إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التفاح يفيد القلب ويقي من السرطان....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التفاح يفيد القلب ويقي من السرطان....

    أنواع التفاح



    * أشجار التفاح وثمارها ذات اللب هي من عائلة الثمار الوردية، وتعتبر من أكثر أنواع الفواكه انتشاراً، وتنضج في فصل الخريف. والأصل فيها نوع بري يُدعى ألما، وعليه سُميت مدينة ألماتا أي «أب التفاح» في كازاخستان، حيث ينتشر النوع البري في أواسط آسيا. وكان علماء النبات يعتقدون أن التفاح اليوم هو هجين من أنواع برية عدة الى أن أثبتت أبحاث فحص الحمض النووي من جامعة أوكسفورد أن هذا غير صحيح، بل أن أصل التفاح في العالم اليوم هو نوع واحد ينمو حتى اليوم في وادي إيلي في مناطق الحدود فيما بين الصين وروسيا. وعلى هذا النوع تُجرى أبحاث من قبل هيئات الزراعة الحكومية في الولايات المتحدة لإنتاج تفاح مقاوم للحشرات والأمراض النباتية.

    ويوجد اليوم أكثر من 7500 نوع من التفاح، تُزرع في مناطق مختلفة المناخ، يصل الإنتاج العالمي الى حوالي 50 مليون طن سنوياً، بحجم سوق يتجاوز 10مليارات دولار. وتنتج الصين نصف إنتاج العالم، تليها الأرجنتين بحوالي 15% من الإنتاج العالمي، ثم الولايات المتحدة بحوالي 7% حيث يأتي 60% من إنتاجها من ولاية واشنطن.

    تركيب التفاح

    * وتشير أبحاث مؤسسة أبحاث الغذاء في بريطانيا الى أن تركب ثمرة التفاح هو من الماء بنسبة 80%، والسكريات 10% و4%من الفيتامينات والمعادن، والبقية من الألياف وغيرها من المواد. وتُمد الإنسان بكمية تتراوح ما بين 50 الى 80 كالوري أو سعر حراري، حسب درجة حلاوتها. وإزالة القشرة وقلب التفاحة كما يفعله الكثيرون، يحرم الإنسان من تناول 50% من محتواها من فيتامين «سي» والألياف، بينما لا تتأثر كثيراً كمية السكريات.

    التفاح يحتوي على كميات عالية من المواد المضادة للأكسدة. وتركيز هذه المواد يختلف في القشرة الخارجية له عما هو في لبه الأبيض، فالقشر أعلى محتوى وأغزر أنواعاً بنسبة تتجاوز ثلاثة أضعاف. والدراسات تشير الى أن الوقاية من السرطان الناتجة عن تناول التفاح هي أقوى في حال تناول قشره مقارنة باللب فقط. وأن النكهة المميزة للتفاح هي نتاج من أكثر من 250 من المواد الكيمائية المتطايرة في التفاح، أما ألوانها فهي من مركبات الكاروتنيد وأنثيوسيانين المضادتين للأكسدة ومن الكلورفيل المستخدمة من النبات في التمثيل الضوئي. وأن التوازن بين طعم الحموضة والطعم الحلو للتفاح ناتج عن محصل نسبة السكريات الى نسبة حمض ماليك، وكلما زادت الحموضة ارتفع الإحساس بنكهة المواد المتطايرة في التفاح، وكذلك قلت فرصة عملية الأكسدة المكونة للون البني في قطع النوع الحامض من التفاح عند تعرضها للهواء وتكوين مواد فينول مقارنة بما هو أكثر حلاوة وسكريات. وتُمد التفاحة الإنسان بحوالي 15% من حاجته اليومية من الألياف ومن فيتامين سي، و10% من فيتامين «كي». والدراسات الطبية تتحدث عن فوائد للتفاح في منع نشوء السرطان في الجسم وتحديداً في القولون والبروستاتا، وخفض الكولسترول وتعديل الوزن نحو المعدل الطبيعي، وتحسين وظائف الجهاز الهضمي، ومنع التهابات البول، وتحسين وظائف الرئة وتخفيف حدة نوبات الربو، وتقوية العظام، ورفع مستوى قوة اللثة وتقليل التهاباتها. والفوائد الطبية العلاجية للتفاح هي محصلة اجتماع عدة عوامل فيه، أهمها:

    ـ المواد المضادة للأكسدة من نوع فليفونويد العاملة على منع تغيرات السرطانية في الخلايا وخفض ترسب الكولسترول الضار في جدران الشرايين.

