بكيت وبكيت فلم تحرر القدس بل جرى مع كل عبرة طوفان من دم الشهداء ثم بكيت واجهشت في البكاء فلم يعد توام روحي اخي الحبيب ثم استمريت في البكاء لكن هل طابت امي وبكيت وبكيت لم تتغير مسارات حياتي ولا الوان جدران غرفتي بكيت وبكيت ولم تحدث معي معجزات الاولين فلا انقلبت العصا حية ولا انهمر الماء من اناملي ولا كلمني الطير ..........هل يسمع العالم صوت نحيبي بل هل يتغير من اجل ان اكف مدامعي هل يهتم لصراخي ام هل.....هيهات ان يحدث ذلك طبعا فالعالم مستمر فهو لا يهتم ان اعتليت في سماء الرحمان بجناحين ورقيين ام بنصف جناح انه لا يعلم ان كنت اخط بيميني ام بيساري لكن رغم ذلك ابكي لاني احتاج الى افراغ كل الشهقات والزفرات اعلم اني حمقاء وبكائي لن يغير شيئا فلن يجعل الاحد اثنينا ولن يرسل النور من تحت الرماد ولا يغير من حجم حساسيتي