خلط أنواع عديدة من الأطعمة في الوجبة الواحدة يشعر بالتخمة و سوء الهضم وتلبك المعدة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خلط أنواع عديدة من الأطعمة في الوجبة الواحدة يشعر بالتخمة و سوء الهضم وتلبك المعدة

    تكثر المناسبات في هذه الأيام، ويكثر فيها تعرّض الإنسان للموائد العامرة بكل ما لذّ وطاب. أمتار وأمتار طويلة من الموائد المليئة بمختلف أنواع الأطعمة الباردة والحارّة، الخفيفة والثقيلة التي تسر النظر وترضي الذوق. وعمليات التعرّض هذه تغري الإنسان بالتذوق وتطيح بإرادته في التقليل من الطعام. وقد يقول: سأجرب قليلاً من هذا وقليلاً من ذاك، فينتهي بطبق تختلف فيه الألوان والنكهات يتناوله بسعادة ورضا. وبعد مرور ساعة او اكثر، وعلى الرغم من أن كمية الطعام التي تناولها لم تكن كبيرة يشعر بالتخمة وعوارض سوء الهضم وتلبك المعدة المتمثلة بالشعور بحرقان المعدة وانتفاخها، ثم آلام القولون بعدها. ويتلو كل ذلك تراكم الدهون وزيادة الوزن بسبب عدم قدرة الجسم على حرق الطعام وتمثيله للاستفادة منه بسبب الخلط بين انواع الأطعمة.

    والمثير أن قضية خلط انواع عديدة من الأطعمة في الوجبة الواحدة لم تلق الاهتمام الكافي من المختصين بالتغذية على الرغم من أهميتها وتأثيرها المباشر على مدى الاستفادة من الطعام فحوالي نصف ما يتناوله الفرد يخرج من امعائه دون ان يتم هضمه او يستفيد جسمه منه. فهناك عدد من العوامل تتحكم في كفاءة الهضم ومدى الاستفادة من الطعام، ومراعاتها تساعد كذلك على تجنب التلبك المعوي واعتلالات الجهاز الهضمي. وأول هذه العوامل هو تبسيط الوجبات بحيث يكون عدد أصناف الطعام محدوداً في الوجبة الواحدة لتجنب التعارض بينها عند الهضم. فأي دارس للتغذية أو مختص بها يعرف أن لكل نوع من الطعام إنظيماً (إنزيماً( خاصاً به ونوع خاص من العصارات الهاضمة تؤدي إلى هضمه، وأن للإنظيمات الهاضمة فعاليات معينة يجب أخذها بعين الاعتبار عند الرغبة في الاستفادة القصوى من الطعام.
    وقد اتضح ان خلط الأطعمة الحامضية والأطعمة الحلوة والدهون يؤدي إلى الحد من الاستفادة من البروتينات في الوجبة. فقد اثبتت التجارب أن تناول كمية ولو قليلة من الخل (وهو حامضي (تؤثر على هضم النشويات عن طريق تدمير الأميليز اللعابي. وهذا يعني أن المخللات والسلطات التي يضاف لها الخل والصلصات الجاهزة التي تحتوي على الخل تعوق هضم النشويات كالأرز وغيره من الحبوب والخبز والبطاطس والبقول. كما ان المواد المتخمرة في الخل ترسّب إنظيم الببسين في العصارة الهاضمة مما يعوق او يمنع هضم البروتينات قاضياً بذلك على المرحلتين الأوليين من عملية الهضم. وحتى خل التفاح الذي ينصح به الكثيرون يحتوي على حمض الأسيتيك ومواد مخمرة تعوق الهضم.
    وليس الخل وحده يعتبر حامضياً، ففواكه مثل البرتقال والليمون واليوسفي والأناناس والجريب فروت والطماطم والتفاح والعنب والخوخ والكرز الخ. تحتوي على أحماض تعوق عمل إنظيم الأمليز اللعابي الذي يفكك النشويات. ولذلك يجب عدم تناول هذه الفواكه مع الخبز او البطاطس او البقول او الجزر والملفوف. وبما أن الأطعمة الحامضية تمنع إفراز العصارات الهاضمة مما يعوق المراحل الأولى لهضم البروتينات في المعدة يجب عدم تناول هذه الفواكه مع أطعمة تحتوي على بروتينات مثل البيض واللحوم والمكسرات والأجبان، وإن كان تأثير المكسرات والأجبان محدود فيها لغناها بالدهون التي تقوم مثلها مثل الأطعمة الحامضية بإعاقة إفراز العصارات الهاضمة. وأفضل حل عند الرغبة في تناول الأجبان والمكسرات هو تناولها مع الخضراوات الطازجة.
    وهناك مواد أخرى تدمر إنظيم الببسين الذي يهضم البروتينات. فقد دلت تجارب مكثفة ان بقايا مسحوق التخمير (البيكنج باودر( وبيكربونات الصودا وغيرها من مساحيق التخمير في الخبز والمعجنات تعوق امتصاص البروتينات فيها عن طريق تدمير الببسين ومنع إفراز العصارات الهاضمة.
    وبالمثل يؤدي تناول القهوة والشاي إلى إعاقة هضم الطعام في المعدة ليس فقط بسبب مكوناتها ولكن أيضاً بسبب السكر الأبيض الذي يضاف إليها عادة. لذلك من الأفضل الامتناع عن القهوة والشاي لعدة ساعات بعد تناول الطعام. وتؤدي زيادة الملح في الطعام إلى إعاقة الهضم كذلك. وقد تعوق التوابل والمنكهات (مثل مكعبات المرق والمساحيق التي تضيف النكهة( هضم الطعام لعدة ساعات بسبب كثرة الملح والمواد المخرشة فيها.
    وعادة، عندما يذهب الفرد إلى الطبيب شاكياً من حرقة في المعدة او تلبك معوي او آلام في القولون يصف له الطبيب ادوية للتخلص من أعراض التوعكات التي يشتكي منها. ولكن هذه الأدوية تضر ولا تنفع على المدى الطويل لأن مكونات الأدوية ذاتها تعوق هضم الأطعمة في المعدة، كما انها لا تعالج السبب الأساسي الذي ادى إلى توعكات الجهاز الهضمي وهو الخلط الخاطىء بين انواع الأطعمة. فإذا ذهبت إلى مناسبة تطول فيها الموائد العامرة خذ اولاً جولة عليها لتعرف ما فيها، ثم اختر نوعاً واحداً او اثنين من الأطعمة (مكوناتها بسيطة اي غير متعددة( واملأ معدتك منها دون الخوف من حدوث تلبك معوي او حرقة.

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X