    ـ وفرة الألياف وخاصة مواد بيكتين، وهي ما تقلل من امتصاص الأمعاء للكولسترول وللسكريات، وتنظم المرور الطبيعي داخل الأمعاء، وأيضاً تخلص الجسم من السموم المعدنية كالزئبق أو الرصاص.

    ـ انخفاض نسبة السكريات أو ما يُعرف بالمؤشر السكري، مما يخفف بتناوله الشعور بالجوع وفي نفس الوقت لا تُمد الجسم بكميات عالية من السكر.

    ـ مواد بورون المقوية لبنية العظم.

    ـ مواد تانين، المساهمة في منع تسويس الأسنان وفي تحسين صحة اللثة ووقايتها من الالتهابات الميكروبية، وكذلك التهابات المجاري البولية.

    دراسات عن التفاح

    * تمثل ثمار التفاح واحدة من الأمثلة الحية على عمق البحث العلمي والدراسة الطبية في فوائد بعض المنتجات الغذائية. ولا يمكن ربط سبب كثرة هذه الدراسات وعمقها حول التفاح بجانب واحد فقط، بل هي اجتماع جملة من الأسباب، تؤدي الى طريقة انتقائية طبيعية ومُبررة في البحث تفرضها عوامل العرض والطلب بالدرجة الأولى لمنتجات دون منتجات. ولعل انتشار زراعة أشجاره وكثرة استهلاكه في الدول المتقدمة علماً واهتماماً بالبحث العلمي، ورصد الميزانيات المالية له وتشجيع الباحثين لبحث آثار ما يستهلكه الناس فيها من أنواع المنتجات الغذائية. ودخول الشركات المنتجة أو المسوقة على خط الاهتمام العلمي بمنتجات معينة له ما يبرره ولا عيب فيه من حيث المبدأ، طالما كانت هناك ضوابط صارمة من الأمانة العلمية، الأمر الذي يعود بمردود جيد على المستهلكين والمنتجين والباحثين العلميين. وهو ما حصل في أبحاث القهوة والشاي والكيوي والبيض وغيرها. من هنا نلحظ بوناً شاسعاً وفرقاً واضحاً بين الأبحاث الطبية حول التفاح كما سيأتي وبين الهيل مثلاً كما سبق عرضه في الملحق قبل بضعة أسابيع. إذْ بالرغم من أن كلاهما منتج نباتي، والفوائد الصحية محتملة لكل منهما، إلا أنني وجدت غزارة في أبحاث التفاح لم أجدها في أبحاث الهيل. وهو ما يُملى على الباحثين الأكاديميين في مناطق مختلفة من العالم التركيز على أنواع المنتجات الغذائية التي تستهلكها مجتمعات مناطقهم، مما قد لا تتناولها المراكز العلمية المتقدمة بالبحث اللائق، وينطبق عليهم هنا بيت الشعر الذي ذهب مثلاً «ما حك جلدك مثل ظفرك... فتول أنت جميع أمرك».

    السرطان والتفاح

    * يعمل التفاح على الوقاية من السرطان عبر عدة آليات. منها ما له علاقة بالألياف المتوفرة فيه ومنها ما له علاقة بالمواد المضادة للأكسدة. وأعلن الباحثون من كلية ديفس للطب التابعة لجامعة كاليفورنيا اخيرا عن اكتشاف آليات معقدة وغير معروفة في السابق، تعمل من خلالها المواد المضادة للأكسدة من نوع فلافينويد في التفاح على تعطيل الأنشطة الضارة لخلايا الجسم، والتي تؤدي عادة، إذا ما تُرك حبلها على الغارب، الى ظهور الأمراض المزمنة في أعضاء مختلفة من الجسم كالقلب وأنواع مختلفة من الأورام المرتبطة بتقدم الإنسان في العمر. وقال البروفسور إيريك غريشوين المتخصص في اضطرابات المناعة بكلية ديفس للطب بجامعة كاليفورنيا بأننا نعلم منذ مدة أن مركبات فليفونويد المضادة للأكسدة تحمي الجسم، لكننا لا نعلم على وجه الدقة كيف يحصل هذا، والأن على الأقل في حالة التفاح لدينا فكرة أوضح عن كيفية حصول الأمر. والدراسة التي ظهرت في العدد الأخير من مجلة التجارب الحيوية والطب تقدمت في البحث عن الدراسات السابقة، حينما درس فريق البحث تأثير مركبات التفاح على خلايا الإنسان حين تعرضها الى مواد تنشط عمليات السرطان فيها وتؤدي الى تلفها، وتبن أنها تمنع تأثير مركبات عوامل تلف الخلايا.

