المطبخ المغربي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المطبخ المغربي

    المطبخ المغربي

    يمكن اعتبار ” الكسكسي” ،”الحريرة” و “الشاي المنعنع” هو مثلث الطبخ المغربي بلا منازع . هذا المطبخ الذي ذاع صيته عربيا و عالميا لما يقدمه من وجبات متميزة و أطباق متفردة تحمل – أول ما تحمل – مزيجامن الطابع المغربي الأصيل و العربي و الامازيغي، و لما يرمز إليه من رموز ليس حسن الضيافة أولها و لا آخرها.
    يعزو بعض الدارسين و المهتمين بالمطبخ المغربي عمره إلى 2000 سنة تقريبا حيث تعاقبت حضارات عدة على هذه الرقعة الجغرافية فأفرزت مزيجا قل نظيره في هذا المجال.
    يجمع المطبخ المغربي بكل تفنُّن ولباقة بين الخضر والثمار المفعمة بأشعة الشمس، والبهارات النادرة والمعطرة، والأسماك الطيبة، واللحوم الشهية… ويعتبر المطبخ المغربي من أفضل المطاعم الشرقية فهو مشهور في العالم كله، ويثير شهيتكم إلى أقصى الحدود. إليكم الآن قائمة بأهم الوجبات التي يقدمها المطعم المغربي والتي ينبغي أن تذوقوها بأي شكل .

    إن دولة مر عليها المرابطون و الموحدون و السعديون و العلويون و غيرهم كثر ، لا يمكن إلا أن تفرز – في وقتنا الحالي- نوعا من الطبخ الثري و المتنوع دون تناقض.
    إن الطبخ المغربي ليس مجرد وجبة يتناولها المرء ثم ينهض مبديا إعجابه و ينتهي الأمر . فإن العراقة و الرمزية هي أول مايطبع أشهر الوجبات بالمغرب،و يكفي أن نعلم أن استقبال الضيف بالمغرب لا يكون إلا بكؤوس شاي دافئة.
    و على مستوى التاريخ الحديث،نستطيع أن نقسم الطبخ المغربي إلى فترتين هما:
    - فترة ما قبل الحماية .
    - فترة ما بعد الحماية .
    و لو أن هذا التقسيم يبقى نسبيا بشكل أو بآخر إلا أنه يضعنا فعلا أمام نوعين من الطبخ المغربي :
    المطبخ التقليدي
    هو المعتمد على أفران مصنوعة من التراب و الطين و أواني خزفية و ترابية أيضا . و هو قد لا يخضع إلا لمقاييس تقديرية و غير محددة – سواء من ناحية التوقيت أو المقادير- لكنه يبقى الأكثر تميزا و إقبالا من طرف الزوار و السياح على حد سواء.
    - المطبخ الحديث :
    يعتمد على أدوات عصرية كالمكروييف و أواني الألمنيوم،و يخضع لمقاييس محددة و مضبوطة محافظا – رغم هذا – على الشكل العام للمطبخ التقليدي بصفة عامة ، و هو الأكثر استعمالا في البيوت الحضرية المغربية من طرف المغاربة أنفسهم.
    بعض الوجبات المعروفة
    قطبان اللحم المشوي :
    وتجدونها في كل مكان تقريباً، على مداخل الأسواق، أو في الساحات العامة، أو على حافة الطريق وأنتم مسافرون. وقطبان اللحم هذه تشوى أمام أعينكم. إنها وجبة لذيذة، رخيصة وسريعة في آن معاً.
    الكسكس:
    و إن كانت وجبة ” الكسكس” هي القاسم المشترك بين جميع المناطق فإنها تعد الوجبة الأكثر شهرة و إقبالا. وهي الوجبة المغربية الشهيرة في كل أنحاء العالم.
    فمن التقاليد المعروفة بالمغرب أن يوم الجمعة هو يوم وجبة الكسكس على الغذاء عن جدارة ، و قلما تتخلف أسرة مغربية عن هذا الموعد . و تنقسم وجبة الكسكس نفسها إلى عدة أنواع فهناك كسكس” السبع خضار” و الكسكس بالرأس (رأس الخروف) و الكسكس بالبرقوق الأسود المعسل.و الكسكس بالربيع الوزاني …
    و يتم إعداد الكسكس بالرأس في اليوم الثالث من عيد الأضحى في تقليد جماعي جميل. و تجدر الإشارة أن أكبر طبق كسكس في العالم كان مغربيا و قد تم إعداده بمراكش
    وكلمة “كسكس” قد يكون أصلها في كلمة سكسو الامازيغية. وقد يكون أصلها الكلمة العربية “أسكارى” التي تعني التكسير إلى قطع صغيرة-الكلمة العربية “كيسكيس” نسبة لقدر التبخير الذي يطهى فيه هذا الطبق أو نسبة للصوت الذي يحدثه التبخير الصاعد خلال الطهي.
    وقد انتقل تناول الكسكس من بلدان المغرب العربي إلى مصر وبلدان جنوب الصحراء الأفريقية والشرق الأوسط. ثم انتقل تناوله إلى شبه الجزيرة الإيبرية حيث اشتهر على نطاق واسع بين المورسكيين. كما يّعزى الفضل لنشر هذا الطبق في جزيرة صقلية لفترة الحكم الإسلامي هناك في ما بين 829 و 1063 ميلادية. في حين نقل البرتغاليون تناول هذا الطعام في القرن 16 الميلادي إلى مستعمرتهم البرازيلية حيث ما مازال يشكل أحد عناصر وجبة الفطور هناك إلى يومنا هذا.
    المشوي
    وهو عبارة عن خروف او جدي مشوي على الفحم أو في الفرن. ولحمه يكاد يذوب في فمكم!…
    الحريرة :
    أما ” الحريرة” فهي وجبة رمضان بلا منازع ، ذلك أن كل الأسر المغربية تفطر بالحريرة- بعد التمر أو الماء- التي هي عبارة عن مزيج لعدد كبير من الخضار و التوابل يقدم على شكل مشروب في أوان خزفية مقعرة يسميها المغاربة ” الزلايف”.
    و قد يستغرق إعدادها أكثر من ثلاث ساعات أحيانا، لذا لا تستغرب إن لاحظت في شهر رمضان قبل الغروب ، أن نفس الرائحة الزكية تنبعث من جميع البيوت بلا استثناء.
    الشاي المغربي
    أما الشاي المغربي المنعنع فهو رمز الترحاب و حسن الضيافة، ذلك أنه أول ما يقدم للضيوف.و يشرب ساخنا دلالة على حرارة الاستقبال و دفء المودة.
    و تتنوع طرق إعداده هو الآخر من منطقة إلى أخرى. إلا أن الشاي الصحراوي يبقى الأشهر ، ذلك أنه لا يقدم بكثافة بل في كأس زجاجي صغير مملوء إلى المنتصف فقط ، و هذا ليس من نقص في حسن الضيافة بل لأن هذه الكمية القليلة هي عصارة ما قد تشربه من الشاي ليوم كامل . حيث يتم غليه ثلاث مرات حتى يقترب لونه من السواد فيصبح ثقيلا جدا . فإذا أضفنا أنه يكون حارا جدا و مشبعا بالسكر فمجرد شربك لتلك الكمية القليلة كاملة يعد بطولة تحسد عليها.



