ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

!~¤§¦ الى اين اهرب........ ¦§¤~!بقلمي قلم فراشة بلا الوان

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    !~¤§¦ الى اين اهرب........ ¦§¤~!بقلمي قلم فراشة بلا الوان

    جرت...جرت ...جرت
    تقطعت انفاسها لكن شيء ما بداخلها يقول لها
    - لا تتوقفي لا تتوقفي اركضي......اركضي...كانت تغالب افكارها تريد ان تنسى</
    احست بالغثيان...لم تعد تسمع سوى دقات قلبها...توقفت ظلام يحيطها
    احست بالوحدة...بالضياع....لم تعد ترى نظرات الناس المحدقة فيها
    لم تعد تحس بمن حولها....وسط الزحام....احست بوحشة المكان
    بغربة النفس....صرخت ....انتفض من حولها ثم عادت للواقع.... فجرت جرت
    لن تتوقف...لن تتوقف....خارت قواها فجلست...تنهدت ااااه...اااه ...اااه
    جمعت شتات جسمها فوقفت...تاكسي....تاكسي-الى اين سيدتي.....
    بنبرات متقطعة اجابت-لا ا....ع....ر...ف
    رمقها بنظرة غضب-هل تسخرين مني....الى ا....انها تبك صمت لبرهة شفق لحاله
    اشتدت عضلات وجهه حزن لحزنها -سيدتي...هل اخذك لامك اين بيتك...اجيبي
    نظرت اليه وشردت....-ب...ي..تي وانفجرت باكية....
    مر الوقت بسرعة...السائق يجب ان يبحث عن لقمة عيش اطفاله...لكنه احتار في امرها
    -سيدتي...ماذا افعل لاجلك...بدات الشمس في الغروب ...يجب ان تعودي لبيتك
    اجهشت بالبكاء...-خذني...للبحر....نعم البحر ...
    هناك ستهرب
    اخيرا...انطلق السائق وتركها مودعا ...بقيت وحيدة شريدة ضائعة
    اعادت الذكريات...كانت تحمل الهدية لحبيبها وزوجها
    عادت من السفر...لكنها وجدت بيتها فارغ...نعم محطم...نعم ملطخ
    ملطخ بالخيانة في سريرها...في ثيابها...اااااااه...اااااه
    رمت الهدية ...هربت...جرت...صرخت...لكن هل سيندمل الجرح داخلها
    كم كانت تحبه...كم كان يحبها...لا لم يكن يحبها...لا كان يحبها
    كان يقول انها اميرته...روحه وحياته...كاذب...كاذب...حبيبها
    الى اين تهرب...الى اين تهرب
    البحر فقط امامها...قطع افكارها صوت طفلها....صوت امها
    -نعم لقد جاؤوا ليرتموا في حضنها....... لا





    [CENTER]


    • WhatsApp

    #2
    ماشاء الله تبارك الله عليك


    من مواضيعي
    اللي عندها مشاكل مع تركو المكينة انا في الخدمة

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...%DA%E4%CF%E5%C


    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      شكرا على المرور الطيب ام صفية الغالية بارك الله فيك





      [CENTER]


      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        عجز لساني عن التعبير و لم اجد سوىان اقول لك
        روووووووووعة

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          شكرا لك الغالية نجمة مغربية على المرور





          [CENTER]


          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            و مهما حاولنا الفرار من واقع يغرس فينا تارة رماح الألم، إلاّ هناك بسمة عذبة تشرق من مغيب الشجن لتبدد ظلامه..

            أختي الفراشة الراقية الألوان .. أي بهاء نثرت من ألوانك ؟ و أي فرشاة سلسة بها زخرفتِ تلك الألوان ؟

            أبدعت حقاً.


            يثبت هذا الفيض..

            تـــحـــياتـــــي
            نسريــن
            ~ في طريقي...~


            [flash=http://dc05.arabsh.com/i/00758/or0gsa77b30z.swf]width=500 height=300[/flash]



            ستبقين سلطانة الكلمة و سلطانة القلوب
            * أمـــــ الصالحين ـــــــــي *





            نادية

            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              شكرا على المرور الطيب وعلى تثبيت قصتي بارك الله فيك

              انها احاسيس تعاش يوميا في الغالب بصمت لكنه صمت يقول الكثير

              يقول لا للمجتمع الذكوري

              يقول لا للتجرد من الامانه والوفاء والوقوع في براثين الخطيئة قد تاكل اسرنا الجميلة في لحظة نزوة قد تدمر كل اللحظات

              لك كل الاحترام

              دمت في الرقي





              [CENTER]


              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                شكرا لكل حبر رقيق نثر هنا ود لا ينتهي





                [CENTER]


                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  عذب هو كلامك يا فراشة قصتك ملامسة الواقع للاسف المعاش فكم من قلب هو دامي وكم من شعور مذبوح هنا وهناك فلا عزاءا يذكر

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    ما كان الهروب حلا ولن يكون , قراتها واح سست بها

                    ولي عندها عودة تكون في مستواها بادن الله

                    دمت للكلمة ودامت لك ...

                    تعليق

                    يعمل...
                    X