ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل حاولت سابقاً تقبل نفسك كما هي؟

تقليص
X
تقليص
يشاهد الموضوع حاليا: 1 (0 عضوات 1 زائرات)
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    هل حاولت سابقاً تقبل نفسك كما هي؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بغيت ناقش موضوع يخص المرأة العربية عموماً والمغربية خصوصاً
    علاش إلى كان شعري مجعد نتحارب ونتقاتل باش نخليه مسرح، نحرقو بالحرارة، نقتلو بالكيراتين، نخنقو بالمواد الكيماوية، اللي خاصنا نفهمو أن الشعر المجعد ماشي شعر رطب خاصو غير الترطيب وانما شعر مجعد له خاصيات يجب مراعاتها واحترامها
    الشعر أنواع، والمجعد هو واحد من هاد الأنواع، ربي تا يعطي كل وحدة حقها في الشعر، عطا وحدة شعر رطب وعطاني أنا شعر حرش، بجوج زوينين وبجوج تا يعطيو أصحابهم تميز، اللي خاصني ندير هو نعتني بيه ونغذيه وما نحاولش نضغط عليه باش يتسرح، الشعر المجعد ممكن يبان أجمل من الرطب بشوية الإهتمام والتغذية
    علاش إلى كان فيا الشيب خاصني نتحارب باش تغطيه، الشعر الأبيض فيه واحد الجمالية وواحد السحر خاص اهتمي به دون محاولة تغطيته
    علاش إلى كانت البشرة ديالي سمراء نمشي نشري كريمات مبيضة فيها مواد كيماوية تقتل البشرة، البشرة السمراء فيها جمال خاص خاصها العناية لإبرز جمالها لا الضغط عليها لتبييضها
    علاش إلى كنت غليضة خاصني نتقاتل باش نضعف، نحرم راسي من الأكل ونعذب راسي بالرياضة العنيفة باش نكون رشيقة، وعلاش إلى كنت رقيقة خاصني نبقى ناكل الفانيد ونشري التحاميل والأدوية باش نغلاض؟ يكفي ان أكلي يكون صحي ونشرب الماء ونتمشى كل نهار ثلث ساعة ونتمتع بصحة جيدة
    نتهلا في نفسيتي نبعد على التوتر ونعيش حياة طبيعية وصحية دون حرمان
    ما تا نقولش أن أقسام الجمال والرشاقة ماشي مهمين بالعكس هوما مهمين جداً جداً، غير يكون التوجيه صحيح، لا لوصفات التبييض، نعم لبشرة بدون بقع، نعم لبشرة صحية، لا لوصفات الترطيب، نعم لشعر صحي، لا لوصفات الغلض والرق، نعم للوصفات من أجل جسم صحي
    واش خاصنا ديمة نقلبو غير على الحاجة اللي ما عطاهاش لينا الله؟ الله عطانا أشياء اللي بززززاف يتمناو نصها وما لقاوهاش
    حاولي تتقبلي نفسك كيف عطاها لك الله لمدة شهر فقط، جربي وشوفي
    تجمع :) أتحداك أن تفكري في النوم بعد صلاة الصبح :)
    https://www.anaqamaghribia.com/vb/node/17876456

    • WhatsApp

    #2
    صحيح كلام في الصميم

    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      ما شاء الله عليك كلامك معقوووول

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        فعلا أختي أمينة خاص الإنسان يرضى بما أعطاه الله حيث الجوهر ديال الإنسان هو الي كيبقى أما الشكل فالعمر كفيل بتغييره بغينا أو كرهنا
        و لكن مع ذلك من حق أي امرأة تشوف راسها كيف بغات هديك إلى رغبتها تغلاض تغلاض بغات تضعاف تدير ريجيم وصفات التبييض حقيقة ماشي خيال و على سبيل المثال لا الحصر الكركم أو الخرقوم البلدي ديالنا و ممكن اي وحدة تجربوا و تصور راسها قبل و بعد 3 شهور و غاتشوف بالي بشرتها تفتحات حتى ل 2 درجات على الأول و هادشي كنقولوا من تجربتي الشخصية

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          نعم اختي كلامك صح
          ولكن التغيير لخلق الله لممزيانش
          اما عناية المرأة بجمالها وذاتها حاجة مزيانة
          حتى في عهد الرسول كانو تيسألوه سيدات وتعطيهم بعد الاعشاب للشعر والجسم وامرهم بواحد العشبة لاخفاء الشيب ...
          فلا مانع للانسان يعتني بنفسو ويحارب السمنة وماغير ذلك
          غير كيف ماقلتي ماخصش تكون المبالغة واستعمال الكريمات والأشياء المضرة بالصحة والانسان ميتعقدش من راسو...

