إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكشف عن رسالة شفوية من خامنئي للقذافي ...........

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكشف عن رسالة شفوية من خامنئي للقذافي ...........

    الكشف عن رسالة شفوية من خامنئي للقذافي

    دعاه فيها "للصمود أمام الغرب"


    الثلاثاء 05 ذو الحجة 1432هـ - 01 نوفمبر 2011م





    هادي الطرفيذكرت وسائل الإعلام الإيرانية المعارضة نقلاً عن مصادر مطلعة أن مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله خامنئي دعا الزعيم الليبي السابق معمر القذافي قبل فرض الحظر الجوي على ليبيا إلى "الصمود أمام الغرب" وإفشال "المشروع الرامي إلى الهيمنة على موارد الدول العربية.




    وذكرت صحيفة "ميهن" الإلكترونية أن رسالة خامنئي نقلت إلى القذافي في 3 مارس/آذار الماضي شفوياً وقال فيها: "تهدف الولايات المتحدة الأمريكية والغرب للهيمنة على موارد الدول العربية من خلال دعم الاحتجاجات".



    وأضاف: "إذا لم تقف ليبيا أمام هذا المشروع الغربي فإن الخطة ستنتقل الى سوريا وباقي الدول المستقلة لذا يجب إفشالها هنا في ليبيا".



    وبعد يوم من دعوة خامنئي قصفت مقاتلات القذافي مواقع للمعارضين الأمر الذي دعا الثوار الى دعوة الأمم المتحدة الى فرض الحظر الجوي على ليبيا".



    وذكرت "ميهن" أن المعارضة الإيرانية تنوي رفع تفاصيل عن رسالة خامنئي الى مقرر الأمم المتحدة لقضايا حقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد لمعاقبة خامنئي بتهمة المشاركة في جرائم إنسانية في ليبيا.



    وقبل رسالة خامنئي كان زعيما المعارضة ميرحسين موسوي ومهدي كروبي قد وجها دعوة لتنظيم مظاهرات للتضامن مع ثورتي تونس ومصر وسعى مرشد الجمهورية من خلال هذا الموقف لمحاولة الحد من خطر الثورات العربية على الأوضاع الداخلية في بلاده التي شهدت أزمة مستعصية قبل الربيع العربي.



    ولم تعترف إيران بالانتقالي الليبي إلا بعد 7 أشهر من انطلاق الثورة الليبية بسبب السياسة التي رسمها خامنئي لتبني مواقف من الثورات العربية وتذبذبت بين التأييد والرفض.



    ومع فشل تجربة القذافي وفشله في الصمود أمام الثوار وعمليات النيتو حذّرت إيران بشار الأسد من خطورة ما حل بالزعيم الليبي الراحل.

    وذكرت صحيفة الزمان العراقية في 8 سبتمبر/ أيلول الماضي أن الرئيس السوري قام بزيارة سرية الى إيران والتقى خامنئي بطهران لبحث الأزمة الخانقة التي يواجهها لكنه رفض توجيهات المرشد الإيراني القاضية بتغيير أساليب المواجهة لاحتواء الأزمة.


    وكان خامنئي قد انتقد العمليات التي قادها النيتو لدعم الثوار في ليبيا معتبرا أنها جنت "أضراراً لايمكن تعويضها" وعبّر عن قلقه لتدمير "البنى التحتية في ليبيا".


    وقال مرشد الجمهورية الإيرانية في مؤتمر "الصحوة الإسلامية" الشهر الماضي بطهران: "يسعى الغرب إلى التمهيد لوصول عناصره إلى الحكم في بلدان المنطقة".

    هادي الطرفي







  • #2
    ايران تمارس ازداوجيه المعايير
    تدعو للوحدة بين المسلمين في الظاهر
    وفي الباطن تحرض على قتلهم وتناصر الطغاة والمستبدين

    وأضاف: "إذا لم تقف ليبيا أمام هذا المشروع الغربي فإن الخطة ستنتقل الى سوريا وباقي الدول المستقلة لذا يجب إفشالها هنا في ليبيا".


    ايران تدرك جيدا اذا سقط النظام السوري الحليف الاستراتيجي لها فانها ستفقد مركزها


    بارك الله فيك أختي على التوضيح







    تعليق


    • #3
      ربما هذا الخبر يفسر سر العلاقة بين ايران والهالك القذافي الذي كان يذرف دموع التماسيح على صدام رحمه الله في المؤتمرات سبحان الله كيف تشابهت قلوب هؤلاء المنافقين امام الأضواء ايران تدعم الربيع العربي ومن خلف الستار تدعم حلفاءها

      أكد الوزير السابق والسياسي الليبي الدكتور إبراهيم قويدر لبرنامج بانوراما على قناة العربية أمس السبت أن: معمر القذافي اشترى صواريخ لصالح إيران أثناء حربها على العراق، وأرسل عناصر من كتائب القذافي للمشاركة في إطلاقها على العراق، في الوقت الذي كان يتظاهر فيه بدعم بغداد ونظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ومساندة القومية العربية.



