمو عظام الأطفال, ففي حالة شرب كميات كبيرة من الحليب في الصغر فانه يمنح .....

    القامة الطول والقوة .

    علاج فعال لمعظم الأمراض

    كما قيل أيضاً أن حليب الإبل يحمي اللثة, ويقوي الأسنان نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ج الذي يساعد على ترميم خلايا الجسم لأن نوعية البروتين فيه تساعد على تنشيط خلايا الجسم المختلفة. كما ثبتت فاعلية هذا اللبن الكبيرة في علاج متاعب الطحال والسل والربو والأنيميا والبواسير, إضافة إلى خصائصه التي تعمل على خفض الوزن لانخفاض محتواه من الدهون والمواد الصلبة الكلية.‏ ‏

    علاج للسكر

    ولا يجب أن ننسى إن لحليب الإبل فوائد عظيمة في العلاج من مرض السكري حيث أكدت دراسة متخصصة انه يحتوى على بروتينات لها مفعول الأنسولين, أيضا أكدت النتائج الأولية للبحوث التي أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية فيما اصطلح على تسميته بحليب الإبل تشبه في تركيبها هرمون الأنسولين .

    كما يحتوى حليب الإبل على نسبة من السكر مسئولة عن إعطاء المذاق الحلو له, ومن معجزات هذا السكر أنه يمتص في الأمعاء الدقيقة للإنسان ويتحول بفضل إنزيم اللاكتيز إلى سكر الجلوكوز الذي يمنع تزايد وتراكم الجلوكوز بجسم الإنسان, لذا فهو يحمي الأطفال والكبار من الإصابة بهذا المرض.
    علاج للسرطان

    والمعجزة الكبرى التي تحسب لهذا اللبن أنه يستخدم في علاج مرض السرطان والذي وقفت أمامه العديد من الأدوية عاجزة، وهذا ما أكدته لنا رواية العقيد شاكر الثنيان من الحرس الوطني السعودي عن تجربة ضابط كان مصاباً بورم سرطاني في المخ حيث كان ميؤساً من شفائه، وقد سافر لأمريكا وأجرى تحاليل طبية وفحوصات ولم يتمكنوا من إجراء عملية جراحية لصعوبة الموقف وتشعب الورم السرطاني بالمخ.
    - عاد بعد ذلك الضابط للرياض وهو فاقد الأمل ولكن دله القدر على رجل مختص بالطب الشعبي، ووصف له علاجاً مكوناً من أعشاب وعسل طبيعي على النحو التالي :

    1) نصف كيلو عسل صافي أصلي نوع ( سدر ، أو شوكي ) .

    2) حبة سوداء (حبة البركة).

    3) رأس ثوم متوسط الحجم.

    - وكانت طريقة استخدامه كالآتي :

    تطحن الحبة السوداء ويؤخذ منها ثلاثة ملاعق تخلط مع العسل, ويدق رأس الثوم بعد تقشيره ويخلط مع العسل والحبة السوداء, ثم يأخذ المريض ملعقة متوسطة من خليط الحبة السوداء والعسل والثوم كل يوم صباحا على الريق . كذلك تؤخذ قطعة من ( نبات المره ) بحجم حبة البن مع قطعة بحجم حبة العدس من (الحلتيت) مع كأس حليب ابل طازج محلى بالعسل, ويستخدم العلاج لمدة ثلاثة أشهر دون انقطاع.

    ثم جاءت المفاجأة وهى أن الضابط ذهب بعد ثلاثة أشهر إلى أمريكا مرة أخرى وأجرى الفحوصات والتحاليل الطبية فاكتشف أن الورم السرطاني قد انكمش واضمحل وتجمع في مكان واحد مما سهل من إجراء العملية لاستئصاله . وقد قام بتجربة هذه الوصفة رجل آخر كان مصابا بالورم السرطاني في الحلق والقصبة الهوائية لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل ويصاب بالغيبوبة, ثم بدأ برنامج العلاج حتى تحسنت حاله, وأزال الله عنه الغيبوبة وأصبح يستطيع الأكل ويتذوق طعمه ويتحرك ويقف على رجليه .

    تركيبة معجزة


    ويتميز هذا اللبن بعدة خصائص أولها انه بطيء ‏‏التجرثم ولا يتغير بسرعة ويحافظ على طراوته لمدة قد تصل إلى ست ساعات, لدرجة أن‏ ‏الرعاة يقومون في بعض المناطق بخض حليب الإبل مثل الضأن ويصنعون منه الجبن والزبد, هذا وقد أرجعت الدراسات سبب ذلك إلى تغذية الإبل على أنواع معينة من‏ ‏الأعشاب الطبية والشجيرات ولكن على الرغم ذلك يفقد اللبن هذه الخاصية عندما يتم تغذيتها على ‏‏الأعلاف المركزة.

    ويعتبر لبن الإبل قلوياً ولكنه سرعان ما يصبح حامضياً إذا ترك فترة من الزمن, ويختلف مذاقه من شدة الحلاوة إلى فاتر ومالح وبشكل عام يكون لبن الناقة أبيض مائلا للحمرة، وهو عادة حلو المذاق لاذع، إلا أنه يكون في بعض الأحيان مالحاً، كما يكون مذاقه في بعض الأوقات مثل مذاق المياه .