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            جزاك الله خيرا اختي كلام في الصميم بارك الله فيك

            على سبيل الحب ف♡ ايمي ♡ اخت لم تلدها امي !!



            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              تبارك الله عليك امونة ..المراة العربية ورثت هاد الامور من جداتها ومحال يتغيرو هههه
              بدااوو يبانو عندي شي شيبات ومزال مصبغتهم بالحناء ..حيث عاجبني لون شعري ولكن مرة مرة نشوف الشيبات يتعكر صفوي خخخخ المهم الله يعطيك الصحة وفعلا نعم نعم نعم لكل حاجة ذكرتيها
              ​​​​​​










              ربي ارحم أبا لم يحرمني شيئا و لا تذقني حياة دونن أمي ! — triste

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                تبارك الله على الموضوع جميل..هو الحقيقة المشكل فين كاين فواقع الامر هو النمطية او الشكل المثالي لي ولا المجتمع كايفرضو ابينو على انه الشكل المثالي و الكامل بينما هذا عار من الصحة وبعيد عن الواقعية وهادشي داخل فيها بزااااف د الحوايج والابعاد من بعد تسويقي واشهاري الى بعد النظرة الغربية وطمس هوية المرأة المسلمة وهادشي يطول فيه الحديث المشكل دابا هو محاولة الكل الوصول لداك الشكل المثالي لي خلا التميز و التفرد ابان عيب بينما التشابه هو الصواب ومثال هذا سبحان الله شوفو لي كايخضعو لعمليات التجميل بحال الممثلات والمذيعات ديال بعض القنوات ولاو كايتشابهو نفس القنانف نفس ديكور دالوجه الشعر مسرح ومجبد وكولو ملصق...
                لهذا خاص الانسان يعرف انه عندو شي حاجة مميزاه على الاخر نعم اهتم بديك الحاجة و زينها نعم احيد خوايج اقدر اضروه كالسمنة مثلا ولكن لا للنمطية والتقليد .

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  أختي أم عبدة أنا ما منعت حتى وحدة دير اللي بغات أنا طرحت تجربة اللي بغات تجرب مرحبا واللي ما بغات تجرب وبغات تبقى في الروتين ديالها مرحبتين

