إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعانين من ثقل في القدمين .... اليك العلاج

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعانين من ثقل في القدمين .... اليك العلاج

    تعانين من ثقل في القدمين .... اليك العلاج








    تتكرّر مشكلة الشعور بثقل الرجلين بسبب بطء عودة الدم في الأوردة. وقد تتطوّر هذه الحالة حتى الإصابة بـ «الدوالي»، وتشتدّ إلى تقرّح الرجل أو تخثّر الدم في الأوردة! وتصاب النساء بهذه المشكلة بنسبة أكبر من الرجال. وحالياً، هناك العديد من العلاجات الحديثة، بعضها جراحي، وبعضها الآخر دوائي أو يتلخّص في ارتداء جوارب خاصّة. وللتوسّع أكثر في الموضوع، «سيدتي» حاورت الإختصاصي في جراحة الشرايين البروفسور جورج تابت.

    بيّنت دراسة أميركية أن تناول بعض الأدوية المنعشة للشرايين لدى ظهور أعراض المرض تساعد على إيقاف تطوّره، وتسمح بالحفاظ على الأوردة. ويتأثّر نحو 57 في المائة من النساء و26 في المائة من الرجال بمشكلات الشرايين.

    - ما هو السبب الرئيسي للإصابة بهذه المشكلة؟

    ثمة مجموعة من الأسباب المسؤولة عن هذه الحالة، أبرزها: الوراثة، الحمل، البدانة، حوادث السير التي ينتج عنها كسور تحتاج إلى تثبيت، الإصابة بتخثّر وريدي سابق. وفي الموازاة، ثمة عوامل مسؤولة تتعلّق بنمط الحياة، كالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، عدم ممارسة الرياضة، التعرّض للحرارة لمدّة طويلة، إرتداء الأحذية ذات الكعب العالي أو الثياب الضيّقة على مستوى الفخذ، إستخدام الهورمونات وموانع الحمل، تناول الحر والمشروبات الروحية.

    - كيف تتفاعل هذه المشكلة، مع مرور الوقت؟

    يمرّ الدم من الأرجل على مسافة متر ونصف المتر للوصول إلى القلب، وهذه المسافة ليست سهلة لنجاح العملية. وهناك عاملان أساسيان لا بدّ من العمل عليهما: الضغط على كعب الرجل وشدّ عضلات الساق، ما يساهم في إعادة ضغط الدم الوريدي الخالي من الأوكسيجين نحو القلب، علماً أن الصمّامات تمنع الدم من التوجّه نحو الأسفل، في الحالات الطبيعية. أما حين تصاب هذه الصمّامات بعطل، فتكون المشكلة كامنة في عدم سير الدم في الأوردة بشكل منتظم، وتتدفّق بعكس سيرها الطبيعي، ممّا يجعل الشخص يشعر بالأعراض المزعجة.

    وإذ كانت الأسباب ما تزال غير واضحة، إلا أن هناك العديد من النظريات في هذا الصدد، أبرزها إصابة غشاء الشرايين الداخلية بالإلتهاب، وهذه الطبقة الرفيعة موجودة على الطبقة الداخلية للأوردة والشرايين، علماً أن سبب تدهور وضع الأوردة يتمثّل في الكريات البيضاء التي تتفاعل مع الخلايا الغشائية، لتشكّل نوعاً من الإلتهابات التي تضر بالصمامات وتعطل عملها وتسبب هده المشكلة الاما واحمرارا في الارجل وتفسد عمل الصمامات .
    وبما أن الصمّامات لا تعمل جيّداً، يراوح الدم الفقير بالأوكسيجين مكانه في الأوردة مسبّباً انتفاخها وتحوّلها إلى دوالٍ (فاريس). وإذا استمرّت هذه الحالة بدون علاج، يسير الدم الوريدي عكس مجراه الطبيعي، وتبعث الأوردة بثاني أوكسيد الكربون إلى الجلد ما يغيّر لونها في مرحلة الأولى، ويسبّب تقرّحها في مرحلة ثانية.

    وتجدر الإشارة إلى أن جمود الدم في الأوردة مع وجود التهاب على غشائها الداخلي، يشجّع حدوث التخثّر الوريدي (الفليبيت).
    دواء جديد

    - ما أهمية التدخّل المبكر للعلاج؟

    خلال الفترة الأولى، كانت الأهمية ترتكز على تفسير ظاهرة تدمير الأوردة. وفي مرحلة ثانية، تمّت دراسة تأثير الأدوية المنعشة للأوردة وكيفية مساعدتها على إيقاف تطوّر المرض. والدواء الذي تمّ اكتشافه حديثاً هو عبارة عن مركّب أساسه الأعشاب من الحمضيات بعد تصنيعها، يمتصّها الجسم للإستفادة منها.

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X