ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حلم.. غريب..!!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    حلم.. غريب..!!

    أقدم هذه الفضفضة المتواضعة

    إهداء لأمي ست الحبايب الرائعة وأبي الرجل الطيب
    إهداء إلى أعز الناس رحلوا عنا وتركوا لنا ذكرياتهم ومثابرتهم وكفاحهم
    مهما قلنا وعملنا لن نوفيهما أجرهما وحقهما علينا

    إهداء إلى كل أم عظيمة وأب حنون
    تحية إلى كل أمهات المنتدى العظيمات الرائعات وأمهات المستقبل.
    الأم جزء من القلب..



    حالات لا يصدقها العقل
    المعرفة العلمية مقيدة بقواعد، بينما المعرفة الروحية غير مقيدة..
    وفي هذه المعرفة الروحية نلقى الحظ
    الخيال عالم جميل، لأنك في عالم الخيال تحقق كل أمنياتك وتستطيع أن تسرح في أي مكان تريده بدون قيود.
    أغمض عينيك وتخيل أنك جالس على قمة السعادة؟ لكن هذا الخيال ربما يكون قريبا من الواقع بمواقف معينة وهذا ما دعاني لكتابة هذه القصة.



    واني إذ أقدمها للقارئ بهذا الشكل الجديد آمل أن تكون فيها متعة..
    لقد حرصت على الجمع بين الحقيقة والخيال والحكاية التي استمدتها من ذاك الزمن الجميل وبين البساطة والسهولة.
    أترك لقارئي كامل الحرية في الفهم..


    والدتي سيدة نافذة الشخصية كلماتها هي العليا في البيت. جميلة وأنيقة في زمانها، معارفها يلقبونها بالسيدة الجميلة..
    صارمة وقوية في معاملتها الكل يهابها، والدي رجلا طيبا لا يرفض لها طلب هي الآمرة الناهية وسيدة البيت
    .
    رحمهما الله وأسكنهما فسيح جنانه.



    كانت تجيد القراءة والكتابة درست بمدرسة بوليتكنيك الاسبانية الخاصة بالراهبات.. تلبس الجلباب واللثام وتحت الجلباب كانت سيدة أخرى، شعر قصير ومصصف على طريقة أسمهان، أنيقة وعصرية بمعنى الكلمة.

    على حد قولها بيتنا كان عبارة عن بيت ومدرسة في نفس الوقت تستقطب بنات من معارفها يقمن بأعمال البيت في الصباح وبعد تناولهن وجبة الغذاء تتفضل والدتي بإعطائهن دروسا في الفصالة وخياطة الرومي والبلدي، هذه الطريقة كانت معروفة عند بعض الأسر التي كانت ترسل بناتها للمساعدة مقابل تعليمهن فنون الخياطة آنذاك.


    زيادة على الموهبة التي أعطاها الله في الفصالة والخياطة..
    كانت تتسم بروح وطنية فقد كانت سيدة مناضلة استقلالية من الدرجة الأولى.. في بيت آل الطريس جرى في عروقها دم حب الله.. الوطن..الملك، حيث كانت تقام تجمعات تحت إشراف الأميرة للا فاطمة الزهراء بحضور أرقى سيدات المجتمع التطواني..

    كانت رحمها الله تستحضر ذكرياتها الجميلة وتفتخر بها وفي يدها صورة مأخوذة مع المغفور له محمد الخامس عند زيارته لتطوان محفوفا ببنات مزينات بأحد أنواع اللباس التقليدي للعروسة التطوانية ألا وهي " لبسة الشدة ".
    كانت شغوفة بسرد الحكايات والخرافات كأنها من ألف ليلة وليلة كمثال :
    الضفدعة الحامل، الجزار والكلب والرجل ذو العينين الكبيرتين أتذكرهم جيدا..
    سأسردهم عليكم بدوري وسأشاطركم إياهم:

    الضفدعة الحامل


    خرجت النسوة للنزهة في جنان "مزرعة" قصد قضاء وقت ممتع بعد عناء طويل.. وعند رجوعهن وهن في الطريق شاهدن ضفدعة حامل ضحكن لمنظرها العجيب وكانت إحداهن جريئة تقدمت إليها وقالت :


    ضفدعة يا ضفدعة
    عندما يأتيك المخاض نادي عليّ.. سأقوم بتوليدك ههههه
    وتابعن طريقهن..