    وفي ابريل الماضي نشرت مجلة أبحاث الجزيئات الغذائية للأطعمة نتائج دراسة العلماء من قسم كيمياء الأطعمة بكلية الكيمياء في جامعة كيسرسليتيرن University of Kaiserslautern, Germany بألمانيا حول الدور الإيجابي الفاعل لمركبات المواد المضادة للأكسدة في عصير التفاح على اختلال وتلف الحمض النووي الباعث على تكون السرطان في خلايا بطانة القولون لدى الإنسان. وفي نفس المواد كان البحث الذي نشرته مجلة الكيمياء الحيوية الجزئية للخلايا من مؤسسة الطب النووي في دلهي بالهند في عدد منتصف مارس الماضي حول دور مواد بولي فينول التفاح في الوقاية من تأثيرات الإشعاعات الضارة على الحمض النووي لنواة الخلايا الحية في التسبب في موتها، والتي خلص الباحثون فيها الى القول بأن دور الحماية لمركبات التفاح واضح وبشكل مهم على حد وصفهم في حماية نظام الخلية من تأثيرات الإشعاعات الضارة. وفي عدد مارس أيضاً من مجلة جزئيات المواد المسببة للسرطان، تحدث العلماء من جامعة فريدريك شيلر بألمانيا عن دور مواد فليفونويد المضادة للأكسدة بالتفاح في تثبيط نمو خلايا القولون السرطانية عبر خفض أنشطة جينات عدة ضارة ورفع عمل جينات أخرى واقية، وقالوا بأنه على ضوء نتائجهم فإنهم يستنتجون أن مركبات فليفونويد التفاح تنظم دفاع الجسم ضد خطورة نشوء سرطان القولون وتخفف من تكاثر الخلايا السرطانية، وهو ربما الآلية التي عبرها يحمي التفاح من هذا النوع من السرطان.

    وتحدث الفرنسيون في عدد مارس من العام الماضي في مجلة كيمياء الزراعة والأغذية عن أن مستخلصات التفاح بما يوازي تناول الإنسان لواحدة أو ثلاث أو ست تفاحات يومياً يزيد في تأثيرات الحماية من سرطان الثدي لدى حيوانات التجارب في المختبرات، أي أن زيادة كمية التناول ترفع التأثير. وفي حين لم يحدد الباحثون أياً من المواد المؤثرة فإن مراجعة البحث تشير الى أنها تأثير المواد مجتمعة في التفاح.

    وغني عن الذكر الدراسة التي سبق لي في ملحق الصحة للشرق الأوسط عرضها وهي المنشورة في عدد سبتمبر عام 2003 في مجلة أرشيفات الطب الباطني الأميركية، وفيها أن تناول الألياف النباتية بمقدار 21 غراما يومياً يحمي بنسبة 12% من ظهور السرطان و11% من ظهور أمراض شرايين القلب مقارنة بتناول 5 غرامات منها فقط يومياً. وتحديداً فإن الألياف الذائبة تقلل بنسبة 15% الإصابة بالسرطان عموماً.

    وكان الباحثون من مايو كلينك قد قالوا في عام 2004 أن بنتائج دراساتهم فإن تناول التفاح يقي أيضاً من سرطان البروستاتا. ولا يسمح المقام بعرض الدراسات الأخرى حول هذا الجانب.

