ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    السلام

    السلام اخواتي انا عندي اختي في عمرها 28سنة و ما عمرها رجعات دين رمضان يمكن عجز او تكاسل المهم بغيت نعرف واش ممكن تصوم بعد رمضان و لازم تخرج عليه و شحال خاصها تخرج في اليوم و شكرا
    • WhatsApp

    #2
    رد: السلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه بعض الفتاوى عن القضاءاختي ارجو ان تفيدك
    ابن باز : قضاء صيام رمضان



    فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، اما بعد .. ننتقي لكم بعض الاسئلة التي اجاب عليها الشيخ رحمه الله فيما يتعلق بقضاء صيام رمضان لمن فاته منها لأسباب شرعية، وغيرها .

    السائل .. حكم من ترك قضاء صيام رمضان حتى دخل رمضان الذي بعده، ولم يكن له عذر، هل تكفيه التوبة مع القضاء، أم تلزمه كفارة؟
    جواب الشيخ رحمه الله : عليه التوبة إلى الله سبحانه وإطعام مسكين عن كل يوم مع القضاء، وهو نصف صاع بصاع النبي صلى الله عليه وسلم من قوت البلد من تمر أو بر أو أرز أو غيرها، ومقداره كيلو ونصف على سبيل التقريب. وليس عليه كفارة سوى ذلك. كما أفتى بذلك جماعة من الصحابة رضي الله عنهم، منهم ابن عباس رضي الله عنهما، أما إن كان معذوراً لمرض أو سفر أو كانت المرأة معذورة بحمل أو رضاع يشق عليها الصوم معهما، فليس عليهم سوى القضاء.
    *******************************
    السائل : ما حكم الشريعة الإسلامية في رجل أخَّر قضاء رمضان إلى ما بعد رمضان لعذر ورجل آخر أخَّره بدون عذر؟
    جواب الشيخ رحمه الله : من أخَّره بعذر شرعي كالمرض ونحوه فلا حرج عليه؛ لقول الله سبحانه: وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ..[1]، وقوله سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[2]. أما من أخَّر ذلك لغير عذر فقد عصى ربه، وعليه التوبة من ذلك مع القضاء، وإطعام مسكين عن كل يوم، مقداره نصف صاع من قوت البلد من أرز أو غيره، ومقداره بالوزن كيلو ونصف تقريبا، ويدفع ذلك إلى بعض الفقراء، ولو واحداً قبل الصيام أو بعده. والله ولي التوفيق.
    ———————————- [1] سورة البقرة، الآية 185. [2] سورة التغابن، الآية 16.
    *******************************
    السائل : علي قضاء أربعة رمضانات بعيدة جداً، ولا أذكر عدد الأيام التي أفطرت فيها علماً بأنني أصبحت أقضي ما علي من صيام أولاً بأول، لكن تلك الأيام الماضية يقلقني أنني لم أقضها ولم أدرِ ما مقدارها، وهي أربعة رمضانات كما قلت، فكيف تنصحونني؟ جواب الشيخ رحمه الله : ننصحك بأن تقضي هذه الأيام التي عليك بحسب الظن، يجب عليك أن تقضي ما أفطرت فيه بحسب الظن، وتحتاطي فإذا كنت تظنين كل سنة سبعة أيام أو ثمانية أيام فاجعليها ثمانية، وإذا كنت تشك هل هي ثمانية أو تسعة اجعليها تسعة، اعملي بالاحتياط وصوميها كلها، وأطعمي عن كل يومٍ مسكين أيضاً زيادة لتفريطك وتأخيرك للصيام، وهو نصف صاع عن كل يوم، كيلوا ونصف تقريباً من تمرٍ أو حنطةٍ أو أرز، هكذا أفتى جمعٌ من الصحابة – رضي الله عنهم وأرضاهم- في حق أخر الصيام إلى رمضان أخر أنه يطعم مع القضاء إذا لم يكن له عذر، وأنت أخرت بلا عذر سنوات فالواجب عليك التوبة إلى الله, والقضاء مع إطعام مسكين عن كل يوم في الأيام الماضية كلها، والله يعينك ويهديك.