    عيد مبارك سعيد الله ادخلوا عليكم بصحة وراحة يارب
    [warning] هنا جبتليكم العطرية و حامض باش ديروليا شوا نهار العيد ودابا مابقات ليكم حتى سبة بشتقولو مابقالي الوقت باش نتقدة ههههههههه اوا نضو [/warning]
    sigpic

  • #2
    تبارك الله عليك اختي فاتن هدا الموضوع شمل نبدة عن المطبخ المغربي بكل انواعه ماعندي منسالك كفيتي ووفيتي
    اوا الحبيبة مخليتي لينا السبة ههههههه وجدتي كلشي لقامة تبارك الله عليك اوا يلاه نوضو وشمروا على دراعكم هههههه
    واصلي الحبيبة لاتحرمينا من مواضعك القيمة وعواشرك مبروكة




    [IM]



    البَنــت الصحراوية.... بنـت شَيـوخ !وكﻶمهآ كـﻶم ... شمَوخ . .وكل من شَآفهآ يدوَخ *_^ بنت عز ... مـآ تنهَز . . ^^ بنت نآس .. مآ تندآسمن نسل صحراوي ... وتآج ع آلرآَس (=بنت آمَهآ ... ومحدآ بيفهمَهآ . .رآفعه حآجبَهآ ... ومحدآ عآجبهــآ يسعد .. .آﻵم آلي جآبتهــآ . . ?وينـصر آﻵرض آللــَي طلعتهآ

    تعليق


    • #3






      تعليق


      • #4
        تبارك الله عليك و مبروك عواشركم




        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X