إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سيـر الصالحـات......

تقليص
X
تقليص
يشاهد الموضوع حاليا: 1 (0 عضوات 1 زائرات)
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    سيـر الصالحـات......

    [align=center]هجيمة بنت حيي أم الدرداء الصغرى

    اعلم أن لأبى الدرداء زوجتين كل واحدة منهما كنيتها أم الدرداء، وهما كبرى وصغرى، فالكبرى صحابية، والصغرى تابعية، واسم الكبرى خيرة، بفتح الخاء المعجمة، واسم الصغرى هجيمة بضم الهاء، وفتح الجيم، وبعدها ياء مثناة تحت ساكنة، ثم ميم، ويقال: جهيمة بنت حيى الوصابية، والوصاب بطن من حمير.

    مكانتها
    قال الذهبي في تذكرة الحفاظ : كانت فقيهة عالمة عابدة مليحة جميلة واسعة العلم وافرة العقل روت الكثير عن أبي الدرداء
    عرضت القرآن وهي صغيرة على أبي الدرداء.
    قال ابن الجزري في غاية النهاية في طبقات القراء أخذت القراءة عن زوجها، وأخذ القراءة عنها عطية بن قيس ويونس بن هبيرة، و إبراهيم بن أبي عبلة وقال: قرأت القرآن عليها سبع مرات)

    قال البخاري في صحيحه في أبواب صفة الصلاة: وكانت أم الدرداء فقيهة. واتفقوا على وصفها بالفقه، والعقل، والفهم، والجلالة ، وهى أم بلال بن أبى الدرداء،. روى لها مسلم في صحيحه و روى عنها خلائق من كبار التابعين
    عن عبد ربه بن سليمان بن عمر قال: كتبت لى أم الدرداء في لوحي فيما تعلمني: تعلموا الحكمة صغارًا تعلمونها كبارًا، وإن كان زراع حاصد ما زرع من خير أو شر.

    وعنها عفا الله عنها، قالت: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} [العنكبوت: 45]، وإن صليت فهو من ذكر الله عز وجل، وإن صمت فهو من ذكر الله عز وجل، وكل خير تعمله فهو من ذكر الله عز وجل، وكل شر تجتنبه فهو من ذكر الله عز وجل، وأفضل ذلك تسبيح الله عز وجل.
    وقال عمرو بن ميمون بن مهران عن أبيه عن أم الدرداء قالت : قال لي أبو الدرداء : لا تسألي أحدا شيئا فقلت : إن احتجت قال : تتبعي الحصادين فانظري ما يسقط منهم فخذيه واخلطيه ثم اطحنيه وكليه
    عن عثمان بن حيان قال أكلنا مع أم الدرداء طعاما فأغفلنا الحمد لله فقالت يا بني لا تدعوا أن تؤدموا طعامكم بذكر الله أكل وحمد خير من أكل وصمت.


    الوفاء بالعهد
    وفى تاريخ دمشق أن أم الدرداء الصغرى، قالت لأبى الدرداء عند الموت: إنك خطبتني إلى أبوي في الدنيا فأنكحوك، وأنا أخطبك إلى نفسك في الآخرة. قال: فلا تنكحي بعدى، فخطبها معاوية بن أبى سفيان، فأخبرته بالذي كان، فقال: عليك بالصوم.
    فضلها وعبادتها وزهدها
    قالت: أفضل العلم المعرفة.
    عن إبراهيم بن أبي عبلة قال: قلت لأم الدرداء ادعي لنا قالت: أو بلغت أنا ذلك؟
    وعن ميمون، قال: ما دخلت على أن الدرداء في ساعة الصلاة إلا وجدتها تصلى.
    يونس بن ميسرة بن حلبس قال: كنا نحضر أم الدرداء وتحضرها نساء متعبدات يقمن الليل كله حتى إن أقدامهن قد انتفخت من طول القيام.
    قالت أم الدرداء: الدنيا أسحر لقلوب العابدين من هاروت وماروت، وما آثرها عبد قط إلا أضرعت خده.
    عن أبي عمران الأنصاري قال: كنت أقود دابة أم الدرداء فيما بين بيت المقدس ودمشق فقالت لي: يا سليمان أسمع الجبال وما وعدها الله عز وجل فأرفع صوتي بهذه الآية " ويوم نسير الجبال " سورة الكهف آية 47.