    *******************************
    السائل : امرأة كانت في أول شبابها لا تعلم أن الحائض تقضي الصوم ، واستمرت نحو عشر سنوات ، ثم علمت بعد ذلك ، ثم الآن هي كبيرة في السن هل تقضي الآن ما عليها بالصوم ؟ أم ماذا تعمل ؟ جواب الشيخ رحمه الله : عليها القضاء لجميع الأيام التي أفطرتها ، وتنوي قضاء أيام كل سنة قبل السنة التي بعدها ، وتطعم عن كل يوم مسكيناً ، نصف صاع من قوت البلد إن كانت تستطيع الإطعام وإن كانت فقيرة لا تستطيع الإطعام سقط عنها الإطعام ،وإن كانت لا تستطيع الصوم لكبر سنها كفاها الإطعام . والله ولي التوفيق .

    *******************************
    السائل : أصبت بمرض في شعبان الماضي ولم أستطع الصوم في رمضان، ولازلت أعاني المرض حتى الآن، وعندما أردت أن أقضي ذلك الشهر صمت خمسة أيام فلم أستطع المواصلة نظراً لظروفي المرضية، وحاجتي للدواء طوال اليوم، وحيث إن الطبيب المعالج نصحني بعدم الصيام لتأثيره على صحتي فإنني أرجو من سماحتكم إبداء الحكم في ذلك؟ جزاكم الله خيراً، خاصة أن رمضان المبارك الثاني سيحل علينا قريباً بإذن الله. جواب الشيخ ررحمه الله : ما دمت مريضاً فليس عليك قضاء حتى تشفى إن شاء الله، وهكذا رمضان القادم إذا أدركته إن شاء الله والصوم يشق عليك فالأفضل لك الإفطار ثم تقضي الصوم الأول ثم الثاني بعد الشفاء إن شاء الله؛ لقول الله سبحانه: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ[1]. والله ولي التوفيق.

    —————–
    [1] سورة البقرة ، الآية 185.
    *******************************
    السائل : توفيت والدتي وعليها صيام خمسة أشهر ، أفطرتها بسبب رضاعتها لأولادها الخمسة ، ولم تستطع صيامها في حياتها نتيجة إصابتها بأمراض عديدة كالسكر وغيره ، رغم هذا فقد كانت مصممة على الصيام ، وفعلاً بدأت بثمانية أيام ولكن فاجأها الموت ، كيف يتم قضاء ذلك عنها ؟ وماذا يجب أن نقوم به للقضاء عنها في الصيام ؟ جواب الشيخ رحمه الله : ما دام أن التأخير حصل من أجل العجز عن الصيام لأمراض تتابعت عليها، أو من أجل الرضاع الذي قامت به، فإنه لا يلزم عنها قضاء ولا إطعام، لأنها معذورة، والله سبحانه يقول: وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ[1] فهذه لم تدرك العدة وهي قادرة على الصوم فسقط عنها، ولا شيء عليكم، لا من جهة الصيام ولا من جهة الإطعام إذا كانت معذورة أما إذا كنتم تعلمون أنها كانت متساهلة، وأنها غير معذورة، بل تستطيع أن تقضي، فالمشروع أن تقضوا عنها أنتم، ولو تعاونتم كل واحد من أولادها أو أقاربها يفعل شيئاً يصوم أياماً، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من مات وعليه صيام صام عنه وليه ))[2] متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها. فإذا صمتم عنها فلكم أجر عظيم، إذا كانت في اعتقادكم أنها مقصرة ومتساهلة، وإن أطعمتم أجزأ الإطعام، لكن الصوم أفضل؛ لهذا الحديث الصحيح، ولما روى الإمام أحمد رحمه الله بإسناد صحيح عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أمي ماتت وعليها صوم رمضان أفأصوم عنها؟ قال: ((أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ اقضوا الله فالله أحق بالوفاء)). فهذا الحديث والذي قبله وما جاء في معناهما، كلها تدل أن الصوم يقضى عن الميت، سواء كان نذراً أو صوم رمضان أو صوم كفارة في أصح أقوال أهل العلم، وإن لم يتيسر القضاء أطعم عن كل يوم مسكين، هذا كله إذا كان الذي عليه الصيام قصر في القضاء وتساهل، أما إذا كان معذوراً بمرض أو نحوه من الأعذار الشرعية، فلا إطعام ولا صيام على الورثة. ————————————- [1] سورة البقرة، الآية 185. [2] رواه البخاري في الصوم باب من مات وعليه صوم برقم 1952، ومسلم في الصيام باب قضاء الصوم عن الميت برقم 1147.