    ومرت شهور.. وجاء اليوم الموعود

    الباب يدق بشدة ، تعجب الرجل وزوجته للطارق في مثل هذه الساعة المتأخرة من الليل !! اتجه نحو الباب وفتحه فوجد رجل بالباب يقول :


    هنا تسكن فلانة.. فرد عليه نعم

    قال اخبريها بأن زوجتي بدت تنتابها علامات المخاض والولادة.

    فاستغرب الزوج وأجابه

    يا رجل وما علاقة زوجتي بهذا.. ؟

    قال :

    زوجتك وعدت زوجتي بمساعدتها عندما يحين وقت الولادة..
    والآن لا وقت لي أضيعه لقد تركتها تتألم..
    وبصوت عالي وآمر
    هذا وعدها..!!
    ما عليها إلا أن تخضع للأمر الواقع وتذهب معي إلى بيتي.

    عليها آمان الله لن يمسها أحد بسوء..

    الزوجة المسكينة بشدة الهلع الذي أصابها لم تتفوه بشيء.
    تقدم الطارق وقال
    عليك الآمان أغمضي عينك


    سلمت أمرها لله وأغمضت عينيها وفتحتهم وهي بجانب امرأة

    تصرخ وتتوجع.. فساعدتها بما قدر الله وانتهى الأمر بولادة ميسرة من بعد تلقت أوامر بأن تغمض عينيها للمرة الثانية

    وعادت لبيتها محملة بالجواهر والذهب والمال الكثير لم تكن تحلم به.

    الجزار والكلب

    كان جزارا قاسيا وفي يوم من الأيام وهو يقوم بتقطيع اللحم لأحد زبنائه وإذا بكلب يتطاول على الطاولة ليأخذ قطعة لحم فنزل عليه الجزار بسكين حاد فجرحه وسال دمه فاشمأز الزبون لمعاملة الجزار البشعة وأخذ العمامة من فوق رأسه وكان يوما ممطرا وبدأ يضمد جرح الكلب المسكين ويمسح على ظهره وانصرف .. وذات يوم وهو جالس في مقهى وقف عليه رجل وقال :

    السلام عليكم

    وعليكم السلام

    من أنت ؟؟

    ألم تعرفني

    لا، لم أتذكر

    قال وهذه العمامة ألا تعرفها

    قال إنها عمامتي يا سيدي
    فسكت وبقي مشدوها يتعجب لهذا الأمر
    فقال له أنا اليوم جئت لأرد لك جميل قمت به فأنت رجل طيب ما أكرمك نزعت عمامتك في يوم ممطر ولففت بها يدي..
    والآن اطلب ما شئت فأنا مدين لك

    قال الرجل

    فعلت هذا رأفة بك ولوجه الله

    فرد عليه

    حسنا عد إلى بيتك وسيكون خير..
    عاد الرجل إلى بيته وعند الباب استقبلته زوجته وأخبرته بأن رجلا جاء يسأل عنه، قال بأنه يعرفك من زمان وأن اسمه صاحب العمامة وترك لك هذا الصندوق يقول كان عنده أمانة من عندك استغرب الرجل لكلام زوجته ففتح الصندوق ولم يصدق ما رآه.. صندوق مملوء بأوراق نقدية مصففة بعضها على بعض.

    الرجل ذو العينين الكبيرتين

    كانت والدتي تحكي دائما عن والدها وتقول كان رجلا طيبا وتقيا من فقهاء القرويين وكان رحمه الله يحبها ويذللها لأنها ابنته الوحيدة، سافر في مهمة وفي يوم من الأيام وهي نائمة سمعت حركة على سلم فقالت آه
    !! انه أبي لقد أتى
    ونهضت مسرورة لتستقبل والدها..

    شاهدت رجل من الخلف ينزل السلم

    فنادته أبي.. أبي..

    فلم يرد عليها

    فأعادت النداء أبي.. أبي..

    فأدار إليها وبدأ ينظر إليها وعيناه تكبر وتكبر وتكبر
    فصرخت بأعلى صوتها وأغمي عليها

    وعندما أفاقت وجدت جدتي بجانبها وسألتها عن أبيها أين هو
    فأجبتها، ارتاحي يا ابنتي والدك لم يأت بعد من السفر
    ومن ذاك الرجل يا أمي..

    من الرجل يا ابنتي
    الرجل الذي نظر إليّ بعينيه الكبيرتين..

