إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحــــــــــــــــــــاقـة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحــــــــــــــــــــاقـة

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم: (الحاقة مالحاقة وما أدراك ما الحاقة)

    فما هي الحاقة وما معنى قوله تعالى (وما أدراك ما الحاقة)



    روى أبو الزاهرية عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    من قرأ إحدى عشرة آية من سورة الحاقة أجير من فتنة الدجال . ومن قرأها كانت له نورا يوم القيامة من فوق رأسه إلى قدمه .

    والحاقة كما جاء في كتب التفاسير هي اسم من أسماء القيامة
    ويقول الطبري هي الساعة

    هي عظيمة شدية العظم والأهمية لا يعلم كنهها أحد ولا يستطيع أن يتصورها أحد لذا جاء قوله تعالى : (وما أدراك ما الحاقة)

    واختلف المفسرون في معنى الحاقة وكيف لا وهم لا يعلمون ما تحمله من أهوال ووعيد فهي أعظم مما قدرها العماء

    قيل أن الحاقة تعني اليوم الذي يحق الله فيه الحق
    وقيل هي التي تحقق فيها الأمور
    وقيل هي الساعة التي يحق فيها الجزاء
    وقيل هو الوقت الذي يحق على القوم أن يقع بهم
    وقال الليث هي النازلة التي حقت بالجارية فلا كاذبة لها لذا قال الله تعالى : (ليس لوقعتها كاذبة)
    وقيل هي الصادقة الواجبة الصدق
    وقيل هي التي فيها تعرف حقيقة الأمور

    والرسول صلى الله عليه وسلم علم بالقيامة بالوصف فقط فهو لم يرها عليه الصلاة والسلام

    قال يحيى بن سلام : بلغني أن كل شيء في القرآن " وما أدراك " فقد أدراه إياه وعلمه . وكل شيء قال : وما يدريك فهو مما لم يعلمه . وقال سفيان بن عيينة : كل شيء قال فيه : " وما أدراك " فإنه أخبر به ، وكل شيء قال فيه : وما يدريك فإنه لم يخبر به .

    قوله تعالى: (كذبت ثمود وعاد بالقارعة)

    أي كذب قوم صالح و قوم هود بساعة أي القيامة

    وهي قارعة تقرع القلوب من شدة الخوف من فجاءتها

    فماذا كان عقابهم لتكذيبهم بالساعة و طغيانهم في الأرض؟!؟!

    (فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية * وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية)

    فثمود كما أخبر قتادة وابن جرير أهلكوا بصيحة شديدة تفوق الاحتمال

    قال قتادة : بالصيحة الطاغية ، وهي التي جاوزت مقادير الصياح فأهلكتهم . وقيل : طغت على الخزان [ فلم يكن لهم عليها سبيل ولم يعرفوا كم خرج منها ] كما طغى الماء على قوم نوح .

    وأما عاد فأهلكهم الله تعالى بريح شديدة البرودة لم تستحملها أفئدتهم لشدة هبوبها

    سبحان الله هم جند الله تعالى سخرها لأمره تعالى

    يقول الله تعالى : (سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية)

    أخبر الضحاك بأن الريح عتت عليهم بلا رحمة ... وقيل بأنها سبع ليال سميت بالليال النحس فقيل بأنها ابتدأت يوم جمعة وقيل أربعاء والله أعلم

    وتسمى الأيام الشديدة البرودة بالأعجاز
    ويسميها البعض بأيام العجوز
    قال البغوي: سميت بذلك لأن عجوزا من قوم عاد دخلت سربا فتبعتها الريح ، فقتلتها اليوم الثامن من نزول العذاب وانقطع العذاب

    وقد ثبت في الصحيحين ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " نصرت بالصبا ، وأهلكت عاد بالدبور " .

    وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا محمد بن يحيى بن الضريس العبدي ، حدثنا ابن فضيل ، عن مسلم ، عن مجاهد ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما فتح الله على عاد من الريح التي أهلكوا فيها إلا مثل موضع الخاتم ، فمرت بأهل البادية فحملتهم ومواشيهم وأموالهم ، فجعلتهم بين السماء والأرض ، فلما رأى ذلك أهل الحاضرة الريح وما فيها قالوا : هذا عارض ممطرنا ، فألقت أهل البادية ومواشيهم على أهل الحاضرة " .

    هكذا أهلك الله عز وجل تلك الأقوام وقوم فرعون ولوط ومثلهم من الأقوام التي كذبت بالحق وكفرت بما جاء به الرسل عليهم الصلاة والسلام

    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين وخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

    المصادر: (تفسير الطبري , تفسير القرطبي , تفسير ابن كثير , تفسير البغوي , التفسير الكبير )

    استثمروا أنفاسكم بذكر الله
    ما أروّع هذا البيت من الشِعر :

    سيفتحُ الله باباً كنت تحسبهُ....................من شدة اليأس لم يُخلق بمفتاحِ

    يا من عدا ثم اعتدى ثم أقترف.....................ثم انتهى ثم استحى ثم اعترف

    أبشر بقول الله في آياته...............................إِن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف



  • #2
    بارك الله فيك
    اللهم قنا عذابك يوم تبعت عبادك



    نفسك ان لم تشغلها بالطاعات
    شغلتك بالمعاصي

    تعليق


    • #3
      جزاكي الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد افضل الصلاة وسلام

      تعليق


      • #4
        amyn akhty
        ما أروّع هذا البيت من الشِعر :

        سيفتحُ الله باباً كنت تحسبهُ....................من شدة اليأس لم يُخلق بمفتاحِ

        يا من عدا ثم اعتدى ثم أقترف.....................ثم انتهى ثم استحى ثم اعترف

        أبشر بقول الله في آياته...............................إِن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف


        تعليق


        • #5
          جزاك الله لجنة اختي

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك اختي






            تعليق

            يعمل...
            X