    وصلى الله على سيدنا محمد





    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: السلام

      أخرت قضاء عدة أيام من رمضان حتى مرت عدة أعوام، ثم علمت أن هناك كفارة تأخير القضاء، فهل علي قضاء هذه الكفارة، مع العلم أنني لم أكن أعلم بوجودها؟.




      الإجابــة

      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
      فقد ذهب جمهور العلماء إلى أن من أخر قضاء رمضان بدون عذر حتى دخل رمضان القابل أنه يلزمه مع القضاء إخراج كفارة، وهي إطعام مسكين عن كل يوم، جاء في الموسوعة الفقهية: وإذا أخر القضاء حتى دخل رمضان آخر, فقد ذهب الجمهور إلى أنه إن كان مفرطا فإن عليه القضاء مع الفدية, وهي إطعام مسكين عن كل يوم, لما روي: أنه صلى الله عليه وسلم قال في رجل مرض في رمضان فأفطر, ثم صح فلم يصم حتى أدركه رمضان آخر: يصوم الذي أدركه ثم يصوم الذي أفطر فيه, ويطعم عن كل يوم مسكينا ـ ولما روي عن ابن عمر وابن عباس وأبي هريرة أنهم قالوا: أطعم عن كل يوم مسكينا ـ ولم يرد خلاف في ذلك عن غيرهم من الصحابة، ثم الأصح عند الشافعية أن الفدية تتكرر بتكرر السنين, لأن الحقوق المالية لا تتداخل, ومقابل الأصح: لا تتكرر كالحدود، ومحل الخلاف إذا لم يكن أخرج الفدية, فإن أخرجها ثم لم يقض حتى دخل رمضان آخر وجبت ثانيا، وذهب الحنفية إلى أن من أخر قضاء رمضان حتى هل عليه رمضان آخر, فإن عليه القضاء، ولا فدية, واستدلوا بإطلاق قوله تعالى: فعدة من أيام أخر ـ من غير قيد، وقالوا: إن إطلاق الآية يدل على وجوب القضاء على التراخي, فلا يلزمه بالتأخير شيء, غير أنه تارك للأولى من المسارعة. اهـ.
      والمفتي به عندنا وجوب الكفارة في حالة التفريط إلا أنها لا تتضاعف بمرور الأعوام، كما ذكرنا في الفتوى رقم 163275.
      أما وأنك لم تكن تعلم بذلك، فإن كنت لم تعلم بحرمة تأخير القضاء أصلا، فلا كفارة عليك، وانظر الفتوى رقم: 66739، وما أحيل عليه فيها.
      أما إن كنت تعلم بحرمة تأخير القضاء دون العلم بوجوب الكفارة وأخرته بلا عذر شرعي، فهذا لا يسقط عنك الكفارة، لأن الجهل بما يترتب على الفعل المحرم ليس بعذر، قال ابن عثيمين رحمه الله: فالجهل بما يترتب على الفعل المحرم ليس بعذر، والجهل بالفعل هل هو حرام أو ليس بحرام، هذا عذر.

      والله أعلم.








      تعليق

      يعمل...
      X