ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

Oo شـرح الحديث الثاني عشــر oO أعانكنّ اللــه :)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    Oo شـرح الحديث الثاني عشــر oO أعانكنّ اللــه :)



    ( دورة حفظ الأربعين النوويّة )

    الحـــديث " الثاني عشر "




    (عَنْ أَبِيْ هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ المَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَيَعْنِيْهِ) . )

    حديثٌ حسنٌ، رواه الترمذي وغيره

    للاستماع إلى الحديث صوتيّاً :
    nawawi12.mp3 253.78كيلو بايت 138 عدد مرات التحميل

    لتحميل الحديث ( نصّه وشرحه) على هيئة ملف وورد :
    ____________________________________________.doc 59.5كيلو بايت 177 عدد مرات التحميل



    معنى الحديث :

    مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ المَرْءِ: يعني من كمال إسلام المرء وتمامه

    تَرْكُهُ مَا لاَيَعْنِيْهِ: ما لا يهمه من أمور دينه ودنياه.

    هذا الحديث أصل في أدب التعامل مع الآخرين، وهذا الحديث من جوامع كلم النبي - صلى
    الله عليه وسلم - وأن هاتين الكلمتين أدت إلى قواعد عظيمة في الدين، ومن ثم في التعامل.




    في هذا الحديث جملة من المسائل:

    المسألة الأولى : أن الإيمان والإسلام يزيد وينقص؛ لذلك قال النبي - صلى الله عليه
    وسلم - ( من حسن إسلام المرء ) معناه أن إسلام المرء قد يكون قوياً، وقد يكون
    ضعيفاً، وقد يكون مرتفعاً، وقد يكون أقل ارتفاعاً، فهو ضعيف، (ضعيف في دينه وفى
    إسلامه)؛ إذا اقترف من المعاصي،وعلى ذلك نقول أن الإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة
    وينقص بالمعصية.

    هذا الحديث يدل على أمر أيضاً في تكوين شخصية المسلم، وأن مما يربي شخصية المسلم
    ومما يقويها ومما يكملها ومما يرفعها إلى أعلى : الاشتغال بالمفيد، وما يعود على
    الإنسان بالمنفعة في دينه ودنياه، وهذا عامل من أهم العوامل لرقي شخصية المسلم .

    المسألة الثانية : أن الإنسان عندما يترك مالا يعنيه وينشغل بالمفيد له عدة إيجابيات وفوائد :

    1. من هذه الفوائد نماء الشخصية، والثقة بالنفس، والإنتاج.

    2. سبب لنماء المجتمع، والمجتمع إذا لم يكن عاملاً حينئذ كان مجتمعَ خور
    وضعف، لكن إذا عمل أفراده فهذا سبب لنمائه وتقدمه وتفوقه .

    3. سبب للوفاق، والوئام، والتلاحم، والتعاطف، والتراحم بين الناس؛ لأن
    كلاً يشتغل بما يفيده ويعيد فائدته إلى الآخرين .

    4. هذا الحديث يربي في المسلم أن تكون همته عالية، فيشتغل بمعالي الأمور؛
    أما إذا اشتغل الناس بغير المفيد؛ فهذا يثمر أموراً سيئة، وأمور سلبية : منها ضعف الدين،
    ومنها كسب السيئات والآثام، ومنها ضعف رابطة المجتمع، ومنها إيجاد البغضاء
    والشحناء والتحاسد بين الناس، وأخير : سبب لعدم دخول الجنة؛ لأن الإنسان اشتغل بما
    لا يفيده وبقدر هذا تكون نتائجه وأضراره السلبية.
    مثلاً : هذا يشتغل بالغيبة والنميمة ضر نفسه وضر غيره،
    وآخر ضيع وقته ونام طول الليل والنهار فهذا ضيع وقته، أو نام في النهار وسهر في الليل
    على غير المفيد؛ فضيع قدراته، وممتلكاته، وما منحه الله - سبحانه وتعالى - من المواهب،
    وهذا إنسان تعامل بالحرام وضيع ماله وضيع أسرته، وهكذا .



    من فــــوائــــد الحديــــث :


    1 - أن الإسلام جمع المحاسن، وقد ألّف شيخنا عبد الرحمن بن سعدي - رحمه الله -
    رسالة في هذا الموضوع: (محاسن الدين الإسلامي) وكذلك ألّف الشيخ عبد العزيز
    بن محمد بن سلمان - رحمه الله -رسالة في هذا الموضوع.
    ومحاسن الإسلام كلّها تجتمع في كلمتين: قال الله عز وجل:
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ) النحل: الآية90.

    2 - أن ترك الإنسان ما لايهتم به ولا تتعلق به أموره وحاجاته من حسن إسلامه.

    3 - أن من اشتغل بما لا يعنيه فإن إسلامه ليس بذاك الحسن، وهذا يقع كثيراً لبعض الناس
    فتجده يتكلم في أشياء لاتعنيه، أو يأتي لإنسان يسأله عن أشياء لاتعنيه ويتدخل فيما لايعنيه،
    وكل هذا يدل على ضعف الإسلام.

    4 - أنه ينبغي للإنسان أن يتطلب محاسن إسلامه فيترك ما لايعنيه ويستريح،
    لأنه إذا اشتغل بأمور لاتهمّه ولاتعنيه فقد أتعب نفسه. وهنا قد يَرِدُ إشكالٌ:
    وهو هل ترك العبد ما لايعنيه هو ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

    والجواب: لا، لأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مما يعني الإنسان، كما قال الله عزّ وجل:
    (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) آل عمران: الآية104
    فلو رأيت إنساناً على منكر وقلت له: يا أخي هذا منكر لايجوز. فليس له الحق أن يقول: هذا لايعنيك،
    ولو قاله لم يقبل منه، لأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يعني الأمة الإسلامية كلها.

    ومن ذلك أيضاً: ما يتعلق بالأهل والأبناء والبنات فإنه يعني راعي البيت أن يدلّهم على الخير ويأمرهم به
    ويحذرهم من الشر وينهاهم عنه. قال الله عزّ وجل:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ) التحريم: الآية6





    أخواتي الحبيبات ، تمّ بحمد الله شرح الحديث الثاني عشر ..
    أتمنّى من المُتابعات تسجيل حضورهنّ على هذه الصفحة ،
    وكل أخت لديها استفسار يخصّ الحديث تسجّله هنا أيضاً ..
    وأذكّركنّ بُحسن المُتابعة والجديّة في حفظ وفهم الأربعيين النوويّة ،

    أعانكنّ الله ووفقكنّ لما يحبّ ويرضى











    • WhatsApp

    #2
    تم الحفض اختي

    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      تم التسميع بحمد الله

      تعليق

      يعمل...
      X