ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أفضل الأعمال بعد الفرائض

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    أفضل الأعمال بعد الفرائض

    قال ابن تيمية في كلام نفيس: أفضل الأعمال بعد الفرائض؛ يختلف باختلاف الناس فيما يقدرون عليه وما يناسب أوقاتهم فلا يمكن فيه جواب جامع مفصل لكل أحد. لكن مما هو كالإجماع بين العلماء بالله وأمره: أن ملازمة ذكر الله دائماً هو أفضل ما شغل العبد به نفسه في الجملة. وعلى ذلك دل حديث أبي هريرة الذي رواه مسلم: {سبق المفردون، قالوا يا رسول الله: ومن المفردون؟ قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات} وفيما رواه أبو داود عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: ذكر الله} والدلائل القرآنية والإيمانية بصراً وخبراً ونظراً على ذلك كثيرة. وأقل ذلك أن يلازم العبد الأذكار المأثورة عن معلم الخير وإمام المتقين صلى الله عليه وسلم، كالأذكار المؤقتة في أول النهار وآخره، وعند أخذ المضجع وعند الاستيقاظ من المنام، وأدبار الصلوات. والأذكار المقيدة، مثل ما يقال عند الأكل والشرب، واللباس والجماع، ودخول المنزل والمسجد، والخلاء والخروج من ذلك. ثم يعلم أن كل ما تكلم به اللسان وتصوره القلب، مما يقرب إلى الله، من تعلم علم وتعليمه، وأمر بمعروف ونهي عن منكر، فهو من ذكر الله. ولهذا من اشتغل بطلب العلم النافع بعد أداء الفرائض أو جلس مجلسا يتفقه أو يفقه فيه الفقه الذي سماه الله ورسوله فقها فهذا أيضا من أفضل ذكر الله.
    (مجموع الفتاوى 660/10)
    #مقتبس
    • WhatsApp

    #2
    المشاركة الأصلية بواسطة فيروز 1411 مشاهدة المشاركة
    قال ابن تيمية في كلام نفيس: أفضل الأعمال بعد الفرائض؛ يختلف باختلاف الناس فيما يقدرون عليه وما يناسب أوقاتهم فلا يمكن فيه جواب جامع مفصل لكل أحد. لكن مما هو كالإجماع بين العلماء بالله وأمره: أن ملازمة ذكر الله دائماً هو أفضل ما شغل العبد به نفسه في الجملة. وعلى ذلك دل حديث أبي هريرة الذي رواه مسلم: {سبق المفردون، قالوا يا رسول الله: ومن المفردون؟ قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات} وفيما رواه أبو داود عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: ذكر الله} والدلائل القرآنية والإيمانية بصراً وخبراً ونظراً على ذلك كثيرة. وأقل ذلك أن يلازم العبد الأذكار المأثورة عن معلم الخير وإمام المتقين صلى الله عليه وسلم، كالأذكار المؤقتة في أول النهار وآخره، وعند أخذ المضجع وعند الاستيقاظ من المنام، وأدبار الصلوات. والأذكار المقيدة، مثل ما يقال عند الأكل والشرب، واللباس والجماع، ودخول المنزل والمسجد، والخلاء والخروج من ذلك. ثم يعلم أن كل ما تكلم به اللسان وتصوره القلب، مما يقرب إلى الله، من تعلم علم وتعليمه، وأمر بمعروف ونهي عن منكر، فهو من ذكر الله. ولهذا من اشتغل بطلب العلم النافع بعد أداء الفرائض أو جلس مجلسا يتفقه أو يفقه فيه الفقه الذي سماه الله ورسوله فقها فهذا أيضا من أفضل ذكر الله.
    (مجموع الفتاوى 660/10)
    #مقتبس
    جزاك الله خيرا أختي الفيروزة
    حللت أهلا ووطئتسهلا بمنتداك وسط أخواتك
    رحم الله الشيخ ابن تيمية وعلماء المسلمين




    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      المشاركة الأصلية بواسطة قوتي في صمتي مشاهدة المشاركة

      جزاك الله خيرا أختي الفيروزة
      حللت أهلا ووطئتسهلا بمنتداك وسط أخواتك
      رحم الله الشيخ ابن تيمية وعلماء المسلمين
      و خيرا جزاك اخية
      أسعدك الباري دنيا وآخرة

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

        بارك الله فيك اختي فيروز ونفع بك
        اسأل الله ان يجعلنا ممن ينشغل بذكره دوما و يجعلنا من المهتدين لفعل الخيرات
        في ميزان حسناتك ان شاء الله

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          جزاك الله خيرا غاليتي على الموضوع القيم

          تعليق

          يعمل...
          X