                  المشاركة الأصلية بواسطة ZahrELbanafsaj مشاهدة المشاركة
                  تبارك الله على الموضوع جميل..هو الحقيقة المشكل فين كاين فواقع الامر هو النمطية او الشكل المثالي لي ولا المجتمع كايفرضو ابينو على انه الشكل المثالي و الكامل بينما هذا عار من الصحة وبعيد عن الواقعية وهادشي داخل فيها بزااااف د الحوايج والابعاد من بعد تسويقي واشهاري الى بعد النظرة الغربية وطمس هوية المرأة المسلمة وهادشي يطول فيه الحديث المشكل دابا هو محاولة الكل الوصول لداك الشكل المثالي لي خلا التميز و التفرد ابان عيب بينما التشابه هو الصواب ومثال هذا سبحان الله شوفو لي كايخضعو لعمليات التجميل بحال الممثلات والمذيعات ديال بعض القنوات ولاو كايتشابهو نفس القنانف نفس ديكور دالوجه الشعر مسرح ومجبد وكولو ملصق...
                  لهذا خاص الانسان يعرف انه عندو شي حاجة مميزاه على الاخر نعم اهتم بديك الحاجة و زينها نعم احيد خوايج اقدر اضروه كالسمنة مثلا ولكن لا للنمطية والتقليد .
                  فعلاً هادشي اللي واقع ونتي فهمتي قصدي، الخبراء في الماضي دارو تجربة على طفلة إفريقية العرق وعطاوها جوج دميات وحدة سوداء ووحدة شقراء وقالوا لها اختاري اللي بغيتي، اختارت الشقراء، سولوها على سبب اختيارها، قالت لهم هذه جميلة والأخرى قبيحة، علاش؟ لأن المجتمع والشركات والإشهارات والأفلام وكلشي قالوا لها أن الجمال في البياض الناصع ونعومة الشعر دبا لا ولات السوداء والمشعكة حتى هي ضمن أجمل الجميلات دخلوها في مجال الموضة وعرض الأزياء وفي الأفلام والاشهارات، لأن النظرة تغيرت، فأصبح الجمال له مقاييس معينة ولا يدخل فيها لون البشرة ولا نوع الشعر ولا حتى الشيب ما بقى عيب، بل مقاييس الجمال تتباين بين الرشاقة وصدر منفوخ ومؤخرة كبيرة وشفتين بحجم الكرعة، بل بعض دور الأزياء أصبح التميز هو شرطها، فحال عارضة مصابة بداء البرص، أو عارضة سوداء جداً أو حاجبيها كثيفين...
                  عطاني الله مميزات ممكن نعالجها لكن ما نغيرهااااش باش نشبه لواحد الموديل معين فرضوه علينا الغرب، شوفي الدراري بمجرد أن الغرب دارو الموسطاش واللحية موضة داروها حتى هوما، دارو الجيل حتى هوما داروه، دارو القزع حتى هوما داروه، لبسوا السليم حتى هما لبسوه، لبسوا الكولون حتى هوما لبسوه، ما تا نحافظوش على الشخصية المتفردة الريح اللي جات تدينا، الغرب دارو صباغة الشعر في الأخضر والأبيض والرمادي والأحمر والبنفسجي حتى حنا درناها دارو النمص درناه، حيدو النمص حيدناه
                  النبي صلى الله عليه وسلم, قال:
                  ((لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ, قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى, قَالَ: فَمَنْ؟))
                  كانوا جدودنا محافظين على الجلابة والبلغة ولو ينزلو عليهم بالسيف ما يلبسوا فحال النصارى، كان عندهم مبدأ وقيم
                  حنا ما متبعينش مبدأ خاص بينا ما كاينش تميز تا نشوف المراهقات في المدارس ما تفرقي وحدة على صاحبتها كلهم الشعر مسرح بالحرارة والعكر والرموش الصناعية والكونتورينغ والسليم و.. و.. و..
                  خصنا ثورة على التقليد الأعمى هههه أنا تكلمت على الحفاظ على ما أعطاه الله لنا والإعتناء به، ما قلتش لا على الحنة أبداً ما قلتش لا على الماكياج ما قلتش لا على التجديد لكن قلت لا على الضغط على طبيعتنا لنشبه غيرنا، قلت لا على كريمات التبييض ما قلتش لا على الوصفات الطبيعية كالكركم والعسل وغيره من الوصفات الغير مبيضة وما تا تفتحش اللون، لكن تا ترد اللون لطبيعته الأصلية وتعطي إشراقة للبشرة
                  دبا التجميل ما بقاش غير للفنانات غير في رمضان مشيت للجزار لقيت وحدة فمها عوج بالبوتوكس علاش بكري إلى كانت وحدة عندها الشفتين كبار شتيمة المقنفة المبرطمة وغيرو.. لكن دبا ولينا نسعاو لنفخ الشفايف تقليداً للغرب
                  السمنة والرق المفرطين ماشي عيب وانما مرض يجب محاربته بالتغدية الصحية والرياضة الهادئة ماشي نمشي نشري les coupes faim والأدوية ولا ندير شفط دهون، ما نضغطش على راسي، من نهار درت تحدي السنتيمتر أنادي بالتغدية الصحية لا للرجيم القاسي لا للحرمان الذي يؤدي لعكس الهدف نعم للتغدية الصحية، إلى كنتي رقيقة ما تاخدش الفانيد اللي ينفخك ويدير ضغط على المعدة بالبوليميا الخارجة عن السيطرة، أكل صحي ورياضة خفيفة ونعيش حياتي كيف عطاها لي الله هذا هو المطلوب وهو هدف الموضوع
                  جربوا وردو عليا، حيت أنا بديت مدة هادي وارتحت وعاجبني راسي الحمد لله


                  تجمع :) أتحداك أن تفكري في النوم بعد صلاة الصبح :)
                  https://www.anaqamaghribia.com/vb/node/17876456

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أمينة هديل مشاهدة المشاركة
                    أختي أم عبدة أنا ما منعت حتى وحدة دير اللي بغات أنا طرحت تجربة اللي بغات تجرب مرحبا واللي ما بغات تجرب وبغات تبقى في الروتين ديالها مرحبتين