    وعن أم الدرداء قالت: إنما الوجل في قلب ابن آدم كاحتراق السعفة، أما تجد لها قشعريرة؟ قال: بلى. قالت: فادع الله إذا وجدت ذلك، فإن الدعاء يستجاب عند ذلك.
    سعيد بن عبد العزيز قال: أشرفت أم الدرداء على وادي جهنم ومعها إسماعيل بن عبيد الله فقالت: يا إسماعيل اقرأ فقرأ " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون " سورة المؤمنون آية 115 فخرت أم الدرداء على وجهها وخر إسماعيل على وجهه فما رفعا رؤوسهما حتى ابتل ما تحت وجوههما من دموعهما.
    وأتاها رجل، فقال: قد نال منك رجل عند عبد الملك، فقالت: أن نؤمن بما فينا فطالما زكينا بما ليس فينا
    . وقالت لرجل يصحبهم في السفر: ما يمنعك أن تقرأ وتذكر الله عز وجل كما يصنع أصحابك؟ قال: ما معي من القرآن إلا سورة، وقد رددتها حتى أدبرتها، فقالت: وإن القرآن ليدبر؟ ما أنا بالتي أصحبك إن شئت أن تقوم، وإن شئت تتأخر، فضرب دابته وانطلق.


    وقال إسماعيل بن عبيد الله : كان عبد الملك بن مروان جالسا في صخرة بيت المقدس وأم الدرداء معه جالسة حتى إذا نودي للمغرب قام وقامت تتوكأ على عبد الملك حتى يدخل بها المسجد فتجلس مع النساء ومضى عبد الملك إلى المقام فصلى بالناس.
    وكان عبد الملك كثيرا ما يجلس إلى أم الدرداء في مؤخر المسجد بدمشق
    كانت لأم الدرداء حرمة وجلالة عجيبة
    وعن عبد ربه بن سليمان قال : حجت أم الدرداء سنة إحدى وثمانين
    وطال عمرها، واشتهرت بالعلم والعمل والزهد.


    وفاتها
    قال ابن حبان في الثقات كانت تقيم ستة أشهر ببيت المقدس وستة أشهر بدمشق ماتت بعد سنة إحدى وثمانين.[/align]


    منقول






    • WhatsApp

    #2
    جزاك الله خيرا اختي على هدا الموضوع الدي خبرنا عن احد من النساء الصالحات لااقتداء بيها
    جزاك الله خيرا

    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      امين اختي واياك فعلا نحن غافلات عن سيرهن ومنهن من لا نعرفها حتى الله المستعان مشكورة على المرور






      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        [align=center]جزاك الله كل خير اختي ام هبة على الموضوع القيم
        اللهم اجعلنا من الصالحات القانتات وجميع الاخوات
        امين امين يا رب العالمين [/align]

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          جزاك الله خيرا على هذا الموضوع

          نسأل الله أن يرزقنا الهداية


          ربي يحفضك

          [

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            دائما مع سيرالصالحات..........

            أم الفضل لبابة بنت الحارث رضي الله عنها

            نسبها


            لُبَابَة بِنْت الحَارِث بن حَزْن بن بُجَيْر بن الهُزَم بن رُوَيْبَة بن عَبْد الله بن هلال بن عامر بن صَعصعة الهلالية أم الفضل‏.‏ وهي زوج العَبَّاس بن عَبْد المُطَّلِب، وأم الفضل، وعَبْد الله، ومعَبْد، وعُبَيْد الله، وقُثَم وعَبْد الرَّحْمَن، وغيرهم من بني العَبَّاس‏.‏
            وهي لُبَابَة الكبرى وهي أخت ميمونة زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وخالة خالد بن الوليد‏.‏
            أكرم الناس أصهارا
            ولُبَابَة أخت أَسْمَاء وسَلْمَى وسلامة بنات عميس الخثعميات لأمهنّ، أمهنّ كلّهن هِنْد بِنْت عَوْف الكنانية، وقيل‏:‏ الحميرية ‏.‏ وهي التي قيل فيها‏:‏ إنها أكرم الناس أصهاراً، لأن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زوج ميمونة ، والعَبَّاس زوج لُبَابَة الكبرى، وجعفر بن أبي طالب، وأبو بكر الصديق، وعلي بن أبي طالب أزواج أَسْمَاء بِنْت عميس‏.‏ وحمزة بن عَبْد المُطَّلِب زوج سَلْمَى بِنْت عميس‏.‏ وحمزة بن عَبْد المُطَّلِب زوج سَلْمَى بِنْت عميس‏.‏ وخلف عليها بعده شداد بن الهاد‏.‏ والوليد بن المغيرة زوج لُبَابَة الصغرى، وهي أم خالد، وكان المغيرة من سادات قريش‏.‏ فأولاد العَبَّاس وأولاد جعفر، و مُحَمَّد بن أبي بكر، ويحيى بن علي، وخالد بن الوليد‏:‏ أولاد خالة‏.‏

