ArabicEnglishFrenchSpanish

.

شبكات التواصل الاجتماعي والأسرة العربية

X
  •  

  • شبكات التواصل الاجتماعي والأسرة العربية



    تلعب وسائل التواصل الاجتماعي أدوارا كبيرة في المجتمعات العربية، فقد أعادت تشكيل الساحات الإعلامية، وغيرت قواعد اللعبة إلى درجة كبيرة، وأتاحت مساحات واسعة للتعبير والحوار المتبادل،ويبدو أنّ الخيط الرّفيع بين العالم الافتراضي والواقعي قد قُطع واشتبكت الأمور إلى حدٍّ لا يمكنُ التّفريق بينهما، ويصعب معه تمايزهما، ففي هذا العصر الذي شهد أكبرَ حملات هجرةٍ ولجوء ونزوحٍ، لعلّنا نجد أن أكبر هجرة شهدتها البشرية على الإطلاق هي الهجرة من الواقعيّ إلى الافتراضي، والسّكن في وسائل التّواصل الاجتماعيّ.

    تؤكد اغلب الدراسات انه بالرغم مما تحمله شبكات التواصل الاجتماعي من إيجابيات لا يمكن أن ينكرها أحد إلا أنها تحمل بين ثناياها مخاطر عدة صعب أن يغض الطرف عنها...فعندما تغدو هذه الوسائل وطنًا جديدًا فمن الطّبيعي أن تحدث اهتزازتٌ عنيفةٌ تتجاوز السّطح إلى الأعماق في الوضع الإنسانيّ والبنية الاجتماعية، لا سيما بعد أن ارتفع عدد مستخدمي منصّات التواصل الاجتماعي بنسبة 29 % في العامين الأخيرين حيث زاد العدد عن 2.5 مليار شخص في قفزة تشير إلى أهمية هذه الشبكات بالنسبة لحياة الكثير.

    وقد كشفت إحصائيّات الرّبع الأخير من عام 2016 أنَّ عدد مستخدمي هذه المنصات بلغ 2.6 مليار مستخدم وهو ما يمثل 70 % من إجمالي مستخدمي الانترنت في العالم البالغ عددهم 3.4 مليار شخص[1] في وسائل التواصل الاجتماعي التي هيَ الأكثر انتشارًا على شبكة الانترنت؛ وذلك لما تمتلكه من خصائص تميزها عن المواقع الإلكترونية، إذ مثّلت ثورةً حقيقة في عالم الاتصال، وأصبحت أفضلَ وسيلة للتّواصل بين الأفراد والجماعات، ومن هذه الشبكات والوسائل المستخدمة في الوطن العربي " فيسبوك، واتس آب، يوتيوب، انستغرام، وتويتر".



      .

    Latest Articles


    ...
    X