    ويحتوي لبن الإبل على مواد بروتينية بنسب مابين 4 إلى 25%, ومواد صلبة مابين 10ــ 15 % , ودهون وخاصة في أول فترة الإدرار مابين 2إلى 3 %, ومواد سكرية وخاصة اللاكتوز مابين 3 إلى 6 %, وكلوريد الصوديوم مابين 14إلى 0.27 % كما يحتوي على معادن مثل الحديد والكالسيوم والفوسفور وعلى فيتامينات مثل فيتامين بـ 2.

    ومن إعجاز هذا الحليب انه يحتفظ بجودته وقوامه لمدة 12 يوما في درجة حرارة 4 درجات مئوية على عكس أنواع الحليب مثل الأبقار والجاموس والماعز والأغنام الذي يحتفظ بخواصه تحت نفس الظروف لمدة لا تزيد على يومين فقط.

    كما أن حليب الناقة الذي تتم بسترته يتفوق على سائر الألبان الأخرى المبسترة
    كما أثبتت التحاليل أن نسبة الماء في ألبان الإبل تبلغ 89.6 % وهي أعلى نسبة ماء في الألبان على الإطلاق، ويرجع ذلك إلى هرمون البرولاكتين الذي يقوم بتنشيط كل من الأمعاء والكلى في الإبل لتقوم بعملية امتصاص مزدوجة، حيث يتوجه الماء الممتص إلى ضرع الناقة لتزيد كمية الماء في اللبن وهذه العملية تتم في النوق خلال أوقات الحر الشديد التي يحتاج فيها مولودها وكذلك الإنسان الملازم لها في الصحراء الى كميات متزايدة من المياه ليطفئ الظمأ.

    غذاء متكامل

    ويمد حليب الإبل جسم الإنسان بكل ما يحتاجه من عناصر غذائية حيث أثبتت الدراسة التي قام بها أحد أساتذة أمراض الحيوان المعدية بكلية الطب البيطري ‏‏جامعة القاهرة أن حليب الإبل يحتوى على كميات من فيتامين (ب1) و (ب2) كما يحتوى على مستوى ‏‏منخفض من الكوليسترول, إضافة إلى انه يماثل لبن الماعز, ويقارب كثيرا لبن النساء ‏‏وهو ما يؤكد أهميته لتغذية الإنسان .‏

    بول الإبل

    من جهة أخرى كانت بعض الدراسات قد أشارت إلى فائدة أبوال الإبل في علاج بعض الأمراض ولكن بعض الدراسات الأخرى حذرت من استخدامه مشيرة إلى خطورته على بعض أعضاء الجسم المريضة . ومن الأمراض التي كشفت الأبحاث عن علاج بول الإبل لها أنه يستخدم كمادة مطهرة في الجروح والقروح, كما ثبتت فاعليته في تقويته لجذور الشعر ونموه ومنع تساقطه، كما يستخدم بول الإبل في معالجة مرض القرع والقشرة, هذا وقد تردد أن في دماء الإبل القدرة على شفاء الإنسان من بعض الأمراض الخبيثة •

    وبول الإبل يسميه أهل البادية " الوَزَر " ، وطريقة استخدامه هي أن يؤخذ مقدار فنجان قهوة أي ما يعادل حوالي ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.


    لحوم الإبل

    تنتج الإبل البروتين الحيواني (الحليب واللحم) بكميات كبيرة وبتكاليف إنتاج أقل من جميع أنواع الحيوانات الأخرى, فهي لها القدرة على تحويل الشوك والنباتات الفقيرة الجافة إلى أفضل أنواع البروتين الحيواني . هذا ومن مميزات اللحم الجملي انه يحتوى على كمية كبيرة من الصوديوم إضافة لانخفاض نسبة البوتاسيوم به عن أنواع اللحوم الأخرى, وارتفاع نسبة الكالسيوم في عضلة الفخذ فقط في اللحم الجملي عن بقية اللحوم الأخرى, أما الحديد والزنك فينخفض مستواهما في اللحم الجملي عن بقية لحوم الحيوانات الأخرى.

    ويعد اللحم الجملي من أهم مصادر البروتين الحيواني الذي يحتوي على نسبة قليلة من الكولسترول لذلك ينصح باستهلاكه للأشخاص الذين يعانون إضطرابات القلب والشرايين . وفى النهاية لا يبقى لنا سوى الوقوف في لحظة تأمل لمعجزات لا تعد ولا تحصى منحنا الله عز جل إياها وهي لا تقدر بثمن.. كل ذلك يثبت لنا ويؤكد أن الإسلام قد كان له السبق في اكتشاف كل ما يتعلق بعلاج الأمراض التي اكتشفها الطب حديثاً... سبحان الله.

    منقول مع بعض التعديل

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    تعليق


    • #3
      مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه




      سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
      sigpic

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعدني مرورك اختي فاطمة الزهراء

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X