                    فعلاً هادشي اللي واقع ونتي فهمتي قصدي، الخبراء في الماضي دارو تجربة على طفلة إفريقية العرق وعطاوها جوج دميات وحدة سوداء ووحدة شقراء وقالوا لها اختاري اللي بغيتي، اختارت الشقراء، سولوها على سبب اختيارها، قالت لهم هذه جميلة والأخرى قبيحة، علاش؟ لأن المجتمع والشركات والإشهارات والأفلام وكلشي قالوا لها أن الجمال في البياض الناصع ونعومة الشعر دبا لا ولات السوداء والمشعكة حتى هي ضمن أجمل الجميلات دخلوها في مجال الموضة وعرض الأزياء وفي الأفلام والاشهارات، لأن النظرة تغيرت، فأصبح الجمال له مقاييس معينة ولا يدخل فيها لون البشرة ولا نوع الشعر ولا حتى الشيب ما بقى عيب، بل مقاييس الجمال تتباين بين الرشاقة وصدر منفوخ ومؤخرة كبيرة وشفتين بحجم الكرعة، بل بعض دور الأزياء أصبح التميز هو شرطها، فحال عارضة مصابة بداء البرص، أو عارضة سوداء جداً أو حاجبيها كثيفين...
                    عطاني الله مميزات ممكن نعالجها لكن ما نغيرهااااش باش نشبه لواحد الموديل معين فرضوه علينا الغرب، شوفي الدراري بمجرد أن الغرب دارو الموسطاش واللحية موضة داروها حتى هوما، دارو الجيل حتى هوما داروه، دارو القزع حتى هوما داروه، لبسوا السليم حتى هما لبسوه، لبسوا الكولون حتى هوما لبسوه، ما تا نحافظوش على الشخصية المتفردة الريح اللي جات تدينا، الغرب دارو صباغة الشعر في الأخضر والأبيض والرمادي والأحمر والبنفسجي حتى حنا درناها دارو النمص درناه، حيدو النمص حيدناه
                    النبي صلى الله عليه وسلم, قال:
                    ((لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ, قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى, قَالَ: فَمَنْ؟))
                    كانوا جدودنا محافظين على الجلابة والبلغة ولو ينزلو عليهم بالسيف ما يلبسوا فحال النصارى، كان عندهم مبدأ وقيم
                    حنا ما متبعينش مبدأ خاص بينا ما كاينش تميز تا نشوف المراهقات في المدارس ما تفرقي وحدة على صاحبتها كلهم الشعر مسرح بالحرارة والعكر والرموش الصناعية والكونتورينغ والسليم و.. و.. و..
                    خصنا ثورة على التقليد الأعمى هههه أنا تكلمت على الحفاظ على ما أعطاه الله لنا والإعتناء به، ما قلتش لا على الحنة أبداً ما قلتش لا على الماكياج ما قلتش لا على التجديد لكن قلت لا على الضغط على طبيعتنا لنشبه غيرنا، قلت لا على كريمات التبييض ما قلتش لا على الوصفات الطبيعية كالكركم والعسل وغيره من الوصفات الغير مبيضة وما تا تفتحش اللون، لكن تا ترد اللون لطبيعته الأصلية وتعطي إشراقة للبشرة
                    دبا التجميل ما بقاش غير للفنانات غير في رمضان مشيت للجزار لقيت وحدة فمها عوج بالبوتوكس علاش بكري إلى كانت وحدة عندها الشفتين كبار شتيمة المقنفة المبرطمة وغيرو.. لكن دبا ولينا نسعاو لنفخ الشفايف تقليداً للغرب
                    السمنة والرق المفرطين ماشي عيب وانما مرض يجب محاربته بالتغدية الصحية والرياضة الهادئة ماشي نمشي نشري les coupes faim والأدوية ولا ندير شفط دهون، ما نضغطش على راسي، من نهار درت تحدي السنتيمتر أنادي بالتغدية الصحية لا للرجيم القاسي لا للحرمان الذي يؤدي لعكس الهدف نعم للتغدية الصحية، إلى كنتي رقيقة ما تاخدش الفانيد اللي ينفخك ويدير ضغط على المعدة بالبوليميا الخارجة عن السيطرة، أكل صحي ورياضة خفيفة ونعيش حياتي كيف عطاها لي الله هذا هو المطلوب وهو هدف الموضوع
                    جربوا وردو عليا، حيت أنا بديت مدة هادي وارتحت وعاجبني راسي الحمد لله

                    كلام جميل وماسخيتش تسالي بارك الله فيك وضحكتني المبرطمة ههههه كلشي دابا بغا اتبرطم الله المستعان احسنت

                    تعليق

                    يعمل...
                    X