    آه فهمت.. انه يسكن هنا !! جار طيب ومؤمن يقوم يوميا لصلاة الفجر

    ولماذا أخافني أمي
    نامي واسكتي..

    مرة أخرى لا تصرخين بالليل ولا تتكلمين مع أحد فهمت..

    كانت تحكي لنا حكايات وعندما نسألها هل هي واقعية أم خرافية تجيبنا هذا ما حاكوه لنا أمهاتنا وأجدادنا.. وكانت دائما توصينا الله يرحمها بقراءة القرآن عند النوم، وبعدم إيذاء الحيوانات بالليل أو التهكم على أحد والإنسان يسمي الله عند قيامه بالليل وفي أي شيء، كنت معجبة بسردها لتلك الحكايات الغريبة.

    كان بيتنا جميل، وكانت غرفتي توجد بالطابق الثاني مفروشة بفراش تطواني أصيل وجدرانها مكسوة بما يسمى " بالحايطي، والحايطي عبارة عن ستارة سميكة مصنوعة من المخمل الرفيع الأصيل الأسود ومطروزة باللون الأبيض بمهارة فنية. تزين بها جدران بعض الغرف وغالبا ما نجدها في بعض البيوت التي تحافظ على التقاليد الأصيلة والتراث." وكان وراء الحايطي توجد خزانة حائطية لا تستعمل.. ودائما عندما أقوم بتنظيف الغرفة والخزانة.. أقول مع نفسي؟؟ لا داعي لوجود هذه الخزانة هنا إنها لا تصلح لشيء..

    كنا سعداء، كل شيء على ما يرام أمي الله يرحمها كنت أسمعها دائما تردد : قدومي كان قدم السعد عليهم "يعني مرزاقة"
    من يوم مولدي فاض عليهم الرزق ، الحمد لله نعمة من عند الله سبحانه وتعالى.

    بجوار غرفتي توجد غرفة أخي يأتـي إليها في العطلة الصيفية وكنت أغلب الأوقات أفضل أن أدردش مع زوجته في كثير من الأمور.. كان يحلو لها السمر لوقت متأخر ومرارا ونحن ندردش تصدر منها زفرة وشهيق بصوت عالي حتى تخيفني وتدير رأسها في تجاه معاكس.

    أقول لها ماذا بك

    تقول إنها إنها هناك..

    من؟؟

    إنها تسكن هناك بغرفتك

    من ؟؟

    صافي صافي... انسى الموضوع

    عندما أكون بغرفتي أفكر دائما في أمر الخزانة.. وأنا أفكر غفلت عيني ونمت نوما خفيفا، وخلف الستارة رأيت شعاع ينبعث فهممت بالنهوض فسمعت صوتا يقول لي ليس الآن عند الصباح والكل نيام وإياك أن تفشي سرك لأحد..

    أخلدت للنوم والابتسامة على شفتي والأماني الجميلة تداعب أفكاري.. وعند الصباح وكالعادة استيقظ على صياح الديك، قمت مسرعة اتجهت إلى الحايطي حملته إلى الأعلى وفتحت الخزانة ورأت عيني ما رأت.. كنز يا ناس أوراق نقدية كثييرة

    كانت فرحتي لا توصف

    نزلت السلم مسرعة والفرحة تغمرني والكل مستغرب!!
    نراك اليوم مسرورة والسعادة تعلو وجهك ما هذا السر
    يا العفريتة هههه.


    كانت سعادة لا توصف مرت الأيام تغيرت حياتنا للأفضل.. أعطيت الكثير لأخواتي.. اشتريت لكل واحد منزلا، قمت بتهيئة مشروع تجاري ضخم لأخي لم يكن يحلم به..
    بنيت مسجدا.. أدعم المؤسسات الخيرية وأتصدق على الفقراء والمحتاجين..



    والكل يسألوني من أين لك هذا..؟؟
    كنت أجيبهم إذا أردتم أن تعيشوا في سهادة ونعيم اسكتوا
    ولا دخل لكم في أي شيء أفهمتم.

    ومرت شهور والكل يعيش في نعيم.. ولكن هناك أعين تتربص بي تريد أن تعرف سر هذه النعمة يا خوفي منها.
    وعند الصباح وكالعادة اتجهت إلى الخزانة الغريبة لأفتحها..