            وكانت من المنجبات، ولدت للعباس ستة رجال لم تلد امْرَأَة مثلهم، ولها يقول عَبْد الله بن يزيد الهلالي‏:‏
            ما وَلَدَتْ نَجـيبَةٌ مـن فـحْـلِ ...... كستَّةِ من بَطنِ أم الـفَـضْـلِ
            أكرِمْ بها من كهـلةٍ وكـهـلِ ...... عمِّ النَّبِيّ المصطفى ذي الفضْلِ

            مكانتها
            قيل إنها أول امرأة أسلمت بعد خديجة , كما ذكر الذهبي في السير و قال الحافظ في الفتح ( 2/ 301 ) : ( والصحيح أن أول امرأة أسلمت بعد خديجة هي أخت عمر , زوج سعيد بن زيد , واسمها فاطمة)
            قال النبي صلى الله عليه وسلم "الأخوات الأربع مؤمنات: أم الفضل وميمونة وأسماء وسلمى". صحيح الجامع
            عن سماك بن حرب أن أم الفضل قالت: يا رسول الله, رأيت أن عضوا من أعضائك في بيتي. قال: ’’تلد فاطمة غلاما و ترضعيه بلبن قثم’’ فولدت حسينا,فأخذته, فبينا هو يقبله إذ بال عليه فقرصته فبكى. فقال صلى الله عليه وسلم: آذيتني في ابني’’ ثم دعا بماء فحدره حدرا. قال الحافظ في الإصابة أخرجه ابن سعد بسند جيد.
            وفي رواية: فأرضعته حتى تحرك, فجاءت به النبي صلى الله عليه وسلم فأجلسه في حجره فبال فضربته بين كتفه, فقال ’’أوجعت ابني رحمك الله...‘‘
            بعد صلح الحديبية هاجر العباس وأهله إلى المدينة، فحازت أم الفضل رضي الله عنها شهادة الهجرة.
            عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:’’حدثتني أم الفضل بنت الحارث قالت: بينا أنا مارة والنبي صلى الله عليه وسلم في الحجر فقال.’’يا أم الفضل‘‘قلت لبيك يا رسول الله, قال:’’انك حامل بغلام‘‘ قلت: كيف وقد تحالفت قريش لا يولدون النساء؟ قال:’’هو ما أقول لك, فإذا وضعتيه فآتيني به ‘‘ فلما وضعته أتيت به النبي صلى الله عليه وسلم, فسماه عبد الله وألباه بريقه‘‘. رواه الطبراني وإسناده جيد. ألباه أي حنكه.
            عن ابن عباس، عن أمه أم الفضل قالت‏:‏ ’’خرج علينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو عاصبٌ رأسه في مرضه، فصلى المغرب فقرأ بالمرسلات، فما صلاها بعد حتى لقي الله عَزَّ وجَلّ‏‘‘.‏ (أخرجه الثلاثة)‏.‏
            وعن عمير مولى ابن عباس ,عن أم الفضل بنت الحارث أن ناسا تماروا عندها يوم عرفة في صيام النبي صلى الله عليه وسلم, فقال بعضهم : هو صائم. وقال بعضهم: ليس بصائم.فأرسلت إليه بقدح لبن وهو واقف على بعيره بعرفة فشربه. ( متفق عليه)

            روت عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أحاديث، روى عنها ابناها عَبْد الله وتمام، وأنس بن مالك، وعَبْد الله بن الحَارِث بن نوفل، وعُمير مولاها‏.‏

            وفاتها

            توفيت رضي الله عنها في خلافة عثمان رضي الله عنه






            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              شكرا اختي ام هبة1 على المعلومات القيمة جعلها الله في ميزان حسناتك ، اللهم اجعلنا ننهج ونسلك طريق امهاتنا و الصالحات من نساء الاسلام يا رب

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                امين يارب وجزاكن الله خيرا لمروركن الطيب






                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  امين اختي فجر الاسلام وبارك فيك على المرور الطيب






                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10

                    تعليق

                    يعمل...
                    X