    الرئة والقلب والتفاح

    * والدراسات هنا مشجعة لكنها تحتاج الى المزيد، فالذي يذكره الباحثون من بريطانيا مثلاً وفق ما نُشر في عدد نوفمبر عام 2002 في المجلة الأميركية لطب التنفس والعناية المركزة للباحثين من جامعة كينغس لندن وجامعة ساوث أمبتن أن من يتناول على الأقل تفاحتين تقل لديه احتمالات التعرض لنوبات الربو، ولا يُعلم السبب هل هو المواد المضادة للأكسدة أم خصائص في التفاح تخفف من عمليات الالتهابات أو الحساسية. لكن الدكتور سيف شاهين قال آنذاك إننا وجدنا أن الربو أقل لدى البالغين الذين يتناولون كميات عالية من التفاح.

    وكان الباحثون من هولندا قبل هذا قد أكدوا في مايو من عام2001 أن تناول التفاح يقلل من خطورة الإصابة بأمراض انسداد مجاري الهواء في الرئة لدى المدخنين بنسبة عالية، وفق ما أعلنوه في المؤتمر السنوي للمجمع الأميركي لطب الصدر.

    ووفق ما نشرته المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية في عام 2003 للباحثين من أستراليا فإن تناول التفاح أو الكثمرى قلل من نوبات الربو لدى البالغين، مقارنة بالأنواع الأخرى من الفواكه.

    ويُمكن بتلخيص شديد جداً أن نجمل التأثيرات المفيدة للتفاح على القلب، وهي ما تعتمد على توفر الألياف فيه والمواد المضادة للأكسدة ومواد أخرى لا تُعلم بالكامل ولا على وجه الدقة تأثيراتها المفيدة للشرايين. والآليات التي يستفيد منها القلب هي تخفيف ترسب الكولسترول على جدران الشرايين، وتقليل امتصاص الأمعاء للكولسترول، وحماية الوزن من الزيادة، وضبط نسبة سكر الدم وغيرها. ولا مجال للاستطراد فيها لأنها من أوضح فوائد التفاح للمتأمل.

    وعن تأثير التفاح على المزاج اليومي نشرت، منتصف مايو الماضي، مجلة شهية الأكل العلمية نتائج الباحثين من قسم النفسية بجامعة ويرزبيرغ بألمانيا حول تأثير تناول التفاح أو الشكولاتة على المزاج اليومي والعواطف، وبالرغم من أن الشكولاتة أقوى أثراً من التفاح، إلا أن تناول أي منهما من الثابت أنه يُعلى مستوى المزاج ويزيد في النشاط. وعرض الباحثون من كلية الطب بجامعة أوساكا في اليابان في عدد ديسمبر الماضي من مجلة علم الأنسجة المحيطة بالأسنان أن التفاح ومادة تانيين مركبات بوليفينول فيه تحديداً تعمل على حماية وتنشيط خلايا اللثة، وخاصة عند استخدام مركبات علاجية من نوع إي أم دي لإعادة تنشيط الخلايا في عمليات إصلاح اللثة.

    كما أشارت دراسة للباحثين من بريطانيا نشرتها في عدد أغسطس عام 2003 لمجلة التغذية البريطانية الى أن شرب عصير التفاح الطبيعي يعدل نسبة حموضة البول بما يقلل من نشوء حصاة الكلى من نوع أوكساليت.

    وفي نفس الشهر تحدث الباحثون من الولايات المتحدة في بحث نشرته مجلة تجارب علم النبات أن التفاح وعبر مركبات غليكوسيدات كويرسيتين يقي من تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الجلد
    .
    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/16.gif');border:1px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


    [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

  • #2
    شكرا اختي على الموضوع المفيد
    ربي لا تدرني فردا وانت خير الوارثين

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      بارك الله فيكِ اختى


      تعليق


      • #4
        [glow=00FF99]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        شكرا غلى المرور العطر عزيزاتي[/glow]
        [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/16.gif');border:1px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


        [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

        تعليق


        • #5
          فعلا فتفاحة في اليوم تبعدك عن الطبيب كما ان التفاح تستخرج منه مواد تستعمل في صنع الادوية المساعدة على الهضم
          و احسن انواع التفاح هو التفاح الاخضر ينصح به في بعض الحميات و الد انواعه هو الاحمر الدهبي حيث ان تركيبته رطيططبة و كيكون حلو بزااف
          جزاك الله خيرا تقبلي مروري
          url=http://www.zero-complexe.com/forum][/url]

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك اختي الفاضلة على هذا الموضوع القيم
            اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X