    وإذا بأختي تشد على يدي بقوة
    وأنا أصرخ
    ?لما فعلت هذا !! يا حمقاء.. لما فعلت هذا!!
    حرام عليك هئ هئ هئ

    ههههه انهض انهض انك تحلمين
    ما بك استعيذي بالله..
    يالله تحركي
    الكل ينتظرك للفطور

    نهضت مفزوعة من الحلم الغريب وجلست على حافة الفراش، آخد نفسي وتمنيت من قرارة نفسي لو كان حقيقيا وبخطوات ثقيلة اتجهت نحو الباب بقلب حزين أدرت رأسي أنظر في زوايا الغرفة ووقفت لحظة وتسمرت عيناي أتـأمل ذاك المكان العجيب
    وأنا أبتسم.. يا له من حلم غريب؟؟



    وإذا بشعاع خافت ينبعث من الخلف
    فاتسعت عيناي دهشة وقلت بذهول :

    يا إلهي ما هذا ..??

    أنا في يقظة !!

    وأسرعت بنزول السلم وأنا مسرورة

    صباح الخير عليكم

    صباح الخير يا عفريتة

    ماذا تردين القهوة أم الشاي

    أريد شايا وخبز بالجبن البلدي

    نراك سعيدة اليوم ههههه

    نعم، إنني سعيدة جدا

    وأنتم كذلك ستكونون سعداء..


    انتهت

    بتاريخ 2013/02/23
















    التعديل الأخير تم بواسطة صبرزاد; الساعة 23-02-2016, 14:32.









    هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان
    • WhatsApp

    #2
    بسم الله الرحمان الرحيم

    قصص جميلة رائعة بقلم متميز
    أعرف منها قصة الضفضدعة ،فأنا الاخرى كانت تحكيها لي أمي
    ما أحلى أيام زمان وقصص زمان ،وما أحلى ذكريات مدينتنا تطوان بأصالتها وبناسها القدماء المتميزون والمناضلون ضد الاستعمار الاسباني رغم دراستهم في مدارس ومعاهد اسبانية


    رحم الله والديك ووالدينا جميعا
    شكرا جزيلا على القصص والذكريات الجميلة
    التعديل الأخير تم بواسطة أم سارة; الساعة 23-02-2013, 21:38.








    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      تبارك لله عليك حبيبتي عيشتيني في بيت عتيق في مدينة تطوان وشفت الحايطي لي باقي بعض الناس محافضين عليه كيف قلتي

      عشت معاك فالقصة بجوارحي وانا أيضا أعرف قصة الضفضعة

      يبدو أن ناس الشمال كلهم عندهم نفس القصص

      تشهيت نمشي لتطوان للطرافين والدار د الطير ناكل فلان ونرجع ههههههههههه

      دمتي متألقة ومتميزة يا حنونة



      إضغط على الصورة لمشاهدة الفهرس





      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أم سارة مشاهدة المشاركة

        بسم الله الرحمان الرحيم

        قصص جميلة رائعة بقلم متميز
        أعرف منها قصة الضفدعة، فأنا الاخرى كانت تحكيها لي أمي
        ما أحلى أيام زمان وقصص زمان، وما أحلى ذكريات مدينتنا تطوان بأصالتها وبناسها القدماء المتميزون والمناضلون ضد الاستعمار الاسباني رغم دراستهم في مدارس ومعاهد اسبانية


        رحم الله والديك ووالدينا جميعا
        شكرا جزيلا على القصص والذكريات الجميلة

        السلام عليكم ورحمة الله

        صباح الخير والبركات على الناس الحلويين أسعدني ردك الجميل ومرورك الأجمل


        نعم حبيبتي أم سارة رحمة الله عليهم جميعا

        رحمة الله على الوطنيين الغيورين الذين ناضلوا من أجل استقلال بلادهم.

        إنها فضفضة الزمن الجميل
        ذكريات سعيدة بعيدة عن التعقيد والكلفة

        كل منا بداخله ذكريات..

        في زنقة القائد أحمد والاترانكات بمنازلها الأندلسية المورسكية..

        بحومة القادة الأوائل للحركة الوطنية ولدت ونشأت وفي ساحة الفدان بجوار القنصلية الاسبانية كنا نلعب ونجري وأبي ينظر إلينا ويضحك رحمه الله..