      وكشف قويدر أن: المجلس الانتقالي الليبي سيقدم قريباً إلى لبنان ملفاً كاملاً عن قضية اختفاء الإمام موسى الصدر في ليبيا قبل 33 عاماً.



      وأكد أن: ثوار ليبيا وضعوا يدهم بالكامل على كافة وثائق الاستخبارات الليبية، وأن هناك لجنة تعكف على دراسة تلك الوثائق. وأوضح أن ما تم تسريبه من تلك الوثائق هو "عملية مقصودة ومخططة".



      وقال: إن كافة وثائق الاستخبارات الليبية كانت موجودة في مكتب الأمن الخارجي، وإن نسخاً منها كانت موجودة في مقر قيادة القذافي في باب العزيزية.



      وذكر أن: سياسة القذافي في إفريقيا كانت مزدوجة من خلال دعم الأنظمة الحاكمة، والتعاون مع المعارضة المسلحة لزعزعة استقرار تلك الأنظمة.



      وأفاد أن: ميزانية الاستخبارات الليبية كانت مفتوحة، وكان عملها يعتمد على الطابع الشخصي من خلال الاعتماد على بعض العناصر في أجهزة المخابرات الأخرى عربياً ودولياً.



      ومن القاهرة، أعلن الدكتور محمد فايز فرحات الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية، أن المجلس الانتقالي الليبي يضع في اعتباره حساسية الوثائق التي يمتلكها، وخاصة فيما يتعلق "بمستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة".



      وأشار إلى أن التعامل مع محتوى هذه الوثائق سيكون على الأرجح على "أسس من التنسيق والتعاون مع أمريكا ودول الغرب".



      وقال: تسريب بعض الوثائق عن استشارات أمريكية تم تقديمها إلى القذافي قبل سقوطه، ربما يكون الهدف منه حث واشنطن على الدعم الكامل للسلطة الجديدة في ليبيا.



      وكشفت وثائق الاستخبارات الليبية المسربة عن الكثير، إلا أن بعض ما جاء فيها تحدث عن عمق العلاقة بين نظام القذافي وبين الولايات المتحدة، إلى حد عقد اجتماعات لمسئولين ليبيين وشخصيات أمريكية بحثت في سبل مساعدة القذافي على البقاء في السلطة قبل أسابيع من سقوطه. ومن تلك الشخصيات السفير ديفيد ولش الذي قدم نصائح للقذافي بشأن كيفية التقليل من العزلة الدولية وضربات الناتو التي كان يتعرض لها.



      وقدم ولش بحسب الوثائق مجموعة من الاقتراحات لإضعاف الثوار عبر الاستعانة بوكالات استخبارات أجنبية.



      وتعود العلاقة الأمريكية - الليبية إلى ما قبل تخلي القذافي عن برنامجه النووي، حسب الوثائق، وقد توطدت في عهد الرئيس الامريكي السابق جورج بوش إلى الحد الذي جعل الولايات المتحدة ترسل مشتبهين بالإرهاب لنحو 8 مرات على الأقل إلى ليبيا من أجل استجوابهم.



      كما فكرت وكالة الاستخبارات الأمريكية في تأسيس وجود دائم لها في ليبيا، وذلك وفق المذكرة التي وجهها الرجل الثاني في الوكالة الأمريكية ستيفن كابيس إلى مدير الاستخبارات الليبية آنذاك موسى كوسا.



      وكشفت الوثائق السرية عن العلاقة الأمنية الوطيدة بين بريطانيا وليبيا، وعن أن الاستخبارات البريطانية الخارجية ( أم آي 6) قدمت تفاصيل للقذافي عن المعارضين له بالخارج.



      وحول علاقة ليبيا بعدد من البلدان، تحدثت الوثائق عن اليمن، فأشارت إلى أن رئيس مجلس التضامن الوطني حسين الأحمر, ومحافظ صعدة الحالي وتاجر السلاح اليمني الشهير فارس مناع، كانا متورطين في التآمر على السعودية.



      وأكدت الوثائق استلام الأحمر ومناع ملايين الدولارات بالإضافة إلى تعاونهما في دعم الحوثيين بالأموال والسلاح بهدف زعزعة الأمن في السعودية.



      وأشارت وثائق إلى مؤامرات أخرى قام بها رئيس الاستخبارات في حكومة القذافي عبدالله السنوسي مع بعض الجماعات المسلحة في دارفور وجنوب السودان وحركة أبو سياف في الفلبين.



      فيما تحدثت بعض الوثائق عن أن هناء ابنة القذافي بالتبني، والتي قال إنها قتلت في غارة على منزله عام 1986م، كانت تعمل طبيبة في مستشفى غرب طرابلس وتقلدت مسئوليات رسمية أخيراً.



      وتبقى هذه المعلومات التي تكشفت عن وثائق الاستخبارات الليبية جزء يسير وضئيل من أرشيف كبير لا يُعرف مصيره حتى الآن.
      لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
      ويقدرون أنهم يصلحون




      قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
      من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


      تعليق

      يعمل...
      X