ArabicEnglishFrenchSpanish

.

تعزيز مفهوم القناعة عند أطفالك.

X
  •  

  • تعزيز مفهوم القناعة عند أطفالك.



    مؤخراً أصبحنا نشعر بالشفقة على كلاً من الأطفال والأمهات والآباء بسبب كم المغريات التي يتعرض لها الأبناء كل يوم من منتجات تمتلىء بها أرفف السوبر ماركت أو فقرات إعلانية لمنتجات مختلفة كفيلة بإسالة لعاب أي طفل عليها، وبإرهاق ميزانية أي أسرة عادية، وكنتيجة طبيعية لذلك..

    فجمل مثل «أريد لعبة مثل لعبة صديقي»، أو «أود تناول طعام من المطعم الفلاني».. أصبحت عادية ومتكررة في الكثير من المنازل، والحقيقة أن العائق المادي ليس هو المشكلة الوحيدة في ذلك، فتلبية جميع رغبات الطفل باستمرار قد ينتج عنها شخص مدلل، قدرته على تحديد الأولويات محدودة وقد يصل الأمر لشخص أناني.

    ولأنكِ لا تستطيعين عزل أطفالك عمن حولهم، أو منعهم من مشاهدة ما يتم إعلانه عبر شاشات التلفاز والإنترنت، فالحل هو إعطاء أبنائك كنز لا يفنى، ألا وهو «القناعة»، فغرس قيمة رائعة كـ«القناعة» في الأبناء أمر ضروري لبناء أشخاص أسوياء متصالحين مع أنفسهم والظروف المحيطة بهم.

    تعالي لنرى سوياً في السطور القادمة بعض الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار لتعزيز مفهوم القناعة عند أطفالك.

    1-أنتِ قدوة:
    تذكري دائماً أن الوالدين هم القدوة الثابته أمام الأبناء طوال الوقت، ولكي ينشأوا قنوعين.. يجب أن يروا من حولهم كذلك، فلكي تطلبي منهم ألا يقارنوا أنفسهم بأقرانهم.. فيجب عليكِ أنتِ أولاً أن تتوقفي عن مقارنتهم بغيرهم، كذلك لا يمكن أن ينشأ شخص قنوع في ظل بيت دائم الشكوى سواء من الأم أو الأب، فتوقفي عن ابداء عدم رضاك عن أحوالك، حتى وإن كنتِ تحت ضغط ما، فيجب ألا يظهر ذلك أمام الأطفال.

    2-عززي ثقتهم بأنفسهم:

    دائماً ما يكون هناك تناسباً طردياً بين مقدار الثقة بالنفس والقناعة، وذلك لأن الإنسان غير واثق من نفسه عادة ما يبحث على مكملات لتعويض ذلك الإحساس بالنقص، مما يجعله غير راضي دائماً على ما يملك، لذا عليكِ دائماً تنمية مفهوم الذات عند أبنائك والتأكيد أن الإنسان ليس بما يملك من أشياء، ولكن بما يستطيع أن يحقق من نجاح في الحياة، سواء في الدراسة أو الرياضة أو حتى في تعامله مع الناس، فكلما كان تقدير الطفل لنفسه إيجابي سيكون أكثر قناعة.

    3-شجعيهم على الانخراط في الأنشطة الاجتماعية:

    حاولي دائماً اصطحاب أطفالك لزيارة الأطفال المرضى والفقراء، فبالإضافة لغرس قيم الخير بداخلهم، فإن رؤية أطفال مثلهم يفتقدون لما لديهم سيعزز لديهم مفهوم القناعة.

      .

    Latest Articles


    • كيف تربي أولادك بدون ضرب
      وسام2015
      تربية الأولاد لها عدة أساليب و في الآونة الأخيرة انتشرت التوعية التربوية لدى الآباء و أصبحت وسائل الإعلام تهتم بهذه التوعية حتى يتم تغيير ثقافة قديمة في الأساليب التربوية وهي ضرب الأبناء عندما يخطئون لانه اسلوب فاشل جداً و قد ثبت هذا على مدى أعوام بسبب السلبيّة التي يحدثها في...
      09-12-2018, 22:56
    • العنف ضدّ المرأة
      اخت لطيفة


      منذ الخليقة وعلى مرّ العصور والمرأة تعاني من كافّة أشكال العنف وبشتّى الوسائل والأساليب المختلفة سواء أكان عنفاً معنوياً، أو لفظياً، أو جسدياً، ولا زالت هذه الظاهرة حاضرة إلى اليوم على الرغم من أنّ الديانات السماوية ترفض العنف .

      و الإسلام رفع من شأنها وحفظ حقها
      ...
      19-12-2017, 19:51
    • تربية الأطفال، متى يكون العقاب بالضرب الحل المناسب؟
      اخت لطيفة


      التربية هي واحدة من أصعب المهام التي من الممكن أن تصادف الزوجين فحينما يرزق الأبوان بطفل، غالباً ما يصيبهما التوتر والقلق ويبدآن في سؤال نفسيهما عن ما إذا كانا سيتمكنان من تربية ابنهما بشكل صحيح أم لا، خاصة إن كان طفلهما الأول.

      مع كبر سن الطفل وبداية تعامله مع
      ...
      12-07-2017, 20:13
    • هذا ما تفعله الهواتف الذكية بصحة أطفالكم
      اخت لطيفة


      يرغب الأطفال الاستمتاع بأوقاتهم بغض النظر عن ما هو المفيد والمضر بصحتهم من العادات اليومية وهنا، يأتي دور الأهل للإنتباه لكافة تصرفاتهم وإرشادهم.

      الهواتف الذكية هي واحدة من الظواهر المنتشرة بكثرة اليوم بين الأطفال على الرغم من سيئاتها التي قد تؤثر عليهم نفسيًا
      ...
      09-07-2017, 17:28
    • ما هي الألعاب الممتعة التي تساعد طفلك على النوم ؟
      اخت لطيفة


      نظرًا لأهمية هذا الوقت في حياتكِ وحياة طفلكِ، فقد جمعنا لكِ في هذا المقال بعض الأنشطة والألعاب البسيطة والممتعة، التي ستجعل وقت ما قبل النوم مليئًا بالمرح، ليس لصغيركِ فقط بل لكِ أنتِ أيضًا، لينعم جميع أفراد أسرتكِ بنوم هانئ وأحلام سعيدة.

      1-نزهة مسائية في الهواء
      ...
      29-06-2017, 21:31
    • أفكار بسيطة تساعد طفلك على قضاء نهار رمضان دون ملل
      اخت لطيفة


      لا شك أن نهار رمضان يكون طويلًا، وأنت بحاجة للراحة في أوله والتفرغ للعبادة، ثم الدخول إلى المطبخ، وربما استقبال الضيوف وإعداد الولائم، فكيف ترتاحين من فوضى أطفالك حولك، وهم لا يصومون، وسوف يسببون لك المزيد من الإزعاج والتعب، خاصة أن الإجازة الصيفية تكون قد حلت؟
      ...
      05-06-2017, 00:14
    ...
    X