        تطـوان مـا أدراك ما تطــوان ... سالـت بهـــا الأنهـار والخلجان
        هي جنـة فردوسهـا الكيتــــان

        حفظك الله ورعاك غاليتي
        تحياتي



        التعديل الأخير تم بواسطة صبرزاد; الساعة 23-02-2016, 14:33.









        هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أم أســامة و إيمــان مشاهدة المشاركة
          تبارك لله عليك حبيبتي عيشتيني في بيت عتيق في مدينة تطوان وشفت الحايطي لي باقي بعض الناس محافضين عليه كيف قلتي

          عشت معاك فالقصة بجوارحي وانا أيضا أعرف قصة الضفضعة

          يبدو أن ناس الشمال كلهم عندهم نفس القصص

          تشهيت نمشي لتطوان للطرافين والدار د الطير ناكل فلان ونرجع ههههههههههه

          دمتي متألقة ومتميزة يا حنونة
          صباح الخير والبركات

          ربي يبارك فيك الغزالة أسعدني مرورك الطيب وردك الأطيب

          ههههه خليتك تعيشي أيام الحكايات..

          تبارك الله عليك

          نتي ماشي بعيدة جوج خلفات وها نتي فتطوان تاكلي فلان وزيدي لا گلاسيال ههههه
          بالصحة والراحة



          حفظك الله ورعاك
          تحياتي

          التعديل الأخير تم بواسطة صبرزاد; الساعة 23-02-2016, 14:35.









          هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            بسم الله الرحمان الرحيم

            اااااه على الفدان وذكريات الفدان ،كل التطوانيين القدماء لعبوا في الفدان وأكلوا الحمص والفول بالكامون والحار في الفدان ،وأكيد فينا من لسعته نحلة من الفدان وهو يأكل الحمص ههه
            كنا نسكن تحت المصلى ،وكانت أمي هي من تأخذنا للفدان لأن أبي مات وأنا في عمر 11 سنة ،لم أشبع وأثقف من ماضيه المناضل كما كنت أحب
            أشكرك واعتذر حبيبتي لعودتي للموضوع مرة أخرى لأنك فعلا ذكرتيني بماض جميل رغم همومه .








            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              تبارك لله عليك وعلي القصص الجميلة لي خلتني نعيش فعالم جميل يااااه

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أم سارة مشاهدة المشاركة

                بسم الله الرحمان الرحيم

                اااااه على الفدان وذكريات الفدان، كل التطوانيين القدماء لعبوا في الفدان وأكلوا الحمص والفول بالكامون والحار في الفدان، وأكيد فينا من لسعته نحلة من الفدان وهو يأكل الحمص ههه
                كنا نسكن تحت المصلى، وكانت أمي هي من تأخذنا للفدان لأن أبي مات وأنا في عمر 11 سنة، لم أشبع وأثقف من ماضيه المناضل كما كنت أحب
                أشكرك واعتذر حبيبتي لعودتي للموضوع مرة أخرى لأنك فعلا ذكرتيني بماض جميل رغم همومه.


                السلام عليك ورحمة الله



                مات رحمه الله وأنت صغيرة.. رغم الظروف إنها مشيئة الإله.

                أكيد أكلنا من كل شيئ ههههه يكون يوم سعيد وجميل عندما نخرج للفدان
                آآه على الفدان.. الفدان ساحة رااائعة بمعنى الكلمة ملتقى الجميع.

                الشكر لك حبيبتي، بالعكس عودتك للموضوع أسعدتني جدا
                هذا فخر لي واعتزاز..

                إذا إحنا جيران يا محاسن الصدف
                تفصل بين المصلى وزنقة القائد أحمد خطوات يا سلام.

                غاليتي انه ماض جميل بما فيه..
                كنا صغار السن في ذاك الوقت ولكن الآن
                نفتخر بهم كل الافتخار وريوسنا عالية عالية للفوق

                تقبلي ودي وتحياتي الخالصة
                التعديل الأخير تم بواسطة صبرزاد; الساعة 23-02-2016, 14:39.









                هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة nasamat ward مشاهدة المشاركة


                  تبارك لله عليك وعلي القصص الجميلة لي خلتني نعيش فعالم جميل يااااه

                  الله يبارك فيك، أنت الأجمل عزيزتي
                  ايوا نخرجو شوية على المألوف نعيشو مع الحقيقة والخرافة والخيال هههههه
                  تحياتي









                  هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10










                    هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

                    تعليق

                    يعمل...
                    X